مَنْ لَزِمَ الاِسْتِغْفَارَ ، جَعَلَ اللَّهُ لَهُ مِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجاً ، وَمِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجاً ، وَرَزَقَهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ قال النبي ﷺ

:: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾::


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لمنتديات رسالة الإسلام ...

للتسجيل اضغط هـنـا



تركتُكم على المحجَّة البيضاء ليلها كنهارها السنة النبوية المطهرة وعلوم الحديث

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
[/table1]
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : إني أوعك كما يوعك رجلان منكم     -||-     المصدر : منتديات رسالة الإسلام     -||-     الكاتب : إدارة المنتديات


قديم 15-01-2010, 10:22 PM   #1
إدارة المنتديات
إدارة المنتديات
رسالتى..رسالة الإسلام
 
الصورة الرمزية إدارة المنتديات
إني أوعك كما يوعك رجلان منكم

[table1="width:80%;"]
إني أوعك كما يوعك رجلان منكم


هذه كلمة المعصوم صلى الله عليه وسلم يبوح بها، والحمّى ملء جسده، تصارعه على فراشه، كما صارعته الأحداث والمصائب من كل جانب.


أبنتَ الدّهر عندي كل بنتٍ فكيف نجوت أنت من الزحام

بذلت لها المطارف والحشايا فعافتها وباتت في عظامي



هذا الجسم البريء، هذا الكيان الطاهر، هذا الجناب الشريف، يرتعد من الحمّى، ويرتجف من الألم؛ ليحصل على أعظم منزلة حصل عليها محموم، وأرفع درجة تبوأها مريض.

البلاء على قدر المحبة، والأجر على مقدار الصبر، وأعظم حبيب للمولى جلَّت قدرته، هو: رسولنا صلى الله عليه وسلم، والله إذا أحب عبداً ابتلاه ليرى صبره، وشكره، وتسليمه، وإذعانه، فكان رسولنا صلى الله عليه وسلم إمام الصابرين، لا يسبقه في مضمار الصبر أحد، وكان قدوة الشاكرين، لا يتقدم عليه في باب الشكر مخلوق. فجمع الله له المنزلتين والدرجتين: الصبر في منتهاه والشكر من أعلاه.

(لا يصيب المؤمن من همٍّ ولا وَصَب ولا نصَب ولا مرض حتى الشوكة إلا كفر الله بها من خطاياه) (1) .
إذاً: هناك رب يُكَفِّر، وإيمان يعصم، وحسنات تُعطى، وأجر ينتظر، فهنيئاً لمن اتبع هذا الرسول صلى الله عليه وسلم.
تقييم الموضوع



 



إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
ومن يتق الله يجعل له مخرجاً، ويرزقه من حيث لا يحتسب
(رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ)
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" أكثروا من الصلاة علي يوم الجمعة وليلة الجمعة فإن صلاتكم معروضة علي"
ألَمْ تَـرَ أنَّ الحــقَّ أبــلَـجُ لاَئـحُ
وأنّ لحاجاتِ النّفوسِ جَـوايِـحُ
إذَا المرْء لَمْ يَكْفُفْ عَنِ النَّاسِ شَرَّهُ
فلَيسَ لهُ,ما عاشَ، منهم مُصالحُ !!
إذَا كفَّ عَـبْدُ اللهِ عمَّا يضرُّهُ
وأكثرَ ذِكْرَ الله، فالعَبْـدُ صالحُ
إذا المرءُ لمْ يمدَحْهُ حُسْنُ فِعَالِهِ
فلَيسَ لهُ، والحَمدُ لله، مادِحُ !!!

 

إدارة المنتديات غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-01-2010, 04:02 AM   #2
الماس
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية الماس
 

افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .


وطرحك للموضوع جدا رائع

 



يسعدك الله اخيتي ضوء الشاطي على التوقيع

 

الماس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-05-2018, 10:25 AM   #3
معاوية فهمي إبراهيم
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية معاوية فهمي إبراهيم
 

افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

إني أوعك كما يوعك رجلان منكم



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بروتكولات آيات قم حول الحرمين الشرفين (من انتاج رحماء) وما توفيقي إلا بالله ســــمـــاء 1 16-03-2009 10:43 PM


الساعة الآن 08:59 PM بتوقيت الرياض


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

الخفجي
تطوير رسالة الإسلام