إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى فمن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو إلى امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه قال النبي ﷺ

:: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾::


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لمنتديات رسالة الإسلام ...

للتسجيل اضغط هـنـا


 
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-04-2012, 10:16 PM   #1
بسمة وفاق
مشرفة عامة
 
الصورة الرمزية بسمة وفاق
 

افتراضي بناء المساجد والمراكز الإسلامية في العالم على نفقه الدوله




الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:



أثنى الله سبحانه على من يعمر مساجده فقال: إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ فَعَسَى أُولَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ. {التوبة:18

وإن من عمارة المساجد إقامتها، وترميمها وتعاهدها وصيانتها،


ويدخل هذا الفعل أيضا في الصدقة الجارية، ولو كانت المشاركة بمبلغ قليل، ويدل على ذلك ما ورد في الحديث. فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِنَّ مِمَّا يَلْحَقُ الْمُؤْمِنَ مِنْ عَمَلِهِ وَحَسَنَاتِهِ بَعْدَ مَوْتِهِ عِلْمًا عَلَّمَهُ وَنَشَرَهُ، وَوَلَدًا صَالِحًا تَرَكَهُ، وَمُصْحَفًا وَرَّثَهُ، أَوْ مَسْجِدًا بَنَاهُ، أَوْ بَيْتًا لِابْنِ السَّبِيلِ بَنَاهُ، أَوْ نَهْرًا أَجْرَاهُ، أَوْ صَدَقَةً أَخْرَجَهَا مِنْ مَالِهِ فِي صِحَّتِهِ وَحَيَاتِهِ يَلْحَقُهُ مِنْ بَعْدِ مَوْتِهِ. رواه ابن ماجه وحسنه الألباني.


ومن فضل الإنفاق على المساجد وتعميرها والمساهمة في استمرارها وبنائها ماورد عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: مَنْ بَنَى مَسْجِدًا لِلَّهِ كَمَفْحَصِ قَطَاةٍ أَوْ أَصْغَرَ بَنَى اللَّهُ لَهُ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ. رواه ابن ماجه وصححه الألباني.

قال السندي في شرحه لابن ماجه: وقَوْله: كَمَفْحَصِ قَطَاة. هُوَ مَوْضِعهَا الَّذِي تُخَيِّم فِيهِ وَتَبِيض لِأَنَّهَا تَفْحَص عَنْهُ التُّرَاب، وَهَذَا مَذْكُور لِإِفَادَةِ الْمُبَالَغَة فِي الصِّغَر وَإِلَّا فَأَقَلّ الْمَسْجِد أَنْ يَكُون مَوْضِعًا لِصَلَاةِ وَاحِدٍ. وَفِي الزَّوَائِد: إِسْنَاده صَحِيح وَرِجَاله ثِقَات.

وقال الحافظ ابن حجر في فتح الباري: وَحَمَلَ أَكْثَر الْعُلَمَاءِ ذَلِكَ عَلَى الْمُبَالَغَةِ، لِأَنَّ الْمَكَانَ الَّذِي تَفْحَصُ الْقَطَاة عَنْهُ لِتَضَع فِيهِ بَيْضَهَا وَتَرْقُد عَلَيْهِ لَا يَكْفِي مِقْدَاره لِلصَّلَاةِ فِيهِ... وَقِيلَ بَلْ هُوَ عَلَى ظَاهِرِهِ, وَالْمَعْنَى أَنْ يَزِيدَ فِي مَسْجِدٍ قَدْرًا يُحْتَاجُ إِلَيْهِ تَكُونُ تِلْكَ الزِّيَادَة هَذَا الْقَدْر، أَوْ يَشْتَرِكُ جَمَاعَة فِي بِنَاءِ مَسْجِدٍ فَتَقَعُ حِصَّة كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ ذَلِكَ الْقَدْر.

وفي الصحيحين من النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: مَنْ بَنَى مَسْجِدًا يَبْتَغِي بِهِ وَجْهَ اللَّهِ بَنَى اللَّهُ لَهُ مِثْلَهُ فِي الْجَنَّةِ

قال النووي في بيان عظمة هذا الثواب: يَحْتَمِل قَوْله: مِثْله، أَمْرَيْنِ: أَحَدهمَا: أَنْ يَكُون مَعْنَاهُ : بَنَى اللَّه تَعَالَى لَهُ مِثْله فِي مُسَمَّى الْبَيْت, وَأَمَّا صِفَته فِي السَّعَة وَغَيْرهَا فَمَعْلُوم فَضْلهَا أَنَّهَا مِمَّا لَا عَيْن رَأَتْ وَلَا أُذُن سَمِعْت وَلَا خَطَرَ عَلَى قَلْب بَشَر . الثَّانِي أَنَّ مَعْنَاهُ : أَنَّ فَضْله عَلَى بُيُوت الْجَنَّة كَفَضْلِ الْمَسْجِد عَلَى بُيُوت الدُّنْيَا.






الملكه و دورها في نشر الإسلام

210 مراكز إسلامية و1500 مسجد ودعم المعاهد وإنشاء الأكاديميات والكراسي العلمية
أولت السعودية المراكز والمعاهد والجامعات الاسلامية في بلاد الاقليات الاسلامية اهتماما كبيرا باعتبارها اهم الوسائل في نشر الثقافة الاسلامية واللغة العربية فسعت الى انشائها وانفقت الكثير في سبيل تحقيق هذه الغاية. وتكرس هذا الدور بشكل كبير في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز، فقد بلغت المراكز التي انشأتها او اسهمت فى انشائها 210 مراكز غطت تقريبا معظم القارات الخمس، لتمثل مركزا لنشر الثقافة الاسلامية في بلاد الاقليات الاسلامية وفي اوروبا والاميركتين واستراليا وأفريقيا واسيا.

من ابرز هذه المراكز التي جاءت ثمرة الدعم المباشر من الملك فهد بن عبد العزيز، مركز خادم الحرمين الشريفين الثقافي الاسلامي في مدينة ملقا الاسبانية على مساحة بلغت 3848 مترا مربعا وتم وضع حجر أساسه فى العام 1998، ويشكل هذا المركز جسر اتصال وتواصل حضاري بين الشعب الاسباني والشعب السعودي، كما يعد جامعة قائمة بذاتها له مناشط أكاديمية وتعليمية وعلمية وثقافية ودعوية وفكرية. وهناك ايضا المركز الاسلامي في مدينة تورنتو الكندية حيث قدم له الملك فهد دعما بأكثر من نصف مليون دولار، والمركز الاسلامي في روما بإيطاليا الذي تبرع له خادم الحرمين الشريفين بمبلغ 5 ملايين دولار لتغطية التكلفة اضافة الى تخصيص 1.5 مليون دولار سنويا لدعمه. وهناك مجموعة اخرى من المراكز، مثل: المركز الاسلامي في برازيليا، ومركز خادم الحرمين الثقافي الاسلامي في العاصمة الارجنتينية بوينس ايرس والذي اقيم على مساحة اجمالية بلغت اكثر من 33 الف متر مربع ووضع حجر اساسه في العام 1997 وافتتحه الامير عبد الله بن عبد العزيز ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء ورئيس الحرس الوطني في العام .2000 وتم افتتاح مركز خادم الحرمين الشريفين الثقافي الاسلامي فى جبل طارق عام 1998 بالاضافة الى افتتاح مركز مماثل في العام نفسه في مدينة مونت لاجولي بفرنسا، أما مركز خادم الحرمين الشريفين الاسلامي في أدنبره باسكوتلندا فتم افتتاحه في العام .1999 كما انشأت السعودية وساهمت في انشاء مجموعة اخرى من المراكز الاسلامية، مثل: المركز الاسلامي في جنيف، والمركز الاسلامي الثقافي في بروكسل، والمركز الاسلامي في مدريد، والمركز الاسلامي في نيويورك، والمركز الاسلامي في استراليا، والمركز الاسلامي في مدينة زغرب بكرواتيا، والمركز الثقافي في لندن، والمركز الاسلامي في لشبونة بالبرتغال، والمركز الاسلامي في فيينا بالنمسا.

أما في القارة الافريقية فهناك أهم المراكز الاسلامية التي مولتها السعودية بالكامل، وهو مركز الملك فيصل في نجامينا بتشاد، كما أسهمت في انشاء المركز الاسلامي في أبوجا بنيجيريا، وكذلك المركز الاسلامي الافريقي في الخرطوم.

وفى قارة اسيا مولت السعودية بالكامل مركز الملك فهد الاسلامي في جزر المالديف، والمركز الاسلامي في طوكيو، كما أسهمت في انشاء المركز الاسلامي الاندونيسي السعودي للدراسات الاسلامية. ومن المراكز الاسلامية الى صروح أخرى للعبادة حيث تواصلت الجهود السعودية لخدمة المسلمين فأنشأت المملكة اكثر من 1359 مسجدا في جميع انحاء العالم واسهمت في تمويل بناء تلك المساجد وتنفيذها بمبلغ 820 مليون ريال. وامتدادا لحرص خادم الحرمين الشريفين على تيسير سبل العبادة للمسلمين أقام مجموعة من المساجد يؤدي المسلمون عبادتهم فيها ويتعرفون على أمور دينهم، ومن اجل هذه الغاية تم فى عام 1998 افتتاح جامع خادم الحرمين الشريفين في جبل طارق، تلاه في العام نفسه افتتاح جامع مونت لاجولي في فرنسا. أما جامع الملك فهد في لوس انجليس والذي انشىء على نفقة خادم الحرمين الشريفين فقد افتتح في عام 1999، وفى العام ذاته تم افتتاح مسجد خادم الحرمين الشريفين في ادنبره في اسكوتلندا. ومن المساجد الاخرى التي مولتها السعودية أو ساهمت في بنائها في أوروبا، مسجد المركز الاسلامي في العاصمة السويسرية والذي تكلف انشاؤه 16 مليون ريال. وهناك المسجد الجامع في بروكسل ويتسع لاربعة آلاف مصل وبلغت تكلفة انشائه نحو 20 مليون ريال، اضافة الى المسجد الجامع بأسبانيا في مدريد الذي يعد من أكبر المساجد في الغرب، وهناك عدد أخر من المساجد الكبرى التي أقامتها السعودية كليا أو أسهمت بالقدر الاكبر في تمويلها في مدن عدة، مثل: زغرب، ولشبونة، وفيينا، ونيويورك، وواشنطن، وشيكاغو وميريلاند، واوهايو، وفرجينيا.
كما من السعودية أنشأت ودعمت نحو 21 مسجدا كبيرا في عدد من دول اميركا الجنوبية. وفي القاره الافريقية تم انشاء مسجد التضامن الاسلامي في مقديشو، كما انشأت 4 مساجد في المدن الرئيسية في الجابون، ومسجد يوغبا وتوغان في بوركينا فاسو، وجامع زنجبار بتنزانيا، والجامع الكبير في السنغال. أما المساجد التي تلقت دعما شخصيا من الملك فهد بن عبد العزيز، فهي: مسجد مدينة ليون الفرنسية بقيمة 11 مليون ريال، وجامع الملك فيصل بتشاد بقيمة 60 مليون ريال، وجامع الملك فيصل بغينيا بقيمة 58 مليون ريال، والجامع الكبير بالسنغال بقيمة 12 مليون ريال، ومسجد فروعي بالكاميرون بقيمة 15.6 مليون ريال، وجامع زنجبار بتنزانيا بقيمة 10 ملايين ريال، ومسجد باماكو في مالي بقيمة 23 مليون ريال، ومسجد ياوندي بالكاميرون بقيمة 5 ملايين دولار، وترميم جامع الازهر بمصر بقيمة 14 مليون ريال، وجامع بلال في لوس أنجليس، وترميم قبة الصخرة، ومسجد عمر بن الخطاب في القدس، ومسجد برنت المركزي في بريطانيا.

ولم يقف الدعم السعودي ودعم الملك فهد بن عبد العزيز عند مساحة المراكز والمساجد الاسلامية بل تجاوزه الى الكراسي العلمية حيث أدرك خادم الحرمين الشريفين ببعد نظره ما لهذه الكراسي من دور رئيسي في ابراز حقيقة الاسلام وتصحيح المفاهيم المشوهة للاسلام، كما تساهم هذه الكراسي على تقوية العلاقات بين المؤسسات الاسلامية ومراكز البحوث المتقدمة فى العالم والى استقطاب العلماء والفقهاء لالقاء الدروس والمحاضرات الجادة والهادفة، وتشكل هذه المنابر العلمية والفكرية اضافة فاعلة وذات أثر نافذ لرصيد خادم الحرمين الشريفين المتواصل في خدمة الاسلام والمسلمين في كل المجتمعات الاسلامية. وهذه الكراسي العلمية: كرسي الملك عبد العزيز للدراسات الاسلامية في جامعة كاليفورنيا العام وهدفه تشجيع البحث العلمي وتسخيره لخدمة الامة الاسلامية وقضاياها والى صيانة التاريخ الاسلامي وحمايته من حملات التحريف والتشويه وتنقيته مما علق به من شوائب، وأسهم الكرسى منذ انشائه وحتى الآن في عرض الفكر الاسلامى والثقافة الاسلامية الى الساحة العالمية. أما كرسى الملك فهد للدراسات الشرعية الاسلامية بكلية الحقوق بجامعة هارفارد، فهو يهتم أساسا بالشريعة الاسلامية والتشريع الاسلامي وهو المسوغ لالحاقه بكلية الحقوق ويركز على الدراسات الخاصة بالشريعة الاسلامية ومول كثيرا من الابحاث ومنح الدراسات العليا والابحاث المؤهلة الى درجة الاستاذية في مجال نظام التشريع الاسلامى اذ تميزت الدراسات التى أجراها بالجدية والموضوعية. وهناك كرسي الملك فهد للدراسات بمعهد الدراسات الشرقية والافريقية بجامعة لندن ببريطانيا، وقدم له خادم الحرمين الشريفين دعما بمبلغ مليون جنيه استرليني والحقت بالكرسى وحدة أبحاث ودراسات القرآن الكريم والحديث النبوي اضافة الى التاريخ والحضارة الاسلامية. اما قسم الامير نايف للدراسات الاسلامية بجامعة موسكو فهو يعتبر منبرا أكاديميا للدراسات الاسلامية والعربية وتأهيل متخصصين يعملون على الفهم الصحيح للاسلام والحضارة العربية. وفي ذات الشأن، انشأت السعودية عددا من الاكاديميات الاسلامية فى الدول ذات الاقليات المسلمة بهدف دعم هذه الاقليات ماديا وعلميا والعمل على حمايتها ووقف التأثير السلبي على الهوية الاسلامية لافراد هذه الاقليات، فتقوم هذه الاكاديميات بنشر الثقافة الاسلامية واللغة العربية للنشء من أبناء المسلمين وربطهم بدينهم وعقيدتهم من خلال الدروس النظرية والعملية وتعويدهم على أداء العبادات وتكثيف النشاط التعليمي والنشاط الفكرى العلمي الذي يهدف الى تقديم رؤية الاسلام الصحيحة حول بعض الظواهر العلمية وحول كثير من الامراض الاجتماعية والسلوكية التى تعارض بجلاء الفطرة الانسانية وتصادم الذوق العام. ومن هذه الاكاديميات، الاكاديمية الاسلامية في واشنطن والتي دعمها خادم الحرمين الشريفين بمبلغ 100 مليون دولار تقريبا ويدرس بها 1200 طالب، واكاديمية الملك فهد في لندن وتضم مراحل دراسية متعددة وتقوم فيها مسابقة سنوية للقرآن الكريم والثقافة الاسلامية، وهي تقوم بدور فعال في نشر الاسلام كما تشتهر بمناهجها الدراسية المتميزة ذات المستوى الرفيع والمتاح لابناء المسلمين والمبتعثين السعوديين. وهناك أكاديمية الملك فهد في موسكو وهدفت هذه الاكاديمية الى المحافظة على هويات المسلمين هناك وصياغة ثقافتهم وصيانة عقائدهم بعد محاولات الطمس التي تعرض لها المسلمون في ظل الاتحاد السوفيتي السابق وهي من الاعمال الجليلة لخادم الحرمين الشريفين في نشر الدين الاسلامي وحماية الاقليات الاسلامية من الذوبان. وتضم الاكاديمية فصولا وقاعات للحاسبات الالية ومختبرات للفيزياء والكيمياء وقاعات للترجمة الفورية والحقت بها روضة للاطفال وتمهيدي علاوة على أنها تعقد دورات منتظمة لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها. اما أكاديمية الملك فهد في بون فقد انشئت بهدف توفير التعليم للمسلمين والعرب وأبنائهم في الغرب بحيث يرتبط التعليم بمعتقداتهم ويربطهم بدينهم ولغتهم وبلغت تكلفتها 30 مليون مارك وتضم مدارس من الابتدائي الى الثانوي ومسجدا يتسع لـ700 مصل ومختبرات وقاعات للحاسبات الالية والمحاضرات. وبالاضافة الى ذلك، وفي ذات الشأن المرتبط بدعم نشر الثقافة الاسلامية وتعليم اللغة العربية حرصت السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين على الدعم المتواصل في اقامة ودعم المعاهد الاسلامية في عدد من الدول، من أبرزها المعهد الاسلامي العربي فى طوكيو التابع لجامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية، كما أسهمت في انشاء بعض المدارس والجامعات الى جانب انتشار المدارس الاسلامية في كوريا الجنوبية. وهناك معاهد اسلامية عديدة منتشرة من أهمها معاهد العلوم الاسلامية في واشنطن، وأندونيسيا، ورأس الخيمة، ونواكشوط، وجيبوتي، ومعهد تاريخ العلوم العربية الاسلامية في فرانكفورت، ومعهد العالم العربي في العاصمة الفرنسية باريس وتسهم المملكة في ميزانياتها السنوية بشكل كبير.




كما نذرت المملكة العربية السعودية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز نفسها وجندت طاقاتها لخدمة الإسلام وقضايا المسلمين المختلفة ، ومن الصعب حصر نشاطها وإسهاماتها في هذا المجال، ولكن يمكن ذكر أمثلة لبعض أوجه هذا النشاط بإيجاز:

أ ـ تبني المملكة لقضايا المسلمين ودعم الشعوب الإسلامية .

ب ـ إرسال المعونات وجمع التبرعات العينية والنقدية لبعض البلدان الإسلامية والصديقة المتضررة من الجفاف، والفيضانات، والزلازل وغيرها من الكوارث؛ وقد أنشئت لجان وهيئات إسلامية بعضها رسمي تشرف عليه الدولة مثل الهيئة العليا لجمع التبرعات لمسلمي البوسنة والهرسك والصومال، واللجنة الشعبية لمساعدة مجاهدي فلسطين التي يرأسها صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض ، وبعضها أهلي كهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية، وهدف هذه اللجان والهيئات جمع التبرعات وإرسالها لمستحقيها من المسلمين.

ج ـ الإسهام في نشر الإسلام عن طريق إرسال الدعاة أو عن طريق بناء المساجد والمراكز الإسلامية في بلدان كثيرة من العالم مثل المركز الإسلامي في لندن، والمركز الإسلامي في واشنطن والمساجد والمراكز التي أسهمت المملكة بإنشائها في الكثير من عواصم أوربا أو أمريكا الجنوبية وبعض دول أفريقيا وآسيا .
وهدف إنشاء هذه المراكز والمساجد دعم الأقليات المسلمة في تلك البلدان. ويأتي ضمن هذا تقديم المملكة المساعدة للجامعات وإنشاء الكراسي العلمية وتبنيها مثل كرسي الملك فهد للدراسات الإسلامية بجامعة هارفارد وغيرها، وتهدف المملكة من وراء ذلك إلى نشر اللغة العربية، والتعريف بالإسلام ، وبحاضر العالم الإسلامي ، والعمل على إظهار الصورة الحقيقية عن الإسلام والمسلمين.

د ـ الإسهام في إنشاء المدارس لأبناء المسلمين في البلدان التي بها أقليات إسلامية. وقد أنشأت المملكة العديد من الأكاديميات السعودية مثل أكاديمية الملك فهد بلندن وواشنطن وبرلين وغيرها، وذلك لتعليم أبناء الطلاب السعوديين المبتعثين هناك وأبناء الجاليات الإسلامية في تلك المدن تعليمًا إسلاميّاً، وتقوم هذه الأكاديميات بدور ملموس في ربط المسلمين بدينهم وتراثهم وذلك عن طريق التعليم الإسلامي المتزن الذي يفتقده بعض أبناء المسلمين حتى في مواطنهم الأصلية.

للمزيد من مواضيعي

 


 

 

بسمة وفاق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-04-2012, 10:27 PM   #2
بسمة وفاق
مشرفة عامة
 
الصورة الرمزية بسمة وفاق
 

افتراضي

نظراً للدور الكبير الذي يمثله المسجد في الدعوة إلى الله جل وعلا فقد قامت
المملكة العربيه السعوديه
ببناء المساجد والمراكز الإسلامية في كثير من دول العالم
كالدول العربية والإسلامية، وأمريكا وبريطانيا وبلجيكا واستراليا والصين الوطنية وكوريا وغيرها.
في العادة يشتمل المركز الإسلامي على المسجد وما يتعلق به .



ويعتبر عهد الملك خالد بداية انطلاقة المملكة العربية السعودية في تعمير المساجد، والمراكز الإسلامية في الخارج؛
حيث شهد هذا العهد تنفيذ الكثير من هذه المشاريع في مدن شتى من دول العالم؛ وهو استخدام لوسيلة دعوية جديدة بذلت المملكة من أجلها كل غال ونفيس، وكان لثقلها السياسي، وعلاقاتها الدولية القوية مع دول العالم دور كبير في تسهيل إقامة مثل هذه المشاريع على أراضي بعض الدول؛ الأمر الذي وسَّع من انتشار الإسلام، وربط بين المسلمين في ديار الغربة.


وما سيتم ذكره من أمثلة يعتبر بداية استخدام هذه الوسيلة، ونقطة الانطلاقة في هذا الاتجاه الذي لا ترجو المملكة جزاءه إلا من الله جل وعلا؛ كما أكد ذلك ولاة أمرها في غير مناسبة يتحدثون فيها للمسلمين.






وفيما يلي نماذج من مشاريع المساجد والمراكز الإسلامية التي مولتها المملكة بالكامل أو أسهمت في إنشائها في عهد الملك خالد:
1 - قارة آسيا:
أ - الإمارات:
أنشأت المملكة في هذه الدولة عدة مساجد منها: مسجد خورفكان في مدينة دبي عام 1395هـ،





وبلغت تكلفته كل التكاليف اللاحقة موثقة من وزارة المالية والاقتصاد الوطني. ينظر: جهود المملكة العربية السعودية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في العالم الإسلامي: ط2 ، وزارة المالية والاقتصاد الوطني ، الرياض ، المركز الوطني للمعلومات المالية والاقتصادية ، 1412هـ ، ص7 وما بعدها . (2.300.000) ريال.
ب - البحرين:
قامت المملكة بهدم مسجد جامع أم الحصن في البحرين وأعيد بنائه على نفقة المملكة عام 1399هـ،





وبلغت تكلفته (2.000.000) ريال عطار ، المصدر السابق ، ص 154 ، 155 .
ج - اليمن:



في أعقاب تعرض اليمن لزلزال ذمار الشهير عام 1402هـ قدَّمت المملكة أكثر من (443) مليون ريال، لإقامة العديد من المؤسسات والمعاهد الدينية في اليمن، وتم بناء (12) مسجدا في مناطق مختلفة من اليمن





مائة عام في خدمة العرب والعروبة ، ط1 ، دار اللواء للصحافة والنشر ، بيروت ، 1419هـ ، ص218 .


د - باكستان:
تم البدء بتنفيذ مسجد الملك فيصل في إسلام آباد





عام 1396هـ، وبلغت تكلفته (130.000.000) ريال، وتقدر مساحة هذا المسجد بـ (500) متر مربع تقريبا، << 292 >> وارتفاعه (40) مترا، وبه أربع مآذن بارتفاع (90) مترا، ويتسع لحوالي عشرة آلاف مصل أما المساحة الملحقة به فتتسع لحوالي أربعين ألف مصل، ويعد هذا المسجد من أكبر المشاريع التي نفذتها المملكة في الخارج، كما يعد أحد المعالم في العاصمة الباكستانية عطار ، المصدر السابق ، ص 154 .


هـ - جزر المالديف:
تم البدء في إنشاء مركز الملك فهد الإسلامي بجزر المالديف عام 1402هـ،





ويشتمل هذا المركز على مسجد جامع يتسع لأربعة آلاف مصل، وفصول دراسية لتعليم القرآن الكريم، ومكتبة إسلامية، وبلغت تكلفته (7.000.000) ريال المصدر نفسه ، ص 154 ، 155 .


وـ الصين الوطنية:
أسهمت المملكة عام 1400هـ ببناء ثلاثة مساجد في الصين في كل من: تايبيه، وتايجون، وكاوتشونج،





كما ساهمت في بناء مسجدين تشرف عليهما الجمعية الإسلامية الصينية يقع أحدهما في مدينة تايجون والآخر في مدينة كاوتشونج وسط وجنوب الصين الوطنية، وبلغت مساهمة المملكة في بناء تلك المساجد حوالي (3.369.000) ريال مجلة التضامن الإسلامي ، جزء 10 ، ربيع الثاني 1400هـ ، ص 79 .


ز - كوريا الجنوبية:
أسهمت المملكة عام 1400هـ في تشكيل جمعية إسلامية في كوريا، وبناء مركزين إسلاميين، ومسجد جامع فيها



مجلة الجامعة الإسلامية ، ع52 ، شوال - ذو الحجة 1401هـ ، ص 331 ، 332 .




2 - قارة أفريقيا:


أ - جمهورية تشاد:
بدأت المملكة بتنفيذ مسجد الملك فيصل في أنجمينا عاصمة تشاد عام 1394هـ وافتتح عام 1398هـ، ويشتمل على مسجد جامع ومدرستين، وقاعة للمحاضرات، ومكتبة،





وقد بلغت تكلفته (60.000.000) ريال.


ب - الصومال:
اكتمل بناء مسجد التضامن الإسلامي الذي قامت المملكة ببنائه في مقديشو بالصومال في 30 رمضان عام 1396هـ،





ويتكون من مسجد جامع ومعهد ملحق به، وبلغت تكلفته (5.800.000) ريال.



ج - مالي:


أعادت المملكة بناء مسجد باماكو عاصمة مالي





بمرافقه التي تتكون من: مسجد جامع وسكن للإمام والمؤذن، ومكتبة، ومكاتب للإدارة، وقاعة للمحاضرات، وتم إنجاز بناء المسجد وافتتاحه عام 1396هـ، وبلغت تكلفته (23.750.000) ريال.




د - غينيا:
بُدئ العمل في مشروع مسجد ومركز الملك فيصل الإسلامي في كوناكري عاصمة جمهورية غينيا عام 1400هـ،





وتم افتتاحه عام 1405هـ، وبلغت تكاليف المسجد والمركز (72.000.000) ريال، ويعتبر هذا المشروع أحد المعالم في غينيا.




هـ - الكاميرون:
تحمَّلت المملكة تكاليف مسجد مدينة قروى في الكاميرون،





وتم الفراغ من بنائه وتجهيزه وافتتاحه في نهاية عام 1401هـ ويتكون هذا المسجد من جامع كبير ومدرسة، وقد بلغت تكلفته (15.600.000) ريال عطار ، المصدر السابق ، ص 158 - 160 .




3 - قارة أوروبا:
أ - بريطانيا:
سعت الدول الإسلامية إلى إنشاء مركز إسلامي ثقافي في لندن،


وبلغت تكاليفه بعد إنجازه عام 1397هـ حوالي (43) مليون ريال، كانت مساهمة المملكة فيها قرابة (14.500.000) ريال بما يعادل 34% من التكاليف، وخصصت المملكة في 1397هـ مبلغ (5) ملايين ريال لشراء وقف يستغل ريعه للصرف على المركز وتشغيله.
<< 294 >> ويتألف المركز الإسلامي الثقافي في لندن من مسجد يتسع في داخله لأكثر من ألفي مصل، بينما يصل العدد إلى حوالي سبعة آلاف مصل مع استعمال الطابق السفلي، والرحبات المحيطة بالمسجد، ويضم مكتبة إسلامية ضخمة صممت لتسع خمسة وسبعين ألف كتاب، كما يضم المبنى إدارة المركز الإسلامي، وصالات الاجتماعات التي تعقد فيها الندوات والمؤتمرات، ويستقبل فيها وفود الزوار من الراغبين في التعرف على الإسلام مجلة الجامعة الإسلامية ، ع61 ، محرم ، ربيع الأول 1404هـ ، ص 197 ، 198، وعطار ، المصدر السابق ، ص 167 .



ب - البرتغال:


تأسس المركز الإسلامي في لشبونة بالبرتغال عام 1397هـ



وشرع في بنائه عام 1399هـ ويتكون من مسجد جامع، ومدرسة، ومكتبة، وصالة للاجتماعات، وقد بلغت تكلفته (4.128.000) ريال عطار ، المصدر السابق ، ص 168 .



ج - بلجيكا:
افتتح الملك خالد المركز الإسلامي في بروكسل ببلجيكا في 2 / 6 / 1398هـ



وأطلق عليه اسم: بيت الإسلام، ويتكون من مسجد جامع يتسع لأربعة آلاف مصل، ومعمل للغويات، ومطبعة، وناد للشباب، وناد للسيدات، وقاعة محاضرات، ومدرسة إسلامية، وإذاعة، ومبان للإدارة، وبلغ حجم دعم المملكة لهذا المركز (19) مليون ريال، ثم أخذت المملكة تتحمل ميزانية المركز السنوية تبلغ (12) مليون فرنك بلجيكي مجلة الرابطة ، ع 8 ، شعبان 1405هـ ، ص 35 . ومجلة الفيصل ، ع18 ، ذو الحجة 1398هـ ، ص 92. والدعجاني ، المصدر السابق ، ص 329. ومجمد عبد القادر هنادي ، جهود المملكة العربية السعودية في خدمة الدعوة الإسلامية ماضيا وحاضرا: ط1 ، مكتبة العبيكان ، 1416هـ ، ص 148 ، 149 .




د - سويسرا:
قام الملك خالد عام 1398هـ بافتتاح المركز الإسلامي في جنيف


يتكون من مسجد كبير، ومركز ثقافي، ومدرسة، وقاعة للمحاضرات، ومكتبة، وتشرف عليه المؤسسة الثقافية في جنيف، وقد بلغ ما قدمته المملكة لهذا المركز (19) مليون ريال عطار ، المصدر السابق ، ص 163 .



هـ - إسبانيا:


تبرع الملك خالد عام 1400هـ بتكاليف بناء مسجد جزر الكناري بإسبانيا،
[وأصبح هذا المسجد مصدر إشعاع كبير لنور الإسلام في هذه الجزر الدعجاني ، المصدر السابق ، ص 331 ، 332 .




و - النمسا:


يمثل المركز الثقافي الإسلامي في فيينا معلما حضاريا بارزا في العاصمة النمساوية، حيث افتتح رسميا في غرة محرم عام 1400هـ،



ويتكون من مسجد تقام فيه الصلوات الخمس، ويصل عدد المصلين فيه يوم الجمعة إلى ألف مصل، وتُلقى فيه دروس دينية وتعليمية عديدة، وقد بلغت مساهمة المملكة في هذا المركز (12.125.000) ريال مجلة الرابطة ، ع419 ، س37 ، رمضان 1420هـ ، ص 48 .



4 - قارة أمريكا الجنوبية والشمالية:


أ - البرازيل:
تأسس المركز الإسلامي في مدينة كامبيناس بالبرازيل عام 1396هـ،



وساهمت المملكة في شراء الأرض اللازمة لإقامة المركز، كما ساهمت في بنائه بمبلغ مائة وخمسين ألف ريال، وبلغت مجمل مساهمة المملكة في هذا المركز مبلغ (236.250) ريال.



ب - جزر فيجي:
قدمت المملكة دعما سخيا للجالية الإسلامية المحدودة العدد في جزر فيجي لإنشاء أول رابطة للمسلمين هناك،
وبناء مدرسة ثانوية، وسبعة مساجد عام 1396هـ،





وقد بلغت تكلفة هذه المشاريع مبلغ (1.500.000) ريال عطار ، المصدر السابق ، ص 181 ، 184 ، 185 .




ج - الولايات المتحدة الأمريكية:
تبرع ولي العهد - آنذاك - الأمير فهد في 24 / 8 / 1399هـ بثلاثمائة ألف دولار لمشروع شراء المركز الإسلامي في ولاية إنديانا والمسجد الملحق به مجلة الجامعة الإسلامية ،



ذلك مسجد جامع في باترسون بأمريكا تحت رعاية المركز الإسلامي في تلك الولاية فتبرعبمبلغ خمسين ألف دولار إسهاما منه في البناء، ثم تبرع الملك خالد في عهده بمبلغ مائة وأربعة وسبعين ألف دولار لتكملة البناء





هذه بعض المساجد والمراكز الإسلامية التي أقامتها المملكة العربية السعودية في بعض دول العالم في عهد رخائها الاقتصادي، وتعتبر هذه نماذج قليلة في بحر العطاء السعودي في هذا الجانب حيث انتشرت بعد ذلك المراكز الإسلامية في دول العالم بشكل أوسع.
وقد بذل خادم الحرمين الشريفين جهوده لمواصلة إقامة المراكز الإسلامية والمساجد في دول العالم.
وبلغ عدد المراكز الإسلامية التي قامت المملكة العربية السعودية ببنائها أو المساهمة في إنشائها (210) مركزا إسلاميا حتى نهاية العام 1401هـ.
أما المساجد فقد بلغت (1359) مسجدا عطار ، المصدر السابق ، ص 153 .
وكان من بين هذه المراكز والمساجد (18) مركزا ومسجدا موَّلتها المملكة العربية السعودية بالكامل بتكلفة إجمالية مقدارها (507.844.500) خمسمائة وسبعة ملايين وثمانمائة وأربعة وأربعون ألفا وخمسمائة ريال، وهناك (48) مركزا ومسجدا ساهمت فيها المملكة العربية السعودية مساهمة فاعلة وبلغ أجمالي المساهمة فيها (312.000.000) ثلاثمائة واثني عشر مليون ريال المصدر نفسه ، والصفحة نفسها .
وتنتشر هذه المساجد والمراكز اليوم في مختلف أنحاء العالم لتصبح شاهدة على الجهود العظيمة التي بذلها قادة هذه البلاد في هذا المجال الدعوي؛ فجزاهم الله على هذه الأعمال الجليلة خير الجزاء وأجزل لهم المثوبة. .

 

 

بسمة وفاق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-04-2012, 10:40 PM   #3
بسمة وفاق
مشرفة عامة
 
الصورة الرمزية بسمة وفاق
 

افتراضي

افتتاح مسجد ستراسبورغ في فرنسا تزامناً مع رمضان
كلّف تسعة ملايين يورو بمساهمة المملكة..



مسجد ستراسبورغ الكبير

باريس – حسان التليلي
من أهم ما ميز حلول شهر رمضان المعظم هذه السنة في فرنسا توافد أعداد كبيرة من مسلمي مدينة ستراسبورغ والمناطق المجاورة لها على المدينة لأداء صلاة المغرب في مسجدها الكبير الذي افتتح في غرة رمضان . وقصة هذا المسجد تختلف كثيرا في بعض مواضعها عن القصص الكثيرة الأخرى التي تروى عن مسلمي فرنسا المقدر عددهم اليوم بستة ملايين شخص . وهي تعكس في بعض جوانبها المشاكل الكثيرة التي واجهت ولاتزال تواجه مسلمي هذا البلد لاسيما في ما يخص الالتزام بالشعائر الدينية. من هذه المشاكل مثلا عدم وجود مساجد بما فيه الكفاية في البلاد للسماح للمسلمين وبخاصة في المناسبات الدينية الهامة بالصلاة بشكل جماعي. وقد بدأت رغبة مسلمي مدينة ستراسبورغ والمناطق المجاورة لها في المشاركة في مثل هذه الصلوات تبرز بشكل ملح في نهاية سبعينات القرن الماضي. ولا يزال كثير من مسلمي هذه المدينة الفرنسية الواقعة في شمال البلاد الشرقي يذكرون إقدام الكنيسة البروتستانتية على تسخير بعض كهوفها في بدايات ثمانينات القرن الماضي لأداء الصلاة بالنسبة إلى المسلمين الذين كانوا يرغبون في إقامة الصلاة بشكل جماعي لاسيما في المناسبات الدينية الكبرى. بل إن مدينة ستراسبورغ يضرب بها المثل اليوم في فرنسا في مجال المبادرات الرامية إلى تعزيز الحوار بين الديانات وأتباعها. ومن العوامل التي سهلت إنجاز مثل هذه المبادرات أن المدينة تنتمي إلى إحدى المنطقتين الوحيدتين في فرنسا اللتين تشارك فيهما السلطات العامة في بناء المؤسسات المخصصة لمساعدة المسلمين وغير المسلمين على القيام بشعائرهم الدينية. وهو استثناء يظل قائما مند فصل الدين عن الدولة الفرنسية في بداية القرن العشرين.
وانطلاقا من هذا الاستثناء ساعدت السلطات المحلية في تمويل مشروع إقامة مسجد ستراسبورغ الكبير بنسبة ربع الكلفة المقدرة بقرابة تسعة ملايين يورو. وهي تشعر اليوم أن المسجد جزء من تراث المدينة المعماري والاجتماعي والديني . وترغب في جعل هذا المسجد وسيلة تربوية تساعد غير المسلمين على التعرف على الديانة والحضارة الإسلاميتين.. وإذا كانت ثمة عموم لدى الفرنسيين مآخذ على إسهام دول أجنبية في بناء مساجد في فرنسا ، فإن سكان ستراسبورغ فخورون بأن يكون بناء أول مسجد في مدينتهم قد مول من قبلهم سواء كانوا مسلمين أو غير مسلمين ومن قبل السلطات العامة ودول عربية منها أساسا المملكة والمغرب والكويت. وهم فخورون أيضا بأن يكون المهندس المعماري الإيطالي "باولو بورتوغيزي" هو الذي صاغ شكل البناية المخصصة لهذا المسجد. فمعروف عن هذا المهندس دفاعه النزيه عن حوار الحضارات والديانات. وهو الذي صاغ هندسة مسجد روما الكبير الذي يعد اليوم أكبر مساجد القارة الأوروبية برمتها.
ويتسع مسجد ستراسبورغ الكبير لحوالي ألفي شخص. ويبلغ عدد مسلمي المدينة والمناطق المجاورة لها زهاء ستين ألف شخص.







السعودية تساهم في تمويل ثاني أكبر مساجد أوروبا

ذكرت صحيفة "الرياض" أن المملكة العربية السعودية قررت المساهمة بـ 5 ملايين ريال سعودي (مليون و333 ألف دولار تقريبا) لتمويل بناء المسجد الكبير في مدينة ستراسبورج الفرنسية، الذي يتوقع أن يكون ثاني أكبر مسجد في أوروبا عند اكتمال بنائه في رمضان المقبل.
وأوضحت الصحيفة السعودية أن سفارة المملكة في باريس ستقوم بتقديم المساهمة السعودية على دفعات متفرقة لمقاول المشروع، مشيرة إلى أن السفير السعودي في باريس الدكتور محمد بن إسماعيل آل الشيخ سلم مدير المسجد مؤخرا مبلغ مائة وسبعة وستين ألف يورو تمثل الدفعة الأولى من مساهمة المملكة.
وفي هذا الصد أفاد السفير آل الشيخ في تصريحات صحفية بأن السفارة عنيت بالتقيد بأنظمة المملكة وقوانين الجمهورية الفرنسية ذات الصلة ليتم إنجاز المشروع الذي بدأ العمل فيه منذ العام 2007م وذلك بعد موافقة سلطات إقليم الإلزاس في تخصيص قطعة أرض بمساحة عشرة آلاف متر مربع لتضم مسجدا يتسع لحوالي ألفي مصلٍ ومركزا ثقافيا وتعليميا يعنى بعقد الندوات والمؤتمرات الخاصة بنشاطات أبناء المسلمين الفرنسيين في ستراسبورج.
وأشار إلى أن الدفعات القادمة سيتم تسليمها بناء على مستخلصات يقدمها مهندس المشروع المكلف من قبل سلطات المدينة لمتابعة أعمال الشركة المنفذة.
وأكد السفير آل الشيخ على أن المملكة تحمل على عاتقها هموم المسلمين أينما كانوا وتسعى لدعمهم وذلك تمشياً مع قوانين الدول التي يعيشون فيها معولا على هذا المشروع في أن يقدم رسالة التسامح السامية للدين الإسلامي وتصحيح الصورة المغلوطة التي التصقت به عند بعض أبناء الديانات والثقافات الأخرى.
مواصفات المشروع
من جانبه أشار مدير المسجد إلى أن هذا المشروع سيكون ثاني أكبر مسجد في أوروبا بعد مسجد روما، وقال إن المشروع سيجمع بين فن العمارة الإسلامي والطراز العمراني للمباني الفرنسية كما سيعلو المسجد مئذنة بارتفاع 30 متراً.
وتحدث عن الأهمية الكبيرة التي تحملها ستراسبورج على الساحة الدولية باعتبارها عاصمة الاتحاد الأوروبي وتضم حوالي 20 مؤسسة أوروبية منها البرلمان الأوروبي ومعهد حقوق الإنسان.






تمويل المملكه للمسجد الكبير (روما)



  • البناء تطلب مدة تزيد عن عقدين من الزمن
  • الأرض منحت من بلدية مدينة روما في عام 1974، إلا أن حجر الأساس وضع في وقت لاحق،
  • مسجد الملك فهد في أدنبرة.. منارة إسلام حول العالم




لندن - تركي الناصر
يعتبر مسجد الملك فهد في اسكتلندا اكبر مساجدها على الاطلاق، والذي افتتحه صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن فهد بن عبدالعزيز في العام 1998 بحضور عدد كبير من الدبلوماسيين السعوديين آنذاك يتقدمهم السفير غازي القصيبي، يتسع الجامع الذي صمم بشكل لافت لأكثر من الف ومئتي مصل. وكانت اسكتلندا بشكل عام وادنبره على وجه الخصوص تفتقر الى مساجد للجالية الاسلامية التي يفوق عددها الخمسين الف مسلم ليشكلوا ما نسبته 1% من مجموع السكان، حيث اقتصرت المساجد آنذاك على بيوت وشقق سكنية تستخدم لتأدية صلاة الجمعة والفروض.
لذلك لم تتوان المملكة في التكفل ببناء المسجد ليكون معلما مميزا لاسكتلندا ولمدينة أدنبره ببنائه الجميل الذي يضيف للمدينة جمالا اضافيا كونه يجمع بين البناء الاسلامي والبناء الاسكتلندي التقليدي. ويعد تشييد هذا المسجد استمرارا لنهج المملكة العربية السعودية في خدمة الاسلام والمسلمين اينما كانوا سواء في اوروبا او الشرق، وهي التي لم تتوان أبدا لخدمة المسلمين والشواهد على ذلك عديدة.
ويضم المسجد مكتبة تحوي كتبا دينية وتعربية بالاسلام باللغتين العربية والانجليزية وتفتح أبوابها من الصباح الى المساء. كما يتميز المسجد بمكان كبير مخصص للوضوء، كما أن قاعته الكبيرة تحتضن جميع الفروض بالاضافة الى صلاة الجمعة، وتبرز للزائر منارة المسجد الشاهقة من مسافة بعيدة.
يحتضن المسجد في شهر أغسطس من كل عام معرض «اكتشف الاسلام»، حيث الدخول مجانا. ولاقى المعرض اقبالا شديدا من قبل الزوار ليحقق صدى ايجابيا واستحسانا كبيرا للزواره حيث يتخلل المعرض معلومات قيمة عن ترجمة القرآن وعن الفن الاسلامي وكان معظم زائريه ممن يهتمون بالاسلام من غير المسلمين.
يبقى دعم المملكة العربية السعودية الأول عربيا واسلاميا لبناء المساجد وتقديم العون للمسلمين في كافة أرجاء المعمورة لتترك بصمة مميزة لخدماتها الجليلة.






مسلمو السويد يحتفلون بافتتاح مسجد «غوتنبرغ الكبير»
تم إنشاؤه بتوجيه من خادم الحرمين


مسجد غوتنبرغ الكبير أنشئ بتوجيه من خادم الحرمين
الرياض
ضمن جهود خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز "يحفظه الله" في خدمة الإسلام والمسلمين، فقد تم الانتهاء من بناء مسجد (غوتنبرغ الكبير) في مدينة غوتنبرغ بالسويد الذي تم انشاؤه بتوجيهات من خادم الحرمين، وبلغت تكلفته ما يُقَارب أحد عشر مليون دولار أمريكي.
ووقد أُقيم مُؤخراً حفل افتتاح المشروع بحضور أعضاء من البرلمان السويدي ومدير شرطة غوتنبرغ وسفير المملكة في السويد ومندوبين من وزارة المالية، ووزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، وعدد من الضيوف السعوديين والعرب والسويديين.
حضر الحفل ما يقارب ال (200) من المسلمين في السويد، وقد عَبّروا عن فرحهم بهذا المشروع وأنهم وجدوا بيتاً يضمهم في المناسبات الدينية، وقَدّموا شكرهم لحكومة المملكة على تكفلها بإنشاء المسجد، كما أبدى كثير من الحضور إعجابهم بتصميم المسجد ومواصفاته والأنظمة الإلكترونية المنفذة بالمشروع والذي يتكون من جزءين الأول يتسع لحوالي (650) مصليا و(250) مصلية، ودورات مياه، وغرفة لغسيل الجنائز، ومئذنة بارتفاع (26م)، وأما الجزء الثاني فهو مركز إسلامي يتكون من دورين يضم عدة مكاتب وغرف اجتماعات ودورات مياه ومصعدا لذوي الاحتياجات الخاصة.
وقد أعرب رئيس الوقف الإسلامي في السويد باسمه واسم المسلمين بالسويد عن شكره لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين على جهودهم المباركة ومساعدتهم السخية في تمويل بناء مسجد غوتنبرغ الكبير، وعَبّر عن فرحة المسلمين بهذا المسجد وأن قسماً منهم اضطروا أن يصلوا أول جمعة في فناء المسجد من كثرة الزحام.



 

 

بسمة وفاق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-04-2012, 10:44 PM   #4
بسمة وفاق
مشرفة عامة
 
الصورة الرمزية بسمة وفاق
 

افتراضي

الدور الدعوي للمساجد والمراكز الإسلامية التي أقامتها المملكة في الخارج:


لهذه المساجد والمراكز الإسلامية التي أقامتها المملكة ولا تزال تقيمها في الخارج دور عظيم وكبير في مسيرة الدعوة الإسلامية.

ومن أهم ما تقدمه تلك المشاريع للدعوة الإسلامية ما يلي:
1- أنها مشاريع لا تبنى تحت اسم مذهب ولا جماعة ولا حزب، بل تبنى تحت اسم الإسلام خدمة للمسلمين دون تمييز، وليس لها أهداف دنيوية سوى الهدف الأسمى الذي هو رضى الله جل وعلا.
2- أنها تعتبر رابطة إسلامية للجاليات المسلمة؛ يجتمعون بها، وتقوم بتلبية حاجاتهم الدينية والاجتماعية والثقافية.
3- أنها إظهار لمبادئ الإسلام، وثقافته، وحضارته في البلاد غير الإسلامية، ومكان لنشر الإسلام، وجذب غير المسلمين للتعرف على الإسلام، والتفاهم مع المسلمين في سبيل الدعوة بالحكمة، والموعظة الحسنة، والمجادلة بالتي هي أحسن.
4- أنها سبب في إقامة شعيرة الصلاة في كل مكان تقام فيه.
5- أنها مكان لدراسة وحفظ القرآن والعلوم الإسلامية.
6- أنها أعز مكان لتربية الأسرة والأبناء والمجتمع.

 

 

بسمة وفاق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-04-2012, 10:46 PM   #5
بسمة وفاق
مشرفة عامة
 
الصورة الرمزية بسمة وفاق
 

افتراضي

.... اتمنى ان اكـــون وفقت في طرح هذه الماده
وان تنال اعجابكم ...
داعيـــه المولى القديـــر ان يرحم ملوك هذه الدوله وان يتولاهم برحمته
ويجعل هذه الجهود شاهده لهم يوم القيامه
وأسأل الله العلي القديــــر ... لملكنا وحبيبنا
طول العمـــر
وان يجعله الله سداً منيعاً بيننا وبين من اراد بهذا الوطن شــراً
اللهم هب لهذا الوطن الشامخ ...الامن والامان .. والسعاده والاستقرار
في ظل القياده الرشيده ..

 

 

بسمة وفاق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ألاقليات الإسلامية في العالم بسمة وفاق الأقليات المسلمة حول العالم 3 13-11-2011 04:49 AM
أخبارالأقليات الإسلامية في العالم جمانه الأقليات المسلمة حول العالم 2 13-12-2010 12:15 AM
الوهيبي: انتشار المساجد في العالم يعزز الهوية الإسلامية رقية الرسالة آخر الأخبار 3 21-09-2010 07:33 AM
بناء المساجد بتبرعات غير المسلمين رقية الرسالة فــقــه الأقـلـيـات 2 10-12-2008 07:32 AM


الساعة الآن 01:06 PM بتوقيت الرياض


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
تطوير رسالة الإسلام