مَنْ لَزِمَ الاِسْتِغْفَارَ ، جَعَلَ اللَّهُ لَهُ مِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجاً ، وَمِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجاً ، وَرَزَقَهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ قال النبي ﷺ

:: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾::


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لمنتديات رسالة الإسلام ...

للتسجيل اضغط هـنـا



نصوص أرشيف مفتوح لرسائل خدمة: جوال الفوزان (محررة نصا)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-02-2012, 05:21 AM   #1
مخلصة
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية مخلصة
 

افتراضي 38 رسالة نصية من خدمة جول لفوزان باقة ( فقه )

وقف المال لصالح المواقع الإلكترونية التي تبث العلم النافع وتنشره من أجَلّ ما توقف له الأموال وتتفق فيه، بل هي أولى وأحق ما تصرف فيه الأموال، وذلك لأمرين: الأمر الأول:أن مجال نشر العلم والدعوة إلى الله والسعي في إزالة الجهل والأخذ بحجزاتهم إلى سبيل الاستقامة والعبادة عن علم لا يوازيه غيره من المشاريع الخيرية بل ولا يدانيه، فقد قال صلى الله عليه وسلم ... فو الله لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من أن يكون لك حمر النعم . متفق عليه.
الأمر الثاني: من الاستفادة من هذه المواقع في نشر العلم أعم من أي طريق آخر لنشره في هذا العصر كما هو معلوم، وقد قال شيخ الإسلام ابن تيمية : فإنما العطاء إنما هو بحسب مصلحة دين الله، فكلما كان لله أطوع ولدين الله أنفع كان العطاء فيه أولى، وعطاءُ محتاجٍ إليه في إقامة الدين أو قمعِ أعدائه وإظهاره وإعلانه أعظم من عطاء مَنْ لا يكون كذلك، وإن كان الثاني أحوج. (روضة الفقهاء)




-----------------


تستعمل الجناية بالمعنى العام وبالمعنى الخاص : فالجناية – بمعناها العام: –
كما عرفها ابن قدامة في المغني: "هي كل فعل عدوان على نفس أومال".
فالجناية على هذا الاستعمال لا تختلف عن معناها اللغوي.
أما الجناية – بمعناها الخاص-:
فقد تعددت تعاريف الفقهاء لها، والمشهورعند الحنابلة من الجناية هي: "التعدي على بدن الإنسان بما يوجب قصاصاً أو مالاً" .
وهذا التعريف من أدق التعريف فهو جامع مانع. (روضة الفقهاء)




------------------


قال الإمام النووي رحمه الله تعالى: وقد اختلف السلف في معنى قول الله تعالى: ( وفي أموالهم حق معلوم للسائل والمحروم ) فقال الجمهور: المراد به الزكاة وأنه ليس في المال حق سوى الزكاة، وأما ما جاء غير ذلك فعلى وجه الندب ومكارم الأخلاق، ولأن الآية اخبار عن وصف قوم أثنى عليهم بخصال كريمة فلا يقتضى الوجوب، كما لا يقتضيه قوله تعالى: ( كانوا قليلاً من الليل ما يهجعون ) ، وقال بعضهم: هي منسوخة بالزكاة، وإن كان لفظه لفظ خبر فمعناه أمر . وذهب جماعة منهم الشعبي والحسن وطاوس وعطاء ومسروق وغيرهم إلى أنها محكمة، وأن في المال حقاً سوى الزكاة من فك الأسير وإطعام المضطر والمواساة في العسرة وصلة القرابة. شرح مسلم للنووي (7/ 71) (روضة الفقهاء)




--------------------


اشترط العلماء للخفين والجوربين عدة شروط: 1- ان يلبسا على طهارة كاملة.
2- ان يكونان طاهرين او طاهرتين
3- ان يسترا موضع الغسل في القدمين (روضة الفقهاء)




----------------------


التعامل بالمعروف وبالحسنى هو الأساس : ( وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا) ( النساء 19 ). وقوامة الزوج على زوجته تعنى مسئوليته عنها ومراعاته لها وليس التحكم فيها وقهرها:، أي إن تلك القوامة تدخل فى إطار المعاشرة بالمعروف . وطاعة الزوجة لزوجها لا بد من تلتزم بحدود طاعة الخالق جل وعلا فيما يخص المحرمات والنهى عن المنكر والأمر بالمعروف ، وهما معا ملتزمان بذلك ضمن التواصي بالحق والخير والصبر و التعاون على البر والتقوى . أما المباحات فهي بالشورى بينهما والتفاهم ، والشورى فريضة إسلامية غائبة ، وتبدأ في التطبيق على مستوى الأسرة والزوج والزوجة . فقوله جل وعلا : (وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ) ( الشورى 38 ). يبدأ تطبيقه في البيت والأسرة والعائلة قبل الدولة والمجتمع
(روضة الفقهاء)




---------------------
قال تعالى -: (أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنتُم مِّن وُجْدِكُمْ ...) (الطلاق: 6) الضمير في قوله: (أَسْكِنُوهُنَّ) يعود إلى المطلقات الرجعيات، واختُلف في المبتوتات (غير الرجعيات) هل يدخلن في ذلك أم لا، وليس في هذه الآية ما يقطع بدخولهن من عدمه، لكن قد ورد في سورة البقرة ما يشبه هذه الآية، وهو قوله - تعالى -: (وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النَّسَاء فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَلاَ تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَاراً لَّتَعْتَدُواْ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ وَلاَ تَتَّخِذُوَاْ آيَاتِ اللّهِ هُزُواً وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَمَا أَنزَلَ عَلَيْكُمْ مِّنَ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ يَعِظُكُم بِهِ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) (البقرة: 231).(روضة الفقهاء)


--------------------
رجل تزوج بنت مطلقته هل يجوز ذلك؟ ج: لا يجوز للرجل من يتزوج بنت مطلقته إذا كان قد دخل بها؛ لأنها ربيبة، وقد حرم الله الربائب على عباده، كما قال الله تعالى في بيان المحرمات من النساء: {وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ} الآية، والدخول هو الجماع، أما إن كان لم يدخل بأمها، بل عقد عليها ثم طلقها، فلا حرج عليه في تزوج بنتها؛ لقول الله سبحانه وتعالى: {فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ}. (روضة الفقهاء)




---------------
قضايا الزَّكاة المستجدة كثيرةٌ ومُتشعِّبة ومتنوعة، وقد عُنِيَ بها كثيرٌ من الهيئات والمجامع الفِقهيَّة المعاصرة، ولعلَّ من أبرزها "بيت الزكاة" بدولة الكويت، التي عقدت أكثر من (17) ندوةً حولَ قضايا الزكاة، ومنها "مصلحة الزكاة والدخل" بالسُّعودية، و"مجمع الفقه الإسلامي" التابع لمنظَّمة المؤتمر الإسلامي، و"الهيئة الإسلاميَّة العالميَّة للاقتصاد والتمويل". (روضة الفقهاء)


------------------

لبس الحرير الطبيعي المأخوذ من دودة القز لا يجوز للرجال، لما أخرجه البخاري رحمه الله، عن حذيفة رضي الله عنه قال: «نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم من نشرب في آنية الذهب والفضة، وأن نأكل فيها، وعن لبس الحرير والديباج، وأن نجلس عليها » ؛ ولما ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: «أحل الذهب والحرير لإناث أمتي وحرم على ذكورها »، أما الصناعي المأخوذ من النباتات وأشباهها فجائز؛ لأن الأصل في اللباس الإباحة.(روضة الفقهاء)


--------------------

مسألة: هل النية ركن في الصلاة أو شرط؟ وما السبب؟ من المسائل المختلف فيها وسبب الخلاف : ترددها بين من تشغل حيزاً من العبادة فأشبهت الركن، وبين كونها يطلب استصحابها في كل العبادة فأشبهت الشرط.
فالشافعية في المشهور عندهم يطردون كونها فرضاً (ركناً) إلا في الصوم
والحنابلة يطردون كونها شرطاً إلا في النسك (روضة الفقهاء)






-----------------
يباح مال المعصوم في خمس حالات:1- البيع . 2- الهبة. 3- الإرث. 4- العقوبات الجزائية المقررة شرعاً, كمانع الزكاة بخلاً فإنها تؤخذ منه وشطر ماله 5- الردة. (روضة الفقهاء)


---------------

إذا لبس المسلم جورباً على جورب .. فإن كان لبس ذلك على طهارة فالحكم في هذه الحالة للفوقاني وإن مسح على التحتاني صح ذلك على الصحيح. وأما إن لبس الفوقاني على حدث فلا يجوز له من يمسح على الفوقاني عند جمهور أهل العلم[24]..لأنه لبس ذلك على غير طهارة.
فإذا مسح على التحتاني ثم لبس الفوقاني جاز له حينئذ المسح على الفوقاني.. وفي هذه الحالة على هذا القول إذا نزع الفوقاني فالحكم كالحكم فيما إذا نزع خفيه وقد سبق من الطهارة لا تنتقض. (روضة الفقهاء)






-------------------


« لا تتم الأحكام إلا بوجود شروطها وانتفاء موانعها » وهذا أصل كبير بُني عليه من مسائل الأحكام وغيرها شيء كثير ، فمتى فُقِدَ شرط العبادة أو المعاملة ، أو ثبوت الحقوق ، لم تصح ولم تثبت ، وكذلك إذا وجد ما نعها : لم تصح ولم تنفذ" الشيخ عبد الرحمن بن سعدي رحمه الله . (روضة الفقهاء)


----------------

مُصلى المدرسة أو المصلى في البيت الذي أعده الإنسان للصلاة فيه لا يأخذ حكم المساجد وإنما هو مصلى يُحترم لكون الناس يصلون فيه أما من يُعطى حكم المسجد من كونه إذا دخل فيه لا يجلس حتى يصلى ركعتين وإذا كان جنبا لا يجلس فيه إلا بوضوء ويعتكف فيه وما أشبه ذلك من أحكام المساجد فلا فالمصلى في مكان العمل والمصلى في البيت ليس بمسجد وليس له أحكام المسجد لكنه مكان اجتماعي يصلى الناس فيه.(روضة الفقهاء)


-----------------

قال ابن قدامة -رحمه الله- في المُغْنِي: وروي عن علي، وابن عمر، وأبي أُمامة فيمن نسي مسح رأسه، إذا وجد بللاً في لحيته، أجزأه من يمسح رأسه بذلك البلل. قد روي هذا المعنى عن عدد من الصحابة والتابعين، فالصحابة ابن مسعود، وعلي بن أبي طالب ، وابن عمر، وأبي أمامة -رضي الله عنهم-، وأما التابعين فقد روي عن الحسن(مصنف عبد الرزاق،رقم 47)، وعطاء (مصنف ابن أبي شيبة، رقم215)، وإبراهيم النخعي(مصنف ابن أبي شيبة، رقم216)، ومصعب بن سعد ن أبي وقاص(مصنف عبد الرزاق،رقم 49). (روضة الفقهاء)




---------------------




اختار الشيخ محمد – رحمه الله – أنه إذا رد المقترض القرض فلا يلزم المقرض قبوله. ما يدل على اختيار الشيخ – رحمه الله - :-
قال : "وهذا هو القول الصحيح : أنه إذا رده المقترض فإنه لا يلزم المقرض قبوله ، لكن لو قبله فلا بأس لأن الحق له ، ولا فرق بين من يكون مثلياً أو متقوماً ، فإنه لا يلزم القبول على القول الراجح (روضة الفقهاء)




-------------------


أفضل كتاب في موضوع الذرائع وسدها في الشريعة الإسلامية هو كتاب (سد الذرائع في الشريعة الإسلامية) لمحمد هاشم البرهاني ، ويقع في 880 صفحة، وللشيخ محمد بن حسين الجيزاني كتاب لطيف بعنوان (إعمال قاعدة سد الذرائع في باب البدعة) (روضة الفقهاء)


---------------------
سئل سماحة الشيخ بن باز رحمه الله عن رؤية المخطوبة ، فأجاب – رحمه الله - : " لا شك من عدم رؤية الزوج للمرأة قبل النكاح قد يكون من أسباب الطلاق ، إذا وجدها خلاف ما وصفت له، وهذا من محاسن الشريعة التي جاءت بكل ما فيه صلاح للعباد وسعادة المجتمع في العاجل والآجل ، فسبحان الذي شرعها وأحكمها ، وجعلها كسفينة نوح ، من ثبت عليها نجا ، ومن خرج عنها هلك " (روضة الفقهاء)




--------------------


الإيثار بالقرب للمستحب الأصل فيه أنه لا ينبغي بل صرح بعض العلماء بالكراهة ، والصحيح عدم الكراهة ، وإذا اقتضت المصلحة من يؤثر فلا بأس . (روضة الفقهاء)


------------------

الاحتكار لا يكون فى الأقوات فحسب ، وإنما يكون فى كل ما يحتاج إليه الناس من مال وأعمال ومنافع ، ذلك أنه من المقرر فقهاً ( من الحاجة تنزل منزلة الضرورة عامة كانت أم خاصة ) فمواقع الضرورة والحاجة الماسة مستثناة من قواعد الشرع وعموماته وإطلاقاته ، فالاحتكار المحرم شامل لكل ما تحتاج إليه الأمة من الأقوات والسلع والعقارات ، من الأراضي والمساكن ، وكذلك العمال والخبرات العلمية والمنافع لتحقق مناطه ، وهو الضرر اللاحق بعلمه المسلمين من جراء احتباسه وإغلاء سعره .(روضة الفقهاء)


-----------------

المراد بقتل الغيلة هو: من يقتل مكلف بالحيلة والخديعة معصوما على وجه يأمن معه المقتول من غائلة القتل (روضة الفقهاء)


-------------------

من التسعير ماهو ظلم محرم ، ومنه ما هو عدل جائز فإذا تضمن ظلم الناس وإكراههم على البيع بغير حق بثمن لا يرضونه ، كالتسعير الجبرى المعروف فى أيامنا هذه فهو حرام ، وإذا تضمن العدل بين الناس كإكراه الباعة على البيع بثمن المثل عند الجشع والاحتكار فهو واجب ، لإنه إلزام بالعدل الذى أمر الله به ، ودفع للضرر الذى نهى الله عنه .(روضة الفقهاء)




---------------


تَعَلَّمِ العلم واعمل ما استطعت به ......لا يلهينك عنه اللهو والجدلُ. وعلم الناس واقصد نفعهم أبدا......... إياك إياك أَنْ يَعْتَادَكَ الْمَلَلُ
(روضة الفقهاء)




--------------------
كتاب: أثر راتب الزوجة الموظفة على الحقوق الزوجية و خروجها للعمل " دراسة فقهية " تأليف الأستاذ الدكتور : عبد العزيز بن محمد الربيش
هذا الكتاب عبارة عن :
كتاب فقهي علمي محكم يتعلق بالزوجة العاملة و زوجها ، و يدرس مواضيع مهمة في حياة الزوجين (روضة الفقهاء)




--------------------
إن ما يشاهد اليوم في العالم الإسـلامي من وجود كثير من الأموال والثروات ـ المنقولة وغير المنقولة ـ المعطَّلة عن الاستثمار والتنمية، يعود سببه إلى عدم معرفة مالكيها ولا سماعهم بأدوات ووسائل الاستثمار المصرفية الإسلامية، كما يعود إلى إحجامهم تنزُّهاً عن اسـتثمارها في البنوك الربوية ومعاملاتها المحرَّمة، التي يحسِبون ـ خطأ ـ أنها الجهة الوحيدة لتنمية المال واستثماره. (اقتصادنا)


-------------------------

إذا لم ينفق الزوج عليها ولا على أولادها, أو قصر في النفقة لشحه وبخله, ونحو ذلك, فللمرأة من تأخذ بغير علمه ما يكفيها ويكفي ولدها ولكن بالمعروف؛ أي من لها من تأخذ جميع النفقة عند امتناعه, أو تأخذ ما يكمل نفقتها عند تقصيره في النفقة ودليل ذلك ما أخرجه حديث عائشة رضي الله عنها قالت: " إن هند بنت عتبة قالت: يا رسول الله, إن أبا سفيان رجل شحيح, وليس يعطيني من النفقة ما يكفيني وولدي, إلا ما أخذت منه وهو لا يعلم. فقال صلى الله عليه وسلم: " خذي ما يكفيك وولدك بالمعروف (روضة الفقهاء)


--------------
الاحتكار لا يكون فى الأقوات فحسب ، وإنما يكون فى كل ما يحتاج إليه الناس من مال وأعمال ومنافع ، ذلك أنه من المقرر فقهاً ( من الحاجة تنزل منزلة الضرورة عامة كانت أم خاصة ) فمواقع الضرورة والحاجة الماسة مستثناة من قواعد الشرع وعموماته وإطلاقاته ، فالاحتكار المحرم شامل لكل ما تحتاج إليه الأمة من الأقوات والسلع والعقارات ، من الأراضي والمساكن ، وكذلك العمال والخبرات العلمية والمنافع لتحقق مناطه ، وهو الضرر اللاحق بعلمه المسلمين من جراء احتباسه وإغلاء سعره .(روضة الفقهاء)


---------------------

القول الراجح في الماء المستعمل هو القول: بجواز طهارته؛ عملاً بالأصل، وبالأدلة الدالة على من الماء طهور؛ إذ إن إخراج ما جعله الله طهوراً عن الطهورية لا يكون إلا بدليل. (روضة الفقهاء)


-------------------------


هناک أحاديث عامة تفيد مشروعية التورک في جميع الصلوا ت منها ما أخرجه مسلم من حديث عبدالله بن الزبير رضي الله عنه قال: کان رسول الله صلي الله عليه و سلم إذا قعد في الصلاة جعل قدمه اليسري بين فخذيه وساقه وفرش قدمه اليمني ووضع يده اليسري علي رکبته اليسري ووضع يده اليمني علي فخذه اليمني وأشار بإصبعه [صحيح مسلم (1/ 408) رقم (579)
قال النووي رحمه الله:''هذا الذي ذکره من صفة القعود هو التورک'' [شرح النووي علي مسلم (5/ 80).(روضة الفقهاء)






-------------------


أساس العلاقة الزوجية المعاشرة بالمعروف, وجعل حقوق العقد ترجع إليهما معًا, وليس لأحدهما دون الآخر بما يوطد روح التعاون بينهما طوال العمر, ويحقق المقاصد المطلوبة من الزواج, حيث لا يمكن تكثير النسل, والقيام على تربيته, إلا من خلال زوجية تقوم على المعاشرة بالمعروف, كما يؤثر ذلك في ديمومة التواصل بين الأسر والعائلات, وتوطيد العلاقة بين الزوج, وأقارب الزوجة, وبين الزوجة وأقارب زوجها, فتنهمر العلاقات, وتدوم المودة بينهما. (روضة الفقهاء)


------------

بناء على قول الحنابلة ( سجود التلاوة صلاة ) تعتبر له الطهارة من الحدث ، والنجاسة في البدن والثوب والمكان ، واستقبال القبلة ، وستر العورة ، وكل ما يشترط لصلاة النافلة . قال ابن قدامة في المغني : أنه يعتبر للسجود من الشروط ما يشترط لصلاة النافلة ؛ من الطهارتين من الحدث والنجس ، وستر العورة ، واستقبال القبلة ، والنية.. ( 2 / 358 )
وبناء على قولهم فعلى المرأة من تلبس ما يغطي شعرها ونحو ذلك من عورة الصلاة . (روضة الفقهاء)




--------------------


لا يوجد دليل واحد على القول بالإشارة بالسبابة بين السجدتين بل يجلس و يمد أصابعه باتجاه القبلة دون تحريك (روضة الفقهاء)


---------------------

قال أهل العلم في تسمية الحدود حدوداً: لأنها تفصل وتمنع وتحجز من الوقوع في الجريمة والإثم الذي يضر صاحبه ولا يقتصر ضرره عليه بل يتعداه إلى غيره، ومن هنا قالوا سميت الحدود حدوداً لأنها تمنع من الإقدام على ارتكاب المعاصي ولأنها من جهة أخرى تمنع من ارتكب المعصية من العود إليها إذا أخذ عقوبته المكافأة الزاجرة وهذا من رحمة الله سبحانه وتعالى بالعباد وبأمة الإسلام أنه لم يجعل أمر العدوان على ثوابت استقرار المجتمعات أمراً يرجع إلى تقدير الخلق ومن ترك شرع الله سبحانه وتعالى تخبط. (روضة الفقهاء)


-----------------------

هل عقوبة شارب الخمر حدية أو تعزيرية؟ القول الأول: عقوبة حدية، وهذا مذهب الفقهاء الأربعة، وعليه عامة أهل العلم، وحكى فيه غير واحد من أهل العلم الإجماع.
القول الثاني: عقوبة تعزيرية، وهذا قولٌ حكاه ابن المنذر والطبري عن طائفة من أهل العلم، وانتصر له الشوكاني وابن عثيمين. (روضة الفقهاء)




-------------------
السرقة : أخذ المال على وجه الخفية والاستتار... ينظر: المغني (10/ 235) وهذا المال المسروق لا بد من يكون له نصاب ؛ لقول النبي صلى الله عليه و سلم: (لا قطع إلا في ربع دينار فصاعداً) متفق عليه ولإجماع الصحابة رضي الله عنهم. وهناك شروط للسرقة ذكرها الفقهاء في مدوناتهم؛ ففي المغني لابن قدامة عدها سبعة شروط... ومنها:.... الشرط الرابع : من يسرق من حرز ويخرجه منه وهذا قول أكثر أهل العلم وهذا مذهب عطاء والشعبي وأبي الأسود الدؤلي وعمر بن عبد العزيز و الزهري وعمرو بن دينار و الثوري و مالك و الشافعي و أصحاب الرأي.... ينظر: المغني 10/246. (روضة الفقهاء)




--------------------




الحجاب على المؤمنات -أمام غير محارمهن ونسائهن- فرض في الإسلام، والخلاف في فرضيته خلاف غير سائغ، لا ينبغي الالتفات إليـه؛ لمخالفته الأدلة الظاهرة المحكمة. (روضة الفقهاء)


-------------------

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع الفتاوى (28/99): المنافع التي يجب بذلها نوعان :
منها ما هو حق المال ؛ كما ذكره في الخيل والإبل وعارية الحلي.
ومنها ما يجب لحاجة الناس. (روضة الفقهاء)




-----------------


حكم الموالاة في الوضوء والغسل: الجمهور ( الحنفية، والشافعية، والظاهرية): لا تجب فيهما.
المالكية: تجب فيهما، وتسقط لعذر.
الحنابلة: تجب في الوضوء دون الغسل.
وقد احتاج الحنابلة: إلى الجواب عن سب الفرق بينهما في حكم الموالاة، فذكروا لذلك وجوهاً. (روضة الفقهاء)




------------------------
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : 38 رسالة نصية من خدمة جول لفوزان باقة ( فقه )     -||-     المصدر : منتديات رسالة الإسلام     -||-     الكاتب : مخلصة


تقييم الموضوع



 


اللهم إنا نسألك حبك وحب من يحبك
وحب كل عمل يقربنا إلى حبك

محبة رسالة الاسلام



 

مخلصة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-04-2012, 09:22 PM   #2
بسمة وفاق
مشرفة عامة
 
الصورة الرمزية بسمة وفاق
 

افتراضي

مشكوووووورة والله يعطيك الف عافيه

 

 

بسمة وفاق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-02-2018, 11:24 AM   #3
معاوية فهمي إبراهيم
عضو فضي
 
الصورة الرمزية معاوية فهمي إبراهيم
 

افتراضي


بارك الله لكِ و جزاكِ الفردوس الأعلى.

معاوية فهمي إبراهيم متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

38 رسالة نصية من خدمة جول لفوزان باقة ( فقه )



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
9 رسائل نصية من خدمة جوال ا لفوزان باقة ( رسالة الاسلام) مخلصة نصوص 3 12-09-2011 09:01 PM
8رسائل نصية من خدمة جوال لفوزان باقة ( اقتصدنا) مخلصة نصوص 0 01-08-2011 12:29 PM
( 11 ) رسالة نصية من خدمة جوال الفوزان باقة ( رسالة الاسلام - العامة) مخلصة نصوص 4 19-04-2011 11:22 PM
13 رسالة نصية من خدمة جوال الفوزان باقة رسالة الاسلام ( العامة) مخلصة نصوص 1 19-04-2011 11:10 PM


الساعة الآن 11:58 AM بتوقيت الرياض


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

الخفجي
تطوير رسالة الإسلام