مَنْ لَزِمَ الاِسْتِغْفَارَ ، جَعَلَ اللَّهُ لَهُ مِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجاً ، وَمِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجاً ، وَرَزَقَهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ قال النبي ﷺ

:: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾::


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لمنتديات رسالة الإسلام ...

للتسجيل اضغط هـنـا



فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَنْ يَخَافُ وَعِيدِ‏. علوم القرأن ,التفسير,الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-07-2011, 09:06 AM   #1
زورق الخير
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية زورق الخير
 

Thumbs up ₪ الإيثار ميدان للخلق العظيم ₪



خلق وأدب رفيع ..~
وعلامة الإيمان ، وسخاء النفس ، وبذل المعروف .. وتفضيل رآحة الآخرين على الذات ،
وهو من سمات المؤمن وصِفاتهِ الكُبرى ،
فلا يصل إليه إلا مؤمن رفيع الأخلاق سخيُّ النّفس كثيرالعطاء
به يزول الشُح ، ويُعدم البخل ، وينشرح الصدر ، وتزول القسوة والأنانية والتشفي وحب الذات ..

نتحدث اليوم إخواتي عن خلق عظيم ؛ لا يتخلق به إلا أصحاب القلوب
التي عرفت دينها والتقرب من الله ، إنه خلق الإيثار الذي تكلم الحق عنه بقوله تعالى:
( .. وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ"..) الحشر9








لماذا يجب على المؤمن التحلى بالإيثار..؟؟

أولاً : لأنه خلق تحلى به جميع الأنبياء والمرسلين عليهم أفضل الصلوات والتسليم
ونبينا الكريم ، حيثُ كان كل همه وعزمه مقصور على إيثار مرضاة الله فبلغ الرسالة ، وأدى الأمانة ، حتى أتاه اليقين ،
فلم ينل أحد من درجة هذا الإيثار ما ناله
ثانياً : لأن الأيثار يُكسب صاحبه رفعة ومنزلة ومحبة في الدنيا والآخرة ، فهو يعلم عن يقين أن ما يقدمه اليوم يجده غداً عند الله خيراً وأعظم أجراً
(.. وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ..) المزمل 20

ثالثاً : هوأعلى درجات السخاء والجود ، فلا يكون إيثار النفس والمال وبذلها
للغير مع الحاجة إليها والضرورة إلا من قلب زكي نقي سخي تقي ، قدم
حقارة الدنيا وشهوات النفس وملذاتها ليكون يوم الدين من المفلحين
(.. وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ..): الحشر9

رابعاً : لأنه علامة الإيمان الصادق تجاه الآخرين ، حيث التضحية والبذل والعطاء من أجل الله تعالى .
والبعد عن البخل الذي هو ثمرة الشح ، وأساس الظلم والحسد ، والإنحراف ..
وقد حذر من الشح الذي يصاحبه نقص العمل الصالح وكثرة القتل فقال : عن أبي هريرة قال :
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ
: ( .. يَتَقَارَبُ الزَّمَانُ وَيَنْقُصُ الْعَمَلُ وَيُلْقَى الشُّحُّ وَيَكْثُرُ الْهَرْجُ ..)
قَالُوا : وَمَا الْهَرْجُ ؟ قَالَ : ( الْقَتْلُ الْقَتْلُ )" رواه البخاري ".

خامساً: لأنه سلوكُ على كَرَم النّفس ، وحُسن الوَفاء ، ودعم للأخوة في الله
واسمى درجات الصداقة الذي قل فيه الإيثار في زمننا هذا..عن أنس بن مالك رضي الله عنه عن النبي
قال: ( ..لا يؤمن أحدُكم حتى يحبَّ لأخيه ما يحبُّ لنفسه .. )" رواه البخاري "



أقسام الإيثار..
ينقسم الإيثار إلى قسمين..

1- إيثار فطري كأن يؤثر الإنسان على نفسه وراحته ، من أجل من يحب ، لحبه الشديد له وتعلقه به .. جاءت امرأة عائشة رضي الله عنها تحمل ابنتين لها ، فأطعمتها ثلاث ثمرات ، فأعطت كل واحدة منها تمرة ،
ورفعت إلى فيها تمرة لتأكلها ، فاستطعمتها ابنتاها ، فشقت التمرة التي كانت تريد أن تأكلها بينهما ، فأعجبني شأنها ، فذكرت الذي صنعت لرسول الله

، فقال
(.. إِنَّ اللّه قَدْ أَوْجَبَ لَهَا بِهَا الْجَنَّةَ. أَوْ أَعْتَقَهَا بِهَا مِنَ النَّارِ ..) "رواه مسلم"

2- إيثار إيماني شاق ونادر قلّ أن نجد في الدنيا له نظيرا ، لانه لايصل إليه إلا
أولو العزائم من أهل الإيمان ، والتقوى ، كإيثار الأنصار إخوانهم المهاجرين في أموالهم وزوجاتهم..

فوائد الإيثار..

إذا نظرنا لفوائد الإيثار سنجد أنه ..
1- مرضاة للخالق سبحانه وتعالى ؛ وسبب في دخول الجنة والنجاة من النار .
2- أثرهُ عظيم في حفظ الدين ، وصيانة الأعراض ..
3- وائتلاف القلوب ، وتأكيد رابطة الإخاء ..
ويقضي على كثير من الأخلاق الغير حميدة كالشح والبخل والحسد والكبر.



نماذج وصورخآلدة من قصص الإيثار بالحياة ..

احياناً يكون من السهل علينا أن نؤثر بعضنا البعض ، بما نملك من المال أو المتاع ، ولكن
كيف لنا أن نؤثر بشئ قد يكون سبباً يؤثرعلى حياتنا.. فهذا أمر صعب على النفس..
ولكن نرى في هذهِ القصه ضرب الإيثار فيها أروع الصور..
ففي إحدى المعارك دعا أحدهم بماء ليشرب ، فلما حضر الماء لمح أخاه ينظر إلى الماء
فقدمه له مؤثراً له على نفسه ، وهكذا.. دفع الثانى الماء للثالث..
وعند آخر رجل منهم أراد أن يؤثر الاول فاعاد اليهِ الماء إلا إنه كان قد مات ،
وهكذا ماتوا جميعاً.. ولم يشرب منهم أحد بعد أن ضربوا لنا آروع الامثله فى الايثار والتضحيه .


( الإيثار ) العطآء العظيم..

قصة آخرى من الإيثار ، وصورة رائعة ضربتها لنا آمنا السيدة عائشة رضي الله عنها.. عندما أرسل إليها أبن اختها عبد الله بن الزبير رضي الله عنه ، مائه الف درهم فاحضرت طبقاُ ووضعت فيه الدراهم ،
واخذت ترسل خادمتها الى بيت فلان ، وبيت فلان..
حتى فنيت الدراهم ولما كان المغرب قالت لخادمتها:
" احضرى لنا الإفطار"..
وكانتا صائمتان فاحضرت لها زيتا وخبزاً جافاً ، فقالت لها خادمتها:
" لو ابقيت لنا درهماً نشترى به لحماً لأفطرنا "
فقالت رضي الله عنها: " لو كنت ذكرتنى لفعلت" .
فانظرا كيف بلغ بها قمة الإيثار ، أن تنسى نفسها وتذكر الفقراء" .. !!


وكذلك علينا أن لاننسى ما قد وردت من أخبار وأحاديث تبين مظاهر الإيثار
التي كان عليها الأنصار رضي الله عنهم ؛ من ذلك ما رواه البخاري في "صحيحه" قال:
لما قدم المهاجرون المدينة آخى رسول الله
بين عبد الرحمن بن عوف ، و سعد بن الربيع ،
فقال سعد لـ عبد الرحمن : ( ..إني أكثر الأنصار مالاً، فأقسم مالي نصفين، ولي امرأتان، فانظر أعجبهما
إليك، فسمها لي أطلقها ، فإذا انقضت عدتها فتزوجها ..)
هكذا سجل التاريخ لنا بأحرف من نور مواقف خالدة ممن بلغوا فيها
المرتبة العآلية والغاية القصوى من الإيثار..




وأخيراً..(


1- هل تؤثر/ ي المحتاجين بجزء من مصروف بيتك ، تدخره ، وترسلهِ لمن يستحق..
2- هل جهزت/ ي يوماً كلمة أو موضوعاُ عن الإيثار تحثي فيها على البذل والعطاء فى سبيل الله..
3-هل توافق/ ي أن يؤثر طفلكِ زميله في الفصل أن يبدل مقعده الأمامي ؛ لأنه محتاج لذلك لسبب ما..؟؟أوأن يعطي زميله المحتاج طعامه ، ويؤثره على نفسه..؟؟
قال الله تعالى: (.. وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ .. )الحشر 9
هكذا أثنى الله سبحانه وتعالى على أهل الإيثار، وجعلهم من المفلحين ،،
فالحمدلله الذي جعل الإيثار شعار المؤمنين الصالحين
وجعله من أعظم الفضائل الحميدة
وصفة الخير والعطاء للاخرين ،

آللهم إنا نسألك أن تجعلنا من آهل الإيثار الصالحين ..
وأن تبعدعنا صفة الأنانية ، وحب النفس الذي
نهى عنها نبينا
فما أقبح أن يتصف الإنسان بالأنانية وحب النفس،
وما أجمل أن يتصف بالإيثار وحب الآخرين
..
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : ₪ الإيثار ميدان للخلق العظيم ₪     -||-     المصدر : منتديات رسالة الإسلام     -||-     الكاتب : زورق الخير


تقييم الموضوع



 





 

زورق الخير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-07-2011, 10:12 AM   #2
سجى
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية سجى
 

افتراضي

جزاكم الله خير وأسعدك المولى على هذا الطرح

سجى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-07-2011, 01:49 PM   #3
قلب أم
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية قلب أم
 

افتراضي

اقتباس:
  آللهم إنا نسألك أن تجعلنا من آهل الإيثار الصالحين ..
وأن تبعدعنا صفة الأنانية ، وحب النفس الذي
نهى عنها نبينا


اللهم آمين


بوركتي زورق وجزيتي خير الجزاء

 















لا إله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين





 

قلب أم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

₪ الإيثار ميدان للخلق العظيم ₪



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مخدات فخمة للصالونات...₪ ٌ۩۞۩ٌ بسمة وفاق لمسة وذوق 5 30-12-2010 02:55 AM
אָ₪ وقــفــة مســافـــر تفـكـر قـبــل مـوتــك ₪אָ حفيدة ابن الخطاب ســــمـــاء 2 10-10-2010 12:39 PM


الساعة الآن 06:35 PM بتوقيت الرياض


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

الخفجي
تطوير رسالة الإسلام