مَنْ لَزِمَ الاِسْتِغْفَارَ ، جَعَلَ اللَّهُ لَهُ مِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجاً ، وَمِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجاً ، وَرَزَقَهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ قال النبي ﷺ

:: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾::


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لمنتديات رسالة الإسلام ...

للتسجيل اضغط هـنـا



ســــمـــاء مساحة مفتوحة للمواضيع العامة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-11-2011, 11:33 AM   #1
زورق الخير
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية زورق الخير
 

افتراضي كيف نتعامل مع أخطائنا؟

كيف نتعامل مع أخطائنا؟



الخطأ ملازم لبني آدم، والخطايا عمومًا مُطَوَّقةٌ في رقابهم، والله -عز وجل- يقول في الحديث القدسي: (يا عبادي إنكم تخطئون بالليل والنهار، وأنا أغفر الذنوب جميعًا، فاستغفروني أغفر لكم)[1]، والرسول-صلى الله عليه وسلم- يقول: (كل ابن آدم خطاء، وخير الخطائين التوابون)[2].
والخطأ، والذنب مُقَدَّرٌ على العباد، ولازمٌ لهم، وذلك بمقتضى طبيعتهم البشرية، وبمقتضى قدر الله الكوني، وحكمته البالغة في تقدير الأشياء.
وليس الحديث ههنا عن الذنوبِ، والمعاصي، ولا عن حكمة تقديرها، ولا وجوبِ التوبة منها، ولا عن التحذير من مغبتها، وإنما هو حديث عن التعامل مع الخطأ الذي يصدر من بعض الناس إما عن اجتهاد، أو هوىً، أو نحو ذلك.
وسواء كان الخطأ من نوع ظلم النفس القاصر، أو هو من العدوان المتعدي إلى الآخرين، فالذي يلاحظ أن التعاملَ مع الخطأ والمخطئ يختلف باختلاف العقول؛ فالعقول الصغيرة تُكَبِّر الخطأَ، وتُعَمِّمُه، وتَزْهَدُ بصاحبه، وتُزهِّد به، وربما أخطأ شخص من بلد، أو أسرة، أو قبيلة فصار ذلك سُبَّةً لجميع مَنْ يتعلق بهم ذلك المخطئ.
وربما كان لذلك الخطأ أَلْفُ مسوغ ومسوغ، وقد يكون الذين يتعلقون بذلك المخطئ من قرابته، وأصدقائه أو أتباعه غيرَ مؤيدين له، بل قد يكونون معارضين له.
ومع ذلك فلا يقبل أيُّ عذر لأولئك من قبل بعض الناس؛ فهذا صنيع العقول الصغيرة التي تُعَمِّمُ، ولا تعذر.
أما العقول الكبيرة؛ فإنها لا تعمم الخطأ، بل تَحْصُرُه بصاحبه، وتحاول إيجادَ المخارج له دون أن تَحْشُرَ غيرَ صاحبِ الخطأ في زمرة المخطئ سواء كانوا من أهله، أو من بلده، أو من هم على شاكلته؛ فذلك هو المسلك الأَمَمُ الراشد.
يقول -عز وجل-: {كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ} [المدّثر: 38]، ويقول: {وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى} [الأنعام: 164]، ويقول الله -تعالى-: {وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْدًا} [مريم: 80].
ثم إن العقول كلما كَبُرَتْ، وزادت علمًا؛ زادت رحمة وحلمًا؛ فلا تكتفي بأن تحصر الخطأ في صاحبه، بل ترتقي إلى درجة أنها لا تحصر صاحب الخطأ في خطئه، بل تجعل ذلك الخطأَ في دائرةٍ ضيقةٍ دون زهدٍ بصاحبه، أو جَحدٍ لفضله.
والذي يدير النظرَ في حياة الناس يجد خللًا في هذه الناحية؛ حيث يطغى الهوى أحيانًا، فيغيب صوت العقل، والحكمة، والمنطق، فيقع الظلمُ، ويَسُودُ التعميمُ في الحكم.
لذلك كانت محاصرةُ الخطأ، وَوَضْعُهُ في إطاره الصحيح دون وكس ولا شطط أمارةَ عقلٍ، ودليلَ إنصاف، وعكسُ ذلك علامةُ حُمْق، ودلالة ظلم، والحقيقة -كما قيل- تضيع بين التهوين والتهويل.
وهذا مما يؤكد لنا أهميةَ العدلِ، وضرورةَ التعاملِ مع الخطأ بحكمة وعقل.


الشيخ: محمد بن إبراهيم الحمد
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : كيف نتعامل مع أخطائنا؟     -||-     المصدر : منتديات رسالة الإسلام     -||-     الكاتب : زورق الخير


تقييم الموضوع



 





 

زورق الخير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-11-2011, 11:45 AM   #2
رماد الحنين
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية رماد الحنين
 

افتراضي

ثم إن العقول كلما كَبُرَتْ، وزادت علمًا؛ زادت رحمة وحلمًا؛ فلا تكتفي بأن تحصر الخطأ في صاحبه، بل ترتقي إلى درجة أنها لا تحصر صاحب الخطأ في خطئه، بل تجعل ذلك الخطأَ في دائرةٍ ضيقةٍ دون زهدٍ بصاحبه، أو جَحدٍ لفضله


طرح راااااااااااائع ومهم جداً

رماد الحنين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-11-2011, 07:57 AM   #3
الواثقه بالله
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية الواثقه بالله
 

افتراضي

جزاك الله خير ع النقل

 

 

الواثقه بالله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-06-2018, 09:32 AM   #4
معاوية فهمي إبراهيم
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية معاوية فهمي إبراهيم
 

افتراضي




شكرا لكِ على الموضوع بارك الله فيكِ
جزاكِ الله خيرا على كل ما تقدميه لهذا المنتدى
ننتظر ابداعاتكِ الجميلة .


معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

كيف نتعامل مع أخطائنا؟



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيف أتعامل مع ابنتي المراهقة ؟ الواقعي رسـالة المرأة 3 10-11-2011 11:57 AM
كيف أتعامل مع ابنتي المراهقة؟ الواقعي رسـالة المرأة 4 03-11-2011 10:43 PM
كيف نتعامل مع الطفل العدواني.......... عزتي بإيماني رسـالة المرأة 4 31-01-2011 10:22 PM
كيف نتعامل مع غضب الأطفال ؟؟؟؟؟ همي هو ديني رسـالة المرأة 6 07-03-2009 02:47 AM


الساعة الآن 04:26 PM بتوقيت الرياض


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

الخفجي
تطوير رسالة الإسلام