مَنْ لَزِمَ الاِسْتِغْفَارَ ، جَعَلَ اللَّهُ لَهُ مِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجاً ، وَمِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجاً ، وَرَزَقَهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ قال النبي ﷺ

:: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾::


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لمنتديات رسالة الإسلام ...

للتسجيل اضغط هـنـا



نصوص المحاضرات نصوص محاضرات المشرف العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-05-2009, 02:40 AM   #1
مخلصة
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية مخلصة
 

افتراضي - 1-(الإعلام وأبناؤنا) مع د.الفوزان من قناة الانسانية الفضائية /20 /5/1430 هـ




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مع الشيخ عبد العزيز بن فوزان الفوزان .


على قناة الإنسانية في
(برنامج اسألوا أهل الذكر)20/5/1430هـ
(الإعلام وأبناؤنا)






45:1م
س/ توجد مسألة كثر فيها الكلام هذه الأيام وأود من توضح فيها توضيحا شافيا مبينا للجمهور قضية التصفيق أنت أفتيت فيها العله الآن تبين فيها لأن كثر الكلام فيها في الإنترنت فودي من تبين هذه المسألة إجمالا وتفصيلا ؟[/ALIGN][/CELL][/TABLE1][/ALIGN]
[ALIGN=CENTER][TABLE1="width:95%;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]ج ) بداية أشكركم على تاحتي للفرصة واستضافتي بهذا البرنامج المبارك واشكركم أيضا على هذه القناة التي نسأل الله من ينفع بها وأن يجعلها في كل برامجها في مرضاة الله جل وعلى ورفعة شرعه وأيضا أشكرك أخي الكريم على اختيار هذا الموضوع المهم الذي جعلته عنوانا للحلقه وربما كثر الحديث يدور حوله ن شاء الله وهو (الإعلام وأبناؤنا )



وما كنت حقيقة اتوقع أنك ستسألني عن موضوع التصفيق وإلا كنت أحضرت عددا من الفتاوى التي صدرت عن جمع من كبار العلماءلسماحة شيخنا محمد بن عثيمين وفتاوي لبعض علماء الأزهر ويرهم من كبار العلماء المعاصرين تؤكد أني لم آتي ببدع من الأمر وأن الذي قلته هو ماقرره العلماء الكبار رحمة الله على حيهم وميتهم من الشي الجديد يبدو لي في موضوع الفتوى هو من الأخوه في جريدة عكاض هداهم الله صرفوا فيها بعض ماقلته وقد وصفوا عناوين حقيقه مثيرة وهو مسيء وهو في الوافع تسيىء إلى هذه الصحيفه قبل من تسيء إلى علماؤنا ومشايخنا وقبل من تسيئ إلي , وذكروا من الفوزان يقول من مشايخنا أخطأوا حينما حرموا التصفيق وأن مشايخنا مخطؤون وهذا عنوان كبير جعلوه في الصحيفة وهذه حقيقة لايمكن من تصدر مني أنا وأمثالي من طلاب أهل العلم نحن نعرف قدر مشايخنا ومايبذلونه من جهود مباركة في خدمة الدين والأمة والنصح للمسلمين في كل مكان ونعلم جميعا انهم مأجورون على كل حال فإن اجتهدوا فأصابوا فلهم أجران وإن اجتهدوا فأخطأوا فلهم أجر واحد وخطأهم مغفور ولكن مع الأسف هذا من وضعهم الذي كذبوه علي وضعوه عنوانا ثم جاؤا مع الأسف في وسط الحديث وحرفوا الكلام بما يتفق مع العنوان الذي وضعوه وهذا شيء عجب الحقيقة وأنا أقول لهم اتقوا الله عز وجل وراقبوا فيما تقولون وماتكتسبون والله يا اخي من كل كلمه نقولها أو نكتبها محاسبون عليها .
الله عز وجل يقول (مايلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )من قول أي قول والكتاب كالخطاب كل كلمه تقولها أو تكتبها سوف تحاسب عليها أما من توضع في صحيفة حسناتك أو سيئاتك والنبي عليه الصلاة والسلام يقول من الرجل ليتكلم بالكلمة لايلقى لها بالا يهوى بها في النار سبعين خريفا ويقول من الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله مايظن من تبلغ مابلغت يكتب الله عز وجل له بها سخطه إلى يوم يلقاه مسؤولية الكلمة عظيمة يا أخي وأمانتها ثقيله ولهذا نصيحتي لجميع الإخوان في الإعلام على وجه الخصوص في القنوات أو في المواقع الإلكترونية أو في
الصحف والمجلات ان يتقوا الله عز وجل وأن يتركوا هذا التهويل والتشويق وإثارة الفتن من خلال هذه العبارات التي يحرفون بها الحقائق ويسيئون إلى الناس يااخي الكريم كانت هذه الفتوى جاءت في مناسبة لطيفة جدا كان هناك احتفال لتدشين موقع سند ورغد للاطفال وهو احد المواقع السبعة التي اطلقها ولله الحمد موسسة رساله الاسلام وانا المشرف عليها وكان هذا الاحتفال في احدى المدارس الاهلية المعروفه المشهوره هي مدارس التربية النموذجية ونشكرهم على استضافة الحفل وكان حفلا بهيجا مفيدا وحضره عدد من وجوه المجتمع والمسؤلين في مجال التعليم التربوي والاعلاميين بالاضافة للاطفال وهم المقصودون حقيقة لان الموقع موقعهم ونحن اخترنا ان يكون مدرسة اهلية في المراحل الاولية الابتدائية ومتوسطة وثانويه لان الموقع موجه لهم ولامثالهم بالدرجة الاولى في اثناء الحفل ضمن الفقرات وجد هناك فقرات لبعض الاطفال ولما فرغوا من الفقرات التي قدموها كان بعض الحاضرين يصفق وهو متحرج ينظر إلي يعني هل انا موافق على التصفيق اوفيه حرج شرعي فكان اكثرهم يصفقو ن والبقية مترددون بعضهم يعني كانه يستفسر يسالني ويستفتيني هل فعلا نصفق او لا فكانت المناسبة تستدعي ان ابين ما ادين الله سبحانه وتعالى بهذه المساله وفعلا قمت حقيقة وبينت ما اخذه هؤلاء مع الاسف وحرفوه قلت لهم لما كنت ايها الابناء في سنكم في مراحل التعليم الاوليه كان بعض اساتذتنا يحرمون التصفيق تحريما شديدا يعني التصفيق التشجيعي وكنا نتصور فعلا أمر من الكبائر لماكنا نسمع من التغليظ في النهي عنه ثم قلت لهم (وتامل العبارة )قلت كان بعض أساتذتنا –هم ماذا قالوا ؟ قالوا بعض علماؤنا . هذا أول تحريف ثم بنوا عليه العنوان المثير مع الأسف واتمنى ان تكون الجريدة غير راضية عما حصل إن كان الصحفي كما تقول ربما يمثل نفسه ولا يمثل الجريدة , يعتذروا ويبينوا الحقيقة للناس ,على أية حال قلت أنه كان بعض أساتذتنا يمنعوننا من التصفيق وكنا فعلا نعتقد أنه حرام , ونستبشع الأمر لما كنا نسمع من بعض هؤلاء الأساتذة الفضلاء , قلت لهم فكبرنا ولله الحمد وتعلمنا ودرسنا على كبار المشايخ وعلمنا من هذا الحكم ,ليس على إطلاقه , منع التصفيق هكذا مطلقا وأن التصفيق من حيث حكمه ينقسم إلى ثلاثة أقسام :
تصفيق محرم ,, وتصفيق مشروع قد يكون واجبا أو مستحبا ,, وتصفيق مباح .
وفصلت قلت التصفيق المحرم هو من جزء ماحكاه الله عز وجل عن المشركين حينما قال ( وما كان صلاتهم عند البيت إلا مكاء وتصدية ) ثم يبين من المشركين كانت صلاتهم وطوافهم بالبيت أنهم كما قال ابن عباس يطوفون عراة ويصفقون ويصفرون , المكاء هو التصفير .. والتصديه هو التصفيق فهذا لاشك في تحريمه وكانوا أيضا يفعلون هذا للتشويش على الرسول عليه الصلاة والسلام وأصحابه وهم يصلون عند الكعبة وهذا يؤكد ما قاله الله عز وجل في آية أخرى ( لاتسمعوا لهذا القرآن والغوا فيه لعلكم تغلبون ) يفعلون هذا حتى يشوشوا على الناس وحتى لايسمعوا كلام الله فيتأثروا , فهذا لاشك في هذا النوع من التصفيق أنه حرام بإجماع العلماء .
الإنسان يتعبد الله , يتقرب إلى الله يطوف بالبيت ويصفق ويصفر هذا لا أحد من العلماء يقول بجوازه , أو حتى مايفعله بعض غلاة الصوفية الآن يجتمعون الرجال والنساء ويبدؤون بالغناء ونحوه ويبدؤون يصفقون ويصفرون ويرون هذا قربة , هذا محرم
أيضا بإجماع العلماء كما حكى ابن عبد البر وابن القيم وجماعة انهم اجمعوا على تحريمه يفعلونه تقربا الى الله وتعبدا هذا النوع اذن محرم لاشك بل انا قلت في الفتوى لو قام شخص والناس يصلون واخذ يقرا القران بصوت عالي وهو كلام الله ليشوش عليهم فقراءته للقران تعتبر حرام فكيف بالتصفيق
وقلت النوع الثاني التصفيق المشروع وقولنا مشروع إما من يكون مستحب واما ان يكون واجبا طبعا حسب اختلاف الحال وهذا هو التصفيق للنساء في الصلاة إذا أخطأ الامام كان زاد ركوعا او سجودا او ركعة اونقص في الصلاة فالنبي عليه الصلاة والسلام قال في الحديث الصحيح ( إذا انا بكم شي في صلاتكم فليسبح الرجال - يعني يقول سبحان الله- ولتصفق النساء) فهذا هو التصفيق المشروع ولو لم يعلم احد من الرجال بان الامام اخطا كونهم سهو مثله وعلم به النساء او واحده منهن وجب عليها ان تصفق فيكون التصفيق في الصلاة واجبا لا حظ كيف
النوع الثالث وهو التصفيق التشجيعي مثل ماحصل في ذلك الاحتفال الذي ذكرته لك هذا هو الاصل فيه الاباحه ولا اعلم دليلا يمنع منه فلماذا نحرم ولماذا نمنعه , صحيح ان ألسنه التي ثبت فيها ان الرسول كان اذا عجبه شيء يقول الله اكبر او يقول سبحان الله نعم لاشك هذا هو الأفضل لكن لو صفق هل نقول أنت آثم نقول كلا ليس هذا إثما وليس هذا من التشبه بالكفار ولا التشبه بالنساء لان التشبه بالكفار كما ذكرت إذا كان الإنسان يتقرب به إلى الله يتعبد به لله فيكون حراما أو يريد به التشويش على الخير او لتشجيع الشر والحث عليه يكون حراما فعلا.
التصفيق للنساء إذا كان الرجل سيصفق في الصلاة فيمنع اما ماعدا ذلك فالأصل فيه هو الجواز



س2/ بدأ الآن ياشيخ ظهور قنوات محافظه منافسه نلاحظ ماشالله بين الفينه والأخرى انشاء مجموعة كبيرة من القنوات الان وصل مايقارب 46 قناة كيف ترى هذا ياشيخ ظهور القنوات هل لها أثر على الفرد والمجتمع؟



ج /أولا نحن الحقيقة نعيش ثورة إعلاميه هائلة غير مسبوقة ونعايش تطورا في مجال الإعلام والاتصال ليس له نظير فيما كنا نعلم فيما سبق ونجد من هذه الوسائل الإعلامية أصبحت تصل الى الناس في عقر دارهم و في مكاتبهم بل وتلاحقهم حتى عبر جوا لاتهم ووسائل نقلهم وغيرها وأصبحت تسير مع الناس سبحان الله مسير الشمس في الأرض وأيضا تجد ان هذه الوسائل الاعلاميه وخصوصا القنوات الفضائية والمواقع الالكترونية تخاطب السمع والبصر والوجدان والأحاسيس والمشاعر ففيها من التأثير البليغ مالا يكاد يوجد في الخطب والمحاضرات والدروس وغيرها على أهميتها وهذه الوسائل الاعلاميه حقيقة كغيرها من معطيات العصر التي استجدت في زماننا مع هذا التطور في مجال التكنولوجيا والتقنية بأنواعها هي وسائل محايدة ان استعملت في الخير وفي الفضيلة والإصلاح وفي اسعاد الناس وهدايتهم لما يحفظ مصالحهم ويهديهم لسعادتهم في الدنيا والاخره كانت وسيلة لا تضاهى في الإصلاح والبناء وإسعاد البشر, وإن استعملت في الشر كانت أيضا وسيلة لا تضاهى في التدمير والهدم وفي التشكيك في مسلمات العقيدة وثوابت الشريعة وفي هدم القيم والأخلاق وذبح الفضيلة وتضل الرأي العام ولذلك لا يمكن ان نحكم على كل هذه القنوات الفضائية وكل وسائل الإعلام الموجهة للأطفال وغيرها بأنها جيده او سيئة كلا حسنها حسن وسيئها سيئ بحسب مايبث فيها من خير أو شر لكن ياخي الكريم إذا كان أهل الأهواء وعباد الشهوات وتجار العار والدمار وبعضهم أصلا يحمل حقدا على الإسلام وأهله وعلى العرب عموما ونجد مع الأسف سخر مثل هذه القنوات والوسائل الاعلاميه للطعن في ثوابتنا وقيمنا والتشكيك في عقائدنا وثوابت شريعتنا وأصبحوا يغزوننا في عقر دارنا ويفسدون أبناءنا وبناتنا ونسائنا في داخل البيوت هل يصح ان تقف موقف المذهول المشدوه الذي يضرب كفا بكف ورده فعله لا تكاد تجاوز التساؤل لماذا يفعلون هذا وكيف ويضل مجرد متحزنا متحسرا متحوقلا ومتحسبا وهو واقف محله لم يفعل شيئا لا والله يا اخي هذا موقف سلبي لا نعذر فيه امام الله عز وجل ان كان عدول يحاربك او أناس قد لا يكون عن عداوة لكن هذه هي عاداته التي نشأ عليها وهذه قيمه وأخلاقه وهي تغزوك في عقر دارك وهي كما ذكرت تتعارض مع قيمك وأخلاقك يجب عليك ان تستخدم نفس هذه الوسائل لبث الخير والهدى ونشر رحمه الله عز وجل للعالمين التي هي دين الله ( وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين)(كنتم خيرأمة للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر ) يعني هذه الأمة جعلها الله خير الأمم ليس هكذا مصادفة أو مداهنة إنما بهذا الشرط , كنتم خير الناس للناس لأنكم تأمرونهم بالمعروف وتنهونهم عن المنكر, تسعدون لإسعادهم وهدايتهم بما يصلح حالهم في معاشهم ومعادهم ولهذا كان من اوجب الواجبات على امه الاسلام وهذا يخاطب فيه ولاة الامر وعموم المسلمين والتجار والوجهاء وأهل الراي وأهل الفكر والمتخصصين في مجال الإعلام والعلماء وطلاب العلم من الرجال والنساء من تتوافر هممهم جميعا على استثمار كل الوسائل الإعلامية من القنوات الفضائية والمواقع الإلكترونية والإذاعات والصحف والمجلات لنشر الخير والهدى الذي جعله الله أمانة في أعناقنا, أيضا نحن بهذه الطريقة حينما نبث هذا الخير نحمي أولا أنفسنا وأولادنا وبناتنا ونساءنا ورجالنا نحمي عقيدتنا نحمي ثوابتنا وأخلاقنا نحمي أوطاننا وبلادنا يعني أنا يعجبني وأنا في الطريق قبل قليل أرى هذه اللوحات التي في الطريق الدائري عن المؤتمر الاول للأمن الفكري التي أقميت في جامعة الملك سعود يوم السبت وأنا اقول الحرص على هذه القنوات وحسن توجيهها هو الذي فعلا يحافظ ويحقق لنا الامن الفكري الذي ينشأ عنه الأمن السلوكي والأخلاقي والإجتماعي والإقتصادي والديني وسائر شئوون الامن في معناه الواسع وأيضا هناك ميزة عظيمة لنا نحن الدول العربية وخاصة دول الخليج العربي وهي من هذه الشعوب العربية والخليجية على وجه الخصوص شعوب فتية وهذه والله يا أخي ثروة لا تقدر بثمن لا تقاس بثمرة مادية ولا غيرها
هل تصدق من نسبة الأطفال في السعودية وفي دول الخليج تزيد عن 50% من هذه الشعوب الخليجية أكثر من 50% لا يزالون دون سن الخامسة عشر هذه ثروة يا أخي والله لا تقدر بثمن ثروة شبابية فتيه وقابلة فعلا للتوجيه وهم أولاد المستقبل ورجال الغد يا أخي هؤلاء إن أوليناهم العناية المطلوبة خاصة الوسائل الإعلامية التي يقضون فيها يوميا تجد من الدراسات تقول من الطفل يقضي أمام الإعلام معدل 5 ساعات يوميا لكن السؤال هل فعلا أكثر هذه القنوات مع الأسف الشديد فعلا تؤدي الهدف الذي نسعى إليه ؟ أكثرها هادمة وتضيع الأعمار والأوقات بلانفع وأيضا تربي على الإجرام وعلى العدوان وتربي ايضا على الأخلاق السافلة والعلاقات الغير الشرعية وقيم أخرى لا تتوافق مع القيم الإسلامية الفاضلة والنبيلة
فإذا أوليناهم العناية التامة حصدنا فعلا تطورا وبناءاً متماسكا وتقدما في شتى مجالات الحياة الخيرة والنافعة وإن أهملناهم أو تركناهم لأعدائنا يربونهم صاروا علقما وشرا خطيرا وبلاءا مستطيرا يطال الامة والمجتمعات العربية والإسلامية بأنواع الأذى أو الشر ولذلك يا أخي الكريم أنظر الأن التركيز على هذه المجتمعات العربية وبخاصة المملكة العربية السعودية الأن في قضية المخدرات يا أخي ذهلت وأنا أقرأ قبل حوالي شهرين من نسبة المخدرات التي ضبطت فقط في الحدود السعودية تعادل ربع الكميات التي تروج في العالم من هذه المخدرات السامة فقط التي ضبطت مع من الذي يضبط في كل دول العالم لا يزيد عن 25% والمستهدف من؟ هم الشباب .
نحن مستقصدون بتدمير الأخلاق الدعائي المفسد بشتى المجالات نشر الخمور والمخدرات وكذلك الشذوذ الجنسي وما أشبة ذلك هذه القنوات الهابطة التي تدمر هؤلاء من الداخل مصيبة يا أخي هذه القنوات إذا كانت موجهة للإفساد والتدمير أنها مع الأسف الشديد تجد لها سندا من ذواتنا وشهوات نفوسنا نحن الذين نجلبها إلى بيوتنا نجعلها أمام أطفالنا وأطفالنا يلاحقونها لأن فيها الكثير من الجذب والإثارة والتأثير لكن لايدركون ماورائها هذه القيم التي تنزرع وتنغرس في نفوسهم من حيث لايشعرون
هنا يأتي الخطر ولذلك يا أخي الكريم أنا أقول هؤلاء الأطفال الذين يزيدون عن نصف المجتمعات العربية وخاصة الخليجية يجب من يكون لهم مئات القنوات الموجهة توجيها سليما بأيدي الأمناء الثقات التربويين المؤهلين الذين يحرصون على مصلحة الوطن ومصلحة الأمة ومصلحة الدين هذه قضية غاية في الأهمية وكم يؤسفني والله أنه في الوقت الذي توجد فيه الأن سبع قنوات عربية موجهة للأطفال أنك تجد فيها الغث والسمين واكثرها برامج مدبلجة مما تنشر في الغرب يعني له ثقافة وعادات وتقاليد وقيم تختلف في كثير من الأحيان عن ثقافتنا وتقاليدنا وقيمنا ينقصنا فعلا وجود قنوات محافظة بما تعنيه الكلمة وتطمئن إليه القلوب


س3/ يقول الأخ معاذ يقول من كثير من الشباب اليوم يلبس الأساور والقلادة وأيضا تكون على الرقبة وعلى الساعة فما حكم هذا هل هذا تشبة بالكفار والمخرج أيضا يستفتي يقول هل الصلاة فيها جائزة أم لا؟


ج/ نحن نعرف من لبس القلائد والأساور هذا من خصائص النساء والنبي عليه الصلاة والسلام لعن المتشبهين من الرجال بالنساء وفي الحديث الآخر لعن المخنثين من الرجال والمسترجلات من النساء فلا يجوز يا أخي لرجل من يتشبه بالمرأه وقد أكرمك الله بالرجولة والفحولة فيذهب يلبس مع الأسف هذه القلائد ويلبس الأساور التي تلبسها النساء حتى لو كانت بلاستك مادامت خاصة بالنساء فلا يجوز للإنسان من يلبسها , حتى النساء يلبسن بلاستك فهي موضة بين النساء, لكن إن كانت طبية وأنا رأيت عددا منها فعلا تكون من الفضه أو غيرها لأن فيها مادة مغناطيسية تفيد لآلام المفاصل باليد ونحوه هذه لابأس بها من أجل العلاج والدواء أما من يجعلها أساور أو قلائد يلبسها لأجل الزينة فهذا لايجوز وهو من التشبة بالنساء وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك وبالنسبة للصلاة فهي صحيحة لكنه أثم بلبسها سواء لبسها في الصلاة أو خارج الصلاة وبالنسبة لهل ينقص أجر الصلاة فيها جهتان مهمتان لو سمحت لي أفصل فيها:
العلماء تكلموا عن من فعل محرما في أثناء الصلاة لايؤثر في شرط الصلاة مثل من يلبس عمامة من حرير أو من يصلي في أرض مغصوبة هل تصح صلاته أو لا تصح ؟ محل خلاف ولكن الصحيح هو قول جمهور أهل العلم من الصلاة صحيحة لكنة أثم للبس الحرير أو بالجلوس في مكان مغصوب نفس الشي هنا نقول صلاته صحيحة لكنه أثم بلبس هذه القلادة أو هذه الأساور التي هي تشبيه بالنساء .


س4 58: 24 خالد من السعودية عن التنفل في السيارة؟


هو ثبت عن النبي أنه كان يصلي النافلة على راحلته في السفر



وثبت عنه في أكثر من حديث فإن كان الشخص مسافرا فهذا من السنة وهو فعل النبي عليه الصلاة والسلام والصحيح أنه لا يشترط له استقبال القبلة لافي بداية الصلاة النافلة ولا في أثنائها لان بعض العلماء قال فليبتدأها في القبلة ثم يصلي حيث أتجهت به راحلته هذا ليس عليه دليل, ظاهر الأحاديث عن النبي عليه الصلاة والسلام انه كان يصلي حيثما أتجهت به راحلته في أول الصلاة وفي اثنائها فصلاة النافلة على الراحلة في السفر - والراحلة طبعا أي دابة يركبها أو أي وسيلة ركوب كالطائرة أو السيارة أو غيرهم- هذه ولاشك أنها مشروعة وثابته عن النبي عليه الصلاة والسلام لكن الفريضة لاتصح إلا على الأرض إلا لمن كان عاجزا :كأن يكون مريضا أو به عاهة تمنعه من النزول عن الطائرة أو السيارة أو يكون في الطائرة لايستطيع أو يصل إلى الأرض أو كان الشخص في ارض زلقة ومياه كثيرة ولا يجد أرض يابسة يستطيع من يصل عليها هنا لا بأس من يصلي على حسب حاله إن استطاع من يستقبل القبلة فيجب ان يستقبلها وإن كان يستطيع القيام في الصلاة فيجب من يقوم وإن عجز عن القيام فيصلي قاعدا ويومئ بالركوع والسجود ويجعل سجوده أخفض من ركوعه كما قال الله عز وجل ( فاتقوا الله مااستطعتم) لكن مسألة الأخ خالد وفقه الله هو يقول أنا أريد من أصلي النافلة في داخل البلد وغير مسافر خصوصا من الزحام الشديد بالرياض هل هذا يشرع لي أم لا ؟
ولا أظن أنه سيكون قائدا السيارة كيف سيصلي وهو قائدا,,قد يكون معه من يقود السيارة وهو يصلي أما إذا كان يقصد أنه سيصلي النافلة وهو يقود السيارة هذا غير ممكن ماجعل الله لرجل من قلبين في جوفه وإن فعل هذا قد يتسبب في حصول حادث له فهو إيذاء لنفسه وإيذاء للآخرين فيمنع من ذلك لكن أنا يبدوا لي أنه يقصد في السيارة هناك قائد يقود السيارة وهو يريد من يستثمر الوقت في الصلاة أو ربما تكون فعلا زحام شديدة وتوقف السير ولا يعلم إلى متى سيتوقف السير ربع ساعة أو أكثر من ذلك ؟ أقصد في زحام الرياض كما تشاهد في هذه الحالة يجب عليك من تقف في وسط الطريق وتصلي ولا يجوز من تؤخر الصلاة وافرض من هناك مخرج قريب وتخشى من يدخل وقت العشاء هنا نقول أننا بالخيار بين أمرين إما من تجمع المغرب والعشاء لأنك أنت معذور ولاشك, وإما من تصلي على حسب حالك فلا حرج في هذا.
وبالنسبة لسؤاله إذا كان داخل البلد هل يجوز له من يصلي النافلة كلام العلماء رحمهم الله من هذا غير مشروع .
أنه لم يرد عن النبي وإنما ورد الصلاة على الراحلة في السفر خاصة اما إذا كان الإنسان مقيما في بلده فإن هذا لم تأتي به السنن لكن بعض العلماء ذكروا أنه فعلا إذا كان الزحام شديدا وقد يفوت وقت النافله فلا بأس وإن كان داخل البلد فأنا أقول بناءاً على هذا الرأي لا بأس من يصليها ,وإن كان غير مسافر.



س6/ 95: 28 شيخنا الفاضل في كثير من الرسائل تراودنا دائما بين الحلقات من ضمنها قضية التجمهر عند الحادث لما يكون في حادث سير دهس مصاب والتجمهر هذا يعيق وصول الجهات المختصة كالمرور والدفاع المدني أو الهلال الأحمر هل الأعاقة من قبل هؤلاء الأشخاص تعتبر محرم شرعا ؟



ج / والله يا أخي أنا أقول هذه الظواهر السيئة حقيقة وهي تدل على قلة الثقافه وعلى أيضا عدم الإهتمام بالوقت وإدراك قيمته.
والوقت أنفس ماعنيت بحفظه *** وأراه أسهل ماعليك يضيع.
ليست القضية فقط ا لتجمهر وهذا مسئ وتترتب عليه مفاسد كثيرة لكن أحيانا أنا ألاحظ حينما يحصل حادث في الطريق المعاكس تجد بعض السائرين معك بالطريق الذاهب ,عيونهم على ذلك الحادث ويؤخرون من ورائهم وقد يتسببون في حوادث فقط لمجرد الإستطلاع ,يا أخي مالك ولهم ليس هذا عملك ولاشأن لك بهم وأنت أيضا في طريق سريع يجب من تركز في طريقك وأن لا تؤذي الناس فقط لمجرد حب الإستطلاع والتطفل فهذه من الظواهر السيئه التي أتمنى من إخواني وأبنائي من ينتبهوا إليها وإذا احتاج المصاب إلى إسعاف يجب إسعافه لمن استطاع لايجوز من يترك لكن التجمهر الذي يمنع من وصول الإسعاف وأحيانا قد يتسبب في كتم نفس هذا المصاب لأن الناس فوقه لايستطيع حتى من يتنفس لا شك أنهم يأثمون بهذا ولا أستطيع من أحكم علية بأنه مباح أو حرام على كل حال إن كان فعلا يترتب عليه إيذاء هذا المصاب أو تأخير المارة وقطع الطريق فلا شك أنهم يأثمون بهذا اما إذا كان يترتب عليه مصلحة شرعية فإنهم إن شاء الله مأجورون .


س/ شيخنا الفاضل نرجع إلى موضوعنا دور الأم دورالأب دور المدرسة دور إمام المسجد دور العلماء والمشايخ ودور رجال الامن ورجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في بث الأفكار المحافظة لدى الأبناء خاصة عندما تكون في قنوات محافظة لهم دور كبير في ذلك أريد التعليق ؟


ج/ أحسنت مسؤلية تربية الأبناء حقيقة بالدرجة الأولى مسؤلية الآباء والأمهات والله عز وجل يقول


يا أيها الذين ءامنوا قو أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والجحارة )والنبي عليه الصلاة والسلام يقول
( كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته ) فالرجل راع في أهل بيته ومسؤول عن رعيته والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها إلى من قال في آخر الحديث الصحيح
( وكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته )
ويقول عليه الصلاة والسلام في الحديث
( مامن راع يستر عليه الله عز وجل رعيه فلم يحطها بنصحه وفي رواية يموت يوم يموت وهو غاش لرعيته إلا حرم الله عليه الجنة ) سبحان الها يا أخي وأنا أقول إن اهمال تربية الأبناء والبنات والتشاغل عنهم إما بالضرب بالأرض وطلب المال والتجارة أو بالسهر مع الزملاء والشلل في الإستراحات وغيرها بانعزاله في غرفة ليشاهد هذه القنوات ويترك أهله وعياله وزوجته لاشك من هذا من الغش للرعية ومن الخيانة للامانه والتفريط في هذه المسؤلية العظيمة التي حملها الله للآباء والامهات فأقول لهم اتقوا الله عز وجل فأنتم مسؤولون عنهم بالدرجة الأولى وهؤلاء الأطفال بين أيديكم أيها الأباء والأمهات هم كالعجينة اللينة
يشكلها الآباء والأمهات كيفما يشاؤون وهم كالمرآة الصافية ينقشون فيها مايريدون فإن بوذر الطفل با أخي من صغره بتعليمه الخير وتنشئته عليه خرج غرسا مباركا وأثمر ثمارا يانعة والبلد الطيب يخرج نباته بإذن ربه والذي خبث لا يخرج إلا نتنا والنبي عليه الصلاة والسلام ينبه على ذلك فيقول في الحديث الصحيح المشهور( كل مولود يولد على الفطرة.......سبحان الله الفطرة السليمة التوحيد والفطرة القابلة للخير قال فأبواه لاحظ يعني أبوه وأمه فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه) وهذا يدلك على من المسؤولية الأولى والكبري والمستمرة هي على الآباء والأمهات ثم يأتي أيضا الدور العظيم الكبير لوسائل الإعلام أيضا محاضن التربية والتعليم المدارس بدءاً من الروضه والتمهيدي والمدارس الأولية ثم الجامعية إلى آخر مراحل التعليم كل حقيقة مؤثرة دور المسجد ودور الجيران والحي الذي يعيش فيه الناس كلهم مسؤولون أمام الله عن هؤلاء الأبناء والبنات من يتعاونوا على إصلاحهم وعلى وضع البرامج المفيدة التي يقين هؤلاء الشباب والشابات على الاستقامة وأن ينشأوا نشأة معتدلة ليست فيها غلو ولا تفريط وليست فيها انحراف أو فساد ولكني أقول يا أخي هناك كثير من الآباء والأمهات يحترقون ألما لما يشاهدونه من هذه المؤثرات التي تفسد مايبنون وعلى رأسها وسائل الإعلام وكما قيل:
وهل يبلغ البنيان يوما تمامه*** إذا كنت تبنيه وغيرك يهدم.
ولو ألف بان خلفهم هادم كفى*** فكيف ببان خلفه ألف هادم .
الآن نجد المدارس ولله الحمد تقوم بدور كبير من فضل الله وهي تمتلئ بالأخيار الشرفاء أهل الغيرة والدين من الاساتذة والمعلمين والمعلمات من فضل الله عز وجل أيضا الأكثرية الغالبة من الآباء والأمهات هم كذلك لكن المصيبة يا أخي من الذي تبنيه الأسرة في البيت والمدرسة خلال 6 أو 7 ساعات يوميا يهدمه الإعلام خلال ساعة أو نصف ساعة في اليوم فكيف إذا كان الطفل يجلس مابين 5 إلى 10 ساعات يوميا أمام هذه القنوات الفاجرة المفسدة والموجهه فيها كما ذكرت مع فساد المضمون والتضليل الإعلامي الإفسادي فيها أيضا القدرة على الجذب والتأثير بحيث تصل إلى عقل الطفل وتصنع أفكاره وتوجهه من حيث لايشعر هو ولا من حوله ثم تظهر الثمار المرة بعد حين حينما يبلغ سن المراهقة أو أكبر من ذلك إذن أنا أقول إن المسؤلية كبيرة على ولاة الأمر بالدرجة الأولى وعلى وزارة الإعلام وعلى التجار ورجال الفكر والإعلام وعلى طلاب العلم إن يتقوا الله عز وجل ويوجدوا البدائل الشرعية نريد قنوات مخصصة للاطفال فعلا تتفق مع عقيدتنا وقيمنا وثوابتنا ومصالحنا الوطنية الإسلامية نريد أيضا مواقع الكترونية كذلك أنا أبشرك ولله الحمد فنحن في مؤسسة رسالة الإسلام هذه رسالتنا ونحن ندرك عظم شأن هذه القضية أطلقنا ولله الحمد سبعة مواقع متنوعة من هذه المواقع موقع سند ورغد وهو موقع ثري ولله الحمد ويدخله ولله الحمد مئات الآلاف يوميا تطور هذا الموقع والآن نحن على وشك إطلاق قناة فضائية قناة أجيال الأطفال نرجوا إن شاء الله من تكون هي القناة رقم 1 الموجهة للطفل العربي المسلم هذا أملنا وإن كان يحول دون مانصبوا إليه أحيانا الدعم المادي أحيانا أيضا وجود بعض القدرات والطاقات التي فعلا نؤمن لكننا ندرك من هذا واجب شرعي ونسعى لتحقيقيه ونرجوا من نوفق, أنا أتمنى أنه فعلا يوجد ليست قناة واحدة أو قناتين أو ثلاثة وأن نزاحم هذه القنوات الفاسدة المفسدة أيضا أتمنى من بعض القنوات التي انطلقت وصار لها حضور في الساحة ونجد الأطفال يتابعونها بكثرة مثل قناة الجزيرة للأطفال وقناة الأطفال في mbc وقناة سبيس تون وغيرها يعني أنا أتمنى من القائمين عليها من يحرصوا أشد الحرص على فرز هذه البرامج التي تنشر وعلى استبعاد مايتعارض مع قيمنا وأخلاقنا وعقيدتنا ومصالحنا وأن يحرصوا فعلا على من تكون كل البرامج بناءه ومفيده وهي نعم فيها برامج مفيده وكثيره لا ننكر هذا ويشكرون عليها لكنها أحيانا مع الأسف الشديد يعني يبنون من جانب ويهدمون من الجانب الآخر وهذه إشكاليه يعيشها أكثر وسائل إعلامنا ليست هذه القنوات لكن نحن الآن بصدد الكلام عن القنوات الموجة للطفل


س / بس ياشيخ كأنكم إهتممتم بالطفل ونسيتم نحن الشباب هل لنا نصيبا ؟




ج/ طبعا هؤلاء الأطفال يا أخي يبتدأ الواحد من عمره أربع سنوات أو ثلاث سنوات منذ من يفهم ويتابع بل والله
يا اخي العجب نجد أحيانا أطفال لا يزال عمره خمسة أشهر ويتابع التلفزيون بشكل عجيب ويتأثر به وهو عمره خمسة أشهر أو أربعة أشهر بشيء عجيب يعني إلى من يصل إلى الخامسة عشر كل هذا وهو لايزال في سن الطفولة الله عز وجل قال (وإذا بلغ الأطفال منكم الحلم ) لاحظ كيف لايزال الإنسان يسمى طفلا حتى يبلغ ولايغضب مني أبنائي الأطفال هم أطفال يعني هم قرة عيوننا وهذا وصف شرف لهم لأن الطفولة علامة البراءة والصدق والوفاء والطهارة ,
على أية حال نحن نركز على هذه الفئة بالدرجة الأولى أتمنى من نستطيع إن شاء الله إطلاق قنوات أخرى باللغة العربية غير هذه وعندنا أبشرك نحن فكره قناة خاصة بالتدريب, قنوات أخرى بغير اللغة العربية لعلها إن شالله تسد حاجة كبيرة في هذا الباب



س / أبو يوسف قال كثير من الرجال يضع رقم سري على قناة معينه وهذا يسبب استفهام لدى الطفل لماذا هذه القناة فيها رقم سري وبعض الأطفال ما شاء الله نجد عنده قدرة من يفك الرقم السري ؟ لعلك تعلق فضيلة الشيخ على هذا ؟


ج/ نعم وهذا يثير فضول الطفل ويحمله على التحدي لا بد من يعرف لماذا ابوه أو أمه أو أخوه أو أخته في البيت يجعلون رقما سريا ويضل يتحايل حتى يصل إلى مراده وربما يسأل أصحابه حتى يفتح هذه القنوات التي فعلا الأب أو الأم أو الأخ ماوضع الرقم السري إلا لعلمه بخطورته على هؤلاء الأطفال وقد تكون خطرا أيضا حتى على الكبار وفعلا يا أخي هناك قنوات إباحية فاجرة داعرة والله لايسمح بنشرها في الغرب في أمريكا وأنا عشت في أمريكا حوالي 6 سنوات هناك برامج والله لايسمح بنشرها هناك وتنشر في بعض إعلامنا العربي بكل أسف وكم يعجبني يا اخي صورة كاريكاتير في إحدى الصحف الأسبوع الماضي – إمراة غربية من شكلها أمريكية أو أوروبية تأتي بولدها وقد أمسكت بأذنه وعمره حوالي 8 أو 9 سنوات وتقول له ياجورج طبعا هذا أبوه, وجدته يشاهد بعض القنوات العربية فيرد عليها هذا الأب ( أفاااا) بهذه العبارة – يعني هم يمنعون أطفالهم من مشاهدة بعض القنوات العربية لأن فيها من الفحش والدعوه إلى الفجور وهدم القيم مع الأسف مالا يسمح به والله في أكثر ولايات أمريكا بل لايسمح فيها بأمريكا كلها إلا عن طريق البطاقات المشفرة لا يستطيح أي أحد يستقبله كما هو الحال عندنا مع الأسف تجعل هذه الأطباق التي تصب علينا ليل نهار على مدار الساعة وتصابح الناس وتماسيهم بكل أنواع الشر والفساد مع الأسف الشديد فأنا أقول لهذا الشخص مادمت ترى من هذه القنوات سيئة لماذا تنظر إليها أنت يا أخي هي حرام عليك وعلى أطفالك أيضا ثم إن كنت والعياذ بالله ستعصي الله ولابد فلا يكون هذا داخل بيتك ثم مع الأيام تأكد يا أخي ربما يفعل هذا الأب شهرا أو شهرين أو سنة وهو يقاوم ثم مع إلحاح الطفل وكثرة دخوله عليه وحرصه على من يشاهد والعياذ بالله يبدأ بالتسامح والتوسع وكثرة المساس تقلل الإحساس تقلل الإحساس ثم يبدأ يشاهد هذه القنوات والطفل موجود هنا نقطة مهمة حقيقه أنا أحب من أنبه عليها طبعا هذا السير المدمر مع الإعلام الموجه لتدمير القيم والأخلاق والعقيدة إذا كنا مع الأسف أكثر البيوت أبتليت بهذه القنوات الفضائية ومع الاسف ليتهم يختارون منها مايناسب تجد فيها مئات القنوات أو أحيانا آلاف القنوات ولا يميزون بين الغث والسمين يعني ليتهم إذا ابتلوا بهذا الدش يختارون القنوات التي فيها فائدة أو يكون شرها أقل من غيرها لابأس ربما يكون مع السلامة فيها خير لكن المشكلة يا اخي فتحها هكذا على مصراعيها أنا أقول لهؤلاء الآباء والأمهات يجب من تعنوا عناية تامه باختيار القنوات التي تصلح لأبنائكم أو ممكن التسامح فيها ثم مع ذلك لا يكاد يوجد قناة الآن خاصة بالنسبة للأطفال اللهم إلا ربما قناة واحده تطمئن إليها وهي قناة المجد وإن كانت مشفرة تكون فعلا تتوافق مع الضوابط الشرعية التي ندين من الله سبحانه وتعالى ومادام الأمر كذلك واجبك إيها الأب إذا تركت بعض قنوات الأطفال المشهورة من تنبه,, تقول والله هذه البرامج التي تراها التي فيها حث على العنف والتدمير والقتل خطيرة,, يا أخي قرأت دراسات حول أثر أفلام الرعب و العنف على الأطفال شيئ مذهل وخطير والله يا أخي فعلا هؤلاء هم الذين يربون الإرهاب والإجرام والإستهتار بالنفوس المعصومة والدماء الكريمة وبالحياة الإنسانية يعني من خلال التعليم على الاغتصاب على السرقة على القتل من أجل من يسرق إذ ا كان يعارضه أحد يتحايل حتى يقتله وبطريقة بشعة قضية التصادم بين السيارات أو الدراجات النارية هذا المسد سات التي تتطاير أعيرتها النارية يمنى ويسرى كلها مؤثرة في نفس الطفل.



اليوم إحدى الأمهات تتصل بي تقول مشكلة ولدي طفل لايزال عمره ثلاث سنوات تقول رايته كلما جلس مع مجموعة من الأطفال من أولاد اقربائهم بدا بالرفس والركل واللطم ويستعرض عليهم أمامهم يطبق ماشاهده في بعض برامج الأطفال هذه مع الاسف إذن هنا يأتي دور الأب و الأم في التوجيه,,
اولا امنع ان استطعت إذا كان عاقلا خصوصا إذا بلغ السابعة فما فوق نبهه من هذا فقط من أجل التسلية وإلا هذا العمل خطاْ ولا يصح للإنسان من يفعل ولكن هذا فقط يجعلونه للتسلية مجرد تمثيل تفهيم الطفل أيضا هذا مهم حينما يجد بعض البرامج الموجهة للأطفال بل أكثرها مع الأسف هي تبدأ بعلاقة بين طفل وطفله أو بعض المراهقين والمراهقات ويبدأ والعياذ بالله هذه العلاقة المحرمة لخائنة أيضا هذه مؤثرة على الطفل كأنه يجعل في عقله الباطن أو اللاوعي كما يسمونه من هذا أمر جائز ومباح وانك إذا كبرت فافعل هذا مع زميلتك او قريبتك هذه مصيبة



س/شيخنا المخرج يقول دائما الشباب يفحطون قبل صلاة الفجر عندهم طاقة وعندهم فراغ والتفحيط يكون قبل الصلاة صبيحة مثلا يوم الخميس أو صبيحة يوم الجمعة يكون سهران وليس لديه شيء فالوقت هذا والطاقة وشباب يمكن أنه آخذه مما يراه من أفلام رعب وكذا ؟



ج/ هذا منه,, صدقت أحسنت وهو فعلا هو التفحيط قبل الفجر هذه مصيبة يا اخي هذا وقت النزول الإلهي ورأيت هؤلاء الشباب عندهم طاقة ويستعملونها فيما يضر وفيها من تبديد الأموال ما لا يخفى عليك يا أخي السيارة ربما لا يمضي عليها شهرا أو شهرين إلا وتحتاج إلى إعادة إصلاح وتوظيب من جديد وهي سيارة جديدة الكفرات تغير اسبوعيا ثم يا اخي لاتنس الأخطار ونحن نرى الآن قضية أبو كابل التي قصته لاتزال تتداول في الصحف ولاتزال في المحاكم ولها نضال يعني قتل 3 فقط بمجرد أنه يريد من يستعرض أمام الناس هذه خطرة جدا أيضا خطرة عليه هو وأنا أرى من الذي يفحط بهذه الطريقه الجنونية هو قاتل لنفسه يعني هو مثل الشخص الذي ياخذ المسدس ويرمي نفسه بالمسدس ليقتلها أو يهوي من جبل أو عمارة لكي يقتل نفسه او يتحسا سما ليقتل نفسه النبي عليه الصلاة والسلام يقول في التحذير من هذا( من قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يتوجأ بها في نار جهنم خالدا مخلدا فيها أبدا ومن تردى من جبل فقتل نفسه فهو يتردى في نار جهنم خالدا مخلدا فيها أبدا ومن تحسا سما فقتل نفسه فسمه في يده يتحساه في نار جهنم خالدا مخلدا فيها أبدا ) بالله عليك من يرض لنفسه من يخسر الدنيا والآخره يموت ويكون مآله إلى النار والعياذ بالله خالدا مخلدا فيها بسبب أنه قتل نفسه بهذه الطريقة الجنونية من السرعة الجنونية أو قطع إشارة المرور كما تلاحظ من بعضهم أو التفحيط وغالب هؤلاء المفحطين يجمعون بين كل هذا بين التفحيط الأهبل المجنون وبين قطع الإشارات وبين السرعة الغير معقوله ويعرضون أنفسهم والناس للخطر الشديد



س/ وسائل الإعلام كثيرة لها محاسن ولها مضار الإنترنت وغرف الشات والماسنجر والدردشة كيف تراها هذه خاصة من الشباب دائما عليها ؟


الله المستعان نحن ركزنا في حديثنا عبر القنوات الفضائية وهي مهمه وربما أعم هذه الوسائل إنتشاراً وأخطرها تأثيرا أيضا المواقع الإلكترونية تؤثر تأثيرا ظاهرا تجد من نسبة كبيرة ربما تزيد عن 50% أيضا من الشعوب العربية وخاصة الخليجية تتعامل مع الإنترنت وأكثر المتعاملين مع الإنترنت هم الشباب والمؤسف أني اطلعت على إحصائية قبل عدة أشهر تقول من نسبة 65% من هؤلاء الشباب إنما يبحثون عن المواقع الإباحية والصور المخالفة وإن كانت مشفرة لكن يعرفون إن أرادوا التحايل عليها يصلون لكن نسبة 65% من شبابنا مع الاسف يعني العبارات التي يبحثون عنها في الإنترنت هي العبارات التي تدخل في مسمى الإباحية مع الأسف والجنسية هذا مؤشر خطر وخطير جدا وهذا يؤكد على ضرورة التوعية وعلى إيجاد البدائل الشرعية التي تغني الناس بالحلال عن الحرام وتتجاوب مع هموم الشباب وتحل مشكلاتهم وتكون أيضا فيها من وسائل الجذب والأثير مايغنيهم عن هذه المواقع المشبوهة والمحرمة


س/ شيخنا الفاضل كيف ترى افلام الكرتون في البلاي ستيشن للأطفال ؟


أفلام الكرتون لعلنا نحدثنا عنها قبل قليل وهي يبدوا لي أكثر برامج الأطفال تأثيرا وأكثرها إنتشارا أكثر مايعرض الآن في قنوات الأطفال هي أفلام الكرتون لأنها كما ذكرت لك غالبها مدبلج من أفلام هي عرضت في الغرب لاتكلف شيئا يذكر يعني أتمنى لو من هناك أفلام كرتون نحن نصنعها بما يتفق مع قيمنا وعقيدتنا وثوابتنا الشرعية ويعبر عما نريد لأطفالنا وعما يتجاوب مع همومهم ويصلح لهم



البلا يستيشن مع الأسف الشديد أيضا أكثر أفلامه وأنا سبق تحدثت عن هذا الموضوع في حلقتين في إحدى القنوات وأتيت بإحصائيات دقيقة ودراسات علمية عن مخاطر أفلام البلا يستيشن بأنواعها وهي خطرة جدا وتأتي من جهتين أولا :
مضمونها في ا لغالب الأعم سيئ وهادم للقيم والأخلاق وربما أيضا حتى الأفكار والعقيدة هذا واحد .
الأمر الثاني أنها تزيد على القنوات الفضائية أنها تفاعلية فالطفل ليس مجرد أنه يشاهد ويجتمع السمع والبصر والمشاعر معه لا . هو يتفاعل معه هو الذي يحركها هو الذي يطلق المسدس هو الذي يغتصب هذه الفتاة هو الذي يسرق مالها هو الذي يكشف عن عورتها يا أخي رأيت أشياء الإنسان والله يخجل ويستحي من يذكرها أمام الناس فكيف هو يشاهدها يعني أشياء لاتصدق تصور أذكرها على سبيل المثال وهو من أقل ماكتب حولها يدخل محل سوبر ماركت كبير وفيه أحذية هو يطلب حذاء هذا الشخص وهي إمرأه وأعجبه شكلها وعليها لباس قصير يكاد يكشف عورتها المغلظه ثم لما ترتفع لكي تأخذ الحذاء يأتي من أسفل لكي ينظر إلى عورتها يعني هذه تخيل الطفل وهو يرى هذا المنظر يعني يعلمه كيف يتلصص على الناس ويتقصد النظر إلى عوراتهم بهذه الطريقه



س/ لكن ياشيخ لو كان الأب هو الذي يشتري الأشرطه بنفسه كأن تكون أشرطة مباريات أو أشرطة مثلا سباق سيارات تكون مثلا خالية من المحاذير التي ذكرتها قبل قليل ؟


ج/ يا أخي مع الأسف هي الطفل يبحث عنها سباق السيارات والدراجات والملاكمة والمصارعه ونحوها والمباريات في نظري أهونها حقيقة المباريات في نظري أنها أهون ماتكون من هذه البرامج غالبا ليس فيها عنف وليس فيها كذب وخداع مجرد لعب أهون لكن حتى سباق السيارات تجد فيه محاولة إيذاء الخصم وصدمه او وضع شيئ في سيارته أشياء كما قلت لك أريد به الترفيه لكنها أيضا موجهة فيها قيم مع الأسف الشديد تفسد أخلاق هؤلاء الأطفال ونجد أنه الآن هناك أصوات غربية ترتفع بقوه بالتحذير من برامج العنف عبر البلايستيشن وعبر قنوات الأطفال ونحوها وفعلا هناك ولايات كاملة تمنعها منعا باتا ولاتباع في أسواقهم لأنهم يدركون خطورتهم على الأطفال بل من أعجب الأشياء هل تصدق يا أخي أنهم صنعوا في الغرب ويسوقونها الآن ونحن ندفع الأموال لشرائها ونعطيها لأطفالنا حرب بين دولة غربية وبين دولة عربية ويأتون بهيئة ملك من ملوك العرب يشبه حقيقة ملوكا لخليج على وجه الخصوص ثم كيف يستطيعون الوصول إليه وعزله عن الحكم ثم قتله بطريقة بشعة يفعل هذا,, تصور ابنك هو الذي يفعل هذا و يفعل هذا مع من ؟ مع ولاة أمرنا هنا الخطورة هي تعلمهم على التمرد على ولاة الأمر تمرد على الأجهزة الأمنية وعلى قتل رجال الأمن والإستهتار بهم والتحايل عليهم أيضا تعلمهم كيف يحصل على المخدرات وكيف يروجها وكيف يتلاعب برجال مكافحة المخدرات ويقتلهم واحدا إثر الآخر وعصابات فعلا إجرامية تعلم الإجرام والتمرد والله يا أخي خطر عظيم وبشع على المدى البعيد والقريب ونحن لانشعر بل رأيت يا أخي بعض هذه الأفلام هل تصدق أنهم دخلوا بلدا عربيا ثم يحاصرون المجاهدين في المسجد كما يسمونهم ويهدمون منارة المسجد وطبعا كلما هدمت من المسجد شيئا زاد رصيدك نجحت ربحت وأيضا يأتيك الوقود حتى تستمر في اللعبة ثم يدخل إلى المسجد ويبدأ يرمي المصاحف واحدا تلو الأخر وترى الرصاص يخترق كتاب الله عز وجل إلى هذه الدرجه يأتيك بعض الناس يقول أنتم دائما تعيشون عقدة المؤامرة وكل شيئ فعلا موجه لتدمير العقيدة والقيم والأخلاق يا أخي ماذا بعد هذا إذا بلغت بهم الوقاحة والجرأة والحرب المعلنة إلى هذه الدرجة يدمرون مساجدنا يطأون على القرآن بأقدامهم ويرمونهم بمسدساتهم ويبعثرون المصاحف يمنة ويسرة ويقتلون المصلين ويقتل أيضا هذا الحاكم المسلم بشماغه وعقاله ماذا تقول بعد هذا أتقول أنهم يتقصدوننا الأمر واضح.


س/ بصراحة يا شيخ لما طفلك يصر على شراء شريط ولنكن واقعيين يا شيخ هل توافق أم لا؟



ج) أنا والله من الآباء الذين يعانون معاناة شديدة في هذا الباب وكلنا نعاني وهذا يؤكد ماذكرته قبل قليل أنا أعبر حقيقة عما أعاني ويعانيه الكثير من أبناء هذه البلاد المباركة بل وبلاد المسلمين والعرب ,عموما البديل الشرعي عزيز نادر مع الأسف الشديد تذهب إلى هذا المحل أكثر من ألف شريط من البلايستيشن وأفلام الفيديو وغيرها تبحث عن شيئ فعلا جيد ويصلح لطفلك وتطمئن إليه على الأقل يكون ما يوصف فيه حدود المباح دعك أنه فعلا في قيم جيدة على الأقل يكون فيه تسلية مباحة والله يا أخي لاتكاد تجد إلا القليل النادر وهذه مصيبة وبذلك أنا أتعب كثيرا وأنا أتعامل مع أحد المحلات لأطفالي لأني ماعندي وقت كل مرة أذهب معهم رجل فاضل أنبهه من يحرص ويجتهد وهو فعلا يبذل جهدا كبيرا ودائما يشكوا ويقول لم أجد إلا شيئ قليل والناس يأتون إلي ويذهبون لأني ما ألبي لهم رغبتهم فأتعامل معه وإذا وجد قد جاء شيئا جديدا ومفيدا على الأقل شره قليل كأن ممكن الإنسان يغمض عينيه ويقول لابأس مع تنبيه الأولاد بخطورة مثل هذه التجاوزات الموجوده هذه مهمة يا أخي .



ياشيخ ثلاث رسائل في نهاية البرنامج توجهها للمشاهد



الرسالة الأولى أوجهها يا أخي لأولي الأمر من الأمراء والعلماء ومن له تأثير في الساحة من أهل الرأي والفكر والوجهاء والتجار من يتقوا الله عز وجل ويوجدوا البديل الإعلامي الذي يقمع شر هذه القنوات والمواقع وكذلك الألعاب الموجهة المفسدة التي تعارض قيمنا وثوابت عقيدتنا ومسلمات شريعتنا وتعارض أخلاقنا وهي مدمرة للوطن ومصالحه بالدرجة الأولى من يتقوا الله وأن يوجدوا هذا البديل الشرعي الذي بحت حلوق الناس وهم ينادون به ونحن نملك ولله الحمد والمنة هذه الوسائل كما يملكها أعداءنا أو هؤلاء الذين لاخلاق لهم ولا قيم عندهم هي متاحة لنا كما لهم نملك ولله الحمد الطاقات المبدعة القادرة فعلا على الإبداع وإيجاد البديل النافع المفيد المثمر الذي يسهم في رقي الأمة وعزها عندنا الأموال الطائلة ولله الحمد فما الذي يمنعنا الحاجة ماسة والحرب شرسة والتحدي كبير وصارم لماذا لا نقدم ؟
أيضا أتمنى من هؤلاء المسؤلين ومن طلاب العلم والعلماء والوجهاء والتجار من يدعموا هذه المشاريع الإسلامية والمؤسسات الإسلامية القائمة التي تعهدت ببذل الجهد في هذا المجال
الرسالة الثانية أوجهها للآباء والأمهات التحدي كبير والأمهات يعيشون حرجا شديدا لكن مع ذلك يوجد بدائل لا بأس بها و نستطيع فعلا من تغني أولادنا بها بدل هذا الانفتاح الذي يدمر قيمهم وأخلاقهم وأيضا حينما يبتلون بمشاهدة هذه البرامج التي لا نرتضيها وهي تؤثر في عقلياتهم وأخلاقهم يجب من نحصنهم من الداخل نبين لهم لأن حتى أحيانا طفلك يذهب إلى قريبك أو إلى جارك ويرى عنده أشياء أنت لاترتضيها ولاتستطيع من تتحكم به في كل وقت فأنا أقول يجب من يكون عنده حسا ذاتيا تبين له من مشاهدة مثل هذه الأفلام التي تدعوا للفحش والمنكر والعلاقات المحرمة وفيها أعتداء على الآخرين أو تلصص على عوراتهم فلا يجوز ذلك من تشاهده
الرسالة الثالثة اوجهها لوسائل الإعلام التي الآن تخاطب الطفل كما ذكرت أمثلة لها قبل قليل نقول لهم نعم أنتم وفقتم بمخاطبة الطفل وأدركتم أهمية مخاطبته وربما من أهدافكم أستثمار هذه الفئة الغالية على نفوسنا من الناحية المادية لاحرج عليكم في هذا لكن اتقوا الله عز وجل فيما تعرضون يجب من يكون كل مايعرض بانياً لاهادماً ويكون متوافقا مع قيمنا وعقيدتنا وثوابتنا الإخلاقية.
تم بحمد الله
للمزيد من مواضيعي

 



تقييم الموضوع



 


اللهم إنا نسألك حبك وحب من يحبك
وحب كل عمل يقربنا إلى حبك

محبة رسالة الاسلام



 


التعديل الأخير تم بواسطة مخلصة ; 01-06-2009 الساعة 11:21 PM

التعديل الأخير تم بواسطة مخلصة ; 01-06-2009 الساعة 11:21 PM.
مخلصة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-02-2018, 11:22 AM   #2
معاوية فهمي إبراهيم
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية معاوية فهمي إبراهيم
 

افتراضي

سلمت يمينك و بارك الله لك.

معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

- 1-(الإعلام وأبناؤنا) مع د.الفوزان من قناة الانسانية الفضائية /20 /5/1430 هـ



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
(الإعلام وأبناؤنا)>مع الشيخ عبد العزيز الفوزان.. مخلصة رسـالة المرأة 3 06-07-2009 06:56 AM
(الإعلام وأبناؤنا )الشيخ عبد العزيز الفوزان مخلصة متابعات إعلامية 0 08-06-2009 11:47 AM


الساعة الآن 08:26 AM بتوقيت الرياض


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

الخفجي
تطوير رسالة الإسلام