مَنْ لَزِمَ الاِسْتِغْفَارَ ، جَعَلَ اللَّهُ لَهُ مِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجاً ، وَمِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجاً ، وَرَزَقَهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ قال النبي ﷺ

:: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾::


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لمنتديات رسالة الإسلام ...

للتسجيل اضغط هـنـا



رسـالة المرأة مساحة لكل مايتعلق بالاسرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-05-2018, 03:46 PM   #1
معاوية فهمي إبراهيم
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية معاوية فهمي إبراهيم
 

افتراضي قصة الينبوع القديم

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( قصة الينبوع القديم ))


قصص اطفال قبل النوم اسلامية قال لى جدى ذات يوم وهو جالس على كرسيه الهزاز المريح مداعباً بأصابعه لحيته البيضاء: “لم تكن هذه القرية كلها موجودة منذ خمسين عاماً يا بنى، ولم يكن فيها حياة، ولم يكن هناك ذلك النهر الجميل الذى يمر عبر قريتنا ويسقينا بمائه ويسرنا بجماله.” قلت له وأنا أبتسم ابتسامة طفل يريد أن يعرف أكثر: “حقًا يا جدى؟!” ربت جدى على كتفى وقال: “حقًا يا بنى، ولهذا قصة سأرويها لك!”

“عندما كنت شاباً صغيراً، أكبر منك بسنوات قليلة، كنت وأخواى نخرج كل مساء إلى هذه البقعة القريبة من مزرعة والدنا ونقضى الأيام نمشى فى الغابة الصغيرة التى لم تكن مورقة الأشجار. وفى يوم من الأيام كنت أنا وأخواى نمشى بين أشجار الغابة الصغيرة عندما رأينا مستنقعاً عفناً مليئاً بالأشجار والأوراق الميتة، مياهه خضراء وأعشابه لزجة. وعندما بحثنا ودققنا، اكتشفنا أنا وأخواى أن هذا المستنقع ما هو إلا ينبوع صغير، وقد سُد مدخله بالكثير من الأشجار الميتة والصخور المتساقطة فتراكمت عليه وجعلت منه مستنقعاً كريهاً مياهه غير نظيفة ولا تصلح للشرب. فكر أخى الأكبر للحظات ثم قال لنا وابتسامة كبيرة على وجهه: ’ما رأيكما يا أخواى أن نقوم بتنظيف هذا المستنقع وفتح الطريق أمام هذا الينبوع كى يعود نبعاً جميلاً يسقى الغابة ويفتح فى عمقها نهراً عظيماً يعيد الحياة إلى أشجارها؟‘ استحسنت الفكرة أنا وأخى الأصغر، وقررنا أن نبدأ العمل على الفور. وهكذا ولأيام طويلة ظللنا أنا وأخواى نرفع الأشجار الميتة بعيداً عن الينبوع، وحفرنا له مجرى صغير يسمح له بإطلاق مياهه عبر أشجار الغابة، وأبعدنا أوراق الأشجار الضخمة الميتة عن طريق المياه، ونظفنا قاع الينبوع ليصبح الماء لامعاً نظيفاً جميلاً صالحاً للشرب.

وبعد أيام كثيرة، وجهد لا يوصف، وقفنا أنا وأخواى ننظر إلى ما فعلته أيدينا وابتسامات السعادة تطل من وجوهنا ونحن نرى مياه اليبنوع الرقراقة وهى تخرج من بين صخور الغابة وتمر بين أشجارها نظيفة جميلة صالحة للشرب. فى تلك اللحظة، ومن بين أشجار الغابة، ظهر لنا رجل عجوز تبدو على وجهه الطيبة وابتسم لنا ابتسامة رائعة وقال: ’شكراً لكم يا أبنائى على جهدكم الكبير الذى بذلتموه من أجل غابتنا، لقد استطعتم أن تقوموا بعمل عظيم لن تدركوا مداه إلا بعد عشر سنوات.‘ فسأله أخى الأصغر: ’وماذا يمكن أن يحدث بعد عشر سنوات؟‘ فابتسم العجوز الطيب وقال: ’لو عدتم إلى هذا المكان بعد عشر سنوات سترون بأنفسكم!‘ بعد ذلك، افترقنا أنا وأخواى وذهب كل منا إلى طريق يبحث فيه عن عمل واتفقنا على أن نتقابل فى ذلك المكان بعد عشر سنوات. ذهب أخى الأكبر إلى مدينة الحطابين حيث تعلم فن الحطابة، وتعلم لغة الشجر، وأصبح قادراً على معرفة أى الأشجار جاهزة لأن تصبح حطباً وأيها أفضل لمهنة النجارة، ثم استطاع أن يُدخل مهنة النجارة إلى قرية الحطابين ليزيد من ازدهار القرية وجمالها. أما أخى الأصغر فقد ذهب إلى قرية الصناع الماهرين حيث تعلم صناعاتهم الحديدية والزجاجية، وأدرك أسرار مهنتهم الصعبة قبل أن يضيف إليها صناعة النحاس، ليصبح شيخ الصناع وشهبندر تجار تلك المدينة. أما أنا فظللت فى مزرعة أبى لأهتم بها وأرعاها، فزرعت البقول والحبوب والخضراوات والفواكه، حتى أصبحت من أكبر المزارعين وتجار الحبوب.

وبعد سنوات عشر، مرت بسرعة كبيرة، شد ثلاثتنا الرحال وقررنا العودة إلى النبع القديم الذى قابلنا عنده العجوز الطيب. وهناك، ما إن اقتربنا من المكان، حتى ذهلنا مما رأينا. الينبوع الصغير أصبح نهراً جارياً كبيراً يملأ الغابة مياهاً نظيفة جميلة. أما الغابة فأصبحت قرية جميلة مليئة بمختلف العمال والصناع الماهرين، وكانت الحيوانات البرية تعيش جنباً إلى جنب مع أهل القرية فى سلام، ويشرب الجميع من مياه النهر الضخم الذى كان منذ عشر سنوات مستنقعاً كريهاً. عندئذ، ومن نفس المكان ظهر الرجل العجوز الطيب وعلى وجهه ابتسامة عريضة، وقال لنا: “هل فهمتم الآن ما كنت أقصد؟” ابتسمنا نحن الثلاثة وأدركنا أن العمل الذى قمنا به قد عاد بكل هذا الخير على الناس والحيوانات وحتى النباتات والأشجار. فعندما قمنا بتنظيف الينبوع، أصبح خيراً جارياً يسقى كل من يحتاج ويروى الزرع والأشجار.”

ثم داعب جدى لحيته من جديد وقال لى: “ومن يومها يا ولدى، انتقلنا أنا وأخواى إلى هذه القرية لنعيش بها، وحملنا معنا ما تعلمناه لتصبح هذه القرية أجمل القرى وأقواها تجارة وأحسنها زراعة.”

بعد أن انتهى جدى من حكايته، قمت واحتضنته، وطبعت قبلة صغيرة على جبينه وأنا أقول: “شكراً لك يا جدى على النهر الجميل، وعلينا نحن أن نكمل المسيرة لكى تبقى قريتنا جميلة وعامرة دائماً بالخير.

**************
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : قصة الينبوع القديم     -||-     المصدر : منتديات رسالة الإسلام     -||-     الكاتب : معاوية فهمي إبراهيم


تقييم الموضوع



معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

قصة الينبوع القديم



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المكتب التعاوني بالمطار القديم بسمة وفاق أخبار المراكز الإسلامية والدعوية 0 02-01-2013 10:14 PM
المكتب التعاوني بالمطار القديم بسمة وفاق أخبار المراكز الإسلامية والدعوية 0 16-07-2012 12:40 AM
المكتب التعاوني بالمطار القديم بسمة وفاق أخبار المراكز الإسلامية والدعوية 2 10-07-2012 02:10 PM
مكتب التعاوني بالمطار القديم بسمة وفاق أخبار المراكز الإسلامية والدعوية 0 12-06-2012 03:22 PM
عمل شنط من بواقي الصوف القديم صراع الماضى لمسة وذوق 6 15-04-2012 12:51 AM


الساعة الآن 10:33 AM بتوقيت الرياض


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

الخفجي
تطوير رسالة الإسلام