مَنْ لَزِمَ الاِسْتِغْفَارَ ، جَعَلَ اللَّهُ لَهُ مِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجاً ، وَمِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجاً ، وَرَزَقَهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ قال النبي ﷺ

:: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾::


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لمنتديات رسالة الإسلام ...

للتسجيل اضغط هـنـا



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-01-2013, 05:07 AM   #1
اٌم البراء
حفيـدة حفصـة وعائشة وأم عمـارة
 
الصورة الرمزية اٌم البراء
Sahm كُن أعبد الناس. . !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



كُن أعبد الناس. . !
قال سفيان الثوري : ما عالجت شيئاً أشدّ عليَّ من نيتي لأنها تتقلب عليَّ في كل حين .
وقال بعض السلف : من سرَّه أن يُكمَّل له عمله فليُحسِّن نيته فإنَّ الله عز وجل يأجر العبد إذا أحسن نيته حتى باللقمة يأكلها.
قال سهل بن عبدالله التستري : ليس على النفس شيءٌ أشقُّ من الإخلاص لأنه ليس لها فيه نصيب .
كان عمر بن عبد العزيز - رضي الله عنه - يقول ليس التقى بمن يقوم الليل ويصوم النهار ثم يخلط فيما بين ذلك ـ أي يعتدي ويطلق نظره وسمعه ولسانه وأحيانا يده إلى ما حرم الله
.هذا ليس بمتقى إنما المتقى من يؤدى الفرائض ويجتنب المحارم فإن فعل بعد ذلك خيرا فهو خير إلى خير أي من أمور التطوع أما هذه فلابد منها لينال
وصف المتقين
قال أبو العتاهية :

إذا ما خلوْتَ، الدّهرَ، يوْماً، فلا * * * تَقُلْ خَلَوْتَ ولكِنْ قُلْ عَلَيَّ رَقِيبُ
ولاَ تحْسَبَنَّ اللهَ يغفِلُ مَا مضَى * * * وَلا أنَ مَا يخفَى عَلَيْهِ يغيب
لهَوْنَا، لَعَمرُ اللّهِ، حتى تَتابَعَتْ * * * ذُنوبٌ على آثارهِنّ ذُنُوبُ
فَيا لَيتَ أنّ اللّهَ يَغفِرُ ما مضَى * * * ويأْذَنُ فِي تَوْباتِنَا فنتُوبُ

قال رجل لوهب بن الورد : عظني فقال له : اتق الله أن يكون أهون الناظرين إليك .
وكان بعض السلف يقول : أتراك ترحم من لم يقرّ عينيه بمعصيتك حتى علم أن لا عين تراه غيرُك .
وقال بعضهم : ابن آدم إن كنت حيث ركبت المعصية لم تَصْفُ لك من عينٍ ناظرةٍ إليك ، فلما خلوت بالله وحده صفت لك معصيته ، ولم تستحي منه حياءك من بعض خلقه ، ما أنت إلا أحدُ رجلين : إن كنت ظننت أنه لا يراك فقد كفرت .وإن كنت علمت أنه يراك فلم يمنعك منه ما منعك من أضعف خلقه لقد اجترأت عليه .
وقال الشافعي : أعز الأشياء ثلاثة : الجود من قلة ، والورع في خلوة ، وكلمة الحق عند من يُرجى أو يخاف .
وكتب ابن السماك الواعظ إلى أخ لـه : أما بعد أوصيك بتقوى الله الذي هو نجيّك في سريرتك ورقيبك ، فاجعل الله من بالك على كل حال في ليلك ونهارك ، وخف الله بقدر قربه منك وقدرته عليك ، واعلم أنك بعينه ليس تخرج من سلطانه إلى سلطان غيره ، ولا من ملكه إلى ملك غيره ، فليعظم منه حذرك وليكثر منه وجلك ، والسلام .
ولقي رجل أعرابية فأرادها على نفسها فأبت ، وقالت : أي ثكلتك أمك أمالك زاجر من كرم ؟ أمالك ناه من دين ؟
قال : والله لا يرانا إلا الكواكب ! قالت : ها بأبي أنت ! وأين مكوكبها ؟ . ( رواه البيهقي في الشعب) .
قال محمد بن إسحاق : نزل السَّرِيُّ بن دينار في درب بمصر وكانت فيه امرأة جميلة فتنت الناس بجمالها ، فعلمت به المرأة ، فقالت : لأفتننه ؛ فلما دخلت من باب الدار تكشفت وأظهرت نفسها ، فقال : مَالَكِ ؟! فقالت : هل لك في فراش وطي ، وعيش رخي ، فأقبل عليها وهو يقول :

وكم ذي معاص نال منهن لذة * * * ومات فخلاّها وذاق الدواهيا
تصرمُ لذّات المعاصي وتنقضي * * * وتبقى تِباعاتُ المعاصي كما هيا
فيا سوءتا والله راءٍ وسامع * * * لعبدٍ بعين الله يغشى المعاصيـا

كان لسليمان بن عبد الملك مؤذّن يؤذنه في قصره بأوقات الصلاة ،فجاءته جارية له مولّدة فقالت : يا أمير المؤمنين إن فلاناً المؤذن إذا مررت به لم يُقلع ببصره عني ، وكان سليمان أشد الناس غيرة ، فهمّ أن يأمر بالمؤذّن ، ثم قال : تزيني وتطيبي وامضي إليه فقولي له : إنه لم يخفَ عني نظرك إليّ ، وبقلبي منك أكثر مما بقلبك مني ، فإن تكن لك حاجة فقد أمكنك مني ما تُريد ، وهذا أمير المؤمنين غافل، فإن لم تُبادر لم أرجع إليك أبدا .فمضت إلى المؤذن وقالت له ما قال لها فرفع طرفه إلى السماء وقال : يا جليل أين سترك الجميل ؟ثم قال : اذهبي ولا ترجعي ، فعسى أن يكون الملتقى بين يدي مَن لا يخيّب الظنّ .فرجعت إلى سليمان وأخبرته الخبر فأرسل إليه ، فلما دخل على سليمان قال له الحاجب : إن أمير المؤمنين رأى أن يهب لك فلانة ، ويحمل إليك معها خمسين ألف درهم تنفقها عليها .قال : هيهات يا أمير المؤمنين ! إني والله ذبحت طمعي منها من أول لحظة رأيتها ، وجعلتها ذخيرة لي عند الله وأنا أستحيي أن أسترجع شيئا ادّخرته عنده .فجهد به سليمان أن يأخذ المال والجارية فلم يفعل ، فكان يعجب منه ، ولا يزال يُحدّث أصحابه بحديثه
( القاضي التنوخي : المستجاد من فعلات الأجواد 65 ).
يقول أبو محمد عبد الله بن محمد الأندلسي القحطاني في نونيته :

وإذا خلوت بريبة في ظلمة * * * والنفس داعية إلى الطغيانِ
فاستحي من نظر الإله وقل لها : * * * إن الذي خلق الظلام يراني

وقال الشاعر :
اللـه يعلـم كـل ما تضمـر * * * يعلم ما تخفـي وما تظهر
وإن خدعت الناس لم تستطع * * * خداع من يطوي ومن ينشر

قال النبي الصلاة والسلام : « اعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك و احسب نفسك مع الموتى و اتق دعوة المظلوم فإنها مستجابة . ( حسن ) انظر حديث رقم : 1037 في صحيح الجامع .
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : كُن أعبد الناس. . !     -||-     المصدر : منتديات رسالة الإسلام     -||-     الكاتب : اٌم البراء


تقييم الموضوع



 

للهِ أنا ؛ وَ هو بِي لَطِيفٌ 🌱
حٌسن الحياة، وحُسن الختام، وحٌسن الأثر () يالله 🌸
.
.

 

اٌم البراء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

كُن أعبد الناس. . !



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أغبى 8 أسئلة في العالم! بنت السلطنة ســــمـــاء 11 13-02-2012 02:16 PM
اولا : محاضره لعبد المحسن الاحمد موتي ولامعصية ربي ســــمـــاء 2 04-05-2009 09:01 PM
++ كن ورعا ... تكن أعبد الناس !! ++ ":كن فالدنيا كانك غريب:" ســــمـــاء 7 08-10-2008 01:44 AM


الساعة الآن 08:35 PM بتوقيت الرياض


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

الخفجي
تطوير رسالة الإسلام