مَنْ لَزِمَ الاِسْتِغْفَارَ ، جَعَلَ اللَّهُ لَهُ مِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجاً ، وَمِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجاً ، وَرَزَقَهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ قال النبي ﷺ

:: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾::


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لمنتديات رسالة الإسلام ...

للتسجيل اضغط هـنـا



فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَنْ يَخَافُ وَعِيدِ‏. علوم القرأن ,التفسير,الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-10-2010, 02:10 AM   #1
ابنة عائشة
عضو جديد
 
الصورة الرمزية ابنة عائشة
 

افتراضي الحبيبة..زوجة الحبيب..حبيبة الحبيب

الحمد لله, والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله علية وسلم...

ماذا تعرف عن أمنا عائشة؟

إنني أدعوك لأن تسمي نفسك من الآن (ابن أو ابنة) عائشة -رضوان الله عليها-، والابن لابد أن يبر أمه، وأقل شيء من البر أن يحفظ لأمه فضلها، فهل تعرف شيئا من ذلك؟

هذه أمك:

(1) هي حبيبة حبيب الله -صلى الله عليه وسلم-، كما في البخاري وغيره وقد سئل -صلى الله عليه وسلم-: أي الناس أحب إليك؟ قال: «عائشة». قيل: من الرجال؟ فقال: «أبوها» [رواه البخاري].

(2) هي من أفضل نساء الأرض:
ففي الصحيحين عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: «فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام» [رواه البخاري]. (الثريد كان أفضل الطعام عند العرب، وهو لحم وخبز).


(3) أنَّ الله أرى النبي في الرؤيا صورتها وأخبره جبريل أنها زوجته في الدنيا والآخرة
في الصحيحين قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «اُرِيتُك في المنام ثلاث ليال جاءني بك المَلَك في سَرَقَةٍ من حرير، فيقول هذه امرأتك، فأكشف عن وجهك فإذا أنت هي، فأقول إن يَكُ هذا من عند الله، يُمْضه» [رواه مسلم].

وفي رواية الترمذي: أن جبريل جاء بصورتها في خرقة حرير خضراء إِلى النبي -صلى الله عليه وسلم-. فقال: «هذه زوجَتُكَ في الدنيا والآخرة» [المحدث: الترمذي، حسن غريب].

(4) والنبي -صلى الله عليه وسلم- لم يتزوج بكرًا غيرها.

(5) وكان ينزل عليه الوحي وهو في لحافها دون غيرها.

في البخاري قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «يا أم سلمة لا تؤذيني في عائشة، فإنه والله ما نزل عليّ الوحي وأنا في لحاف امرأة منكن غيرها» [رواه البخاري]، بالله ماذا تشعر والنبي يقول: «لا تؤذيني في عائشة».

(6) أن جبريل -عليه السلام- أقرأها السلام.

في الصحيحين عن أبي سَلَمَة عن عائشة أنَّ النبي -صلى الله عليه وسلم- قال لها: «إنَّ جبريل يقرأ عليك السلام» قالت: فقلت: وعليه السلام ورحمة الله [رواه مسلم].

(7) ومن فضلها وحب رسول الله لها، وعلم الناس بذلك، فكانوا يتحرون بهداياهم يومها من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تقربا إلى الرسول -صلى الله عليه وسلم-.

في الصحيحين عن عائشة -رضي الله عنها-: أنَّ الناس كانوا يَتَحَرَّوْن بهداياهم يوم عائشة يبتغون بذلك مرضاة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- [اللفظ لمسلم].

(8) أنَّ الله اختصها بقرآن يتلى إلى يوم القيامة، لما افترى عليها المنافقون الإفك، وكأن الله أراد أن يعلمنا الدرس، ففي زمانها قالوا عليها فأنزل الله براءتها في عشر آيات (من الآية 11- 20) من سورة النور، والآن يتكرر الأمر، ولكن أبناءك يا أمي سيدافعون عنكِ (لن يلوث عرض أمي وفينا عين تطرف).

(9) ومن فضل أمي وأمك أنَّ الله لما خير نساء النبي -صلى الله عليه وسلم- بين البقاء مع النبي -مع ما في ذلك من شدة العيش- أو أن يفارقهن، بدأ النبي بها فخيرها فقال: «ولا عليك أن لا تعجلي حتى تستأمري أبويك» فقالت: أفي هذا أستأمر أبوي فإني أريد الله ورسوله والدار الآخرة، ثم خير نساءه، فقلن مثل ما قالت عائشة [رواه البخاري].

(10) ومن فضلها أن النبي كان يمرض في مرض وفاته في بيتها، ومات -فداه أبي أمي- في بيتها على كتفها، ودفن في بيتها.

في الصحيحين عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: إنْ كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ليتفقد يقول: «أين أنا اليوم أين أنا غدا» استبطاء ليوم عائشة قالت: فلما كان يومي قبضه الله بين سَحْري ونحري [اللفظ للبخاري].

(11) أنَّ الأكابر من الصحابة -رضي الله عنهم- كان إذا أشكل عليهم أمر من الدين استفتوها فيجدون علمه عندها.

وقال الزهري: "لو جمع علم عائشة إلى علم جميع أزواجه وعلم جميع النساء لكان علم عائشة أفضل".

قال الذهبي: "لا أعلم في أمة محمد -صلى الله عليه وسلم- بل ولا في النساء مطلقًا امرأة أعلم منها".

هذه أمك فما حقها عليك؟

1- الدفاع عنها بكل ما تستطيع، انشر هذه المطوية، وزع الكتب المعرفة بها، ساهم في نشر الأشرطة والاسطوانات، شارك في الحملات الموجودة على المواقع والمنديات والفايس بوك التي تدافع عنها لتبرئ ذمتك أمام الله -تعالى-.

2- نريد أن يكون شعار (كوني عائشة) فعالا، نريد أن نقتدي بأخلاقها، بأدبها، بعلمها، بعبادتها، بمنهجها في الحياة.

3- للأخوات: انصري أمك بأن تقتدي بها في كل شيء، وأول شيء، هل تعرفين ما كان حجابها؟ بالله دافعي عن أمكِ بحجابك.

4- نريد من الرجال الغيرة لأمهم فكل راعٍ مسئول، فيا آباء أخرج لنا ابنتك كعائشة، ويا أزواج اجعل من عائشة مثالا تحتذي به زوجتك.

5- كانت أمنا عائشة توصي بحفظ سورة النور، فنريد من الجميع حفظ هذه السورة ودراسة وتدبر آياتها.


قفوا جميعا يا مسلمون لتدافعوا عن أمكم، حتى لا يعمنا الله بعذاب غيرة لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-.


ألا قد بلغت فاللهم فاشهد.

..من موقع ..وذكر..
قلم الشيخ: هاني حلمي
موقع منهج الإسلامي
[/color][/color]
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : الحبيبة..زوجة الحبيب..حبيبة الحبيب     -||-     المصدر : منتديات رسالة الإسلام     -||-     الكاتب : ابنة عائشة


تقييم الموضوع



ابنة عائشة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-10-2010, 08:53 AM   #2
ردينه
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية ردينه
 

افتراضي

نعم ياأختي أسأل الله أن يعيننا على نصرتها هو المجيب

 

 

ردينه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-10-2010, 10:54 AM   #3
الماس
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية الماس
 

افتراضي

جزاكم الله خير الجزاء

 



يسعدك الله اخيتي ضوء الشاطي على التوقيع

 

الماس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
çليèيèéٍوىé, çليèيèيèيèé

الحبيبة..زوجة الحبيب..حبيبة الحبيب



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شوق الحبيب زورق الخير تركتُكم على المحجَّة البيضاء ليلها كنهارها 0 01-11-2011 12:06 PM
•´*ماذا يحب الحبيب *`•.¸. قنديلة السماء فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَنْ يَخَافُ وَعِيدِ‏. 2 20-11-2010 06:12 PM
<< كلنا أنصا ا ا رك يا حبيبة الحبيب عليه الصلاة و السلام>> محبة كليم الرحمن تركتُكم على المحجَّة البيضاء ليلها كنهارها 3 28-09-2010 02:34 PM
أخي الحبيب (( قف )) ((صاحبــــــ رسالـــة)) ســــمـــاء 0 20-02-2010 08:50 PM
الحبيب المحبوب ابا الواليد تركتُكم على المحجَّة البيضاء ليلها كنهارها 3 22-10-2009 09:08 PM


الساعة الآن 04:38 AM بتوقيت الرياض


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

الخفجي
تطوير رسالة الإسلام