مَنْ لَزِمَ الاِسْتِغْفَارَ ، جَعَلَ اللَّهُ لَهُ مِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجاً ، وَمِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجاً ، وَرَزَقَهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ قال النبي ﷺ

:: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾::


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لمنتديات رسالة الإسلام ...

للتسجيل اضغط هـنـا


 
 

نصوص المحاضرات نصوص محاضرات المشرف العام

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-05-2009, 04:44 PM   #1
إدارة المنتديات
إدارة المنتديات
رسالتى..رسالة الإسلام
 
الصورة الرمزية إدارة المنتديات
6-نص الحلقة-6-بعنوان(المشكلات الزوجية1)برنامج فضاءات- الجمعة 28 ربيع الآخر 1430 هـ









يُسعدنا أن نقدم لكم الحلقة (6)من برنامج

فضــــــــــــاءات


والذي يحل ضيفا دائما عليه فضيلة الشيخ : د.عبد العزيز الفوزان حفظه الله

تقديم د. محمد صفاء العلواني

وحلقة بعنوان :

المشكلات الزوجية



الجمعة 28 ربيع الآخر 1430 هـ


يمكنكم تحميل النص الكامل للحلقة بصيغتي و من الرابط أدناه




المذيع:السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أهلا وسهلا بكم مشاهدي قناة الرسالة الكرام فضاءات ترحب بكم ويسعدنا أن نعيد اللقاء بضيفنا الدائم فضيلة الشيخ الدكتور عبدالعزيز بن فوزان الفوزان أستاذ الشريعة وعضو هيئة حقوق الإنسان سيغوص الشيخ اليوم بنا ليلتقط لنا كثيرا من الدرر من مشكاة النبوة ومن سيرة سلفنا الصالح ليحل لنا معضلة كبيرة أصبح الكثير منا يتعرض لها ( المشكلات الزوجية) كثير من الأهات نسمعها داخل البيوت ما الحل لها ولماذا هي
أهلا وسهلا بك فضيلة الشيخ اليوم ونأمل أن تضيف اليوم كعادتك لمسات أخرى لتحل كثيرا من مشاكل أمتنا التى كثرت في الأونة الأخيرة


الشيخ: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على عبده ورسوله نبينا محمد وعلى أله وصحبه أجمعين أسأل الله سبحانه وتعالى بأسمائه وصفاته أن يهدينا سواء السبيل وأن يسعدنا بطاعته فى الدنيا والأخرة إنه على ذلك قدير
نحن تحدثنا في الحلقة الماضية عن الطلاق وبينا أن هذه الظاهرة تفاقمت بشكل ينذر بخطر كبير وشر كثير وأنه يجب على المصلحين والعلماء والدعاة وأولي الأمر وأهل الرأي والفكر والمعنيين بإصلاح المجتمعات أن يبحثوا عن أسباب ازدياد هذه الظاهرة وتفاقمها وأن يسعوا إلى علاجها بكل الوسائل الممكنة وذكرنا أيضا بعض التجارب الناجحة وبخاصة في التجربة الماليزية في هذا المجال حيث انخفضت نسبة الطلاق من أكثر من 60%إلى 3% هناك أيضا مؤسسات ومجالس أسرية وبرامج ودورات تقام في عدد من الدول الإسلامية وغيرها أثبتت أثرها الكبير في التقليل من الخلافات الزوجية ومن حالات الطلاق ، طبعا مادمنا تحدثنا عن الطلاق بإعتباره هو الحل النهائي للعلاقة الزوجية

المذيع: يعني كأنك قدمت الطلاق كأنك تريد أن تقول أنه لا ينبغي للخلافات الزوجية أن تصل للطلاق ولكن هناك مشكلات كبيرة هذه قد تكون نتيجتها الطلاق وإلا فالمشكلات الزوجية قد تكون أمرا إعتياديا طبيعيا


الشيخ: نحن حقيقة كما بينا في الحلقة الماضية وجود الطلاق أمر لابد من وهذا سنة الله عزوجل في عباده بعض الناس أحيانا يتخيل خيال مجنا لذيذا لكنه مستحيل أن يتوقع أن يقع في حياة الناس وفي الواقع ، فعلا تتمنى أن لا يوجد طلاق أصلا بين أي زوجين هذه أمنية لكن هذا كما قلت حلم لذيذ لايمكن أن يتحقق وإن كان أفضل الخلق عليه الصلاة والسلام وأكرم البيوت بيت النبوة حصل فيه الطلاق وطلق النبي عليه الصلاة والسلام ابنة الجون وكاد أن يطلق سودة وكاد أن يطلق صفية بل عزم على طلاقها لولا ..ليست صفية أقصد حفصة بنت عمر رضي الله عنها وعن أبيها لولا أن الله عزوجل أمره بإيقائها وأخبره أن زوجته في الدنيا والأخرة فإذا حصل هذا في بيت النبوة فلا عجب أن يحصل في غيره إذا الإسلام وهنا عظمة هذا الدين لأنه تنزيل رب العالمين سبحانه وهو أعلم بمن خلق {أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ }الملك14هو يتعامل مع البشر بحسب طبائعهم ولا يمكن أن يفرض قانون لذيذا جميلا مثاليا لا يمكن أن يتحقق في دنيا الناس وعلى أرض الواقع

المذيع: سيكون يومها دين مثالي لا يمكن تطبيقه


الشيخ: لا يمكن تطبيقه وأيضا فطرة الله عزوجل التى فطرالخلق عليها تأباه وهذا أيضا حصول الطلاق هي من المصائب التى يبتلي الله سبحانه وتعالى العباد كما قال الله سبحانه وتعالى {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ }البقرة155 {إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن نُّطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَّبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعاً بَصِيراً }الإنسان2 {لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي كَبَدٍ }البلد4 كما يبتلى الناس بالفقر ويبتلون بالأمراض ويبتلون بتسلط الأعداء ويبتلون بالفشل في التجارة أو الدراسة يبتلون أيضا بالفشل في الحياة الزوجية

المذيع: أنا أقول كأنه أنعدم أن يكون الزواج سكنا وهو الأصل في ذلك فحين إذن يكون الطلاق


الشيخ: صحيح ولذلك كما بينت في الحلقة الماضية الطلاق إذا تعذرت الحياة الزوجية والله إنه من أعظم رحمات الله بعباده ونحن ذكرنا مثال على ذلك الأمم النصرانية التى ظلت قرون متطاولة تحرم الطلاق وتجعل الزواج ضربة لازب لا مخلص لأحد الزوجين إلا بالموت

المذيع : ولجئوا إلى الأساليب السيئة

الشيخ: لجئوا إلى حد القتل يعني وصل الحال بكثير من الأزواج والزوجات إلى أن يتحايل على قتل صاحبه لكي يتخلص من رفقة هذا الزواج الذي يكدر حياته وينغص عيشه وليستبدل زوجا أخر لعله يجد عنده السكن والمودة والرحمة فالدين الله عزوجل فعلا مبناه على الحكمة والرحمة والعدل والمصلحة ليست بالموازين البشرية القاصرة التى سبحان الله مثل ما رأينا فى هؤلاء النصارى رأوا المصلحة والحكمة أن يمنعوا الطلاق وفي الأخير رجعوا إلى حكم الله عزوجل وصدق الله {أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ حُكْماً لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ }المائدة50

المذيع: فضيلة الشيخ الأن في عصرنا هذا كثرت المشاكل الزوجية وكما قلت فقبل قليل أصبحنا نسمع أهات وأنات وألالام كثيرة ماهي أسباب هذه المشكلات الزوجية التى تفاقمت كثيرا في عصرنا هذا

الشيخ: أحسنت أنا أقول إذا كان الطلاق لابد أن يوجد في حياة الناس وفي أرض الواقع فمن باب أولى أن توجد الخلافات الزوجية والخصومات الزوجية هذا أيضا شئ طبيعي يجب أن نوطن أنفسنا عليه يا أخي لا يمكن أن يوجد بيت على وجه الأرض إلا وتهب عليه ريح الإختلاف

المذيع: حتى بيت النبوة

الشيخ: حتى بيت النبوة ، النبي عليه الصلاة والسلام كما في الصحيحين من حديث حفصة بنت عمر رضي الله عنه وعنها وهذا من العجب لما نازعته زوجته ورفعت صوتها عليه قال كيف تفعلين هذا قالت أأنت خير من رسول الله صلى الله عليه وسلم فإن أزواجه يخاصمنه وتهجره إحداهن الليل كله فعجب كيف فخاف على إبنته حفصة وذهب إليها وقال أحقا ما بلغني أنكن قد تخاصمن رسول الله صلى الله عليه وسلم وتهجره إحداكن إلى الليل قالت نعم قال: أو تأمن إحداكن أن يبيت عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم غاضبا فيغضب عليها الله في السماء
يعني ليست مجرد مخاصمة بل تهجره لا تكلمه وهو رسول الله صلى الله عليه وسلم

المذيع: وتعامل رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول أنس ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم إمرأة قط ياشيخ هذا حقيقة خطاب موجه لنا جميعا أن نتحمل الكيد

الشيخ: أنا لا أريد أن يفهم من هذا والله أننا نشجع على الخلافات لا ، الخلافات هي داء يجب أن نبذل كل الأسباب والوسائل للوقاية من حصولها أصلا ثم الأسباب والوسائل لمعالجته أو تخفيفه إن لم يمكن إزالته بالكلية يعني أقول إذا أمن الإنسان بهذه الحقيقة وأن وجود الخلافات أمر طبيعي فطري في طبيعة البشر على إختلاف يا أخي ، بين الرجل وزوجته وبين الولد وأبيه وأمه وبين الوالدين وأولادهما وبين الأخ وأخيه وبين الجار وجاره والصديق وصديقه سنة الله عزوجل

لماذا تحصل هذه الخلافات لأن الله عزوجل جعل كل إنسان منا ، كل فرد من هؤلاء البشر عالم بذاته سبحان الله له تصوراته ونظراته للكون والحياة والناس له مزاجه الخاص الذي في الغالب لا يتفق مع مزاج صاحبه وصديقه وقريبه أو شريك حياته وعشيره وإذا كان كل واحد يريد أن يفرض على من يصاحبه أو يخالطه أو يخلله أو يصادقه أو يجاوره فى عمل أو دراسة أو في بيته يفرض عليه إراداته ومزاجه الخاص لما إجتمع إثنان أبدا مستحيل ، كما قال الأول وما أجمل ما قال

إذا أنت لم تشرب مرارا على القذى ظمأت وأي الناس تصفوا مشاربه

ثم يقول
كفى المرء نبلا ومن ذا الذي ترضى سجاياه كلها كفى المرء نبلا أن تعد معايبه

يستحيل يا أخي ، كلنا ذوو عيب وكلنا ذوو خطأ كما قال النبي عليه الصلاة والسلام (كل ابن أدم خطاء ) يعني هذا الإنسان الرجل او المرء الذي يظن أنه إنسان كامل لا يمكن أن يخطئ ولا يمكن أن يسيئ لأحد هو مغرور مخدوع هذا المسكين ولذلك لو حصل بينك وبين زوجتك أو بين والدك أو أخيك أو قريبك أو جارك أو زميلك خلاف إياك يا أخي أن تتظاهر أمام صاحبك بمظهر المقدس الذي لا يمكن أن يقع منه خطأ أو هفوة أو يكون فيه عيب ، يا أخي والله ما يفعل هذا إلا مغرور كلنا خطاءون كما أخبرنا النبي عليه الصلاة والسلام ( كل أبن أدم خطأء وخير الخطائين التوابون) إذا مادام الناس بطبيعتهم تختلف أمزجتهم وتختلف نظراتهم يعني في الأمور الحسية والمعنوية أعطيك مثال حتى يكشف ما وراءه في الأمور الحسية

أحيلانا يتزوج الرجل إمرأة صالحة ذات خلق ودين وحريصة عليه وعلى إرضاءه والقيام بحقوقه لكن يختلفان في شئ تافه ومع الأسف الشديد أحيانا بسبب نقص عقل أحدهم وسفهه تتحول إلى قضيةالقضايا ومشكلة المشاكل ربما إنه يحب الملح الزائد في الطعام وهي لا تحبه ، تحب السكر في الشاي وهو لا يحبه فتصبح قضية هو ربما يحب أكل البصل والثوم وهذا مشكلة المشاكل بالنسبة له إذا لم يكن هناك تنازل من قبل الطرفين وكل واحد يحترم الأخر ويتنازل له عن بعض رغباته ومزاجه من أجل أن تستقيم الحياة بينهما لن يصطلحا أبدا ولن ترفرف عليهما أجنحة المودة والرحمة ولن يحصل الوفاق والوئام الذي يجب أن يسود الحياة الزوجية ولذلك لما بعث النبي عليه الصلاة والسلام إثنين من كبار علماء الصحابة وزهادهما وصالحيهم رضي الله عنهم وأرضاهم من هما بعث أبى ذر وأبى موسى الأشعري رضي الله عنهم من كبار الصحابة رضي الله عنهم ماذا قال لهما ؟ وصاهما هذه الوصية التى يجب على كل واحد منا أن يجعلها دائم نصب عينيه وهو يتعامل مع زوجته ومع أولاده ، مع والديه ، مع قرابته ، مع أصحابه مع الناس جميعا قال لهما النبي عليه الصلاة والسلام ( يسرا ولا تعسرا وبشرا ولا تنفرا وتتطاوعا ولا تختلفا) أنظر سبحان الله كلمة ( تتطاوعا) تطاوع معناه كل واحد يتنازل من جهته حتى يستطيع أن يعيشا ويتعاونا على البر والتقوى أنا أقول أيضا للزوجين يجب أن يتتطاوع ويجب أن يتفهم ما عند الأخر من رغبات وأحيانا مكروهات بحيث تحرص على تحقيق كل ما تستطيع من رغباته وحاجاته لكي تستقيم الحياة بينكما
أنا أقرأ عليك هنا وقد أعجبتني كثيرا أرسلتها إحدى الأخوات وأظنها نشرت في بعض المواقع تقول هذه الكاتبة

المذيع: فضيلة الشيخ الخلاف قد يكون طبيعي أمر عادي

الشيخ: لا شك أنه أمر فطري ولابد منه

عنوان القصة (البصل يفكك أسرة )

هذا كما قلت لك مثال للخلاف في الأمور الحسية طبعا الأمور المعنوية هذا أمره أكبر ، الإنسان مايحب الصوت المرتفع أحيانا ما يحب حركة معينة بين الصحون أو على الأرض وغيرها ، يحب فعلا أن تكون أحواله وحاجاته حاضرة كما يريد بسرعة والطرف الأخر ربما يكون عنده شئ من التؤده والثقل أحيانا طبيعته وما أكثر هذا
أنا أقول لك في مثل هذا يجب أن نوطن أنفسنا يعني لابد من التغاضي على الهفوات والزلات والتنازل عن بعض الحاجات والرغبات حتى تستقيم الحياة وإلا والله لا يمكن أن يبقى أليفان لا في صداقة ولا في زواج ولا في جيرة ولافي قرابة

ماذا تقول هذه المرأة

عادا من شهر العسل، حاملين الكثير من الأحلام ليلونا بها «عش الزوجية»، ويزرعا يومياتهما في زوايا الغرف العابقة برائحة ورد العرس والعطر... إلى أن أتى ذلك اليوم الذي بدأت فيه العروس الجديدة تشتم رائحة أخرى تنغصّ حب الأيام ودفء الفراش.

«آخر ما كنت أتوقعه هو أن البصل، ورائحة البصل، سيشاركاننا حياتنا»،هذه حنان تتذمرثم تقول«لم أعرف أن زوجي يحب البصل إلى هذه الدرجة، يأكله مع كل أصناف الطعام وفي كل الأوقات. أصبحت رائحة البصل تعشش في المطبخ والسرير وفي كل زوايا بيتنا».

إلى أن تقول وهي قصة طويلة وجميلة ولولا طولها لسرتها

بدأت تناقشه وأنها تكره هذه الرائحة ولا تريدها وهو بكل أسف أخذته العزة لا باحق والعدل وإنما أخذته العزة بالأثم فأخذ يكابر وماذا في هذا هذا بصل وحتى أفرضي أنك لا تحبينه يجب أن تتحمليه من أجلي وبدأ يصر على أن يأكل

المذيع: لماذا لا يتنازل من أجلها


الشيخ: نعم أحسنت أنظر هذا مع الأسف الشديد أحيانا يدرك هذه القضية ويجيرها لصالحه ويجرد الطرف الأخر من المطالبة بها

المذيع: فضيلة الشيخ لو تربط هذه بقصة النبي صلى الله عليه وسلم بقضية العسل أريدك أن تربطها


الشيخ: أحسنت ، قضية العسل هي مكيدة كما تعرف ، مكيدة من عائشة رضي الله عنها ومن حفصة رضي الله عنهما كانا عند ماريا القبطية رضي الله عنها وتعطيه عسل وفي بعض الروايات أنها صفية أم المؤمنين رضي الله عنها فأرادا منعه من الذهاب إليها أو أن يحرماها من هذا ا؟لإمتنان والتقدير من النبي عليه الصلاة والسلام لها حيث تنتخب له هذا العسل الرائع الأصلي فإتفقا حفصة وعائشة رضي الله عنهما وهذه من المغايرة بين النساء ومن مكرهن أن يقول له كل واحدة جاء إليها أن تشم فمه وتقول له يارسول الله أجد فيك رائحة مغافير وكانت هذه من الأشياء المستكرهه والمستقذرة فقال لقد أكلت عسل عند فلانة ثم ذهب إلى حفصى ففعلت نفس الصورة أشم منك رائحة مغافير فقال : والله لا أكله منها أبدا فأنزل الله عزوجل سورة كاملة سورة التحريم {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }التحريم1

المذيع: سيدي هذه مال تكفينا أن نحسن أخلاقنا

الشيخ: طبعا لها أسباب أخرى لكن هذه من الأسباب له صلة بموضوعنا لاحظ معي يا أخي ماذا تقول هذه حنان مع زوجها
هو يقول عنها«لم أكن أعلم أن حنان دلوعة ومنقـرفة إلى هذا الحد، تعـاقبني عـلى أكـلي للـبصل وكأنني أرتـكب جـريمة بـشعة بـحقها، وكأنها لا تعيش في هذا المجـتمع ولا تعرف أطباقه الشعبية،إلى أخره ثم تفاقمت مشكلة الزوجين والسبب هو رائحة البصل النفاذة وصارت قضية مبدأ هو يصر على أن تقبل هذا منه وأنه لن يتركه بحال مع أنه يمكن حله هذه القضية بأن يميت هذا البصل طبخا ويأكله بحيث يستفيد منه إذا كان فعلا يحبه ويريد الفوائد الصحية منه وتذهب الرائحة كما كان عمر رضي الله عنه يقول (فإن أبيتم )لما نهى عن الثوم والبصل( فأميتهما طبخا) يعني أنتهت القضية

وجاء الـيوم الذي فجـّرت فيه حـنان الـموقف برمته: «إما أنا وإمـا الـبصل في هـذا الـبيت».

أنظر الجهل يا أخي وأسأل الله أن يغفر لهم وأن يوفقهم وليعذرني الأخوان أنا أقول هذا مع الأسف يحصل ويتكرر كثيرا فى أمور تافهة ثم في الأخير طبعا هو أيضا أخذته العزة با؟لإثم وقال ( بل البصل وأخرجي من البيت أنتي طالق) وأنتهى الأمر بالطلاق

قضية أخرى لاحظ معي سأختمها في سطرين هذه كلها قصص واقعية

أم أحمد عمرها (30) عاما تقول «كنت لا أزال في المستشفى بعد أن وضعت طفلنا الأول) يعني هذا وقت فرحة وبهجة بالمولود الجديد هذا الضيف الذي حل على بيت الزوجية قالت (و الغرفة تضج بالزوارمن أهلي وأهله،كنا نتناقش حول اسم الولد ونتداول اقتراحات الأقرباء، احتدم النقاش بينناواختلفنا على تسمية الصغير، ركبت رأسي وأصررت على أسم معين هو لا يريده فجن جنون زوجي»،تقول وهي تتكلم بغصة: «فطلقني... بالثلاثة».

كيف يتحول هذا اليوم البهيج بقدوم هذا المولود الجديد إلى طلاق بالثلاث بسبب حقيقة نوع من عدم الصبر وتوطين النفس على التحمل ومادام إحتدم النقاش ليسكت الزوج وتسكت الزوجة ويناقش الموضوع فيما بعد وسيتفقان بإذن الله

المذيع: فضيلة الشيخ يعني تقدر تقول أن أول الأسباب التى تؤدي إلى الخلافات الزوجية قضية الوعي ( عدم الوعي)


الشيخ: أحسنت الوعي بأن وجود الخلافات أمر طبيعي بل كما يقول بعضهم إن الخلافات الزوجية هي ملح الحياة الزوجية لكني لا أريد أن يفهم هذا أن الإنسان يبدأ يتوسع فى هذه الخلافات ويختلقها ويقول الخلافات الزوجية هي ملح الحياة الزوجية لا يا أخي لكني أقول وجودها شئ طبيعي لابد أن تحصل

أعطيك أمثلة من بيت النبوة ومن أعقل من رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن أتقى لله من رسول الله عليه الصلاة والسلام ومن خير من نساء رسول الله صلى الله عليه وسلم أمهتات المؤمنين وخاصة عائشة رضي الله عنها وأرضاها ومع ذلك ترى عجبا عائشة رضي الله عنها كان قد دخل النبي صلى الله عليه وسلم عليها ومعه بعض ضيوفه فأخذت تصنع الطعام لهم فأرادت أم سلمة رضي الله عنهم أن تتحف النبي عليه الصلاة والسلام وضيوفه بطعام حسن كان عندها فبعثت خادمتها بصحفة فيها طعام فلما رأتها عائشة اخذتها الغيرة وكأنها فهمت أن أم سلمة تقول هذه والله ماتزال يعني صغيرة السن وربما لا تحسن الطعام أو ربما ليس عندها طعام يناسب فما أستطاعت أن تتحكم بنفسها فأخذت حجرا وضربت به الصحفة فسقطت من تلك الخادمة فإنكسرت الصحفى وانتثر الطعام

تخيل هذا الموقف لو حصل مع أحدنا أمام ضيوفه ؟ أما النبي عليه الصلاة والسلام فإنه لم يرفع صوته بسبها او شتمها أو ضربها كما يفعل الجهلة من الناس بل لم يلومها عليه الصلاة والسلام وأخذ يلتمس لها العذر
مالذي فعل؟ قام عليه الصلاة والسلام وجمع فلق الصفحة وربطها بحبل وأخذ يجمع الطعام لعله كان طعام يابسا وهو يردد غارت أمكم غارت أمكم ، يلتمس لها العذر رضي الله عنها وأرضاها وأنظر( غارت أمكم) أي إياكم أن تلوموها فهي أمكم ولها حق الأم في الإحترام والتقدير وأن تلتمسوا لها العذر
ثم إنه لم يجاملها أو يداهنها على حساب أم سلمة رضي الله عنها بل أخذ صحفة عائشة الصحيحة وبعث بها إلى أم سلمة رضي الله عنها وقال هذه بتلك وهذا الموقف العجيب تكرر مع أربع من زوجات النبي صلى الله عليه وسلم والذي يضرب الصحفة في كل الحالات الأربعة هي عائشة ، أربع مرات وهذا شئ عجب سبحان الله وفي كل مرة يلتمس لها العذر ولما تهدأ رضي الله عنها وتشعر بالندم تقول : يارسول الله ما كفارة ما فعلت قال: صحفة بالصحفة وطعام بطعام

المذيع: فضيلة الشيخ ألا تجد أن عصرنا أيضا أفرز كثيرا من الضغوط النفسية والضغوط الإجتماعية ، الإعلام لعب دور كبير جدا في تضخيم هذه الأمور وأصبح هناك نوع من الثقافة عند المرأة حتى لا تتقبل ، يعني في الأمثلة التى ذكرتها لو إحتكمنا إلى الشريعة لقلنا كان في النهاية على المرأة هنا أن تمتثل لزوجها الذي أمرها الله سبحانه وتعالى بطاعته والأحاديث الواردة في طاعة الزوج كم هي ثم أتت بعد ذلك في حالة سليمة وهادئة ثم طلبت طلبها كان يمكن أن يتحقق لها ذلك ، الضغوط النفسية في عصرنا والإعلام ما فعلته في قضية كثرة الخلافات

الشيخ: ذكرت سببين مهمين حقيقة ، أسباب الخلافات الزوجية كثيرة ذكرنا أولها وأهمها وهو حقيقة
عدم تفهم الطبيعة البشرية

وتجد ربما أحد الزوجين أو كلا منهما يريد أن يفرض رأيه على الأخر ويرى أن قوله هو الصواب الذي لا يقبل المراجعة ولا المحاورة والغالب أن هذا يحصل من الأزواج من الرجال إتجاه زوجاتهم ويعاملون المرأة كأنها كومة من اللحم ليبس لها رأي ولا إختيار ولا مشاعر ولا أحاسيس مع الأسف الشديد ولذلك يرى أنه مجرد أن تناقشه في قضية قد يكون هو المخطئ فيها ويجب أن يناقش حتى يتبين الأمر ويقلع عن خطأه ، مجرد أن تناقشه فيها أن هذه جريمة لا تحتمل وتجده بكل أسف يتعمد كسر شوكة زوجته وتحطيمها من داخلها وإشعارها بعدم الثقة في نفسها حتى تشعر باليأس وربما فعلا ترى أن الطلاق أرحم من بقائها في ظل هذا الزوج الجبار المتكبر المتغطرس ، هذه جريمة من قبل بعض الأزواج وأيضا من جهة أخرى وليسمح لي الأزواج نحن رجال مثلهم لكن نحن نتواصى بهذا ولا نزكي أنفسنا كلنا خطاءون وعندنا أخطاء كثيرة ونعترف بها ، تجد أنه يريد زوجته أن تكون له كما يريد في كل شئ ير\د أن يصبها في القالب الذي يحبه ويريد أن يكسرها على خلاف طبيعتها والنبي عليه الصلاة والسلام أوصانا وصية عظيمة في أعظم مجمع وأكبره في يوم عرفة حيث إجتمع ما يزيد عن 120 ألف مسلم فى مجمع لم يجتمع مثله فى حياة النبي عليه الصلاة والسلام أوصاهم هذه الوصية العظيمة وهي وصية مودع قال لهم عليه الصلاة والسلام ( أستوصوا بالنساء خيرا فإن المرأة خلقت من ضلع وإن أعوج شئ في الضلع أعلاه فإن ذهبت تقيمه كسرته وإن تركته لم يزل أعوج ) يعني لا تتوقع أن ممكن أن أي إمرأة مهما كانت يمكن أن تستقيم لك 100% مستحيل هذا ضد طبيعتها ولهذا في رواية في صحيح مسلم قال ( خلقت من ضلع لن تستقيم لك على طريقة ) مهما حاولت ومهما كنت ذكيا وعبقريا وسياسيا لا يمكن ، ستجد منها أخطاء وهفوات وعيوب وستجد فيها عوجا فوطن نفسك على تقبل هذا ثم قال ( لن تستقيم لك على طريقة فإن ذهبت تقيمها كسرتها وكسرها طلاقها) يا سبحان الله هذا الحديث وإن ظن بعض النساء جهل منهن مع الأسف وقلة فقه أنه انتقاص من المرأة وعيب لها والله يا أخي أنه أعظم حماية للمرأة وتكريمها حيث تشعر الرجل بأن هذا العوج وهذه الأخطاء والهفوات التى تحصل منها جزء من طبيعتها فعليك أيها الرجل إن كنت مؤمنا أن توطن نفسك على تحملها وتقبلها وإياك إياك أن تحملها على خلاف طبيعتها فتكسرها وكسرها طلاقها فالحقيقة هذا من حماية الإسلام للمرأة

المذيع: جاء فضيلة الشيخ( خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي) أنا أظن هذا مع هذا ينبغي أن يعطينا سلوك مستقيما تماما مع المرأة والتحمل منها إلى قدر


الشيخ: أنت أشرت إلى سببين حقيقة كبيرين جدا ومؤثرين في نشوء الخلافات الزوجية وفي نموها وتفاقمها

السبب الأول : الإعلام الفاسد المجرم الذي مع الأسف إمتلأت به بيوت كثير من المسلمين وتبثه قنوات تتحدث بألسنتنا من قوم ينتسبون إلينا ويتسمون بأسمائنا لكنهم والله دعاة على أبواب جهنم إنهم معاول هدم يهدمون ديننا وثوابتنا الشرعية ومسلماتنا العقدية ويدمرون أخلاقنا وقيمنا الإسلامية بحيث يشعرون أو لا يشعرون

يا أخي خذ مثال على ذلك هذه المسرحيات والتمثيليات والمسلسلات التى ربما نسبة 90%كلها تدور حول العلاقات الزوجية أو العلاقات بين الرجل والأنثى خارج نطاق الزوجية وعلى الحب والهيام والغرام وتجد أن هذه المسلسلات من خلال هذا التمثيل المصطنع والذي ورائه فريق متكامل ويعمل على مدار سنوات أو شهور يقطر رمانسية ورقة وعاطفة جياشة بين هذا الرجل والمرأة أو بين الزوج وزوجته كما يظهر فى المسلسل ثم تجد مع الأسف الشديد بعض الرجال ممن خفت عقولهم ورق دينهم يأتي ويقول لزوجته لماذا لا تفعلين معي كما تفعل فلانة أين الرومانسية أين العاطفة الجياشة ، أين الحب الغامر لا أجده عندكي أو تجد عند المرأة وهو الغالب عند النساء لأن المرأة بطبيعتها أكثر رومانسية وأكثر حاجة للعاطفة من الرجل حقيقة هي كلها مشاعر وأحاسيس تجدها أيضا تقارن زوجها بهذا الممثل الفاجر الداعر وهو مجرد ممثل وهو تمثيل بتمثيل وكذب وخداع ، وإلا فنعرف أن الممثلين هؤلاء هم أكثر الناس فشلا في حياتهم الزوجية حقيقة وهذا شئ ظاهر ومشكوف وأخبارهم واضحة ، لكن تأتي تقارن بين زوجها وبين هذا الشخص ، يا أخي أكثر من يبتلى بهذا مع الأسف ويغتر به هن البنات الحديثات العهد بالزواج المراهقات التى فعلا تتخيل فارس أحلامها غدا أو بعد سنة أو سنتين سيكون مثل الممثل فلان وسيعاملها بالطريقة وأن الحياة فعلا وردية وكلها رومانسية وعواطف جياشة ولا مجال للخصام والنزاع والإختلافات بين الزوجين هكذا يرين في المسلسلات منذ يبدأ المسلسل وحتى ينتهي ربما ثلاثين أو أربعين أو مائة حلقة ماشاء الله ما حصل خلاف ولا نزاع ولا شقاق وحياة وردية مائة بالمائة فتفهم هذه المسكينة أن زوجها الذي تبحث عنه وفارس أحلامها يجب أن يكون كذلك وتصدم ربما من أول يوم أو في شهر العسل وإذا لم توفق هذه الزوجة في شهر العسل بزوج حكيم وعاقل بحيث يقنعها ويعلمها أو أن توفق بأم عاقلة رزينة وأب كذلك قبل أن تتزوج يشعرها بل أنا أرى بالنسبة للوالدين وكذلك الأخوات الكبيرات والإخوة الكبار يجب أن يعلموا هؤلاء المراهقين والمراهقات أن ما ترونه في هذه المسلسلات هو مجرد تمثيل والحياة قد تختلف كثيرا عن ما تلاحظون بحيث يكون عندهم وعي وهذا من الأسباب الكبيرة لحصول الخلافات الزوجية والتى ربما تنتهي بالشقاق ثم الطلاق وهو قلة الوعي وأحمل أنا الأم على وجه الخصوص المسئولية الكبرى في هذا المجال بالنسبة للبنت

لماذا الأم تتخلى عن بنتها وربما تظن أن بنتها التى في الخامسة عشر أو الثامنة عشر أو العشرين من العمر أنها مثلها قد جربت وعرفت وأن هذا تمثيل ولا يؤثر فيها لا والله يجب أـن تعلم ويجب أن تدرب وأن هذا الذي يحصل مجرد تمثيل ولابد أن توطن نفسك ، نعم الرجل الكريم يقدر زوجته يحبها يحترمها يحرص على مصلحتها ويحرص على ملئ حياتها بالدفء والحنان لكن لابد أن يوجد شئ من الإختلاف بين الزوجين ولا نتصور أن الحياة فعلا وردية ورمانسية كما نشاهد في مثل هذه الأفلام

المذيع: فضيلة الشيخ نريد أن نأخذ فاصل ثم نرجع لإستكمال هذه المحاور التى أمامنا إن شاء الله
فاصل
المذيع: أهلا بك مشاهدي برنامج الرسالة حقيقة في الحلقة الماضية عملنا إستفتاء من خلال هذا المنتدى الذي سخر لأجل هذه الحلقات التى تصنع لأجلكم وايضا وضع عنوان المنتدى في موقع قناة الرسالة أيضا يمكنكم الرجوع إلى ذلك الرابط الموجود والتفاعل مع هذه الحلقات حقيقة هي تهمكم كثيرا
كان الإستفتاء الماضي ماهي أهم أسباب مشاكلك الزوجية
هل هي أسباب داخلية سببها أحد الزوجين أم خارجية سببها المعارف والأقارب
والحقيقة جاء ياشيخ أن 70% قالوا أن سببها أحد الزوجين
30% قالوا أنها أسبابها المعارف
أنا أريد منك حقيقة تعليق على هذا الإستفاء وعلى المنتدى وما يبذل فيه من جهود لصناعة هذه الأفكار وتقديم هذه الروؤى حقيقة لمجتمعنا


الشيخ: أنا بالمناسبة حقيقة أشكر الإخوة الفضلاء القائمين على هذا المنتدى المبارك وعلى رأسهم المشرف على المنتدى الأستاذ منها عبدالقادر جزاه الله خيرا وأيضا الأخوات الفاضلات الاتي يبذلن جهود جبارة في هذا المنتدى وهي عدة منتديات حقيقة متخصصة لكن منها منتدى فضائيات وفي هذا المنتدى حقيقة فوائد زاخرة ومهمة جدا ، نحن في هذه الحلقات كما يلاحظ الإخوة المشاهدون تنتهي الحلقة وعندنا أشياء كثيرة نحب أن نقولها ومهمة حقيقة لكن مالا نستطيع أن نقوله فى الحلقة ستجدونه بإذن الله في هذا المنتدى من خلال مات يشارك به الإخوة والأخوات أعضاء المنتدى المبارك ، أنا أتمنى أيضا من المختصين من الأطباء والأخصائيين النفسيين والإجتماعيين وأصحاب التجارب الذين تهمهم مثل هذه الحلقات ألا يبخلوا علينا بنصائحهم وتوجيهاتهم وذكر تجاربهم لأجل أن نتعاون لحل هذه المشكلات وإصلاح هذا المجتمع الذي نعيشوا فيه جميعا فخيره عائد علينا جميعا وما يحصل فيه من خير وشر يطالنا جميعا أنا أتمنى أن يكون عندنا إيجابية حقيقة وحرص ربما أيضا كثير من الإخوة والأخوات يحب أن يشارك في الحلقة لكن مع زحمة الإتصالات لا يستطيع أنا أقول هذا المنتدى حقيقة متنفس وهو مكمل لهذه الحلقات وربما فيه من الفوائد أكثر بكثير مما نذكر ويسمح به الوقت فأتمنى أن يكون هناك تفاعل خصوصا من المتخصصين من الرجال والنساء في هذا المجال
تعليقي على الإستفتاء أرى أنه يكشف الحقيقة فعلا أكثر الخلافات سببها الزوجان ونحن ذكرنا بعض أسباب هذه الخلافات وبقي أيضا أشياء مهمة لعلنا نعرج عليها بعد قليل ، أحيانا من أسباب الخلافات الزوجية تدخل الوالدين والأقارب حقيقة وهذه موجودة وبكثرة ويدلك عليها نسبة 30% ليست قليلة يعني ثلث المشاكل الزوجية مرجعها إلى تدخل الأقارب وأحيانا الأصدقاء ، صديق الزوج أو صديق الزوج مع الأسف وأحيانا الجيران ، يعني تدخل الغير والسبب في هذا أحيانا بعض الزوجات وليسمحن لي في هذا وأكثر ما يحصل التدخل بسبب الزوجة أدنى خلاف بينها بين زوجها مباشرة يصل إلى الأم وهكذا تمدها يوميا بسيل من الشكاوى حتى تشعر الأم أن هذا الزوج ظالم ومجرم ومتعسف ويجب أن يوقف عند حده وقد تكون أشياء تافهة وصغيرة وليست كل الأمهات مع إحترامي لأمهاتنا وأخواتنا على درجة من العقل وبعد النظر وحسن التجربة والوعي بحيث تقنه بنتها بأن مثل هذه المشكلات يجب أن تحل بينها وبين زوجها وأنه لا يجوز أن يطلع عليها أحد حتى ولا أنا أيتها الأم هكذا يجب أن تشعرها وتعودها على ذلك لأنها لو سكتت الأم وهذه الزوجة مهدارة أي مشكلة ستذهب وتقولها للأم غالبا ستذكرها أيضا لصديقاتها ولجاراتها ثم لا تسأل عن هذه النصائح العوراء والتوجيهات العوجاء التى تأتي من بعض النساء فتهدم حيات
ها
للمزيد من مواضيعي

 



تقييم الموضوع



 



إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
ومن يتق الله يجعل له مخرجاً، ويرزقه من حيث لا يحتسب
(رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ)
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" أكثروا من الصلاة علي يوم الجمعة وليلة الجمعة فإن صلاتكم معروضة علي"
ألَمْ تَـرَ أنَّ الحــقَّ أبــلَـجُ لاَئـحُ
وأنّ لحاجاتِ النّفوسِ جَـوايِـحُ
إذَا المرْء لَمْ يَكْفُفْ عَنِ النَّاسِ شَرَّهُ
فلَيسَ لهُ,ما عاشَ، منهم مُصالحُ !!
إذَا كفَّ عَـبْدُ اللهِ عمَّا يضرُّهُ
وأكثرَ ذِكْرَ الله، فالعَبْـدُ صالحُ
إذا المرءُ لمْ يمدَحْهُ حُسْنُ فِعَالِهِ
فلَيسَ لهُ، والحَمدُ لله، مادِحُ !!!

 


التعديل الأخير تم بواسطة إدارة المنتديات ; 27-06-2009 الساعة 06:05 PM

التعديل الأخير تم بواسطة إدارة المنتديات ; 27-06-2009 الساعة 06:05 PM.
إدارة المنتديات غير متواجد حالياً  
قديم 01-05-2009, 04:58 PM   #2
إدارة المنتديات
إدارة المنتديات
رسالتى..رسالة الإسلام
 
الصورة الرمزية إدارة المنتديات
افتراضي

المذيع: قد يكون بعضهم قاصد

الشيخ: أحسنت بعضهم أو بعضهن يفرح بأنه مجرد أن تشكوا إليها هذه المرأة لكي تهدم بيتها وهذا موجود مع الأسف الشديد


المذيع: سأعطيك قصة خفيفة إذا كان تسمح لي ، يعني أعجبني رجل كان في غاية الديانة والعقل حينما غضبت إبنته وذهبت إليه ، في الليل أعاد إبنته إلى زوجها وقال لها كلمة ليس عندنا إمرأة تبات بعيدا عن زوجها أرجعي إلى زوجك وحلي مشاكلك معه ولن أتدخل فيكما رجل عاقل وحكيم ماذا تقول

الشيخ: لكن قد يكون هذا في بعض الحالات صحيحا لكن في حالات أخرى إذا كان الخلاف له ما يبرره والمرأة فعلا أعيتها الحيل فى علاج هذه المشكلة وربما تخشى على نفسه منه فأنا بكل أسف أرى بعض الرجال وأنا يعرض علي حالات كثيرة من هذا القبيل والله إني أبكي ألما لما أسمع أحيانا تبتلى بعض النساء برجل مريض نفسي ربما يضربها أو تخاف أن يقتلها أو يكون مدمن مخدرات أو فاجرا داعرا لا يخاف الله عزوجل وقد يفعل الزنا واللواط والعياذ بالله فى بيتها أو في غرفتها فهل تسكت يا أخي وإذا جاءت إلى أبيها قال ليس عندنا زوجة تترك بيتها

المذيع: نحن قلنا عاقل أب عاقل يعرف المشكلة الأولى كانت بسيطة

الشيخ: نعم أحسنت ، أنا أقول في مثل هذه الحالات وهذه ترى إحدى أكبر المشكلات التى تسبب الخلافات وربما تصل إلى الطلاق ودعنا ما دمنا دخلنا فيها نذكرها من ضمن أسباب نحن الأن بينا أنه فعلا الأقارب قد يحتاج إليهم والله عزوجل ذكر هذا فى محكم كتابه في موضوع الخلاف بين الزوجين قال {وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا }النساء35يعني ما أمكن الصلح بين الزوج وزوجته أعيتهم الحيل وما بقي إلا الطلاق هنا قبل الطلاق يأتي دور الحكمين {وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُواْ حَكَماً مِّنْ أَهْلِهِ وَحَكَماً مِّنْ أَهْلِهَا إِن يُرِيدَا إِصْلاَحاً يُوَفِّقِ اللّهُ بَيْنَهُمَا }النساء35 يبعث الحكمان ويختارا من أعقل الناس وأحرصهم على العدل وعلى مصلحة الزوجين فينظران في القضية وأسباب المشكلة ثم يحكمان بالعدل إما بالبقاء بقاء الزوجين مع بعضهما وأن هذا الخلاف لا يبرر الطلاق وإما أن يفرقا يحكم بالفراق بينهما بعوض أو بغير عوض هذا هو العدل قبل الطلاق وهذا سيقطع الطريق على أولئك المتعجلين أصحاب الحمق والسفه والجهل الذي يطلق الطلاق لأدنى مخاصمة وغضب حينما يعلم أن الشارع يمنعه ولا يجوز لك أن تطلق وأنت غضبان يجب أن تفكر وتتدبر لذلك سبحان الله ذكرنا نحن في الحلقة الماضية ان الطلاق في حال الحيض والطلاق في طهر جامعها فيه أنه حرام بإجماع العلماء وهو طلاق بدعي محرم ولا يقع على الصحيح من قولي العلماء لماذا لأنه إذا كان الإنسان سيطلق والمرأة حائض قد يكون في وقت لا يستطيع أن يستمتع بها بسبب منعه من الإستمتاع بها ووطئها قد يكون عنده شئ من الزهد فيها فترخص عنده ومع حصول الخلاف والشئ الذي في نفسه تجتمع الأمور فيطلق

المذيع: وأيضا فضيلة الشيخ أظن أن الحيض له أثار نفسية على المرأة قد يكون تغضبه

الشيخ: أحسنت لكن أنا قصدي من هذا أن حتى يقطع الطريق على التعجل في الطلاق لأتفه سبب فان حتى لو قررت أن تطلق يجب أن تنتظر حتى تكمل حيضها وحين ذاك تذهب

المذيع: أكيد الشخص المحب لزوجته ما راح ينتظر راح يرجع لها مرة ثانية

الشيخ: صدقت ستذهب ثورة الغضب ويسكن الجامح وتعود الروية والتفكير الصحيح
كذلك نهي الإنسان عن الطلاق في طهر جامعها فيه لماذا؟ لأنه ربما بعدما قضى شهوته ربما ذهبت الرغبة التى كانت عنده فإذا حبس قيل له لا سبيل لك أن تطلقها حتى لو قررت الطلاق حتى تكمل طهرها ثم تحيض وتطهر من الحيض وحين ذاك


المذيع: والله حماية للمرأة يا شيخ

الشيخ: هذا الدين عظيم ومع ذالك إذا كان فعلا قررت أن تطلق بسبب مشكل أو خلاف بينك وبين زوجتك الشارع يقول لا تطلق حتى يأتي دور الحكمين يعني شئ عظيم من أجل حماية البيوت من الشقاق


المذيع: عندنا فيديوا نأخذ مشاركة ثم نرجع لموضوعنا ، عفوا عندنا مشاركة فيديو تفضل أخي الكريم
المشاركة:إجبار أحد الزوجين على إختيار شريك حياته
وعدم التحصين الفكري والإجتماعي والزوجي والتأني في إختيار شريك الحياة
كل هذا أدى إلى تفشي ظاهرة الطلاق في مجتمعاتنا لكن بفكرة أكثر واقعية أحب أوجه للشيخ لما لا نضع حد لهذه الترهات وكيف هو السبيل للحل وإلى متى سنظل قابعين في بوتقة الخجل الإجتماعي أرجوا منك ياشيخنا الكريم وأنا أحد المتابعين الجيدين لبرنامجكم وبرؤيتك الإسلامية المتحضرة في لبرنامج حتى نضع البداية لمن يريد الهداية
المذيع: أهلا وسهلا بك مشاهدي الكريم فضيلة الشيخ نحن كنا نتكلم عن قصة الرجل الذي لما حدثت أول مشكلة بين زوج إبنته وبين إبنته أعادها وقال هذه الكلمة وأهذت المرأة حقيقة وكانت البنت عاقلة جدا فأخذت هذه القصة أو الرسالة من والدها في الصحيح وفي الصواب وبدأت حسنت كثير من تعاملها وأصبح الحمد لله إلى هذا اليوم ماحدث ما ينغص عليهم حياتهم ما تعليقك


الشيخ: صحيح هذا في الأشياء اليسيرة التى لا تستدعي خروج المرأة من بيت أبيها بل ربما الحكمة والعقل والمنطق يقتضي أصلا ألا يعلم أبوها وأمها بهذا الخلاف فعلا هذا هو الحل هذا ؟إذا فعلا سأل الأب ابنته أو الأخ الأكبر يعني ما سبب الخلاف ورأى أنه شئ تافه ويمكن حله بينها وبين زوجها وهي الأن في ثورة غضب أخذتها العزة بالإثم وخرجت هنا لا شك الحكمة تقتضي أن يرجعها ويرجعها أيضا وقد حفظ كرامتها إلى بيت زوجها ويقول جاءت فلانة ويبدوا أنها كانت في حالة غضب وأنا حقيقة ما سألتها عن سبب المشكلة ولا أريد أن أسألها ولا أريد أن أتدخل وأعرف أنك من أحرص الناس على مصلحتها وأكثرهم دينا وأحسنهم خلقا ولولا ثقتي فيك ما زوجتك إياها فها هي زوجتك بين يديك

المذيع: وتكبر في عينه

الشيخ: جدا وسيقدر والدها تقديرا عظيما وسترتفع قدرها عنده وهي أيضا تحفظ كرامتها والرسالة أيضا بلغت الزوج أن فعلا ترى لو حصل منك شئ لا يحتمل سأبلغ أبي هذا الذي يحترمك ويقدرك وأنت لم تحترمه هذا يحتاج إلى حكمة وتعقل لكن بعض الناس بكل أسف بمجرد أن تأتي وقد تكون هي المجرمة وهي الظالمة هي التى ضربته أو ربما أحيانا يكون في المستشفى مما فعلت معه وتأتيك تصيح وتولول وفعل وفعل وقد تكون تكذب أو تبالغ ثم مع الأسف الشديد وهذه المصيبة يطير صواب الأب والأم فيشعلان النار ويفاقمان المشكلة

المذيع: معنا إتصال فضيلة الشيخ من الأخت نوف من السعودية تفضلي يا أخت نوف
المتصلة: السلام عليكم ياشيخ أنا عندي مشكلة أنا متزوجة برجال غير زوجي وزوجي متوفى وعندي منه الأن الباقي عندي ولدين ومصروفهم الذي يأتي من تركة أبوهم وأنا متزوجة من الإنسان هذا فالأن لي سنتين ونصف لما يزعل مني رجالي هذا أو لأدنى سبب ما يعطيني مصروفي هو كان مرتب لي كل شهر يعطيني ألف ريال فأي وقت يزعل مني يوقف مصروفي فأنا الشئ الي خايفة منه وخايفة أتحمل ذنبه أن الناس بيقول لي أنتي يأتي عندك في البيت وبينام وبيأكل وبيشرب إنتي بتتحملي ذنب الأيتام فأنا ما عرفه كيف أتصرف
المذيع: وصلت الرسالة أختى الكريمة، زوجها لما يغضب عليها يمنع عنها مصروف طليقها ما نصيحتك لهذه


الشيخ: هي مطلقة

المذيع: نعم هي معاها ولدين وترسل لها مصروفها من أجل الأيتام

الشيخ: يمنع المصروف عن الأولاد؟ أولا يجب أن نعرف أن المطلقة إذا كانت في طلاق رجعي يعني لم تستكمل الطلاق الثلاث فهي لا تزال زوجة ويجب الإنفاق عليها وإسكانها بل يحرم إخراجها من بيتها كما بينا في الحلقة الماضية كما قال الله عزوجل (لَا تُخْرِجُوهُنَّ }الطلاق1 يعني المطلقات طلاق رجعي {لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِن بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ }الطلاق 1فيحرم عليها أن تخرج ويحرم على زوجها أن يخرجها بل جعل الله عزوجل بيت الزوجية بيتها مع أنها مطلقة فيجب أن يكون لها السكنة ويكون لها النفقة المعتادة حتى تنتهي العدة وإن كانت مطلقة طلاق بائن بينونة كبرى بالثلاثة فإنه لا نفقة لها على زوجها إلا أن تكون حاملا فينفق عليها من أجل حملها أما بالنسبة للأولاد فهم أولاده حتى لو تزوجت مع زوج أخر فالأولاد أولاده يجب أن ينفق عليهم كل ما يحتاجونه عادتا وكونه يحصل بينه وبين طليقته شئ من الخلافات لا يجب أن يكون على حساب الأولاد يعني لا يجوز أن يضار الأولاد بسبب الطلاق الذي حصل بين الزوجين


المذيع: فضيلة الشيخ أريد أن أرجع مرة ثانية إلى واحدة من المحاور المهمة في قضية الخلافات الزوجية ما يحدث الأن في مجتمعاتنا المعاصرة من قضية أنهم يمنحنون للطرفين التعارف قبل الزواج ويقصدون بذلك أو يدعون أو ربما كان عند بعض المجتمعات هي حقيقة أنها تخفف من المشاكل الزوجية ما تعليقك على قضية التعارف بين الراغبين فى الزواج قبل الزواج

الشيخ: التعارف قبل الزواج من حيث حكمه نوعان


تعارف ممنوع وتعارف مشروع وهذه يجب أن تفقه لأن الناس مع الأسف في هذا طرفان ووسط والحق هو الوسط أما المشروع وأبدأ به فهو أن يعرف الرجل مخطوبته بحيث يراها وتراه كما قال النبي عليه الصلاة والسلام في حق ذاك الرجل لما جاء إليه المغيرة بن شعبة رضي الله عنه وأخبره أنه خطب إمرأة من الأنصار قال هل نظرت إليها قال لا قال إذهب فانظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما وفي رواية قال (فأنظر إليها فإن في أعين الأنصار شئ) قيل كان فيها صغر وقيل كان فيها زرقة ، النبي عليه الصلاة والسلام يأمره أمرا أن يذهب وينظر إليها مع أنه جاء إليه ليخبره بخطبتها وكأنه راض بها ومقتنع ومع ذلك قال إذهب فانظر إليها فغنه أحرى أن يؤدم بينكما وقال لجابر رضي الله عنه لما أخبره أنه أراد أن يخطب إمرأة أيضا من الأنصار قال له النبي عليه الصلاة والسلام (إذا أوقع الله في قلب أحدكم خطبة إمرأة فإن إستطاع أن ينظر منها ما يدعوه إلى نكاحها فليفعل) قال جابر فنظرت إليها فوجدت منها ما يدعوني إلى نكاحها فنكحتها

إذا هذا هو التعارف المشروع وهو مأمور به كما ترى ومشروع بإجماع لكن جمهور أهل العلم يقولون إن الأمر به أمر إستحباب ليس إيجاب بمعنى الإنسان لا يأثم لو لم ينظر والظاهرية يرون أنه يأثم لأن الأمر هنا أمر وجوب يجب عليك وجوبا أن تراها ولذلك منع بعض الأباء بحجة الغيرة من الخاطب الجاد الذي يريدون فعلا تزويجه لو ناسبته المرأة وصلحت له منعه من رؤيتها والنظر إليها ويرون أن هذا خلاف الغيرة وكيف أمكنه أن يرى بنتي وكأنها سيارة تعرض أمامه ويتفحصها وهكذا يتفوهون مع الأسف وكأنهم أكثر غيرة من رسول الله صلى الله عليه وسلم ويعلرضون شرع الله بمثل هذه العادات الجاهلية {قُلْ أَأَنتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللّهُ }البقرة140 النبي عليه الصلاة والسلام أيضا لما أمر بهذا بين الحكمة قال (فإنه) أي نظر الخاطب لمخطوبته ونظرها إليه (أنه أحرى أن يؤدم بينكما)

أيضا يتبع التعارف المشروع أو الجائز لو رأها في المرة الأولى ولم يراها جيدا وأحب أن يراها ثانية أو ثالثة فلا بأس أيضا كما قال الفقهاء إلا أن يكون متلاعبا كذلك لو أحب أن يكلمها عبر الهاتف ورضي وليها وأرى أنه فعلا يجب أن يربط هذا بالولي لا يكون هكذا مجال للتلاعب لأنه ربما أحيانا الشخص لا يكون راغبا فعلا بالزواج ويحب أن يتعرف عليها أكثر فأكثر وربما يستجرها شيئا فشيئا حتى يقع ما حرم الله ، قد يكون جادا أو متلاعبا لكن حصل شئ الأن المعاشرة بينهما وهي لا تزال أجنبية ، المخطوبة لا تزال أجنبية عنه حتى يحصل العقد زوجتك وقبلت ، وأما قبل العقد فهي أجنبية عنه لا يجوز أن يمسها أو يمس بشرتها أو أن يلبسها الخاتم ولا أن يخلوا بها ولا أن يسافر بها فضلا عن المعاشرة

أما التعارف الممنوع الذي أشرت إليه فهو مع الأسف الشديد الذي يحصل فيه خلوة بين الخاطب ومخطوبته أو صديقته كما يسمونها ، تصادقه منذ كان في المرحلة الثانوية أو الجامعية وهي صديقته والأهل راضون وربما تخرج مع صديقها من بيت أبويها والأب والأم ينظران هذا نوع من الدياثة وقلة الغيرة يعني كيف نجعل إنسان أجنبيا ركز الله فيه فطرة الميل للمرأة نجعلها بين يديه وهي كذلك تميل إليه هذا لا يجوز وهذا مدمر وكم من النساء والفتيات الاتي تجرعن مرارة الغدر والإغتصاب من قبل ما يسمى بالعاشق أو الخاطب


المذيع: عندي تعليق خفيف ماذا لو تفاهم معها تليفونيا على مستقبلهم قبل الزواج

الشيخ: كما قلت لك لابأس إذا خطبها لا حظ معي بشرطين

الشرط الأول أن يكون قد خطبها من أهلها وأن يكون جادا فعلا في الزواج منها إذا أعجبته

الأمر الثاني ألا يحصل التوسع في الحديث في أمور تثير الفتنة وتحرك كوامن الشهوة وهو لايزال أجنبي عنها


المذيع: هل يؤخذ فى هذا إعتبار المجتمعات يعني المجتمعات تختلف

الشيخ:أنا قلت لك من ناحية نظره إليها بحضور محرمها لابأس به مرة أو مرتين أو ثلاث حتى يقتنع بها أكثر ويحادثها وتحادثه مع حضور الأب أو الأخ من الأولياء لا حرج في هذا

المذيع: معنا الأخ وهيب من السعودية تفضل الأخ وهيب

المتصل: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، ياشيخ أنا عندي مشكلة بيني وبين زوجتي وإتصلت على أم زوجتي لكي تشوف سبب الخلاف أو المشكلة الموجودة بيننا لكن للأسف الشديد أم زوجتي من النوع الذي طلعني أنا الغلطان وبنتها صحيحة مليون في مائة والأن ما يقرب لي أربعة وعشرين يوم عندي اثنين أطفال وطبعا هي حامل والأطفال عندي وسطت إخوان حرمتي يعني إخوان أمها أنهم يحلون الوضع بيننا وبنتكم إذا كانت غلطانة عادي الإنسان ماهو معصوم من الخطاء والنسيان فالأم بتصر إصرار تام أن بنتها غير غلطانة
المذيع: أخ وهيب المشكلة وصلت والشيخ إن شاء الله سيفيدك بالنافع المفيد بإذن الله تعالى تفضل يا شيخ


الشيخ: يا أخي الكريم أنا كما قلت الخلافات واردة ويجب أولا أن يحرص الزوجان على عدم خروج الإشطكال خارج بيت الزوجية بل حتى لا يجوز أن يظهر أمام الأولاد هم يعيشون معهم في البيت الله عزوجل قال فى المرأة الناشزة التى خرجت عن طاعة زوجها وتمردت عليه قال الله عزوجل (وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيّاً كَبِيراً }النساء34يعني سبحان الله جعل حل الخلاف بطرق ثلاث ولا يجوز اللجوء إلى الثانية إلا بعد تعذر الأولى
أولا الوعظ والتخويف بالله عزوجل وأن عصيان الزوج من أكبر الكبائر وأنكر المنكرات وأن هذا طاعة المرأة لزوجها في المعروف من أعظم حقوقه عليها ثم إن لم ينفع معها وأنها أيضا إذا ظلت تنابده بالمعاداة والتمرد والنشوز سوف تخسر تقديره ومحبته وحرصه على مصلحتها إذا لم ينفع يأتي دور الهجر وتأمل هو هجر في المضجع لا عن المضجع فضلا على أن يكون الهجر أمام الأولاد وأهل البيت فضلا أن يكون أمام الأبوين والجيران والأصحاب ونحوهم
ثم يأتي أيضا الضرب الخفيف غير المبرح كالضرب بطرف الثوب وبالمسواك الذي يشعر المرأة


المذيع: هي رسالة


الشيخ: رسالة فقط ليس المقصود أن يؤلمها وإنما يشعرها فعلا بخطأها وأنها أثمة في فعلها وإذا كان مثل هذا سيعيد الأمر إلى نصابه ويبقي البيت على نظامه فهو خير من الشقاق والطلاق

كما أشرت وأنا قطعت في هذه القضية مرتين أحيانا يكون الخلاف مبررا والمرأة أيست كما لو كان زوجها صاحب مخدرات أو فاجرا أو مجرما يظلمها ويقسوا عليها بالضرب أو ربما تخشى من القتل أو الكسر وهذا يحصل إحدى النساء تقول لا تزال يدي مكسورة ووجهي متورما والجروح أيضا على خذيي وعلى رقبتي من زوجها هذا المجرم الأفاك مثل هذا كيف نقول أسكتي لا تكلمي أهلك بل تكلمهم يجب أن يوقف عند حده مثل هذه الحالات لا يجوز للأب أن يكون جاهلا أحمق يقول لبنته ليس عندنا بنت ترجع لبيت أهلها ويأخذها بالقوة عنده هذا لايجوز وهذا من الظلم


المذيع: كلمة فضيلة الشيخ نهائية

الشيخ: بقي خلافات مهمة جدا أنا أتمنى أن نرجها إلى الحلقة القادمة سأذكرها عناوين أنا ذكرتها في هذا الكتيب من هذه الأشياء

-سوء خلق أحد الزوجين

الفهم الخاطئ لطبيعة العلاقة الزوجية

مرور أحد الزوجين أحيانا بشئ من التكدير والتنغيص

جهل كل طرف بحقوق الأخر

غياب التفاهم حيال المعاشرة الزوجية وهذه من أكبر أسباب الخلافات الزوجية ولابد أن نكون واضحين فيها وإن كان كثير من الأزواج يخفيها

أيضا فتح الملفات المغلقة والقديمة

ثم يتلوا ذلك كيفية معالجة الخلافات الزوجية هذا سيكون إن شاء الله موضوع الحلقة القادمة


المذيع: حقيقة هو ما إنتهى الموضوع من أجل هذا أرجوا أن توعد مشاهدي قناة الرسالة بحلقة أخرى تحل فيها هذه المشاكل وتستمع إليهم وتسمعهم من مشكاة النبوة مرة ثانية ما يرشدهم إن شاء الله إلى حياة أكثر سعادة
أيها المشاهد الكريم عشنا ساعة كاملة مع فضيلة الشيخ الدكتور عبدالعزيز بن فوزان الفوزان وأعتقد أننا جميعا إستفدنا منه إلى اللقاء في حلقة قادمة بإذن الله تعالى وسيكون عن المشاكل الزوجية أيضا شكرا


أنتهت الحلقة




لتحميل الحلقة بصيغةpdf اضغط




ولتحميل النص كامل أيضا اضغط




 



إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
ومن يتق الله يجعل له مخرجاً، ويرزقه من حيث لا يحتسب
(رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ)
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" أكثروا من الصلاة علي يوم الجمعة وليلة الجمعة فإن صلاتكم معروضة علي"
ألَمْ تَـرَ أنَّ الحــقَّ أبــلَـجُ لاَئـحُ
وأنّ لحاجاتِ النّفوسِ جَـوايِـحُ
إذَا المرْء لَمْ يَكْفُفْ عَنِ النَّاسِ شَرَّهُ
فلَيسَ لهُ,ما عاشَ، منهم مُصالحُ !!
إذَا كفَّ عَـبْدُ اللهِ عمَّا يضرُّهُ
وأكثرَ ذِكْرَ الله، فالعَبْـدُ صالحُ
إذا المرءُ لمْ يمدَحْهُ حُسْنُ فِعَالِهِ
فلَيسَ لهُ، والحَمدُ لله، مادِحُ !!!

 


التعديل الأخير تم بواسطة إدارة المنتديات ; 02-06-2009 الساعة 07:15 PM

التعديل الأخير تم بواسطة إدارة المنتديات ; 02-06-2009 الساعة 07:15 PM.
إدارة المنتديات غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
çليل‏é6èْنوçنçلمôكلçê, çلٍوىيé1èٌنçمى

6-نص الحلقة-6-بعنوان(المشكلات الزوجية1)برنامج فضاءات- الجمعة 28 ربيع الآخر 1430 هـ



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
44- الحلقة -14- بعنوان(لقاء مفتوح) برنامج فضاءات-الجمعة 26 جمادى الأخر 1430هـ إدارة المنتديات نصوص المحاضرات 1 26-06-2009 01:19 AM
7-نص الحلقة -7-بعنوان(المشكلات الزوجية2)برنامج فضاءات-الجمعة 6 جمادي الأولى 1430هـ إدارة المنتديات نصوص المحاضرات 1 03-05-2009 12:38 AM
5-النص الكامل للحلقة -5- بعنوان(الطـــلاق)برنامج فضاءات -الجمعة 21 ربيع الآخر 1430 هـ إدارة المنتديات نصوص المحاضرات 1 20-04-2009 08:36 PM
4-النص الكامل للحلقة-4- بعنوان ( زواج القاصرات)برنامج فضاءات- الجمعة 14 ربيع الآخر 1430 هـ إدارة المنتديات نصوص المحاضرات 1 11-04-2009 10:25 PM
3-نص الحلقة -3- بعنوان(الولاية في النكاح)برنامج فضاءات-الجمعة 7 ربيع الآخر 1430 هـ إدارة المنتديات نصوص المحاضرات 1 05-04-2009 11:40 PM


الساعة الآن 03:00 AM بتوقيت الرياض


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

الخفجي
تطوير رسالة الإسلام