مَنْ لَزِمَ الاِسْتِغْفَارَ ، جَعَلَ اللَّهُ لَهُ مِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجاً ، وَمِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجاً ، وَرَزَقَهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ قال النبي ﷺ

:: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾::


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لمنتديات رسالة الإسلام ...

للتسجيل اضغط هـنـا



الجواب الكافي الجواب الكافي من قناة المجد

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-09-2012, 06:09 PM   #1
إدارة المنتديات
إدارة المنتديات
رسالتى..رسالة الإسلام
 
الصورة الرمزية إدارة المنتديات
افتراضي حلقة يوم الأحد 22/10/1433هـ للشيخ عبدالعزيز الفوزان - حفظه الله -

حلقة يوم الأحد 22/10/1433هـ للشيخ عبدالعزيز الفوزان - حفظه الله -
بسم الله الرحمن الرحيم
يوم الأحد 22/10/1433هـ

المقدم : أحمد المطوع
الضيف الشيخ : عبد العزيز الفوزانحفظه الله


** بحمد الله عز وجل صاحب الفضيلة نظام هذا البلد قائم على شريعة الله سبحانه وتعالى وهو صريح واضح في أن جميع الأنظمة تخضع لشرع الله عز وجل ويعلن ذلك المسؤولون وقادة هذا البلد حفظهم الله في كل مناسبة أن هذا البلد قائم على تطبيق شرع الله عز وجل وأنظمته كلها تخضع لمحاسبة ومراقبة وما يحيد عن شريعة الله عز وجل يوقَف أو يُصحَح أمره، من تلك الأنظمة علاقة الرجل بالمرأة ودخول الرجل على المرأة وتعليم الرجل وكذلك تعليم المرأة والضوابط في ذلك واضحة بأن الرجال لا يدخلون على النساء وأن المرأة تعلمها المرأة وكذلك الرجل يعلمه رجل مثله، النظام في ذلك واضح بحمد الله عز وجل مُعلن ويؤكد عليه مرة بعد أخرى، هناك تجاوزات تحصل أحيانًا من جهات تنفيذية ليست جهات تشريعية المفترض فيها أن تلتزم ما شُرع وأن تلتزم بتنفيذ هذه الأنظمة وفق شريعة الله عز وجل، من ذلك بعض صور الاختلاط التي تظهر ويُعلن عنها بين فينة وأخرى في مؤسسات الدولة التي يجب أن تكون ملتزمة بالنظام الصريح والواضح في ذلك؟
** هذه جرعات تُبث إلينا بين فينة وأخرى بدأت الكاشيرات ثم المحلات؟
** هل كان الرسول صلى الله عليه وسلم أمياً وفي كتاب الله عزوجل ما يدل على أنه غير أُمّي ؟
** ندعوا وما نرى إجابة لدعاءنا قد يكون ذلك لما نتناوله من أطعمه أو أموالنا في بنوك وغيرها أرجوا الإجابة ؟
** ما حكم المشاركة في شركة وذكر اسمها تعطيهم خمسة ألاف ريال أو مضاعفات هذه الخمسة ويقومون بالمتاجرة بكل خمسة آلاف ويعطوك ألف ريال ربح على هذه الخمسة ألاف ، يعني إذا أودعت المبلغ خمسة ألاف ريال يعطونك بعد أن تأتي الموافقة والموافقة تأتي بعد شهرين ، يعني أول شهرين تعطيهم المبلغ ما يعطونك شيء وبعدها يعطونك ألف ريال كل شهر ؟
** هناك برنامج في جهاز الأيفون ينزل لك البرامج التي قد تكون برسوم أو بفلوس كما ذكر يجعلها مجانية ؟
** سمعنا أن اسم " أبرار " لا يجوز ، وماذا يجب على من سمي به ؟
** هل يجوز للمرأة أن تخرج زكاة ذهبها لزوجها المحتاج ؟
** فيه امرأة دائماً تقول عني ومن خلفي تتحدث عن محاسنها ستتزوج هذه ستتوظف من باب الحسد لي ، هل يجوز لي الدعاء عليها وكيف أتقي شرها ؟
** كان على جنابة واغتسل ونتيجة لسرعته مسح على شعره دون غسله ؟
** من نام نوماً عميقاً هل يلزمه الاستنجاء قبل الوضوء ؟
** أنا مستثمر ولدي شريك يريد الخروج من هذه الشركة وليس لدي المال الكافي ، هل يجوز أن أشتري حصته بمبلغ مؤجل ؟
** تسأل عن حكم وضع السجادة بالعرض بين مصليتين ؟
** يقول توفي ابني وآخر معه رحمهما الله وكانت الدية أو الخطأ على ابني دية وكفارة هل يجب على المتوفي كفارة ؟
** هل يجوز للإنسان أن ينكر السحر في القرآن كما قال الدكتور الكعيد أول أمس



** بحمد الله عز وجل صاحب الفضيلة نظام هذا البلد قائم على شريعة الله سبحانه وتعالى وهو صريح واضح في أن جميع الأنظمة تخضع لشرع الله عز وجل ويعلن ذلك المسؤولون وقادة هذا البلد حفظهم الله في كل مناسبة أن هذا البلد قائم على تطبيق شرع الله عز وجل وأنظمته كلها تخضع لمحاسبة ومراقبة وما يحيد عن شريعة الله عز وجل يوقَف أو يُصحَح أمره، من تلك الأنظمة علاقة الرجل بالمرأة ودخول الرجل على المرأة وتعليم الرجل وكذلك تعليم المرأة والضوابط في ذلك واضحة بأن الرجال لا يدخلون على النساء وأن المرأة تعلمها المرأة وكذلك الرجل يعلمه رجل مثله، النظام في ذلك واضح بحمد الله عز وجل مُعلن ويؤكد عليه مرة بعد أخرى، هناك تجاوزات تحصل أحيانًا من جهات تنفيذية ليست جهات تشريعية المفترض فيها أن تلتزم ما شُرع وأن تلتزم بتنفيذ هذه الأنظمة وفق شريعة الله عز وجل، من ذلك بعض صور الاختلاط التي تظهر ويُعلن عنها بين فينة وأخرى في مؤسسات الدولة التي يجب أن تكون ملتزمة بالنظام الصريح والواضح في ذلك؟
بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على عبده ورسوله نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علمًا واجعل ما علمتنا ياربنا حجة لنا لا علينا وزينا بزينة الإيمان واجعلنا هداة مهتدين واجعلنا ممن يقولون بالحق وبه يعدلون إنك على كل شيء قدير، حقيقة ما كنت أتوقع أن يكون هذا السؤال ولم نتحدث عنه قبل الحلقة لكني أشكرك جزيل الشكر على طرحه، وكنت البارحة في محاضرة في ملتقى سفينة النجاة الثالث في منطقة الخرج وكانت هناك أسئلة كثيرة حول هذا الموضوع وقد أجبت إجابة مستفيضة.
قبل حوالي ثلاثة أشهر وهذا ما لم يكن في إجابتي بالأمس قدمت بحثًا إلى المؤتمر الدولي الذي أقامه كرسي الشيخ الراشد في جامعة القصيم للسنة النبوية وكان حول المرأة في الإسلام والمرأة في السعودية نموذجًا، وكان عنوان البحث الذي طُلب مني حول حقوق المرأة في الأنظمة السعودية، ولقد اجتهدت في هذا البحث لمراجعة جميع الأنظمة السعودية وركزت على أحد عشر نظامًا هي التي فيها حقوق تتميز فيها المرأة عن الرجل، وبينت في هذا البحث المستفيض أنه لا يوجد من خلال تتبع الأنظمة السعودية المستمدة ولله الحمد من الشريعة الإسلامية لا يوجد فيها فقرة واحدة أو نظام واحد يخالف الشريعة الإسلامية وهذا والله من نعم الله العظيمة علينا في هذا البلد، ولا يشكر الله من لا يشكر الناس، يُشكَر ولاة الأمر حفظهم الله الذين جعلهم الله عز وجل حراس العقيدة وحُماة الشريعة وهم يفتخرون ولله الحمد في كل مناسبة بأن ديننا هو الإسلام وأن الكتاب والسنة هي مصدر التشريع عندنا وهي دستورنا الذي يجب أن نتمسك به وأي شيء يخالفه فيجب أن يُضرب به عُرض الحائط، ويعتزون كما يعتز أبناء هذا البلد والمسلمون في كل العالم ولله الحمد والمنة أن دستورنا هو الشريعة الإسلامية مُستمدة من الكتاب والسنة، لكن المشكلة شيخ أحمد كما أشرتم التطبيق والتنفيذ وهذه طبيعة البشر وأيضًا المجتمع المسلم فيه صالحون وفاسقون ومؤمنون ومنافقون وأبرار وفجار وهذه سنة الله عز وجل في عباده يبتلي الخلق بعضهم ببعض كما قال سبحانه: ﴿وَجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَتَصْبِرُونَ وَكَانَ رَبُّكَ بَصِيرًا﴾﴿الفرقان: ٢٠﴾ ومن أعظم هذه الفتن ابتلاء الأخيار بالأشرار، وأهل الإخلاص والتوحيد بأهل النفاق وأهل الشرك والكفر، والمجتمع ساحة صراع بين الطرفين كما أخبر الله عز وجل حينما قال: ﴿الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُم مِّن بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنكَرِ﴾﴿التوبة: ٦٧﴾ لاحظ ليس يفعلون المنكر وفقط، يأمرون بالمنكر ﴿وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ﴾﴿التوبة: ٦٧﴾ ثم قال عن أهل الإيمان كل أهل الإيمان ﴿وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ﴾﴿التوبة: ٧١﴾ وهذه من صيغ العموم والشمول الـ هذه للشمول، كل المكلفين من الرجال والنساء من المؤمنين والمؤمنات ﴿بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ﴾﴿التوبة: ٧١﴾أي ينصر بعضهم بعض وأن يحبوا بعضهم بعضًا ويحب بعضهم الخير لبعض، ومن أعظم الدلائل على ذلك ما جاء بعدها قال: ﴿يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّـهَ وَرَسُولَهُ أُولَـٰئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّـهُ﴾﴿التوبة: ٧١﴾ وانظر العجب يأخي كيف جعل قيامهم بشعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من أخص صفات المؤمنين والمؤمنات وجعلها مقدمة على وصفهم بإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وإطاعة الله ورسوله عليه الصلاة والسلام مع أن إقام الصلاة وإيتاء الزكاة من أركان الإسلام، لكن لماذا؟ لأنه لا يمكن أن تقام الصلاة وتؤتى الزكاة ويطاع الله ورسوله عليه الصلاة والسلام إلا بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، إذن أهل النفاق وعُباد الأهواء والشهوات وهم موجودون في كل مجتمع، وُجدوا في عهد النبي صلى الله عليه وسلم في أفضل المجتمعات وخير القرون وجد هؤلاء المنافقون فكيف بزماننا اليوم، وإذا كان النفاق في ذلك الزمن مستخفيًا مستترًا فقد أصبح اليوم في زماننا مع الأسف مستعلنًا ظاهرًا يتبجح والعياذ بالله بالدعوة إلى الفحشاء والمنكر ولهم خطط وأجندة ومشاريع تغريبية تدميرية يريدون فرضها على هذا المجتمع، فهل يقف أهل الإيمان وأهل الغيرة وأهل الصلاح وهم ولله الحمد الغالبية بل هم الأصل في هذا المجتمع هل يقفون متفرجين أمام هؤلاء؟! هل يصبح أهل المنكر وأهل الضلال وأهل التغريب والعلمنة والفساد الأكثر صبرًا منهم والأكثر جهادًا وهم على باطل وأطول نفسًا ومصابرة؟! والله عز وجل يقول: ﴿إِن تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّـهِ مَا لَا يَرْجُونَ﴾﴿النساء: ١٠٤﴾ وقال: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّـهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾﴿آل عمران: ٢٠٠﴾ هذا خطاب لكل المؤمنين والمؤمنات؛ ﴿اصْبِرُواهذا حال الصابر مع نفسه ﴿وَصَابِرُواحاله مع عدوه يجب أن تصابر عدوك وتجاهده وتحاربه ﴿يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ﴿التحريم: ٩﴾ إياك أن يكون عدوك من المنافقين أو الكفار أو الشيطان أو النفس الأمارة بالسوء أن يكون أطول نفَسًا منك وأكثر صبرًا ومصابرة بل يجب أن تُصابره وأن تكون أقوى منه وأطول نفَسًا حتى تتغلب عليه لأنك ترجو من الله مالا يرجون، ثم قال: ﴿وَرَابِطُواوهذا يشمل الرباط على الثغور لمنع الكفار من دخول بلاد المسلمين وانتهاك حرماتهم ويشمل المرابطة أيضًا على الثغور التي ينفذ منها الشيطان وأولياءه من المنافقين حتى لا يحصلوا مقصودهم، فيجب أن نسد كل الثغور التي يمكن أن ينفذ منها أعداء الإسلام وأهله لإفساد المجتمعات الإسلامية وصدها عن سبيل الله، ثم قال: ﴿وَاتَّقُوا اللَّـهَأي وأنتم تجاهدونهم وتُصابرونهم وترابطون على الثغور التي يحاربونكم من خلالها يجب أن تراقبوا الله عز وجل وأن تُخلصوا في جهادكم لله، ثم قال: ﴿لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾بعد كل هذا﴿لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾ ترجوا من الله الفلاح بعد المجاهدة والصبر والمصابرة، إذن هناك خلل في التطبيق ولا شك، ومن أكبر الخلل والذي وجد مع الأسف من سنوات ورُسخ في المجتمع الاختلاط المحرم الذي يحصل في المستشفيات وعن طريق الأطباء والطبيبات والممرضين والممرضات وما يحصل أيضًا في علاج الرجال للنساء وعلاج النساء للرجال حتى يصل إلى حد كشف العورة المغلظة هذا منكر يا أخي وإن كنا تعودنا عليه مع الأسف ودُجن المجتمع على قبوله ووُطن هذا المنكر في مستشفيات ومستوصفات وغيره فهذا منكر لا يجوز يا أخي، والحمد لله عندنا الآن من الكوادر النسائية السعودية وغير السعودية من المسلمات من تحصل بهن الكفاية فلتعالج النساء النساء وليعالج الرجال الرجال، وإذا كان هناك حالة ضرورة أو نقص فلا بأس فالضرورات تُبيح المحظورات، لكن المصيبة أن بعض من يريدون الآن أن يكرسوا الاختلاط في دور التعليم والجامعات يجعلون هذا شاهدًا؛ يقولون هذا موجود من سنوات لماذا صار هذا حلالاً ولما جئنا للاختلاط بين الطلاب والطالبات في الجامعات والمدارس قلتوا هذا حرام؟ يا سبحان الله يحتجون بمنكر على منكر أشد منه، ذاك منكر يجب أن يُصحح، وكم بُحت حلوق الصالحين وهم ينادون ويطالبون بتغيير هذا الوضع المؤلم حتى أنه نقرأ ونسمع حالات كثيرة تجد أن المرأة التي جاءها حالة الولادة وذهبت تريد طبيبة وليس هناك إلا رجل ترفض أن يولدها رجل وتلد وحدها من دون طبيب وربما مع الممرضات الموجودات وتخاطر بحياتها لأنها لا تريد أن يكشف هذا الرجل عورتها كائنًا من كان، أليس من حقوق الإنسان أن نحفظ حقوق هؤلاء النساء ونستر عوراتهم وألا نعرضهن لهذا المنكر، ثم الطامة الكبرى من يريد من عباد الأهواء والشهوات وأهل التغريب والعلمنة وهم كثر مع الأسف وأكثرهم معلنون ظاهرون بل يتبجحون بأنهم لبراليون ويتمدحون بذلك، يريدون فرضه في الجامعات مناكفة لولي الأمر وخروجًا عن طاعته ولم يأذن بهذا، والأنظمة كلها كما قلت أتحدى أن يوجد عندنا نظام يبيح هذا الاختلاط المحرم أتحدى، لا يوجد، وكل ما يحصل من صور الاختلاط المحرم فهي مخالفة للنظام كما أنها قبل ذلك مخالفة لشرع الله عز وجل، إذن يجب أن يعاقب هؤلاء وأن يوقفوا عند حدهم وأن يُجعلوا عبرة لمن يفكر في اختراق الأنظمة لتحقيق أهواء حزبية أو فئوية أو شخصية أو أي أجندة أو قناعات هي مُصادمة لشرع الله عز وجل ولنظام هذه البلاد ولدستورها، يا أخي في الوقت الذي يعود الغرب فيه الآن وأنا دخلت عدة جامعات خاصة بالرجال ليس فيها امرأة وجامعات خاصة بالنساء ليس فيها رجل بعد تجارب مريرة مئات السنين، بل أذكر الرئيس جورج بوش على ما فيه من عداوة وحقد على الإسلام وأهله هذا من المتبنين للفصل بين الطلاب والطالبات في الجامعات بل وفي المدارس العامة يعني رجل غير مسلم [مستحيل أن يكتبها كاتب عندنا] ولا حتى تُنشر في الصحف المعروفة يا أخي، هناك جامعات أنا رأيتها بنفسي مثل جامعة ماري ماونت بواشنطن يا أخي هذه خاصة بالطالبات لا يُسمح للرجال بدخولها أو التسجيل فيها وجامعات أخرى كثيرة، مدارس الثانوية والمدارس الابتدائية والمتوسطة هذه حدث ولا حرج بالآلاف، وأعجب من هذا الذين لا يجدون مدارس منفصلة يُفصل فيها الرجال عن النساء انتشر بينهم ما يسمى بالتعليم المنزلي الأم هي التي تعلم أطفالها ولا يذهب الطفل إلى المدرسة إلا للاختبار فقط لما يرون من حالات الاعتداء والابتزاز والاغتصاب والتدمير الأخلاقي والنفسي لنفوس الطلاب والطالبات بسبب الاختلاط المحرم، حتى إنه وأنا والله دخلت عددًا من الثانويات في أمريكا في واشنطن وغيرها أنا بنفسي وأحيانًا أريد دورة المياة فيدلوني عليها فأجد في دورات المياة ليس فيها باب تقضي حاجتك أو تتبول أعزكم الله والباب مفتوح فقلت لماذا هل بإمكان الإنسان أن يقضي حاجته والناس ينظرون إليه، تخيل آلاف الطلاب في مدرسة ثانوية أو متوسطة ليس على دورة المياه باب، لماذا خلعوها؟ لمنع الاغتصاب الذي يحصل داخل دورات المياه! إلى هذه الدرجة اغتصاب داخل دورة المياه حتى اطُروا لخلع الأبواب، يا أخي أنريد أن تكون مجتمعاتنا هكذا؟ ألا نعتبر؟ حتى يا أخي إذا كان هؤلاء لا يؤمنون بشريعة الله ولا بالكتاب والسنة ولا يعظمون شعائر الله عز وجل يا أخي ليأخذون العبرة إن كان عندهم وطنية وعندهم نصح لمجتمعاتهم وأمتهم يتقوا الله، وليأخذوا العبرة بما يحصل، الآن المجتمعات الإسلامية القريبة التي ابتليت بالاختلاط وفرضه عليها الاستعمار كلها الآن ترجع ولله الحمد والمنة إلى ضوابط الشريعة الصحفة ونحن في هذا الوقت الذي يعود فيه أهل الإسلام من حولنا ولله الحمد إلى دينهم وضوابط شريعتهم نحن نتفلت منها! هذا لا يجوز يا أخي ولا يصح أن يُترك هؤلاء من دون عقاب، والمصيبة إذا كان يحصل هذا من عميد كلية أو من رئيس قسم ويتبجح بهذه الطريقة وكأنه يريد إكراه المجتمع بأكمله على هذا الأمر وهو لا يريد، حتى لو كان يا أخي حلالاً في الشريعة ليس لك أن تُكره الناس على ما لا يحبون، أنت إذا كان عندك أمران كلاهما حلال والناس يختارون أحد الأمرين أو الغالبية العُظمى هذه الديمقراطية يا أخي، يا أخي فأمل لرغبة الأكثرية الغالبية هذا منطق الديمقراطية في العالم إن كانوا هم يقولون نحن ديمقراطيون ونحن ليبراليون لكن هم ليبراليون ديمقراطيون فيما يخدم اجندتهم وأهواءهم وتوجهاتهم المنحرفة وأهواءهم الضالة لكن حين يخالفها ينسفون الديمقراطية والحرية وراء ظهورهم ويتنكرون لها، هذا واقعهم والله عز وجل حذرنا من هؤلاء، فقال سبحانه: ﴿وَاللَّـهُ يُرِيدُ أَن يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَن تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا﴾﴿النساء: ٢٧﴾يحذرنا من هؤلاء، وقال عز وجل: ﴿ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَىٰ شَرِيعَةٍ مِّنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ﴾﴿الجاثية: ١٨﴾ وقال عز وجل: ﴿وَلَوْلَا أَن ثَبَّتْنَاكَ﴾﴿الإسراء: ٧٤﴾ شف المساومة من أهل النفاق والكفر والجهل﴿وَلَوْلَا أَن ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدتَّ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلًا ﴿٧٤﴾إِذًا لَّأَذَقْنَاكَ ضِعْفَ الْحَيَاةِ وَضِعْفَ الْمَمَاتِ ثُمَّ لَا تَجِدُ لَكَ عَلَيْنَا نَصِيرًا﴾ ﴿٧٥﴿الإسراء﴾ هذا يُقال لرسول الله عليه الصلاة والسلام فكيف بنا نحن.

للمزيد من مواضيعي

 



تقييم الموضوع



 



إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
ومن يتق الله يجعل له مخرجاً، ويرزقه من حيث لا يحتسب
(رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ)
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" أكثروا من الصلاة علي يوم الجمعة وليلة الجمعة فإن صلاتكم معروضة علي"
ألَمْ تَـرَ أنَّ الحــقَّ أبــلَـجُ لاَئـحُ
وأنّ لحاجاتِ النّفوسِ جَـوايِـحُ
إذَا المرْء لَمْ يَكْفُفْ عَنِ النَّاسِ شَرَّهُ
فلَيسَ لهُ,ما عاشَ، منهم مُصالحُ !!
إذَا كفَّ عَـبْدُ اللهِ عمَّا يضرُّهُ
وأكثرَ ذِكْرَ الله، فالعَبْـدُ صالحُ
إذا المرءُ لمْ يمدَحْهُ حُسْنُ فِعَالِهِ
فلَيسَ لهُ، والحَمدُ لله، مادِحُ !!!

 

إدارة المنتديات غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-09-2012, 06:10 PM   #2
إدارة المنتديات
إدارة المنتديات
رسالتى..رسالة الإسلام
 
الصورة الرمزية إدارة المنتديات
افتراضي

سؤال الأخت الكريمة تقول
** هذه جرعات تُبث إلينا بين فينة وأخرى بدأت الكاشيرات ثم المحلات؟
هذه قاعدتهم كما نقول هو بطيء المفعول بطيء ولكنه أكيد المفعول، هم يستدرجون المنكر شيئًا فشيئًا ومرحلة مرحلة حتى يقع فيها الناس هي خطوات الشيطان كما قال الله عز وجل: ﴿وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ ﴿١٦٨﴾إِنَّمَا يَأْمُرُكُم بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ وَأَن تَقُولُوا عَلَى اللَّـهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ﴿١٦٩﴿البقرة﴾ هم يدركون هذا ولا يمكن أن ينجحوا إذا كان الصالحون وأهل الغيرة في غفلة، أما إذا كانوا يقظين كما قال الله ﴿وَرَابِطُواوسدوا الثغور التي ينفذ منها هؤلاء المنافقون أهل الجهل والهوى فلا يمكن أن ينجحوا في مسعاهم ولن ينجحوا بإذن الله، قد يحققون أحيانًا بعض النجاحات في مرحلة معينة ولكنها لا يمكن أن تدوم لخلاف شرع الله عز وجل وخلاف مراده سبحانه وتعالى، والله عز وجل أراد لهذه الجزيرة على وجه الخصوص أن تبقى حصنًا حصينًا للإسلام إلى قيام الساعة، إن الشيطان أيس أن يعبده المصلون في جزيرة العرب ولكن في التحريش بينهم، قد يكون هناك حالة غربة وانحراف لكن لابد أن تعود إلى سيرتها الأولى ولله الحمد على التوحيد والسنة وهذا الذي نراه بأم أعيننا، وهو أيضًا ابتلاء وامتحان حقيقة لكل الناس ليس لولاة الأمر وحدهم ولا للعلماء وحدهم وإن كان واجبهم أكبر من غيرهم وأعظم، لكن لكل الناس كلٌ في مجاله يجب أن ينكر المنكر وأن يقف في وجه هؤلاء المفسدين حتى لا يخرقوا سفينة المجتمع كما قال النبي عليه الصلاة والسلام: "فإن أخذوا على أيديهم نجوا ونجوا جميعًا" وإن تركوهم غرقوا جميعًا أو هلكوا جميعًا، فيجب أن نتواصى بالحق والصبر ونتآمر بالمعروف ونتناهى عن المنكر وألا نسمح لهؤلاء بخرق سفينة المجتمع وصدنا عن سبيل الله.

** هل كان الرسول صلى الله عليه وسلم أمياً وفي كتاب الله عزوجل ما يدل على أنه غير أُمّي ؟
صحيح لا تعارض ، أشكر أم خالد جزاها الله خير أسئلتها دائماً مفيدة ، الله عزوجل بيّن لنا في آيات قاطعة صريحة أن الرسول عليه الصلاة والسلام أُمّي وجعل هذا من أعظم دلائل نبوته ، هذا الأُمي الذي لا يُحسن القراءة والكتابة مطلقاً ، حتى لما كان في صلح الحديبية كتب علي رضي الله عنه في الصلح " بسم الله الرحمن الرحيم ، فأنكروا " الرحمن الرحيم " كما قال الله عزوجل في سورة الفرقان ( وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اسْجُدُوا لِلرَّحْمَنِ قَالُوا وَمَا الرَّحْمَنُ أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا وَزَادَهُمْ نُفُورًا ) نسأل الله العافية ، فقال سهيل بن عمرو الذي كان وسيطاً والمفوض من قبِل المشركين قال : اكتب " باسمك اللهم " فأبى علي رضي الله عنه أن يمسح " الرحمن الرحيم " سبحان الله حمية لرب العزة سبحانه وتعالى ، والنبي عليه الصلاة والسلام هو ينظر بنور الله ويعمل بالوحي وأن هذه إذا غُيرت " باسمك اللهم " تأتي نفس المعنى هي بسم الله عزوجل هو إله واحد سبحانه ، فأبى علي أن يمسحها فشق على نفسه ، فقال له النبي عليه الصلاة والسلام : دُلني على " الرحمن الرحيم " ، فأشار إليه فمسحها عليه الصلاة والسلام بيده الشريفة ، فهو لم يكن يقرأ ولا يكتب الله عزوجل نص على هذا في قوله ( الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ ) شوف سبحان الله العجب في هذه الآية جمعت بين الأمرين اللذين توهمت الأخت أم خالد في التعارض بينهما ، هو أُمي لكن يأمر الناس بالمعروف الذي أمر الله سبحانه وتعالى به عباده وتعرفه العقول والفطر السليمة ، وينهاهم عن المنكر الذي نهى الله سبحانه وتعالى عنه وتنكره العقول والفطر السليمة ، وهو أيضاً بيّن الله سبحانه في آيات كثيرة في وصفه قال ( وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ ) الكتاب هوالقرآن والحكمة هي السنة فعلاً وهو أمّي هو عليه الصلاة والسلام أعلم الناس بالله وأقربهم إلى الله وأتقاهم له وأخشاهم له وهو إمام المتقين وهو معلم العالمين عليه الصلاة والسلام ، فهذا من وجوه إعجازه ولذلك يقول الله عزوجل له ( وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَآ إِلَيْكَ رُوحاً مّنْ أَمْرِنَا مَا كُنتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلاَ الإِيمَانُ وَلَـَكِن جَعَلْنَاهُ نُوراً نّهْدِي بِهِ مَن نّشَآءُ مِنْ عِبَادِنَا ) يعني القرآن ( مَا كُنتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلاَ الإِيمَانُ ) لم يكن يعرف قصص آدم ونوح ويوسف وإبراهيم وسائر الأنبياء والمرسلين ، هذه القصص العظيمة التي جاءت في القرآن لم يكن يعرفها ولا يعرفها قريش وتفاصيلها وتفاصيل هذه القصص ، كيف جاءته ؟ إنما هو وحي من الله عزوجل ( وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآنَ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ ) فهو مُبلغ عن الله سبحانه وتعالى ، ثم إن الله سبحانه وتعالى آتاه مع القرآن الحكمة كما قال ( ألا إني أوتيت القرآن ومثله معه ) والله عزوجل يقول ( وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى ) كل كلمة تصدر منه ، كل عمل يعمله فهو وحي من الله وموافق للحق وإن اجتهد فأخطأ عليه الصلاة والسلام فميزته عن غيره من البشر أن الله لا يُقره على خطأه في قول أو فعل يصدر منه ولهذا كان معصوماً عليه الصلاة والسلام ، فكل أفعاله وأقواله وتقريراته وحي من الله ، وهي حجة على العالمين ولهذا قال الله عزوجل ( مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ ) والنبي عليه الصلاة والسلام يقول ( تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبدا ، كتاب الله وسنتي ) إذن هو أمّي لا يقرأ ولا يكتب ولكنه مُعلم البشرية جمعاء بما علمه الله عزوجل ولهذا قال الله له ( وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا ) ، ( وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكَ عَظِيماً ) .

أم خالد
** ندعوا وما نرى إجابة لدعاءنا قد يكون ذلك لما نتناوله من أطعمه أو أموالنا في بنوك وغيرها أرجوا الإجابة ؟
هذا سؤال جميل حقيقة ، النبي عليه الصلاة والسلام صح عنه في الحديث أنه قال ( ما من مسلم ) مسلم هنا عامة لكل المسلمين رجالاً ونساء خاصة أنها جاءت نكرة في سياق النفي قال ( ما من مسلم يدعو بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا كان له بها إحدى ثلاث ) سبحان الله هذه النتيجة مضمونة 100% فأنت رابح على كل حال لكن بهذا الشرط ( ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم ) وأضف إليها موانع الدعاء ومن ضمنها أكل الحرام كما سئل ( إلا كان له بها إحدى ثلاث : إما أن يستجيب الله دعاءه ، وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها ) يعني لو لم يدعو لنزل به مصيبة ، لكن بسبب دعاءه رُفعت عنه المصيبة كما جاء في الحديث ( لا يرد القضاء إلا الدعاء ) وقال عليه الصلاة والسلام ( إن الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل ) سبحان الله يعني من البلاء ، وقال عليه الصلاة والسلام ( إن القضاء والدعاء ليعتلجان في السماء فأيهما كان أقوى كان أغلب ) قال ( وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها ، وإما أن يدخرها عنده ) وهذه والله أعظمها وأجلها وأكثرها فائدة ( أن يدخرها عنده ) أي في الآخرة ، فماذا قال الصحابة رضي الله عنهم ؟ قالوا : يا رسول الله إذن نستكثر ، يعني مادام رابحين على كل حال ، لك واحدة من هذه الثلاث العظيمة ، إذن نستكثر ! ، فقال عليه الصلاة والسلام : فالله أكثر ، ( إن الله يُحب الملحين في الدعاء ) كما جاء في الحديث الآخر ، الله عزوجل كلما ألححت عليه في الدعاء وأكثرت عليه السؤال كنت إليه أحب ومنه أقرب ، سبحانه وهذا من كمال رحمته سبحانه وتعالى بعباده ، بل من عظيم منته علينا أنه لم يدلنا فقط على أهمية الدعاء وعظيم فائدته لنا وأنه من أكبر أسباب تحقيق الحاجات والمرغوبات ودفع الضوائق والمكروهات بل أوجب علينا أن ندعوه وتوعدنا بالعذاب الشديد إن لم نفعل ، مع أن الفائدة لنا نحن ، الله غني عنا سبحانه وتعالى وعن عباداتنا ودعاءنا ألم يقل الله عزوجل ( وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي ) يعني عن دعائي يسمى الدعاء عبادة كما جاء في الحديث الصحيح ( الدعاء هو العبادة ) هو العبادة لأنه يجتمع فيه أركان العبادة الثلاث على أكمل وجه : كمال الحب والتعظيم مع كمال الخوف وكمال الرجاء ، ( إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ ) ، ( وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي ) يعني فليدعوني ( وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ ) سبحان الله فضل الدعاء عظيم ولا أريد أن استرسل فيه ، لكن سؤال الأخت تقول نحن ندعو كثيراً ولا يُستجاب لنا ؟ ، النبي صلى الله عليه وسلم قال ( يستجاب لأحدكم مالم يعجل ) وكما قلت لك يا أم خالد وبقية أخوتي وأحبتي ممن يستمعون إلينا ويشاهدوننا قد لا يستجيب الله سبحانه وتعالى دعاءك لأنه صرف عنه بهذه الدعوة بلاء عظيم لو لم تدعي لنزل بك ، أو ربما أنه أراد بك خيراً أعظم من هذا وهو أن يدخر هذه الدعوة لك في الآخرة رفعه درجات في الجنة أو نجاة من عذاب الله يوم القيامة ، فلا تترك الدعاء وعليك بالإلحاح وكثرة الدعاء في كل وقت ما استطعت إلى ذلك سبيلا ، ولا يُحْرم والله خير الدعاء إلا محروم ، فنحن لا غنى لنا عن فضل الله طرفة عين ولهذا يا أخي إذا نزلت بك نازلة أو اجتهدت في تحصيل أمر فعليك بالدعاء فإنه سلاح المؤمن وعدته في الشدة والرخاء ، لكن أيضاً أنا أتفق مع الأخت أم خالد أن من موانع الدعاء العظيمة والتي ربما بسببها يُحْرم كثير من الناس اليوم استجابة دعاءهم أكل المال الحرام ، النبي عليه الصلاة والسلام قال ( إن الله طيب لا يقبل إلا طيبا ، وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين فقال ( يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا )ثم ذكر الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد إليه إلى السماء : يا ربي ، يا ربي ، يارب ) سبحان الله فيه كل مقومات إجابة الدعاء وأسباب الرحمة له لكن شوف البلاء العظيم قال ( ومطعمه حرام ، ومشربه حرام ، ومركبه حرام وغُذي بالحرام ، فأنى يُستجاب لذلك ! ) مع أنه مسافر ودعوة المسافر مستجابة كما جاء في الحديث ( ثلاث دعوات مستجابات لاشك فيهن ، وذكر منهم دعوة المسافر ) وفي الحديث الآخر قال ( ثلاثة لا ترد دعوتهم وذكر منها المسافر ) قال : أشعث أغبر حال تستدعي الشفقة والرحمة وهو أيضاً يتوسل إلى الله بأسماءه الحسنى ( ياربي ، يارب ) وأيضاً يرفع يديه إلى السماء ، والنبي عليه الصلاة والسلام قال ( إن الله ليستحيي من عبده إذا رفع يديه إلى السماء يدعوه أن يردهما صفراً خائبتين ) ولكن مع ذلك لم يُستجب له ، فالنبي صلى الله عليه وسلم يستبعد أن يستجاب له ، لماذا ؟ ، لأنه أكل المال الحرام والعياذ بالله فهذا لاشك من موانع الدعاء ، ومن أكل المال الحرام ومن أبشعه أكل الربا وأكل الرشاوى التي انتشرت مع الأسف في كثير من مجتمعات المسلمين ، أكل أموال اليتامى يا أخي ، أكل مال الورثة من بعض من لا يتقون الله مع إخوانهم وأخواتهم وزوجات آباءهم وربما مع أمهاتهم ، فتجده يتحايل على أكل ميراث أبيه أو قريبه والعياذ بالله ويستغل ضعف من عنده من القُصّر أو من النساء أو غيرهم هذا من أعظم صور أكل المال الحرام ، أيضاً يا أخي عن طريق السرقة ، عن طريق الغش والتزوير والتدليس كل هذا من أكل المال بالحرام والعياذ بالله .
السبب الثانية ذكرت شيئاً مهماً وسأختصر الجواب فيه ، قالت : أخشى أيضاً أن تكون المأكولات التي نشتريها من السوق محرمة لا ندري من أين هي ، ومن يبيعها ، يا أختي الكريمة هذه القضية لابد أن نفقهها جيداً ، الطعام حلال حتى لو كان الذي زرعه أوحصده أو سوقه أو باعه كافراً فإنه حلال ، النبي عليه الصلاة والسلام مات كما في الصحيحين ودرعه مرهونة عند يهودي في طعام لأهله ، كان يشتري الطعام من هذا اليهودي ، كون الطعام صنعه يهودي أو نصراني أو بوذي أو شيوعي أو ملحد هذا لا يجعله حراماً هو حلال في أصله إلا الذبائح فلا تجوز إلا ذبائح المسلمين أو ذبائح اليهود والنصارى الذي يُذبح فقط الذبيحة ، أما ماعدا ذلك من أنواع الخضار والفاكهة والحبوب والثمار والتمور وغير ذلك سواء كان البائع لها أو الزارع أو المسوق مسلماً أو كافراً براً أو فاجراً فهي حلال مادمت قد أخذتها بطريق شرعي .

محمد الجباري و سلطان
** ما حكم المشاركة في شركة وذكر اسمها تعطيهم خمسة ألاف ريال أو مضاعفات هذه الخمسة ويقومون بالمتاجرة بكل خمسة آلاف ويعطوك ألف ريال ربح على هذه الخمسة ألاف ، يعني إذا أودعت المبلغ خمسة ألاف ريال يعطونك بعد أن تأتي الموافقة والموافقة تأتي بعد شهرين ، يعني أول شهرين تعطيهم المبلغ ما يعطونك شيء وبعدها يعطونك ألف ريال كل شهر ؟
بهذه الطريقة لا تجوز قطعاً ، يعني كونهم يجعلون الربح مضمون ومحدداً أيضاً ألف ريال هذه ليست شراكة ، اقترضوا منك الخمسة ألاف واستثمروها هم لمدة شهرين وربما أكثر وقالوا لك نحن نضمن كل شهر سنعطيك ألفاً ! ، هذا هو الربا بعينه يا أخي ، المشاركة يا أخي تقتضي أن يكون الربح بنسبة مشاعة غير محددة ، يعني يقولك ربع الربح ، لك ثلث الربح ، لك نصف ، لك الثلثان ، ويختلف ربما في شهر من الأشهر تربح ألف ريال وربما في شهر آخر تربح مئة وربما في شهر آخر قد تخسر هذه هي المشاركة تقتضي فعلاً حقيقة المشاركة إذا تشارك في الربح والخسارة ، أما أن يضمن له ألف ريال كل شهر أو حتى خمس مئة أو مئة ريال أو أكثر أو أقل فهذا هو الربا بعينه فلا يجوز .

عبدالعزيز
** هناك برنامج في جهاز الأيفون ينزل لك البرامج التي قد تكون برسوم أو بفلوس كما ذكر يجعلها مجانية ؟
هذا لا يجوز ، هذا لا يصح وإن كانت لغير المسلمين يا أخي فهذا حقهم ويجب أن يؤخذ بحقه المشروع ، إلا إذا أذنوا لك فالحمد لله هذا حق لهم وقد أسقطوه أما إذا لم يأذنوا فلا يجوز لك .

** سمعنا أن اسم " أبرار " لا يجوز ، وماذا يجب على من سمي به ؟
هو ورد في السنة أحاديث عديدة في حوادث متفرقة نهي النبي عليه الصلاة والسلام عن الأسماء التي فيها تزكية مثل : أبرار أو أفلح وما أشبه ذلك فغيّرها النبي عليه الصلاة والسلام ، العلماء اختلفوا هل معنى ذلك أن الأسماء التي فيها تزكية كلها ممنوعة ؟! ، هذا قال به بعض العلماء ، أو أن هذا كان في الأسماء التي حددها النبي عليه الصلاة والسلام فقط ؟! ، أو أن هذا كان خاصاً بتلك الأسماء التي في عهده وما بعده فلا حرج ؟ ، والأقرب هو القول الثالث ولذلك لا حرج ، ولهذا صالح يا أخي هذا فيه تزكيه كبيرة هذا اسم نبي من الأنبياء والنبي أمر بالتسمي بأسماء الأنبياء ، محمد أيضاً أنه محمود وهو اسم نبينا عليه الصلاة والسلام فيه تزكيه ، وأسماء كثيرة مع الناس دائماً يبحثون عن الاسم الذي فيه تفاؤل وفيه ثناء وتوقع الخير من هذا الإنسان ، ولهذا الصحيح أنه لا بأس ولا يلزمهم تغيير اسم أبرار .

محمد
** هل يجوز للمرأة أن تخرج زكاة ذهبها لزوجها المحتاج ؟
إذا كان فعلاً الزوج فقيراً فإنه لا بأس أن يأخذ من زكاة زوجته سواء زكاة ذهبها أو زكاة مالها بل هو أحق الناس بذلك ويدل لحديث عبدالله بن مسعود رضي الله عنه فقد كان فقيراً والنبي صلى الله عليه وسلم أمر النساء في إحدى خطبة بالصدقة ، قالت رضي الله عنها : فجمعت ذهبي وأردت الخروج أتصدق به ، فقال لها عبدالله : أنا وعيالك أحق بصدقتك من غيرنا ، قالت لا حتى اسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم فذهبت وأخبرته بما قال عبدالله بن مسعود ، فقال : صدق عبدالله هو أحق بصدقتك ، فلا بأس الحمد لله مادام فقيراً فتعطيه من الزكاة ، لكن بشرط في موضوع الصدقة نص عليها الفقهاء أن لا تشترط عليه أن يردها لها أو يعطيها إياها يعني كأنها تعطيه ثم يرجعها إليها هذا لا يصح ، لكن لا بأس يأخذها وينفق على بيته ممكن يشتري لزوجته لكن ما تشارطه عليه ، لن أعطيك إياها إلا أن تسافر بي أو أن تردها لي أو تشتري لي بها كذا هذا لا يجوز ، المهم تُملكها له ويتصرف فيها بما يراه مناسباً .

لمى
** فيه امرأة دائماً تقول عني ومن خلفي تتحدث عن محاسنها ستتزوج هذه ستتوظف من باب الحسد لي ، هل يجوز لي الدعاء عليها وكيف أتقي شرها ؟
لا تدعي عليها يا أختي قد لا يكون بالضرورة تريد حسدك والإساءة لك ، قد تكون فعلاً معجبة بك وهي تريد الثناء عليك
المقدم / تقول أنا في هم من هذا
لا تهتمي يا أختي ، لكن فعلاً حقيقة الإنسان أعجبه شيء وأخذ يثني عليه ولم يبرك فيخشى أن يصيب صاحبه بالعين ، كما قال النبي عليه الصلاة والسلام ( إذا رأى أحدكم ما يُعجبه من نفسه – لاحظ سبحان الله الإنسان قد يعين نفسه – أو أهله أو ولده أو ماله فليبرك ) يعني ليقل : اللهم بارك له وبارك عليه وهذا أحسن ما يقال إذا أعجبه شيء ، فقولي لها يا أختي بركي ، قولي ما شاء الله لا قوة إلا بالله كما الله (وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ ) إن قالت لا كما هو حال بعض أهل الحسد والظلم والعياذ بالله ممن لا يتورعون عن ظلم العباد ولا يتقون الله تأبى أن تُبرك وتأبى أن تقول ماشاء الله لا قوة إلا بالله نعم هذه يُخاف منها فادعي الله عزوجل بإلحاح أن يكفيك شرها وأن يرد كيدها في نحرها ، لكن لا تدعي عليها لكنك قد تكوني ظالمة لها وقد لا يكون عندها حسد وهي أرادت فعلاً إدخال السرور عليك بعكس ما تظنين ، لكن ادعي الله عزوجل أن يحفظك من شرها وأن يرد كيدها في نحرها إن أرادت بك سوءاً ولهذا كان النبي عليه الصلاة والسلام إذا خاف قوماً قال ( اللهم إنا نجعلك في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم ) ما أجمل هذا الدعاء ، فإذا كان الله سبحانه وتعالى هو في نحورهم والمدافع عنك والله لن يضرك أحد من الإنس أو الجن أو المسلمين أو الكافرين ، ولذلك قال الله في الحديث القدسي ( من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب ) وقال ( إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا ) انظر جاءت بصيغة المضارع الذي يدل على التجدد والاستمرار يدافع في كل وقت عن الذين آمنوا .
المقدم / مع الحرص على الأذكار
لاشك يحصن الإنسان نفسه ويدعوا الله أن يحفظه ويقيه شر هؤلاء الحاسدين والحاقدين .

أبو سارة
** كان على جنابة واغتسل ونتيجة لسرعته مسح على شعره دون غسله ؟
هذا خطأ وغسله غير صحيح ، والواجب عليه أن يعيد الغسل وأن يعيد الصلوات التي صلاها بعد ذلك ، لم يغتسل يا أخي ! هذا شرع يا إخوان يجب أن نلتزم بما أمر الله ، الآن لو جاءك إنسان في الوضوء وغسل وجهه ولم يغسل يديه ، أو غسل إحدى يديه وترك الأخرى وقال والله أنا مستعجل ومزاجيه ! هل يقبل وضوءه هل يصح ؟! كأنه لم يتوضأ
المقدم / يجب عليه أن يعيده
طبعاً يجب عليه أن يعيد الغسل ويستغفر الله مما فعل ، وعليه إعادة الصلوات التي صلاها ، إلا إذا كان هذا قديم حصل منه قديماً ومر عليه زمن أو يتجدد غسل آخر الحمد لله يكفيه خاصة إذا كان قديماً لا يلزمه ، لكن إن كان شيئاً جديداً حصل منه اليوم أو أمس أو قبل أيام معدودة يعني من خلال يومين أو ثلاثة فلاشك أن الأولى أن يعيد صلاته .

** من نام نوماً عميقاً هل يلزمه الاستنجاء قبل الوضوء ؟
الاستنجاء أحبتي وهذه قضية مهمة وأنا سئلت عنها كثيراً بعض الناس كلما أراد أن يتوضأ لابد أن يستنجي ويغسل القُبُل والدُبر ، وهذا خطأ يظنون هذا من شروط الوضوء لا يغسل الفرجان إلا إذا خرج منهما نجاسة محسوسة أما حتى خروج الريح هذا لا يوجب الاستنجاء ، النوم لا يوجب الاستنجاء ، أكل لحم الجزور لا يوجب الاستنجاء ، وهكذا كل نواقض الوضوء المعروفة اللهم إلا ما خرج من القُبُل أو الدُبر مما له جُرم ، هذا الذي يوجب الاستنجاء ، يجب أن يستنجي عند البول أو الغائط بحيث يُطهر المكان سواء بالماء وهو لاشك أبلغ في التطهير أو كان بالخرق أو المناديل ونحو ذلك .

بدر
** أنا مستثمر ولدي شريك يريد الخروج من هذه الشركة وليس لدي المال الكافي ، هل يجوز أن أشتري حصته بمبلغ مؤجل ؟
نعم لا بأس الحمد لله ، ويكون ثابتاً في ذمتك .

أم أنس
** تسأل عن حكم وضع السجادة بالعرض بين مصليتين ؟
يعني هي كما فهمت منها أنها كأنها سمعت أحدهم يقول أن هذا لا يجوز ، هذا غريب يا أخي أنا مستغرب من أين تأتي هذه الفتاوى العجيبة ، أصلاً يا أخي يجوز لك أن تسجد على الأرض وأن تسجد على الحصير وأن تسجد على سجادة وعلى البلاط وعلى الرخام وعلى أي مكان ( جعلت لي الأرض مسجداً وطهوراً ) إلا ما تيقنت أنه فيه نجاسة ، فكون السجادة تكون طولية أو عرضية لا يختلف الأمر ، حتى لو كان جبهتك بعضها على السجادة وبعضها على الأرض الأمر فيه سعة .

أبو رامي
** يقول توفي ابني وآخر معه رحمهما الله وكانت الدية أو الخطأ على ابني دية وكفارة هل يجب على المتوفي كفارة ؟
كأني فهمت أن الخطأ على ابنه 100% رحمه الله اسأل الله أن يجبر أخانا أبا رامي ولكل من فزع يعني بحبيب أو قريب له ، لكن مادام ولدك يا أخي توفي في الحال فقد برأت ذمته ، هو كان الأصل يلزمه أن يعتق رقبة فإن لم يجد فيصوم شهرين متتابعين لكن لم يكن هناك وقت لكي يؤدي هذا الواجب ، نعم لو كان بقي سنة أو شهراً أو نحو ذلك فيكون فرط في أداء الكفارة وهي عتق رقبة فإن لم يجد فصيام شهرين متتابعين ، لكن لو توفي في الحال فلا يلزمه شيء وذمته بريئة ولله الحمد كحال من مات قبل دخول رمضان هل يقول تركت والله يوم من رمضان لم يجب عليه أصلاً ، فهذا الرجل مات في الحال ولم يتمكن من الأداء ولهذا ذمته بريئة ولا يلزمكم القضاء عنه ولا كذلك عتق رقبة ونسأل الله أن يغفر له ويرحمه .

** هل يجوز للإنسان أن ينكر السحر في القرآن كما قال الدكتور الكعيد أول أمس
شيء محزن أنا سمعت عن هذه الحلقة وشاهدتها اليوم كانت معادة ، والله هذا نموذج للجهل والسفة الذي نجده عند بعض الكُتاب ، مع احترامي لهذا الكاتب وتقدير له بعض المواقف الجيدة ، لكن شيء عجب يا أخي هو يتكلم يقول : سيطر علينا ثقافة السحر والعين ، أنا معه فيه مبالغة عند بعض الناس وكل شيء يفسرونه بأنه سحر وعين وهذا خطأ ، لكن شوف التطرف المقابل قال هذه السحر والعين خرافة ! ، يقول له المقدم : يا أخي السحر والعين مذكور في القرآن ، قال : حتى وإن ذكر في القرآن ، قال : يا أخي كلامك خطير ، قال : لا القرآن أنت تعرف القرآن هذا كلام مقدس وله معاني نحن لا نعرفها ، كأنه طلاسم ، يا أخي جهل جهل عظيم وجهل مركب ثم في الأخير قال : لا القرآن كل واحد يفهمه بحسب ثقافته ، فتناقض يدلك على ضحالة الثقافة الشرعية عند بعض هؤلاء الكتاب الذين هم أجرأ الناس على العلماء وكبار العلماء ، مساكين جهلة والله وهم غالباً يؤتون من قِبل جهلهم لكن لا يعترفون إذا قيل أخطأتهم أخذتهم العزة بالإثم فكابروا واستنكفوا نسأل الله أن يهديهم .

شكر وتقدير للمفرغة : راجية عفو الرحمن
المؤمنة بربها


</B></I>

 



إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
ومن يتق الله يجعل له مخرجاً، ويرزقه من حيث لا يحتسب
(رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ)
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" أكثروا من الصلاة علي يوم الجمعة وليلة الجمعة فإن صلاتكم معروضة علي"
ألَمْ تَـرَ أنَّ الحــقَّ أبــلَـجُ لاَئـحُ
وأنّ لحاجاتِ النّفوسِ جَـوايِـحُ
إذَا المرْء لَمْ يَكْفُفْ عَنِ النَّاسِ شَرَّهُ
فلَيسَ لهُ,ما عاشَ، منهم مُصالحُ !!
إذَا كفَّ عَـبْدُ اللهِ عمَّا يضرُّهُ
وأكثرَ ذِكْرَ الله، فالعَبْـدُ صالحُ
إذا المرءُ لمْ يمدَحْهُ حُسْنُ فِعَالِهِ
فلَيسَ لهُ، والحَمدُ لله، مادِحُ !!!

 

إدارة المنتديات غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-03-2018, 04:52 PM   #3
معاوية فهمي إبراهيم
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية معاوية فهمي إبراهيم
 

افتراضي

سلمت يداك و جزاك الله خيراً.

معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

حلقة يوم الأحد 22/10/1433هـ للشيخ عبدالعزيز الفوزان - حفظه الله -



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حلقة يوم الجمعة 20/6/1433هـ للشيخ عبدالعزيز الفوزان - حفظه الله - إدارة المنتديات الجواب الكافي 3 18-03-2018 03:52 PM
حلقة الأحد 6/7/1433هـ للشيخ : عبدالعزيز الفوزان سلمه الله إدارة المنتديات الجواب الكافي 2 13-02-2018 10:46 AM
حلقة يوم الأحد 25/4/1433هـ مع الشيخ الفوزان سلمه الله إدارة المنتديات الجواب الكافي 2 12-09-2012 06:01 PM
حلقة الجواب الكافي على قناة المجد الفضائية 20 ربيع اول 1433هـ مخلصة حلقات برنامج الجواب الكافي 3 24-02-2012 05:10 AM


الساعة الآن 12:24 PM بتوقيت الرياض


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

الخفجي
تطوير رسالة الإسلام