مَنْ لَزِمَ الاِسْتِغْفَارَ ، جَعَلَ اللَّهُ لَهُ مِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجاً ، وَمِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجاً ، وَرَزَقَهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ قال النبي ﷺ

:: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾::


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لمنتديات رسالة الإسلام ...

للتسجيل اضغط هـنـا



متابعات إعلامية ـ خاص بمتابعة أنشطة د.عبد العزيز الفوزان الإعلامية والدعوية والفعاليات الإعلامية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-07-2015, 01:14 PM   #1
ينابيع التفاؤل
مشرفة عامة
 
الصورة الرمزية ينابيع التفاؤل
 

عاجل د.الفوزان: جزاء الطاعة طمأنينة في الدنيا، وجنًة في الاخرة

بسم الله الرحمن الرحيم

د.الفوزان: جزاء الطاعة طمأنينة في الدنيا، وجنًة في الاخرة

أكد فضيلة الشيخ الدكتور عبد العزيز بن فوزان الفوزان المشرف العام على شبكة قنوات ومواقع ومنتديات رسالة الإسلام، وأستاذ الفقه المشارك بجامعة الإمام محمد ابن سعود الإسلامية، وعضو مجلس هيئة حقوق الإنسان، أن للطاعة أجر عظيم في الدنيا والاخرة، وكلما كانت شاقة ومتعبة، كلما كان فضلها كبير وأجرها عظيم، محذرا من التقاعس عن طرق أبواب الطاعات بعد رمضان.

وأضاف فضيلته أن الطاعة سبب لفوز العبد برضوان الله تعالى وجنته في الآخرة، قال تعالى }ونودوا أن تلكم الجنة أورثتموها بما كنتم تعملون{( الاعراف: 43)، أما في الدنيا فإن له الحياة الطيبة، والطمأنينة الكاملة، والعيشة الهنيّة، والسعادة الحقيقية، وسيجد من توفيق الله له وإعانته، وتسديده وهدايته، وحفظه وحراسته، وإعزازه وإكرامه، وتيسير أموره، وتوسيع رزقه، وطرح القبول له في الأرض، والمحبة في قلوب الخلق، ما هو من أعظم العون له في أمور دينه ودنياه، مع ما يشعر به من لذة الانتصار على النفس والشيطان، وحلاوة القرب من الرحمن، والشعور بأنه لن يغلب والله نصيره، ولن يخذل والله ظهيره، ولن يشقى والله مسعده ومعينه، ولن يضل والله هاديه ودليله، كما قال تعالى: {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ} (العنكبوت : 69 )، وقال أيضا: {ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ مَوْلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَأَنَّ الْكَافِرِينَ لَا مَوْلَى لَهُمْ}( محمد : 11)

وأشار المشرف العام على شبكة قنوات ومواقع ومنتديات رسالة الإسلام، أن هذه هي المعية الخاصة، والولاية الخاصة، التي تقتضي النصر والتأييد، والهداية والتسديد، والتوفيق والإعانة. وللمؤمن من هذه الولاية الخاصة، والمعية الخاصة بقدر طاعته لربه، وإحسانه في القيام بحقوق الله تعالى وحقوق خلقه.

للمزيد من مواضيعي

 



تقييم الموضوع



ينابيع التفاؤل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

د.الفوزان: جزاء الطاعة طمأنينة في الدنيا، وجنًة في الاخرة



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حكم اخذ الاجرة في تغسيل الميت :ــ الشيخ عبدالعزيز الفوزان ينابيع التفاؤل قـناة الشيخ د. عبد العزيز الفوزان 0 24-05-2015 05:18 PM
الفرق بين خمر الدنيا و الاخرة. أبو عادل منتدى الفقه وأصوله 0 13-11-2014 11:33 AM
يهدي من يشاء ويضل من يشاء .. سبحان الله فراشة القرآن الأقليات المسلمة حول العالم 0 12-05-2013 05:55 AM
شوفو نار الدنيا فكيف بنار الاخرة ام منذر ســــمـــاء 0 18-11-2008 11:59 AM


الساعة الآن 11:59 AM بتوقيت الرياض


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

الخفجي
تطوير رسالة الإسلام