مَنْ لَزِمَ الاِسْتِغْفَارَ ، جَعَلَ اللَّهُ لَهُ مِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجاً ، وَمِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجاً ، وَرَزَقَهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ قال النبي ﷺ

:: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾::


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لمنتديات رسالة الإسلام ...

للتسجيل اضغط هـنـا



نصوص المحاضرات نصوص محاضرات المشرف العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-11-2010, 06:02 PM   #1
إدارة المنتديات
إدارة المنتديات
رسالتى..رسالة الإسلام
 
الصورة الرمزية إدارة المنتديات
افتراضي الحلقة الأخيرة من برنامج فقه الأخلاق " تشييع الجنائز" 1431هـ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم

برنامج فقه الاخلاق
الحلقة الأخيرة
"تشييع الجنائز"
من حق المسلم على اخيه المسلم

****

المذيع : بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين نبينا محمد وعلى آله وأصحابه اجمعين.

أما بعد أيها المشاهدون الكرام أيها الإخوة والأخوات السلام عليكم ورحمة الله وبركاته حياكم الله , أهلا ومرحبا بكم معنا في حلقة جديدة من حلقات برنامج فقه الخلاق.
حق المسلم على اخيه يمتد بعد مماته وانتقاله على الدار الاخرة فما بحق الدنيا بأولى من حق الآخرة , الصلاة على الميت واتباع جنازته وحضور دفنه والدعاء له ومواساة أهله رتب عليها الشارع اجورا كثيرة كيف يؤدى هذا الحق ؟ ما الممارسات السيئة التي تصحبه لماذا براه البعض عبئا عليهم ويعده آخرون حقا اجتماعيا يؤدنه بعيدا عن استشعار الأجر والمثوبة , ( تشييع الجنائز) حلقتنا هذه الليلة مع ضيفنا الكريم الشيخ د. عبد العزيز بن فوزان الفوزان عضو مجلس هيئة حقوق الإنسان وكذلك المشرف العام على مواقع ومنتديات رسالة الإسلام.
بإسمكم جميعا نحيي ضيفي الكريم حياكم الله شيخنا الفاضل .


الشيخ : حياكم الله وحيا جميع الإخوة والأخوات وسأل الله من يبارك في هذا اللقاء.

المذيع : اللهم آمين , الحق هذا اليوم ياشيخ مختلف تما ماعما كنا نتحدث فيه في حلقات ماضيه , هو حق لإنسان غادر هذه الحياة الدنيا , انتقل الى جوار ربه, رتب المولى سبحانه وتعالى على هذا الحق أجورا كثيرة يجهل كثير من الناس طبيعة ها الحق وماذا يشمل وما المراد با تباع الجنازة وتشييع الجنائز يفرط فيها للأسف الشديد كثير من الناس .

الشيخ : بسم الله الرحمن الرحيم والحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .اللهم وفقنا لهداك , واجعل عملنا كله في رضاك , اللهم اجعل الحياة زيادة لنا في كل خير , واجعل الموت راحة لنا من كل شر , واجعلنا ممن يسارعون في الخيرات وهم لها سابقون , ولا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا ولا إلى النار مصيرنا , واجعل الجنة هي دارنا , واغفر لنا ولجميع اخواننا المسلمين برحمتك يا ارحم الراحمين.

يا أخي الكريم فعلا هذه الحقوق التي تحدثنا عنها ولله الحمد وأخذت منا حلقات عدة , قد يبدو للإنسان من أول وهلة من الحديث عنها من نافلة القول وربما بعضهم يراه ترفا فكريا وقد يكون الدافع لمثل هذا الظن الخاطئ مختلفا من شخص إلى آخر, بعض الناس هو أصلا لا يلتزم بآدام الإسلام ولا تهمه ولذلك لا يرى للحديث فيها اهمية ولا يلفت نظره ولا يؤثر في قلبه ماودر في فضل القيام بهذه الحقوق العظيمة مع مالها من تأثير في جمع كلمة المسلمين وتاليف قلوبهم وزرع المحبة لبعضهم البعض في نفوسهم.

والصنف الآخر من لناس يرى من هذه الحقوق قد عرفها الناس وألفوها وتعودوا عليها فما الداعي للحديث عنها وسبحان الله لعل الاخوة والاخوات الذين تابعونا في الحلقات الماضية يكون من الحديث فيها هو في غاية الأهمية , وإن تعودوا عليه من حيث الجملة تعودوا على إفشاء السلام وتشميت العاطس وعيادة المريض واتباع الجنائز وما أشبه ذلك من الحقوق التي تحدثنا عنها بشئ من الإفاضة , لكن هناك تقصير كبير في تطبيقها هناك أيضا جهل كبير في أدابها وسننها مما يجعل الناس يحرمون الخير الكثير بسبب الجهل هناك غفلة عند كثير من الناس عن الأجور والفضائل المرتبة عليها فإذا سمعوا هذه الأحاديث والنصوص ذهلوا, سبحان الله كل هذا الأجر وهذا الفضل في تشميت العاطس وإجابة الدعوة وإفشاء السلام وعيادة المريض ودفن الميت واتباع الجنازة , وهذا مما يحفز هممهم على الحرص على هذه الآداب الإسلامية العظيمة والإلتزام بهذه الحقوق التي جعلها الله سبحانه وتعالى حقا لكل مسلم على كل مسلم سبحان الله وهذا من عظمة الدين.

الحق الذي نتحدث عنه اليوم وهو الحق الخامس الذي جاء فعلا في أكثر الأحاديث هو الأخير ولعل تأخيره عن إفشاء السلام وتشميت العاطس وإجابة الدعوة لوليمة العرس عيادة المريض لأنه نهاية الحياة وآخر مرحلة يمر بها الإنسان ولهذا ناسب من يكون آخرا.

حق المسلم على المسلم خمسا إفشاء السلام وتشميت العاطس وإجابة الدعوة وعيادة المريض واتباع الجنائز, وقال خمسة تجب على المسلم للمسلم , ومنه قال إذا مات فاتبعه .

على أية حال هنا ملحظ مهم أحب من الفت نظر المشاهدين إليه وهو من اتباع الجنازة وتجهيزها وتكفينها ودفنها هي سنة بشرية من لدن آدم عليه الصلاة والسلام إلى يوم الناس هذا وإلى من تقوم الساعة وكلنا نقرأ قصة قابيل وهابيل حينما قتل قابيل أخاه هابيل ظلما وعدوانا وكان هذا أول نفس تزهق بغير حق ولذلك يقول النبي عليه الصلاة والسلام ( ما من نفس تقتل ظلما إلا كان على ابن آدم الأول كفل من دمها لأنه أول من سن القتل ) نسأل الله العافية , ولذلك عليه الصلاة والسلام ثبت عنه في الحديث الآخر قال ( من سن في الإسلام سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها على يوم القيامة , ولذلك نسأل الله العافية لم يبأ بإثم قتل أخيه بغير حق ( فطوعت له نفسه قتل اخيه فقتلها فأصبح من الخاسرين ) بل المصيبة أنه ما من نفس تقتل بغير حق إلى قيام الساعة إلا كان عليه كفل والعياذ بالله بهذا لأنه أول من سن الجريمة الشنعاء التي هي أعظم الذنوب بعد الشرك,لكن لما قتله لا يدري مايفعل به وأخذ يحمله على ظهره لا يدري كيف يصنع , ليست سنة ماضية أو فيها تجربة بحيث يفعل كما فعل السابقون ثم أراد الله عز وجل من يدله على السنة في حق الميت أو المقتول وما يحبه الله ويأمر به عباده , أراه غرابين يقتتلان فقتل أحدهما صاحبه ثم قام القاتل من هذين الغرابين وحفر في الأرض وجر القتيل ودفنه فقال هابيل لنفسه ياويلتاه أعجزت من أكون مثل هذا الغراب فأواري سوأة أخي , يعني سبحان الله يقول كيف يفوتني هذا , أحمله على ظهري ولا أدري أين أذهب والأرض بين يدي وصارت سنة شرعية الى يوم الناس هذا .

طبعا كل الناس يدفنون كل الأديان السماوية وكثير من الديانات الوثنية والجماعات الملحدة كما يسمونها اللادينية يدفنون لأن فعلا دفن الميت هو إكرامه وحفظ له من أن تأكله السباع أو الهوام والطيور أو من يتأذى الناس برائحته ونتنه سبحان الله , وهذا يدلك على حقارة الإنسان وضعفه , هذا الإنسان الذي تجده يتبختر أحيانا بماله وقوته أو بعافيته أو بجماله ينسى أنه خلق من نطفة قذرة وسيكون إلى جيفة نتنة تنخر فيها الدود سبحان الله وهو أيضا بين هذا وتلك يحمل بين جنبيه .........لكنه جهل يا أخي ولو من الإنسان تفكر عرف حقيقته ما تكبر يا أخي ولما طغى أبدا لكن كما قال الله ( كلا إن الإنسان ليطغى من رآه استغنى )

الذي أريد من أصل إليه أنه بعض الديانات البوذية والوثنية مع الأسف الشديد ظنوا بعقولهم التي حرمت من نور الوحي من الأفضل في حق هذا الميت هو إحراقه , يخيل يعني إكرامه عندهم من يجمعوا هذه النار ويؤججوها ثم يحرقونه حتى يصبح رمادا.

المذيع : هل لتقديس النار يا شيخ علاقة في هذا الأمر ؟

الشيخ : طبعا قد يكون له أثر لكن ليس كل هؤلاء يعبدون النار, الآن الديانات الموجودة في الهند الوثنية أكثرهم يحرقون بالنار , وتجد أنه إل كان ثريا أو وجيها أو ذا منصب سياسي يختار له نارا متأججة ومن أفضل أنواع الحطب والنار في ذاتها نار ويحرق بهذه الطريقة , حتى بعض الديانات الوثنية كما نعلم يحرقون الميت بالنار ثم يأتون بزوجته وتحرق وهي حية ويرون هذا من الوفاء لهذا الزوج من تحرق زوجته معه انظر الظلم والعياذ بالله لهذه النسوة .

على أية حال الذي يهمنا من الله عز وجل أكرمنا بهذا الدين وهدانا ولله الحمد لأحسن الأخلاق والأعمال والعادات التي فعلا فيها حرص لحقوق الأحياء والأموات , اليوم تظل هذه الحضارة الغربية التي رفعت لواء حقوق الانسان حماية الحريات , هل تصدق يا أخي احمد أنهم هناك يشترطون لكي يغسل الشخص ويكفن ويدفن , من يكون قد دفع الأجور كاملة قبل موته وهناك شركات تأمين ترابي وتستثمر في هؤلاء الأموات , وتجد بعض الناس منذ من بتوظف وهو يدفع رسوم تأمين لكفنه إذا مات , وتدفع أموال كبيرة طائلة في هذا الباب , استغلال للناس المساكين في حياتهم وبعد مماتهم , يعني فعلا رأس مالية مقيتة واستغلالية وأنانية إلى أبعدكريم بقوا درجة .

المصيبة يا أخي الكريم أنه إذا لم يدفع هذه الرسوم ولم يؤمن لجثته كفنا وتابوتا يدفن فيه بعد الموت ما لذي يحصل إذا لم يأتي أحد من أهله أو جيرانه أو زملاءه ويتبرع بدفع التكاليف , انظر ماذا يصنعون .\
يؤخذ إلى طاحونة مخصصة بالمستشفيات هناك ويطحن لحمه وعظمه ثم يوضع في كيس زبالة ويرمى
مع الزبائل هذه كرامة الإنسان عندهم , هذه حقوق الإنسان التي يتغنون بها , قد تجد بعض هذه الدول تشترط من يوضع في ثلاجة الموتى اسبوعا أو اسبوعين أو شهرا أو شهرين لعله يأتي أحد يتبرع بدفع المبلغ أو من اهله يبحث عنه فإذا لم يأتي هكذا يفعلون به شي لا يكاد يصدق , قارن هذا يا أخي الكريم بقول النبي عليه الصلاة والسلام ( كسر عظم الميت ككسره حي ) شوف سبحان الله كيف تحفظ كرامة الإنسان , حتى وهو ميت , يقول وهو ميت لا يحس بألم الكسر يقول كأنك كسرت عظمه وهو حي .

ويقول في الحديث الآخر وهو حديث صحيح أيضا ( لأن يعمد أحدكم إلى جمرة فيضع عليها قدمه فتحرق ثيابه ثم تنفذ إلى جلده خير له من أن يجلس على قبر) حتى وهو الآن تحت الثرى , سبحان الله , مجرد من تضع قدمك على قبر هذا أعظم اثما وأسوأ عاقبة وأشد عليه من أن تضع قدمك على جمرة و تحرق ثيابك ثم تنفذ إلى فخذك, انظر هذا الدين العظيم دين رب العالمين , رضيه لنا دينا أكرم الإنسان في حياته وبعد مماته.
طبعا حق اتباع الجنازة ,, قد يتساءل سائل ما المقصود باتباع الجنازة ؟
اتباع الجنازة يشمل أمرين :
الأول يشمل اتباعها لأجل الصلاة عليها , من الذهاب للمسجد من حملها حتى يذهب بها إلى المصلى أو المسجد ثم يصلى عليها صلاة الجنازة ثم حملها إلى من تدفن وتوارى الثرى والعلماء كلهم على من حمل الجنازة والصلاة عليها ودفنها وتكفينها فرض كفاية وهو حق مكفول لكل مسلم سواء كان فقيرا أو غنيا كبيرا أو صغيرا حتى السقط الذي مات بعد نفخ الروح فيه بعد من كمل أربعة أشهر حتى هذا تحفظ كرامته ويجب من يغسل ويكفن ويصلى عليه وهو سقط عمره اربعة أشهر او يوم او يومين , ولا يمكن يوجد شخص في الإسلام يقال والله يرمى في الخلاء لأنه لا يوجد مال يشترى به كفنه ويغسل ويصلى عليه ويدفن أبدا , إذا لم يوجد له مال ولم يوجد له قرابة يدفعون المال أو كانوا فقراء فيجب على بيت مال المسلمين من يقوم به فإن لم يوجد بيت مال المسلمين أو كان فقيرا فعلى الأغنياء من أهل منطقته أو حيه أنظر التكافل في الإسلام فهو فرض كفاية , أعني اتباع الجنازة ( الجنازة بفتح الجيم وكسره ) كلاهما صحيح , اتباع الجنازة وتكفينها وحملها والصلاة عليها ودفنها ومواراتها في الثرى , هذا كله فرض كفاية إذا قام به من يكفي سقط الإثم عن الباقين , وإذا أطبق كل من يعلم بحاله على تركه اثموا جميعا , قال العلماء وإذا لم يوجد إلا شخص واحد هو الذي علم به , قد يكون في خلاء او بر ورأه ميتا فيكون تغسيله وتكفينه والصلاة عليه ودفنه فرض عين عليه , وهذا هو الشأن في كل فروض الكفايات
***********

بارك الله فيك صاحب الفضيلة في نهاية هذه الحلقة أشكرك شكرا جزيلا, نحن أيها الإخوة والأخوات في آخر حلقة من هذا البرنامج ولعل من المناسب من نتحدث عن تشييع الجنائز في هذه الحلقة ونحن نشيع جنازة هذا البرنامج وهو آخر برنامج صحبناكم وصحبكم ضيفنا الكريم صاحب الفضيلة الدكتور عبد العزيز على ما يقارب أربع سنوات نسأل الله سبحانه وتعالى من يجزيه خير الجزاء تحدث عن موضوعات كثيرة جدا ولهذا البرنامج صدى كبير جدا , أنا باسمكم جميعا أيها الإخوة والأخوات وأعلم من كثيرا منكم لو أتيحت له الفرصة يتمنى من يتقدم بشيء من الشكر والعرفان لضيفنا الكريم الشيخ عبد العزيز فأنا باسمكم جميعا وباسمي وباسم فريق العمل أقول لصاحب الفضيلة أسأل الله سبحانه وتعالى من يجزيك عنا خير الجزاء وأن يبارك في علمك وعملك وولدك غنه سميع قريب مجيب سعدنا وسعد الإخوة والأخوات في هذه الإطلالة الكريمة منك بكل ما تفضلتم به معي ومع مجموعة من الزملاء قبلي في هذا البرنامج أنقل لكم مرة بعد أخرى صاحب الفضيلة شكرهم وتقديرهم لما قمتم بطرحه .

الشيخ : أولا ما قمت به هو الشيء الواجب بل بعض الواجب وأسال الله سبحانه وتعالى من يتقبله مني ومنك ومن جميع المشاركين معنا في البرنامج وان يجعله عملا صالحا خالصا لوجهه نافعا لعباده ذخرا لنا يوم نلقاه , اسأل الله سبحانه وتعالى من يخلص نياتنا وان يجعل أعمالنا على وفق رضاه ومحبته وأن يعم بنفعها أرجاء الأرض وجميع الخلق , هذا والله ما نتمناه وان لا ينسب لنا شيء منه , لكن الذي قمنا به هو بعض حق المسلم على أخيه المسلم , النصيحة لذلك كنا نتحدث عنها كثيرا فنسأل الله عز وجل من نكون وفقنا لأداء الواجب ووفقنا أيضا لقول الحق والصواب وأن يغفر ما كان منا من خلل وزلل وخطأ , وأحب من أقول شيء في نفسي مع من الوقت يضيق لكن لعل الأخوة يعطونني ولو خمس دقائق, هذا البرنامج سبحان الله من بين برامج كثيرة شاركت فيها في هذه القناة وفي قنوات أخرى كثيرة وجدت له بركة عجيبة وأجد نفسي سبحان الله يفتح علي فتوحا ما كنت أفكر فيها ولا كنت أحتسبها قبل الحلقة لست أدري ما السر سبحان الله , يعني هذا البرنامج مع طول عمره وهي أربع سنوات , أنا لطول عمره لا ادري كم بالضبط فعلا , سبحان الله أجد فيه بركة عجيبة وتوفيقا كبيرا ولعل هذا يا ربي من دلائل القبول أسال الله ان يتقبله وأن يعم بنفعه .

الأمر الآخر أنا أجد لزاما علي ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله من أجزي خالص الشكر والتقدير والثناء والدعاء لقناة المجد الفضائية هذه القناة المباركة التي أرجو أنها أسست على التقوى من أول يوم وأسأل الله من يجزي القائمين عليها خير ما يجزي به عباده الصالحين وأن يجعل هذا في موازين حسناتهم ويرفع به درجاتهم هم شبب هذا البرنامج هم الذين الحوا علي كثيرا وأقنعوني به وبأهميته ثم أتاحوا لي هذه الفرصة وهي أربع سنوات وأنا ربما أكثرت عليهم وأطلت وأثقلت ولم يزالوا حقيقة يلحون من يستمر البرنامج لكن لعل الله يعوض ببرنامج آخر يكون مثله وخيرا منه .

الأمر الأخر أيضا أشكر جزيل الشكر من كلن مشاركا لي في هذا البرنامج وعلى رأسهم الأخ الإعلامي الكبير الأستاذ تركي , حقيقة كان له الفضل الكبير بعد الله عز وجل في تقديم هذا البرنامج معي وفي إعداده وترتيب هذه الحلقات ثم أنتم يا أستاذ أحمد وبينكم أيضا عدد من الأخوة سعدت بهم حقيقية ربما في حلقة أو حلقتين مع بعضهم , وكان حقيقة لوجودك معي وقبلك الأخ تركي جزاه الله خيرا أنا في ظني أعظم الأثر في نجاح هذا البرنامج إن كان نجح فعلا والمقود دايم بأيديكم أنتم الذين تسيرونني وأنا استجيب لما تطرحون , فعسى الله ان يثيبكم , وأنا أقول انه فعلا الفضل الأكبر بعد الله لنجاح ها البرنامج هو لكم وأنا مكمل .

المذيع : بارك الله فيكم وبالمناسبة يا شيخ معنا على الخط الأستاذ تركي الشهري يحدثنا من كندا , أخي تركي السلام عليكم ورحمة الله.

مداخلة المذيع تركي الشهري : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

المذيع : سعداء باتصالك أنت صحبت صاحب الفضيلة في هذا البرنامج و لك كلمة في ذلك لو تكرمت .

مداخلة المذيع تركي الشهري : بارك الله فيك وبارك الله في أخي شيخنا الفاضل الشيخ الدكتور عبد العزيز الفوزان الذي قد شرفت حقيقية بتقديم عديد من حلقات بداية نشؤ ها البرنامج والحمد لله أنني قد استفدت أنا أولا قبل من يستفيد المشاهدون وذلك أنني قد تعرفت على الشيخ وقد استفدت من علمه وحلمه ونصحه لي وتوجيهه في كثير من المواقف فهذا شرف لي ابتداء وإنني أدعو الشيخ وأدعو كذلك الأخوة المشرفين في هذا البرنامج من يقوموا بعمل مشروع إعلامي بتنزيل الحلقات على مقاطع في الإنترنت حتى يسهل الحصول على هذه المواضيع المتميزة الأخلاقية, فمثلا يقوموا بتنزيل هذه الحلقات بمقاطع على اليوتيوب بحيث لو وضع أحدهم بمحرك البحث موضوع مثلا عن الحسد أو موضوع عن العلاقة بين الزوجين أو موضوع عن العلاقة بين المسلمين يجد المادة السلمية متيسرة , وهذا مهم جدا حتى يستمر عمر البرنامج لسنوات وسنوات قادمة بإذن الله تعالى , وأنا بإذن الله متفائل بأن سيكون نفع هذا البرنامج متعدي وإن توقف البرنامج فإنني على ثقة بأن مشاريع الشيخ الإعلامية ستكون بإذن الله تعالى في عدد كبير من القنوات الأخرى التي إن شاء الله سيكون لها نفع بإذن الله .

المذيع : جميل , يعطيك العافية أخي تركي شكرا لمداخلتك مهنا .

الشيخ : شكرا يا أخ تركي أنا ودي قبل ما يذهب , أنا سعيد جدا بسماع صوتك , فقد بعدت الشقة بيننا ولم نسمع صوتك منذ زمن وإن كنت أقرأ جزاك الله خير مشاركاتك الرائعة في منتديات رسالة الإسلام واسأل الله عز وجل أ يحفظك في حلك وتر حالك وأن يحفظ دينك وأن ينفع بك أينما كنت .

المذيع تركي الشهري : اللهم آمين , اللهم آمين .

المذيع : شكرا أخي الكريم , أعود لكم وأحب من أزف بشرى للقناة قطعا وهذه رسالة وصلتني من مجموعة من قيادات هذه القناة يسعدون دائما ويفخرون بوجودك معنا في هذه القناة , هناك برنامج إن شاء الله قادم أنا أذكر فيه الأخوة والأخوات سيكون معنا حتى وإن انقطع ها البرنامج ضيفنا الكريم الشيخ عبد العزيز سيكون معنا إن شاء الله في دورة في شوال في برنامج آخر وفي شكل آخر وفي صورة أخرى في نهاية هذه الحلقة إخوتنا الكرام.
قاطعه الشيخ قائلا

الشيخ : أعطني دقيقة أنت ختمت وتركتني , أنت ألزمتني الآن ببرنامج هو ما يزال محل بحث وأرجو إن شاء الله إن سمح الوقت بإذن الله أتمنى ذلك وأنا أشكر الأخوة حقيقة ثانية وثالثة ومائة وألفا للإخوة في قناة المجد وأيضا بعد هذه الإدارة الجديدة حقيقة التي رأيت عندها الكثير من التجديد والإبداع أسأل الله من يثيبهم وأن يعينهم وأن يثيب الأخوة الذين سبقوا وكل أدى ما علية , أنا أمنيتي حقيقة واستجابة لطلبك وطلب الأخ تركي وكثير من الأخوة والأخوات من تحسن علينا قناة المجد بأن تعطينا نسخة من هذا البرنامج من أوله فقد إلى الآن ما حصلت عليه قد حاولت طيلة الفترة الماضية من أحصل على البرنامج وحالت دونه عقبات , ولولا أهمية الموضوع حقيقة ما ذكرته هنا, أتمنى من إخواني في قناة المجد من يتكرموا علينا بنسخة من هذا البرنامج كاملا وأن يأذنوا لنا بنشر بعض هذه الحلقات أو مقاطع منها في مواقع رسالة الإسلام وفي اليوتيوب وغيرها مع من كثير منها موجودة في اليوتيوب لكن نريد من نعممها أكثر ونريد ليس كما ذكرت والله من نشيع هذا البرنامج إلى مثواه الأخير بل نبعثه من جديد فهو نهاية إن شاء الله يتبعها حياة أوسع وأكبر وأعظم نفعا.

المذيع : إن شاء الله بارك الله فيك صاحب الفضيلة أشكرك شكرا جزيلا وأشكر المولى من يجزيك عنا خير الجزاء وشكرا لكم إخوتي الكرام انقل لكم سلام وتحية ضيفي الكريم وكذلك سلام وتحية زملائي فريق العمل الذين لا ترونهم وهم صناع لهذا البرنامج لهم بصماتهم لهم لمساتهم الكريمة انقل لكم تحية زميلي الأستاذ منهل في متابعة وإعداد كثير من حلقات هذا البرنامج لكم تحية الأستاذ سعد ألأسمري وهو معد هذا البرنامج لكم تحية زملاء فريق العمل وحتى الملتقى إن شاء الله بكم في برامج أخرى وفي حلقات أخرى وفي صور أخرى متجددة إن شاء الله وعطاء كثير أترككم في رعاية الله وحفظه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
للمزيد من مواضيعي

 



تقييم الموضوع



 



إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
ومن يتق الله يجعل له مخرجاً، ويرزقه من حيث لا يحتسب
(رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ)
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" أكثروا من الصلاة علي يوم الجمعة وليلة الجمعة فإن صلاتكم معروضة علي"
ألَمْ تَـرَ أنَّ الحــقَّ أبــلَـجُ لاَئـحُ
وأنّ لحاجاتِ النّفوسِ جَـوايِـحُ
إذَا المرْء لَمْ يَكْفُفْ عَنِ النَّاسِ شَرَّهُ
فلَيسَ لهُ,ما عاشَ، منهم مُصالحُ !!
إذَا كفَّ عَـبْدُ اللهِ عمَّا يضرُّهُ
وأكثرَ ذِكْرَ الله، فالعَبْـدُ صالحُ
إذا المرءُ لمْ يمدَحْهُ حُسْنُ فِعَالِهِ
فلَيسَ لهُ، والحَمدُ لله، مادِحُ !!!

 

إدارة المنتديات غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-11-2010, 06:43 PM   #2
المبدعة
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية المبدعة
 

افتراضي

جزاك الله خير
وجزى شيخنا على ماقدم خير الجزاء

 

 

المبدعة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-11-2010, 10:34 PM   #3
سجى
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية سجى
 

افتراضي

شكر الله لكم وبارك الله فيكم

سجى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-12-2010, 11:56 PM   #4
جمانه
قلب استحكمه الصبر بات طول الدهر مبتسم
 
الصورة الرمزية جمانه
افتراضي

شيئ جدا رائع ..وصحيح ياليت نحصل على نسخه كامله من البرنامج
لان اغلب حلقاته لم نراها..
واشكرك اختي هدى على تنزيل الحلقه كتابيا وهو حقيقه شي متعب
لكن مانرجوا من الله ان يكتب لك في كل حرف سطرتيه اجرا وحسنه..

جمانه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-12-2011, 12:22 PM   #5
بسمة وفاق
مشرفة عامة
 
الصورة الرمزية بسمة وفاق
 

افتراضي

جزى الله شيخنا خير الجزاء

 

 

بسمة وفاق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
êôييْ çلىنçوٍ

الحلقة الأخيرة من برنامج فقه الأخلاق " تشييع الجنائز" 1431هـ



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تشييع الجنازة ::: فقه الأخلاق - الحلقة الأخـيرة :: الإثنين 26 شعبان 1430 هـ طالب النجاة قـناة الشيخ د. عبد العزيز الفوزان 5 21-08-2009 07:55 AM
الليلة الحلقة الأخيرة من برنامج ( فقه الأخلاق ) على قناة المجد الفضائية مخلصة ســــمـــاء 1 18-08-2009 02:53 AM
الليلة الحلقة الأخيرة من برنامج ( فقه الأخلاق ) على قناة المجد الفضائية مخلصة ســــمـــاء 1 17-08-2009 11:44 PM


الساعة الآن 10:29 PM بتوقيت الرياض


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

الخفجي
تطوير رسالة الإسلام