مَنْ لَزِمَ الاِسْتِغْفَارَ ، جَعَلَ اللَّهُ لَهُ مِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجاً ، وَمِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجاً ، وَرَزَقَهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ قال النبي ﷺ

:: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾::


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لمنتديات رسالة الإسلام ...

للتسجيل اضغط هـنـا


 
العودة   منتديات رسالة الإسلام > منتديات رسالة الإسلام العامة > ســــمـــاء
 

ســــمـــاء مساحة مفتوحة للمواضيع العامة

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-05-2009, 05:48 PM   #1
محب التوحيد
عضو فعال
 
الصورة الرمزية محب التوحيد
 

افتراضي "إِنَّ أَحَبَّ الْكَلَامِ إِلَى اللَّهِ سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ".

عَنْ أَبِي ذَرٍّ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

"أَلَا أُخْبِرُكَ بِأَحَبِّ الْكَلَامِ إِلَى اللَّهِ؟"

قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَخْبِرْنِي بِأَحَبِّ الْكَلَامِ إِلَى اللَّهِ.

فَقَالَ:

" إِنَّ أَحَبَّ الْكَلَامِ إِلَى اللَّهِ سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ ".

رواه مسلم في صحيحه (2731).
للمزيد من مواضيعي

 



تقييم الموضوع



 

( أستغفر الله الذي لا اله الا هو الحي القيوم وأتوب اليه )
أخي في الله ..أختي في الله
أجعل كتاب الزهور العطرة في رياض المغفرة
صدقة جارية بنشره في العالم أجمع
فعالم يستغفر الله...عالم بلا مشاكل
قال الله تعالى ( وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ ) سورة الأنفال آية (33)


 

محب التوحيد غير متواجد حالياً  
قديم 06-05-2009, 09:51 PM   #2
إدارة المنتديات
إدارة المنتديات
رسالتى..رسالة الإسلام
 
الصورة الرمزية إدارة المنتديات
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سبحان الله وبحمده

جزاك الله خيرا

 



إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
ومن يتق الله يجعل له مخرجاً، ويرزقه من حيث لا يحتسب
(رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ)
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" أكثروا من الصلاة علي يوم الجمعة وليلة الجمعة فإن صلاتكم معروضة علي"
ألَمْ تَـرَ أنَّ الحــقَّ أبــلَـجُ لاَئـحُ
وأنّ لحاجاتِ النّفوسِ جَـوايِـحُ
إذَا المرْء لَمْ يَكْفُفْ عَنِ النَّاسِ شَرَّهُ
فلَيسَ لهُ,ما عاشَ، منهم مُصالحُ !!
إذَا كفَّ عَـبْدُ اللهِ عمَّا يضرُّهُ
وأكثرَ ذِكْرَ الله، فالعَبْـدُ صالحُ
إذا المرءُ لمْ يمدَحْهُ حُسْنُ فِعَالِهِ
فلَيسَ لهُ، والحَمدُ لله، مادِحُ !!!

 

إدارة المنتديات غير متواجد حالياً  
[/table1]

قديم 07-05-2009, 01:53 AM   #3
نبـalemanــض
عضو فعال
 
الصورة الرمزية نبـalemanــض
 

افتراضي

[table1="width:95%;"]
الله يجزاك الجنه
لك كل الشكروالتقدير
 

هذاالرابط هديه لكل من دخله ادخلوه نصيحه من محبه لكم

 

نبـalemanــض غير متواجد حالياً  
قديم 07-05-2009, 02:00 AM   #4
طالب المعالي
عضو فعال
 
الصورة الرمزية طالب المعالي
 

افتراضي

جزاك الله خير الجزاء
سبحان الله وبحمده
جعلها الله في موازين حسناتك

 

لو بلغت ذنوبك عنان السماوات والأرض ثم (استغفرت الله) لغفر لك

درجة الحرارة بالدقيقة في المدينة المنورة

 

طالب المعالي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
هِنَّ مَيَèَّ çلْكَلَçمِ هِلَى çللَّهِ َُèْيَçنَ çللَّهِ وَèِيَمْïِهِ

"إِنَّ أَحَبَّ الْكَلَامِ إِلَى اللَّهِ سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ".



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى مِنَ الْكَلَامِ أَرْبَعًا أبو أمامه ســــمـــاء 2 10-07-2010 11:14 PM
إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى مِنَ الْكَلَامِ أَرْبَعًا أسامة ســــمـــاء 2 08-07-2010 06:43 PM
"فَلْيُكْثِرْ أَنْ يَقُولَ:سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ" محب التوحيد ســــمـــاء 3 11-06-2010 12:22 AM
"فَلْيُكْثِرْ أَنْ يَقُولَ:سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ" محب التوحيد ســــمـــاء 1 21-12-2009 04:41 PM
"سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ ، سُبْحَانَ اللَّهِ الْعَظِيمِ". محب التوحيد ســــمـــاء 3 12-10-2009 07:46 PM


الساعة الآن 02:30 PM بتوقيت الرياض


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

الخفجي
تطوير رسالة الإسلام