الشيخ د.عبدالعزيز الفوزان "من شرع في صوم نفل كالست جاز له الفطر والسنة إتمامه ومن شرع في صوم واجب كالقضاء وجب عليه إتمامه فإن أفطر لغير عذر استغفر وقضى ولا كفارة عليه." كلمة الإدارة

:: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾::


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لمنتديات رسالة الإسلام ...

للتسجيل اضغط هـنـا



ســــمـــاء مساحة مفتوحة للمواضيع العامة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-03-2009, 09:56 PM   #1
السرالعجيب
عضو جديد
 
الصورة الرمزية السرالعجيب
 

قوي ايمانك في زمن الفتن

كيف يقوى الإيمان ما أسباب قوة هذا الإيمان؟إن أسبابه النظر في آيات الله

فأولا: التفكر في آيات الله تعالى وفي مخلوقاته العلوية والسفلية؛ لا شك أنها دليل واضح على كمال عظمة الله وجلاله وكبريائه، إذا تأملت في مخلوقات الله، وتأملت في آياته الكونية -العلوية والسفلية- تبين لك من الذي خلقها قادر على كل شيء، بل لو تأمل الإنسان في نفسه لرأى في خلقه أعجب العجب، وعرف من الله ما خلق جزءا من أجزائه عبثا، وأن كل شعرة أو كل أنملة في موضعها، وأنها من أعجب صنع الله تعالى.



ثانيا: النظر في كلامه سبحانه يعني هذا القرآن تأمله، والتفكر فيه وما فيه من القصص فإنه مما يقوي الإيمان ويرسخه في القلوب؛ لأنه كلام الله تعالى سيما إذا قُرِئَتِ التفاسير التي تمسك أهلها بالتفسير الصحيح وبالمعاني الصحيحة، وتجنب تفاسير المحرفين والمخرفين.



ثالثا: كثرة قراءة العلم النافع المتلقى عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن صحابته وعن علماء الأمة وسلفها، فإن قراءة ذلك والتعلم له مما يقوَى به الإيمان، ويرسخ في النفوس، وهذا من الأمور الظاهرة الجلية.



رابعا: كثرة الأعمال الصالحة فإنها مما تقوي الإيمان، إذا أكثر الإنسان من ذكر ربه ومن عبادته ومن دعائه، وأكثر من العبادات البدنية كالصلاة والصيام والصدقات وما أشبهها قوي بذلك إيمانه، وزاد يقينه.




كذلك أيضا من الأسباب أسباب قوة الإيمان البعد عن المحرمات، حماية النفس عن المحرمات صغيرها وكبيرها عن صغائر الذنوب وكبائرها، حفظ النفس وحفظ البدن والجوارح عن أية ذنب مما نهى الله تعالى عنه؛ وذلك لأن ربنا سبحانه ما حرمها إلا لأنها تضعف الإيمان، وتقلل من شأنه، فإن عقيدتنا من الإيمان ينقص بالمعاصي ويزيد بالحسنات، فإذا عمل الإنسان عملا صالحا قوي إيمانه، وإذا عمل سيئا ضعف إيمانه، فعليك من تحرص على هذه الأشياء التي يقوى بها إيمانك، ويزداد بها يقينك، ثم تختبر نفسك، فإن لقوة الإيمان علامات ظاهرة وهي: التمسك بالدين، والعض عليه بالنواجذ، والاستمرار عليه في هذه الحياة، والتمسك بالسنة النبوية إلى الممات، متى كان كذلك فإنه ممن كمل إيمانه؛ من ذلك: الإيمان بما أخبر الله تعالى به، فإنه أخبر بملائكته الذين خلقهم لعبادته، فإذا آمن العبد بأن الله خلق الملائكة ومن سمى منهم سمى مالكا خازن النار ، وسمى جبريل و ميكائيل و ميكال في القرآن، فيؤمن العبد بأن الله تعالى خلق الملائكة، وأنهم كما وصفهم الله في قوله تعالى: وَمَنْ عِنْدَهُ لَا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَلَا يَسْتَحْسِرُونَ يُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لَا يَفْتُرُونَ هناك من الفلاسفة من أنكروا وجود الملائكة، وذلك لأنهم لا يصدقون إلا بالأشياء المحسوسة التي يدركونها بأعينهم، أو يمسونها بأيديهم، فلما لم يمسوها قالوا: ليس هناك من يسمى ملائكة، أو ادعوا من الملائكة هي الأرواح أرواح نوع الإنسان بعدما تخرج، وكل ذلك تكذيب بما أخبر الله.


أما المؤمن فإنه يجزم بما أخبر الله تعالى به، ويكون ذلك دليلا على قوة إيمانه.
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : قوي ايمانك في زمن الفتن     -||-     المصدر : منتديات رسالة الإسلام     -||-     الكاتب : السرالعجيب


التعديل الأخير تم بواسطة حفيدة المختار ; 15-03-2009 الساعة 06:25 PM

التعديل الأخير تم بواسطة حفيدة المختار ; 15-03-2009 الساعة 06:25 PM.
السرالعجيب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-03-2009, 10:36 AM   #2
سجى
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية سجى
 

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خير وأعانك الله على الخير يا السر العجيب

وعلى طرحك المتميز والرائع

وهذه إضافة بارك الله فيكم

لتجددي ايمانك

--------------------------------------------------------------------------------

الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على سيد الخلق وأشرف المرسلين محمد صلى الله عليه وسلم .

يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولو قولا سديدا يصلح لكم اعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزًا عظيمًا

إن ضعف الإيمان هو الظاهرة الرائدة في عصرنا هذا بين المسلمين ونتيجته يتكون ضعف الوازع الديني ويتم تقليد الغرب في كل شيء مثل قصات الشعر واللباس وعادات الاسلام منها براء كثيرة هي. لذا رأيت انه من واجبي ان اتحدث عن هذه الظاهرة ما هي اسبابها ، مظاهرها،وكيفية علاجها وكيف نجدد إيماننا لنعود إلى الإسلام بقلب نقي ونتفهمه بأسلوب افضل وأحسن.

إن لضعف الإيمان اسباب كثيرة وما يلي ذكر لبعض الأسباب:

1)الإبتعاد عن الاجواء الإيمانيه فتره طويلة: وهذه من أسباب ضعف الإيمان في النفس.

2)الإبتعاد عن القدوه الصالحة: فعندما يتعلم المسلم على يدي رجل صالح تجده يجمع بين العلم والعمل الصالحين ويكون إيمانه قوي اما إذا إبتعد فتره من الزمن فيشعر بقسوة في قلبه.

3) الإبتعاد عن طلب العلم الشرعي : وقرائة كتب السلف والكتب الإيمانية التي تحيي القلب.

4)وجود الإنسان في وسط يعج بالمعاصي: والمقصود بالمعاصي هو البرامج الفاسقه والأغاني الماجنه والإختلاط المحرم بين الرجال والنساء ونذكر امثلة على هذه المعاصي برنامج سوبر ستارالذي يتهافت عليه الناس لمشاهدته ولمتابعه اخبار المشاركين به ولا ننسى ايضا برنامج ستاراكاديمي الذي يسكن في منزل واحد مجموعة من الفتيان والفتيات التي لا تربطهن ولا اي علاقه أسرية والطامة الكبرى هي ان الفتيات والفتيان الملتزمين يشاهدون مثل هذه البرامج الفاسقة وغيرها ولا ننسى ايضا المسلسلات المدبلجة التي تسيل لأجل بطله المسلسل انهر من دموع النساء.

5)الإغراق في الإنشغال بالدنيا حتى يصبح القلب عبداً لها: وهذا السبب شائع في هذه الأيام التي عم فيها الطمع المادي والجشع في الإزدياد من الدنيا الفانية فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم (تعس عبد الدينار وعبد الدرهم)

6)الإنشغال بالمال والزوجه والاولاد: {واعلموا انما اموالكم وأولادكم فتنه} إن الكثير من الناس ينجر وراء الزوجه في المحرمات وينشغل بالاولاد ويترك طاعه الله تعالى وليس المقصود من هذا أن يترك الإنسان الزواج والاولاد إنما المقصود التحذير من الإنشغال معهم بالمحرمات.واما بالنسبة لفتنه المال فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم إن لكل أمة فتنة وفتنة أمتي المال ولذلك حث صلوات الله عليه المسلمين على اخذ كفايتهم من المال دون توسع يشغل عن ذكر الله.

7)طول الامل: قال علي رضي الله عنه إن أخوف ما اخاف عليكم إتباع الهوى وطول الامل فأما إتباع الهوى فيصد عن الحق واما طول الامل فينسي الاخرة

8 )الإفراط في الأكل والنوم والسهر والكلام والخلطة: إن بسبب كثرة الأكل يبلد الذهن ويشل الجسم عن طاعه الله ويغذي مجاري الشيطان للسيطره على الإنسان وكما قيل من اكل كثيراً شرب كثيراً، فنام كثيراً وخسر اجراً كبيراً فالإكثار في الكلام يقسي القلب والإكثار من المخالطة تحول بين الإنسان وبين محاسبة نفسه وكثرة الضحك تقتل مادة الحياة في القلب فيموت . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تكثروا الضحك فإن كثرة الضحك تميت القلب. لذلك إذا لم نملأ وقتنا بطاعة الله ينتج لدينا قلوب صدأه لا تنفع فيها زواجر القرآن ولا مواعظ الإيمان.

وهذه بعض اسباب ضعف الإيمان اما بالنسبة لمظاهره فهي:

1) الوقوع في المعاصي وإرتكاب المحرمات: عندما يكثر الوقوع في المعاصي تصبح عادة لدى الإنسان ويزول قبحها في القلب حتى يصبح يجاهر بفعل هذه المعصيه ولا يخجل منها.

2) الشعور بقسوة القلب وخشونته: فصاحب القلب القاسي لا تؤثر فيه مواعظ الموت ولا رؤيه الاموات ولا الجنائز.

3) عدم إتقان العبادات: فينفذ العبادات كما يقال تسقيط واجب او رفع عتب

4) التكاسل عن الطاعات،العبادات وإضاعتها:فإذا اداها فهي حركات جوفاء لا روح فيها.

5) ضيق الصدر وتغير المزاج وإنحباس الطبع.

6) عدم التأثر بأيات القرآن: فضعيف الإيمان يمل من سماع القرآن ولا تطيق نفسه مواصلة قرائته فكلما فتح المصحف كاد ان يغلقه.

7) الغفله عن الله عز وجل في ذكره ودعائه: فيثقل الذكر على الذاكر وإذا رفع يديه للدعاء سرعان ما يقبضهما ويمشي.

8 ) عدم الغضب إذا إنتهكت محارم الله: لأن لهب الغيره في القلب قد إنطفأ فتعطلت الجوارح عن الإنكار فلا يأمر صاحبه بمعروف ولا ينهى عن منكر.

9) حب الظهور:

ومظاهر حب الظهور هي:

*الرغبه في الرئاسه والإماره وعدم تقدير المسؤوليه والخطر
*محبه تصدر المجالس والإستئثار بالكلام
*محبه ان يقوم له الناس إذا دخل


10)الشح والبخل: ولا شك ان ضعف الإيمان يولد الشح بل قال صلوات الله عليه لا يجتمع الشح والإيمان في قلب عبد ابداً. واما البخل فإن صاحب الإيمان الضعيف لا يكاد يخرج شيئاً ولو دعي داعي الصدقه وظهرت حاجه إخوانه المسلمين وحلت بهم المصائب.

11) ان يقول الإنسان ما لا يفعل: ولا شك ان هذا النوع من النفاق ومن خالف قوله عمله صار مذموما عند الله مكروها عند الخلق.

12)السرور والغبطه بما يصيب إخوانه المسلمين من فشل او خساره او مصيبه او زوال نعمة.

13) النظر في الأمور من جهة الوقوع في الإثم او عدم وقوعه فقط, وغض البصر عن فعل المكروه، فبعض الناس عندما يريد ان يعمل عمل لا يسال عن اعمال البر إنما يسال" هل هذا العمل حرام ام مكروه فقط؟" وهذا يؤدي إلى الوقوع في المعاصي.

14) إحتقار المعروف وعدم الإهتمام بالحسنات الصغيرة.

15) عدم الإهتمام بقضايا المسلمين ولا التفاعل معها: بدعاء ولا صدقة ولا إعانة فيكتفي بسلامة نفسه وهذا نتيجة ضعف الإيمان فإن المؤمن عكس ذلك.

16) إنشقاق الروابط الأخوية بين المتآخين: فهذا دليل على شؤم المعصية التي قد تطال الروابط الاخوية وتفصلها.

17) عدم إستشعار المسؤولية في العمل لهذا الدين: فلا يسعى لنشره ولا لخدمته على نقيض اصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم الذين عندما دخلوا في الدين شعروا بالمسؤولية على الفور.

18 ) الفزع والخوف عند نزول المصيبة او حدوث مشكلة: فيحار في امره عندما يصاب ببلية وتركبه الهموم فلا يستطيع مواجهة الواقع بثبات وقلب قوي وهذا كله بسبب ضعف إيمانه.


19)كثره الجدال والمراء المقسي للقلب: قال الرسول صلى الله عليه وسلم:"ما ضل قوم بعد هدى كانوا عليه إلا أوتوا الجدال" وقال ايضا( انا زعيم ببيت في ربض الجنه لمن ترك المراء وكان محقاً)
20)التعلق بالدنيا والشغف بها والإسترواح إليها: فيتعلق القلب بالدنيا إلى درجه يشعر صاحبه بالألم إذا فاته شيء من حظوظها كالمال والجاه والمنصب والمسكن ويعتبر حظه سيء لانه لم ينل ما ناله غيره.

21)ان يأخذ كلام الإنسان وإسلوبه الطابع العقلي البحت ويفقد السمة الإيمانية: حتى لا تكاد تجد في كلام هذا الشخص اثراً لنص من القرآن او السنة او السلف رحمهم الله.

22)المغالاة في الإهتمام بالنفس مأكلاً ومشرباً وملبساً ومسكناً ومركباً:حتى يغرق في التنعم والترفه المنهي عنه فقد اوصى الرسول صلى الله عليه وسلم معاذ ابن جبل بقوله:"إياك والتنعم فإن عباد الله ليسوا بالمتنعمين".

وبعد ذكر اسباب ومظاهر ضعف الإيمان , تبقى لي وضع اللمسة الاخيرة وهي الحل لكل من يريد ان يجدد إيمانه فما يلي ذكر لعدد من الوسائل الشرعية التي بواسطتها يمكن للمسلم ان يجدد إيمانه ويزيل قسوة قلبه بعد
التوكل على الله:



1) تدبر القرآن العظيم.

2) إستشعار عظمة الله عز وجل ومعرفة اسمائه وصفاته .التدبر فيها وفهم معانيها وإستقرار هذا الشعور في القلب

3) طلب العلم الشرعي: وهو العلم الذي يؤدي تعلمه إلى خشية الله وزيادة الإيمان به

4) لزوم حلقات الذكر: وهويؤدي إلى زيادة الإيمان لانه في مثل هذه الحلقات يذكر الله تعالى كثيرا ويُطلب منه الرحمة دائماً

5) الإستكثار من الاعمال الصالحة وملء الوقت بها:


ويجب مراعاة عدة إمور في مسألة الأعمال الصالحه:

*المسارعه إليها
*الإستمرار عليها
*عدم إملال النفس منها:اي عدم تكرار نفس الأعمال كل يوم
*إستدراك ما فات منها: اي عندما يفوتك اي عمل صالح عوضه بآخر
*رجاء القبول مع خوف عدم القبول:ان تتمنى من الله ان يقبل عملك الصالح هذا مع خوفك من عدم قبوله

6) التنويع في العبادات: يمكن إستغلال التنوع في العبادات التي فرضها علينا الله بعلاج ضعف الإيمان والإستكثار من العبادات التي تكون احب إلى القلب وإلى النفس مع المحافظة على الفرائض والواجبات التي امر بها الله.

7)الخوف من سوء الخاتمة: لأن هذا الخوف يدفع المسلم إلى الطاعة وتجديد الإيمان

8)الإكثار من ذكر الموت, فتذكر الموت يردع عن المعاصي ويلين القلب القاسي ومن اعظم ما يذكر بالموت زيارة القبور لذلك امر الرسول صلى الله عليه وسلم بزيارتها

9)تذكر منازل الاخره: المقصود انه مما يزيد الإيمان العلم بمشاهد القيامة.

10)التفاعل مع الايات الكونية:اي التفكر في خلق الله

11)ذكر الله تعالى: وهو شفاء القلوب ودواؤها عند إعتلالها وهو روح الأعمال الصالحة ومرضاة للرحمن مطردة للشيطان.

12)مناجاة الله والإنكسار بين يديه عز وجل: كلما كان العبد اكثر ذلة وخضوعا كلما كان إلى الله اقرب لهذا قال الرسول صلى الله عليه وسلم:"أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فاكثروا من الدعاء"

13)قصر الأمل: وهذا الأمر مهم جداً في تجديد الإيمان،قد قال بعض السلف لرجل صل بنا الظهر، فقال الرجل:إن صليت بكم الظهر لم إصل بكم العصر،فقال: وكأنك تؤمل ان تعيش للعصر.نعوذ بالله من طول الامل.

14)التفكر في حقارة الدنيا حتى يزول التعلق بها من قلب العبد.

15)تعظيم حرمات الله

16)الولاء والبراء:اي موالاة المؤمنين ومعاداة الكافرين. وذلك لأنه إذا كان القلب قد تعلق بأعداء الله فيكون ضعيف جداً ويجرد من الولاء لله

17)إن للتواضع دور فعال في تجديد الإيمان وجلاء القلب الصدأ الكبر:لان التواضع في الكلام والمظهر دال على التواضع القلب لله

18 )اعمال القلوب:مثل محبة الله،الخوف من الله،ورجائه،حسن الظن به، التوكل عليه وغير هذا الكثير.

19)محاسبة النفس: فقد قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه "حاسبوا انفسكم قبل ان تحاسبوا"فلا بد ان يكون لكل مسلم وقت ليحاسب نفسه فيه

20)وفي الختام .. آخر وسيله للعلاج من ضعف الإيمان هو دعاء الله عز وجل وهو من اقوى الأسباب.

اللهم نسألك بأسماءك الحسنى وصفاتك العلى أن تجدد الإيمان في قلوبنا،اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا وكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان وإجعلنا من الراشدين،سبحانك ربي رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين
منقول


سجى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-03-2009, 06:26 PM   #3
حفيدة المختار
عضو فضي
 
الصورة الرمزية حفيدة المختار
 

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي الكريم السر العجيب



 

[imgr]http://www.yabeyrouth.com/images/asma.gif[/imgr][imgr]http://www.yabeyrouth.com/images/asma.gif[/imgr][imgr]http://www.yabeyrouth.com/images/asma.gif[/imgr]


[imgr]http://www3.0zz0.com/2009/03/02/17/460654308.jpg[/imgr]

 

حفيدة المختار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-03-2009, 06:27 PM   #4
حفيدة المختار
عضو فضي
 
الصورة الرمزية حفيدة المختار
 

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اختي الكريمة الشمس الساطعة اشكر تجاوبك وردودك القيمة




 

[imgr]http://www.yabeyrouth.com/images/asma.gif[/imgr][imgr]http://www.yabeyrouth.com/images/asma.gif[/imgr][imgr]http://www.yabeyrouth.com/images/asma.gif[/imgr]


[imgr]http://www3.0zz0.com/2009/03/02/17/460654308.jpg[/imgr]

 

حفيدة المختار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصص الفتن للدكتور راغب السرجانى ابوسامح ســــمـــاء 1 17-10-2011 02:02 PM
ملامح زمن..آخر الزمن , زمن الفتن رقية الرسالة رسـالة المرأة 5 15-12-2010 11:56 AM
الـــدواء الأنجــــع من شـــر الفتن الأربــــــع ..! رقية الرسالة تركتُكم على المحجَّة البيضاء ليلها كنهارها 2 28-11-2009 08:42 PM


الساعة الآن 11:00 AM بتوقيت الرياض


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
تطوير رسالة الإسلام