:: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾::

. ا إلى جميع زوارنا الكرام .. إن التسجيل مفتوح في منتدانا ويمكن التسجيل بسهولة عن طريق الضغط على العبارة (التسجيل) وملء المعلومات المطلوبة.. اخواني واخواتي الاعزاء .. اهلا وسهلا بكم في منتداكم (منتديات .. رسالة الاسلام) .. منتديات رسالة الاسلام ترحب بالأعضاء الجدد والزوار الكرام . و بكل أعضائها المبدعين والمبدعات ومن كافة بلادنا العربية الحبيبة والمغتربين والاقليات المسلمة وتؤكد الإدارة بأن هذا المنتدى غايتنا نشر الدين الاسلامي على منهج أهل السنة والجماعة باشراف فضيلة الشيخ عبدالعزيز الفوزان والمنتدى يمنح كامل الحرية في النشر والاطلاع وكل ما يزيدنا علماً وثقافة وبنفس الوقت تؤكد الإدارة انه لا يمكن لأحد ان يتدخل في حرية الأعضاء الكرام في نشر إبداعاتهم ما دام وفق القوانين والقواعد المعمول بها فى المنتديات ، فأهلا ومرحبا بكل أعضاءنا الرائعين ومن كل مكان كانوا في بلداننا الحبيبة جمعاء


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لمنتديات رسالة الإسلام ...

للتسجيل اضغط هـنـا

..{ شبكة مواقع ومنتديات رسالة الإسلام بإشراف فضيلة الشيخ د.عبدالعزيز الفوزان }..



فــقــه الأقـلـيـات مساحة لتوصيل أخبار الأقليات المسلمة

آخر 10 مواضيع
فقه الاستخارة. (الكاتـب : أبو عادل - المشاهدات : 1 )           »          هل لمس المرأة ينقض الوضوء؟ (الكاتـب : أبو عادل - المشاهدات : 15 )           »          هجرة النبي صلى الله عليه وسلم. (الكاتـب : أبو عادل - المشاهدات : 14 )           »          عائشة بنت أبي بكر الصديق ـ رضي الله عنها ـ . (الكاتـب : أبو عادل - المشاهدات : 10 )           »          إستخراج الدرر من كتاب الله والسنة (من سلسلة الغواص) الشيخ: أبو إسحاق الحويني (الكاتـب : احمد الدمياطي - المشاهدات : 12 )           »          تحميل مباشر هجرة النبي صلى الله عليه وسلم (الكاتـب : زهر البنفسج - المشاهدات : 21 )           »          خمسة فائزين يومياً بــ 5000 ريال سعودي على تويتر (الكاتـب : المعالم - المشاهدات : 12 )           »          الصدقة عن الميت تصح من القريب والبعيد. (الكاتـب : أبو عادل - المشاهدات : 22 )           »          تَفْسِير مُشكل اعراب سُورَة عبس. (الكاتـب : أبو عادل - المشاهدات : 34 )           »          شبابنا والصلاة (الكاتـب : نور أية - المشاهدات : 26 )

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-12-2008, 12:30 PM   #1
خديجة
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية خديجة
 

افتراضي ضوابط الفتوى في القضايا المعاصرة





ضوابط الفتوى في القضايا المعاصرة
بقلم/ محمد العواودة




قام علماء الإسلام منذ عهد الصحابة رضوان الله عليهم وتابعيهم، وكذلك أئمة الفقه الإسلامي – حتى عصرنا هذا – بإفتاء الناس وبيان أحكام الله لهم، وسلكوا في ذلك منهجاً رشيداً وقواعد محكمة، وصنفوا الكتب العديدة في توجيه السالك لهذا العلم الرفيع وماهية الصفات والآداب التي يجب من يتحلى بها المفتي فيما قد يتوسل به إلى الفتوى الصحيحة.

ورغم ما حوته هذه المؤلفات من أشياء عظيمة وفوائد جمة خدمت هذا العلم في العصر الحديث إلا من طبيعة المستجدات وما يحيط بها من ملابسات وتشعبات لم تكن في العصور السابقة، وكذلك القضايا التي عرفت في الماضي وحكم فيها بحكم ولكن موجب هذا الحكم قد تغير لتغير الظروف والأحوال، اقتضى على وجه الضرورة إبراز معالم وضوابط تنظم الفتوى في القضايا المعاصرة وتؤطرها فيما يتناسب مع ضرورات العصر مع الأخذ بعين الاعتبار عدم خروجها عن المنهجية التي ذكرها السابقون.

ولعل هذا ما يحاوله الدكتور عبد المجيد السوسرة، أستاذ الشريعة الإسلامية في جامعة الشارقة في دراسته "ضوابط الفتوى في القضايا المعاصرة" التي نشرتها مجلة "الشريعة والدراسات الإسلامية" الصادرة عن مجلس النشر العلمي – جامعة الكويت – من خلال تجلية أهم هذه الشروط والضوابط المتناثرة من بطون الكتب الإسلامية الكثيرة، والقيام بدراستها وصياغتها في إطار منهجي فيما قد يساعد الدارسين والباحثين ويسدد القائمين بأمر الفتوى للرشد والصواب وقد اختزلها الباحث في سبعة ضوابط أعرض أهم ما جاء فيها باقتضاب.


أهلية الإفتاء

الفتوى من المناصب الإسلامية الرفيعة والأعمال الدينية الجليلة والمهام الشرعية الجسيمة ينوب فيها الشخص عن رب العالمين ويؤتمن فيها على شرعه ودينه، والمفتي قائم في الأمة مقام النبي صلى الله عليه وسلم، لذلك يجب على المتصدي للفتوى من يكون مؤهلاً حتى يقوم بها خير قيام، وأهم ما يجب من يتأهل به المفتي الاستقامة على الدين، والعلم بالأحكام الشرعية، وأن تتوفر فيه ملكة الاجتهاد.


التحلي بصفات الإفتاء

لا بد للمفتي من من يتحلى بصفات حتى يكون محلاً للقيام بهذه المهمة على أكمل وجه، وحتى تكون فتواه محل ثواب عند الله وقبول عند الناس وأكثر موافقة للصواب، فيحرص على من تكون فتواه خالصة لله ويتجنب فيها الخضوع للرغائب والأهواء، أو مجاراة لتطورات العصر ورغبات السلاطين دون الانضباط بالنصوص الشرعية، كما يجب عليه من يتبع القول بدليله ويبتعد عن التعصب المذهبي وأن يزيل الإشكال في فتواه وكذلك الإرشاد إلى البديل المناسب بالبحث عن مخرج مشروع وأن لا يفتي في مسألة يكفيه غيره إياها وأن يرجع في خطأه إن تبين ذلك.


الانضباط المنهجي

ينبغي للمفتي من يسير في فتواه وفق منهجية منضبطة في فهم الواقعة المعروضة عليه وفي فهم الحكم الشرعي الذي يجب إنزاله على تلك الواقعة. والانضباط في فهم الواقعة يتحقق في جمع المعلومات في القضية المعاصرة، وفهمها من جميع جوانبها وتحليلها إلى عناصرها الأساسية ومعرفة العادات والأعراف التي يأخذ بها الناس في واقع تلك القصة، فقد يكون لتلك الأعراف والعادات أثر على مفهوم تلك الواقعة وتكييفها، وكذلك الاتصال بأهل الاختصاص في موضوع القضية لتوضيح أي غموض فيها.

والانضباط في فهم الحكم يتحقق في بحث المفتي عن حكم الواقعة المعروفة عليه في الكتاب والسنة وأن يتحرى الإجماع إن لم يجد حكماً فيها وإلا فالقياس ذلك مع مراعاة القواعد ومقاصد التشريع والأدلة التبعية من استحسان واستصحاب وعرف وعادة وسد ذريعة ومصالح مرسلة.

تيسير الفتوى

يجب على المفتي من يحرص على التيسير في الفتوى مراعاة لحال المستفتي وتسهيلاً له في تطبيق الأحكام، وليس المقصود بالتيسير الإتيان بشرع جديد أو إسقاط ما فرض الله، إنما المقصود في ذلك الوسطية في الفتوى وتقديم الأيسر على الأحوط، والتيسير فيما تعم به البلوى ومراعاة الرخص والتحري وعدم التوسع في تكليف الناس بالأحكام دون دليل صريح يقضي ذلك.


مصالح الناس في ظل النصوص

يفهم من النصوص القرآنية، من ما من حكم في الشريعة الإسلامية إلا وفيه خير ومصلحة للناس في دنياهم وآخرتهم، ولا يتصور من يكون في الشريعة المقطوع بها حكم يضاد مصالح الخلق، أو يكون مجلبة للإضرار لهم، ومن هنا فإن على المفتي من يراعي في فتواه مصالح الناس شريطة عدم المغالاة في ذلك لحد تقديمها على النص وإلا فإن فتواه تعتبر باطلة، كما من أبرز المصالح التي ينبغي على المفتي مراعاتها، مراعاة المصالح المتغيرة، والمصالح المستجدة، والمصالح التي اقتضتها ضرورات العصر وحاجاته والتطور العلمي.

كما يجب على المفتي في القضايا المعاصرة، من يتقيد في فتواه بمذهب معين، وإنما يأخذ من أقوال العلماء ما كان أرجح دليلاً وأكثر تحقيقاً لمقاصد الشريعة، ورعاية مصالح الناس والتيسير عليهم.


جماعية الفتوى

ينبغي من تكون الفتوى في القضايا المعاصرة جماعية، ذلك بعد تشاور من أهل العلم وتدارسهم للواقعة، حيث يبين العلماء حكم الواقعة بعد تشاورهم في الأمر من خلال المؤسسات أو المجالس والهيئات، أو المجامع التي تنظم تجمع العلماء وممارستهم لأعمالهم في الاجتهاد والفتوى، ولا تكون الفتوى جماعية إلا إذا وافق عليها جميع أعضاء المجموعة، المكونة لمجلس الإفتاء – أو أغلبهم.

أحسن الدكتور عبد المجيد السوسرة في اختيار موضوع دراسته لما يتجلى في ذلك من أهمية في وقتنا الحاضر، كما يشكر على جهده لوقاية الفتوى الشرعية من الأحكام التي تتهددها من أصحاب الرغائب والأهواء والمصالح، وخدّام الطغاة وأولئك الأدعياء الذين يخرجون بين الفينة والأخرى بفتاوى ما أنزل الله بها من سلطان لإثارة البلبلة بين الناس وإيقافهم على الحيرة والإضرار بمصالحهم، ومنعهم من استئناف حياة إسلامية هادئة وآمنة وسليمة، فيشوهون الدين ويخدمون بها أعداء الأمة تحت ستار الاجتهاد، أو أولئك القاصرين عن رتبة هذا العلم الذين يشددون على الناس في دينهم ودنياهم فينفرون من الدين ويضيقون مفاهيمه ويقزمون مقاصده.

في الختام

وعلى ضوء هذا الجهد النبيل أرى من حاجتنا تتعزز لمثل هذه البحوث فيما قد يساهم في إيجاد الحلول لكثير من الإشكالات المفاهيمية المعاصرة ولا سيما التي تتعلق بالدين، ويجب ان نتذكر هنا من ثمة محاولات لتوحيد المراجع الاسلامية في الافتاء قد بذلت على مستوى المجامع الفقهية الإسلامية ومنها جهود مجمع الفقه الإسلامي في السعودية، وما جاء من تأكيد لعلماء الامة في المؤتمر الإسلامي الدولي الذي عقد قبل اشهر في عمان، والذي اكد على حجية الفتوى الجماعية وضرورة ضبطها.

ولعل مفهوم الجهاد الإسلامي يتبوأ أولية في تظهير الضوابط والمنهجيات المستخلصة من التشريع فيما قد يحاكي الواقع الذي نعيش فيه ويساهم في تعزيز دفاعاتنا الإدراكية ويولجنا في عالم الوعي بعيداً عن السطحية وخطاب الشجب والإدانة المجرد، بعد من أصبح الجهاد في أعين البعض مفهوماً سائغاً للعبث والدمار وقتل الأبرياء والخلط في المصالح.



.
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : ضوابط الفتوى في القضايا المعاصرة     -||-     المصدر : منتديات رسالة الإسلام     -||-     الكاتب : خديجة

 

اللهم اجعل عملنا كله صالحًا،
واجعله لوجهك خالصًا،
ولا تجعل فيه لأحد غيرك شيئًا آآآآآآآآآآآآآآآآآآمين

اختي احذري محادثة الرجال عبر المسنجر
" الشريعة سدت كل الأبواب المفضية إلى الفتنة...

" المسلم لا يمنحن ايمانه في مواطن الفتن"

" لا يزال الشيطان يغريهما.. و أمر صلى الله عليه وسلم من سمع بالدجال أن يبتعد عنه ، وأخبر أن الرجل قد يأتيه وهو مؤمن ولكن لا يزال به الدجال حتى يفتنه".

 

خديجة غير متواجد حالياً  
قديم 16-12-2008, 04:36 PM   #2
سجى
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية سجى
 

افتراضي

شكر الله لك يا خديجة وإسمحلي بهذه الإضافة أعانك الله على نشر الخير


فقه الأقليات (( ضوابط الفتوى في القضايا المعاصرة ))


د. عبد المجيد محمد السوسوه

* القضايا المعاصرة – التي تتطلب بيان حكم الله فيها- هي القضايا المستجدة التي طرأت على الناس في العصر الحاضر، ولم تكن معروفة في العصور السابقة، وكذلك القضايا التي عرفت في الماضي وحكم فيها بحكم ولكن موجب هذا الحكم ، تغير لتغير الظروف والأحوال فوجب إعادة النظر في تلك القضايا، كما ينطبق مفهوم القضايا المعاصرة على القضايا المركبة من عدة صور قديمة.


* الفتوى من الأعمال الدينية الجليلة والمهام الشرعية الجسيمة ، ينوب فيها الشخص بالتبليغ عن رب العالمين، ويؤتمن على شرعه ودينه، والمفتي قائم في الأمة مقام النبي صلى الله عليه وسلم ، فهو مخبر عن الله تعالى كالنبي لذلك يجب أن يكون المتصدي للفتوى مؤهلاً ، حتى يقوم بها خير قيام، وأهم ما يجب أن يتأهل به المفتي هو : الاستقامة على دين الله، والعلم بالأحكام الشرعية، والتحلي بالآداب والصفات التي تقوده إلى مرضاة الله وتوفيقه، وتجعل فتواه سليمة ومقبولة عند الله وعند الناس.


* يجب على المفتي أن يسير في فتواه وفق منهجية منضبطة في فهم الواقعة المعروضة عليه ، وفي فهم الحكم الشرعي الذي يجب إنزاله على تلك الواقعة.


* يجب على المفتي أن يحرص على التيسير في الفتوى ، مراعاة لحال المستفتي وتسهيلاً له في تطبيق الأحكام ، وليس المقصود بالتيسير الإتيان بشرع جديد ، أو إسقاط ما فرض الله وإنما المقصود بالتيسير الوسطية في الفتوى، وتقديم الأيسر على الأحوط، والتيسير فيما تعم به البلوى، ومراعاة الرخص، والتحري ، وعدم التوسع في تكليف الناس بالأحكام بدون دليل صريح يقضى بذلك.


* على المفتي أن يراعي في فتواه مصالح الناس وأحوالهم ، ملتزماً في ذلك بما ترشد إليه نصوص الكتاب والسنة، وأبرز المصالح التي ينبغي مراعاتها المصالح المتغيرة، والمصالح المستجدة، وضرورات العصر وحاجاته، وما اقتضاه التطور العلمي.


* ينبغي للمفتي في القضايا المعاصرة أن لا يتقيد في فتواه بمذهب معين وإنما يأخذ من أقوال العلماء ما كان أرجح دليلاً، وأكثر تحقيقاً لمقاصد الشريعة، ورعاية مصالح الناس والتيسير عليهم.


* ينبغي أن تكون الفتوى في القضايا المعاصرة جماعية، وذلك بأن يبين العلماء حكم الواقعة بعد تشاورهم في الأمر من خلال المؤسسات أو المجالس أو الهيئات أو المجامع التي تنظم تجمع العلماء وممارستهم لأعمالهم في الاجتهاد والفتوى.

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً

سجى غير متواجد حالياً  
قديم 17-12-2008, 02:45 PM   #3
خديجة
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية خديجة
 

افتراضي

.

جزاك الله خيرا يا مشرفتنا الغالية على حسن مشاركاتك و ابداء ارائك القيمة.





.

 

اللهم اجعل عملنا كله صالحًا،
واجعله لوجهك خالصًا،
ولا تجعل فيه لأحد غيرك شيئًا آآآآآآآآآآآآآآآآآآمين

اختي احذري محادثة الرجال عبر المسنجر
" الشريعة سدت كل الأبواب المفضية إلى الفتنة...

" المسلم لا يمنحن ايمانه في مواطن الفتن"

" لا يزال الشيطان يغريهما.. و أمر صلى الله عليه وسلم من سمع بالدجال أن يبتعد عنه ، وأخبر أن الرجل قد يأتيه وهو مؤمن ولكن لا يزال به الدجال حتى يفتنه".

 

خديجة غير متواجد حالياً  
قديم 20-01-2009, 09:21 PM   #4
وكانت سراب
عضو جديد
 
الصورة الرمزية وكانت سراب
 

افتراضي

اهم مايجب على المفتي الاستقامه على الدين ,والعلم بالاحكام الشريعه ,وان تتوفر فيه ملكة الاجتهاد سلمت يمناك

 

اذا سادت التقوى على القلب..ساد الجمال في الطباع والأخلاق..

وكلما ساد الجمال في الطباع والأخلاق..سادت الألفة في البيت..

وكلما سادت ..زاد الوئام في الشعب..وكلما زاد الوئام في الشعب..ساد

السلام في الأرض...

 

وكانت سراب غير متواجد حالياً  
قديم 21-01-2009, 12:11 PM   #5
خديجة
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية خديجة
 

افتراضي

اقتباس:
 
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وكانت سراب مشاهدة المشاركة
اهم مايجب على المفتي الاستقامه على الدين ,والعلم بالاحكام الشريعه ,وان تتوفر فيه ملكة الاجتهاد سلمت يمناك


هذا مما لا شك فيه انه مطلب اساسي بل هو من اهم الضوابط التي يجب ان يتحلى بها المفتي..


أثابك الله اختنا الفاضلة على تعقيبك وردك الجميل نفع بك الإسلام والمسلمين.


ويا هلا وغلا بك في منتدانا المبارك تفيدي وتستفيدي ان شاء الله..
.



.


.

 

اللهم اجعل عملنا كله صالحًا،
واجعله لوجهك خالصًا،
ولا تجعل فيه لأحد غيرك شيئًا آآآآآآآآآآآآآآآآآآمين

اختي احذري محادثة الرجال عبر المسنجر
" الشريعة سدت كل الأبواب المفضية إلى الفتنة...

" المسلم لا يمنحن ايمانه في مواطن الفتن"

" لا يزال الشيطان يغريهما.. و أمر صلى الله عليه وسلم من سمع بالدجال أن يبتعد عنه ، وأخبر أن الرجل قد يأتيه وهو مؤمن ولكن لا يزال به الدجال حتى يفتنه".

 

خديجة غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أضخم عملية انسحاب في تاريخ الجيوش المعاصرة مخلصة الأقليات المسلمة حول العالم 3 02-09-2009 08:13 AM
المعاشرة بالمعروف بين الزوجين - برنامج الدين المعاملة - د عبدالعزيز الفوزان . طالب النجاة قـناة الشيخ د. عبد العزيز الفوزان 1 09-07-2009 08:13 PM
جامع القواعد والضوابط الفقهية في القضايا والوظائف العصرية خديجة فــقــه الأقـلـيـات 0 25-01-2009 04:47 PM
من القضايا الفقهية المعاصرة خديجة فــقــه الأقـلـيـات 2 20-01-2009 03:40 PM


الساعة الآن 09:52 AM بتوقيت الرياض


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
تطوير رسالة الإسلام