مَنْ لَزِمَ الاِسْتِغْفَارَ ، جَعَلَ اللَّهُ لَهُ مِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجاً ، وَمِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجاً ، وَرَزَقَهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ قال النبي ﷺ

:: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾::


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لمنتديات رسالة الإسلام ...

للتسجيل اضغط هـنـا



رسـالة المرأة مساحة لكل مايتعلق بالاسرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-01-2012, 05:48 PM   #1
خديجة
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية خديجة
 

Thumbs up نعمة الذرية وحجم المسؤولية

نعمة الذرية وحجم المسؤولية



قواعد في تربية الأبناء


بقلم الشيخ/ محمد بن سليمان السنين





يسرنى إخواني الكرام قراء صفحة السلام أن أتناول معكم على حلقات بعض القواعد الهامة التي تعين على تربية الأبناء، وقد استقيت مادة هذا الموضوع من بعض المؤلفات في تربية الأبناء ومن تجارب الحياة، وجعلتها على شكل قواعد أو مبادئ ومسائل، وسميتها (قواعد في تربية الأبناء).


فأسأل الله عز وجل أن ينفع بها وأن يجعلها خالصة لوجهه الكريم، إنه ولي ذلك والقادر عليه، واليوم نتطرق لموضوع نعمة الذرية وحجم المسؤولية.


إن نعمة البنين والبنات من أجلّ النعم الحسية، وحب الأولاد مغروس في الطباع الإنسانية، فهم زينة الحياة الدنيا وبهجتها، وكمال السعادة ومتعتها،



قال تعالى: { زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآَبِ } آل عمران: 14.



إلا أن هذه النعمة وهذه الزينة لا تكتمل إلا بصلاح الأبناء واستقامتهم على الدين وحسن الخلق وأدب الإسلام، وإلا كانوا نقمة وعناء على أهليهم، من أجل ذلك كانت تربية الأبناء مسؤولية شاقة وأمانة كبيرة، ولن تبرأ ذمة إنسان كائناً من كان إلا بأداء هذه الأمانة إلى أهلها،



قال تعالى: { إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا }
(النساء: 58)


وأهلها في هذا الموضوع هم أبناؤنا وفلذات أكبادنا.


و تربية الأبناء مسؤولية الأبوين أولاً وآخراً،



قال تعالى: { يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ } النساء:11،



وقال سبحانه: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ } (التحريم: 6).


قال أهل التفسير: علموا بعضكم بعضاً ما تقون به من تعلمونه النار وتدفعونها عنه وقالوا: فعلينا تعليم أولادنا وأهلينا الدين والخير وما لا يستغنى عنه من الأدب.


هكذا نقي أنفسنا وأهلينا وأولادنا عذاب النار، أما من أهمل تربية أبنائه وانشغل بدنياه عن إصلاحهم وتركهم يرتعون في مراتع الضلال والفسوق والانحلال؛ فيحاسب يوم القيامة على ذلك ويحمل من أوزار أبنائه بقدر تفريطه بتربيتهم.



يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (إن الله سائل كل عبد عما استرعاه، أحفظ ذلك أم ضيعه؟ حتى يسأل الرجل عن أهل بيته) رواه النسائي وصححه الألباني،



ويقول النبي صلى الله عليه وسلم: (والأمير راع، والرجل على أهل بيته، والمرأة راعية على بيت زوجها وولده، فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته) متفقٌ عليه.


و لن ينفع يومئذ الاحتجاج بالقدر أو إلقاء المسؤولية على الأولاد أو المجتمع، فإن المخاطب الأول بهذه المسؤولية هم الآباء.


يقول الإمام ابن القيم رحمه الله: (إذا اعتبرت الفساد في الأولاد رأيت عامته من قبل للآباء).


لكن ليس معنى ذلك تبرئة الجهات الأخرى المؤثرة في العملية التربوية من المسؤولية، كالمدرسة، ووسائل الإعلام المختلفة، والمجتمع خارج المنزل، فإنها مسؤولة أيضاً أمام الله عز وجل لعموم حديث النبي صلى الله عليه وسلم: (كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته) كيف لا وهي تنازع الأبوين دورهما في التربية أشد المنازعة.



للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : نعمة الذرية وحجم المسؤولية     -||-     المصدر : منتديات رسالة الإسلام     -||-     الكاتب : خديجة


تقييم الموضوع



 

اللهم اجعل عملنا كله صالحًا،
واجعله لوجهك خالصًا،
ولا تجعل فيه لأحد غيرك شيئًا آآآآآآآآآآآآآآآآآآمين

اختي احذري محادثة الرجال عبر المسنجر
" الشريعة سدت كل الأبواب المفضية إلى الفتنة...

" المسلم لا يمنحن ايمانه في مواطن الفتن"

" لا يزال الشيطان يغريهما.. و أمر صلى الله عليه وسلم من سمع بالدجال أن يبتعد عنه ، وأخبر أن الرجل قد يأتيه وهو مؤمن ولكن لا يزال به الدجال حتى يفتنه".

 

خديجة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-01-2012, 07:44 PM   #2
قلب أم
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية قلب أم
 

افتراضي


جزاك الله خيرا اختنا الكريمه خديجه بالفعل موضوع مهم وحيوي


فصلاح المجتمع قاطبة ياتي من صلاح أبناءه الذين هم ثمرة اباء


وامهات كرام ومجتمع صالح متعاون للقيام برفعة شان الامة ورقيها


لك متابعين ولموضوعك منتظرين .





 















لا إله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين





 

قلب أم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-01-2012, 01:38 PM   #3
تماضر
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية تماضر
 

افتراضي

التربية مسؤلية عظمى قد يجهل البعض مدى حجمها

جزاك الله خير

 

 

تماضر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-01-2012, 08:01 AM   #4
ريحانة المدينة
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية ريحانة المدينة
 

افتراضي

والتربية هي أساس ورسالة وبالتربية يصلح الأجيال،
والتربية تبدأ مع الأولاد من مراحلهم الأولى؛ فهي عامل مهم في تشكيل شخصية الفرد وسلوكه في المستقبل، وإهمال تربية الأولاد معناه جناية على فرد وأسرة ومجتمع.

 

صورة توقيعك الأصلية

 

ريحانة المدينة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-06-2018, 07:31 PM   #5
معاوية فهمي إبراهيم
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية معاوية فهمي إبراهيم
 

افتراضي


شكرا لكِ على الموضوع بارك الله فيكِ
جزاكِ الله خيرا على كل ما تقدميه لهذا المنتدى
ننتظر ابداعاتكِ الجميلة .

معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

نعمة الذرية وحجم المسؤولية



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نجاد: لسنا بحاجة إلى القنبلة الذرية ومسؤولو أمريكا تجار مخدرات الواثقه بالله آخر الأخبار 1 25-11-2011 08:00 PM
السعودية تستنكر الاعتداء على سفارتها بدمشق وتحمل السلطات السورية المسؤولية الواثقه بالله آخر الأخبار 1 13-11-2011 02:42 PM
هل المرأة ناقصة عقل ودين أو الرجل ؟؟ قناديل فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَنْ يَخَافُ وَعِيدِ‏. 5 23-03-2011 10:05 PM
أكيد قلت وحده من هالعبارات المبدعة ســــمـــاء 11 27-12-2009 09:30 PM


الساعة الآن 10:36 AM بتوقيت الرياض


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

الخفجي
تطوير رسالة الإسلام