مَنْ لَزِمَ الاِسْتِغْفَارَ ، جَعَلَ اللَّهُ لَهُ مِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجاً ، وَمِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجاً ، وَرَزَقَهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ قال النبي ﷺ

:: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾::


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لمنتديات رسالة الإسلام ...

للتسجيل اضغط هـنـا


 
العودة   منتديات رسالة الإسلام > منتديات رسالة الإسلام العامة > آخر الأخبار
 

آخر الأخبار هذا القسم يعنى بجديد الأخبار يومياً

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-09-2010, 08:58 PM   #1
مخلصة
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية مخلصة
 

افتراضي "الطراطيع" و"الصواريخ".. تجارة رائجة تقودها "النساء" و"الأطفال" قبل العيد

رغم المطاردات الأمنية والتحذيرات من خطرها وأضرارها تباع علناً في الأسواق
"الطراطيع" و"الصواريخ".. تجارة رائجة تقودها "النساء" و"الأطفال" قبل العيد







ياسر المشعل- سامي العنزي-سعيد آل هطلاء- سبق- الرياض- عرعر- خميس مشيط: "الطراطيع".. "المفرقعات".. "الصواريخ".. "الألعاب النارية".. تجارة رائجة خلال أيام العيد, تقوم عليها نساء ورجال بل وأطفال, تجدهم في كل سوق تجاري قابعين على مداخله ومخارجه, وفي الزوايا الضيقة, يروجون لهذه الألعاب الخطرة, التي تستهوي الأطفال والشباب, والأحداث بل ينخرط فيها الكبار, وما إن يعلن عن انتهاء شهر رمضان, وغداً العيد حتى تتحول سماء المدن والقرى إلى ساحة لإطلاق هذه "الطراطيع" و"المفرقعات" و"الألعاب النارية", ويتبارى البعض في تكثيف عمليات إطلاق هذه الألعاب , دون النظر إلى خطورتها , في إصابة بعض, أو اشعال حرائق , أو الإضرار بالمنازل, أو حتى الازعاج الذي تسببه.
ورغم التحذيرات الأمنية , ومطاردة الدوريات لتجار "الطراطيع" , ومداهمة المستودعات التي تقوم بتسويقها على تجارة التجزئة , إلا أن باعتها يزدادون , والإقبال عليها يشتد , ويساهم الآباء في شرائها , ويعرضون أبناءهم للخطر.
ومن الواضح أن هناك "شبكات" لترويج هذه المفرقعات والمتفجرات والألعاب النارية الخطرة, مستغلين نساء وأطفالاً, أو عمالة مخالفة , والهدف الربح, فلا يوجد سعر محدد لهذه الألعاب , ولا ضابط أو رقابة على بيع المسموح منها , ومنع المسبب للخطر , والمزعج الذي يؤدي إلى أضرار كبيرة.
في العاصمة الرياض ينشط باعة "الطراطيع" في اسواق المعيقلية بمنطقة قصر الحكم , وفي عتيقة والمنفوحة والديرة والناصرية والملز , ويتواجد الباعة الجائلون لهذه الالعاب النارية على ابواب المولات التجارية الكبيرة , ليعرضوا الأنواع المختلفة منها , الطويل والقصير , والمزعج والذي يقطع مسافات طويلة , وكل له ثمنه , والاقبال عليها يشتد خاصة ليلة العيد.
الدوريات الأمنية تكثف جهودها, وملاحقات من قبل الجهات المختصة لهؤلاء الباعة, الذين يستغلون صغار السن في بيع تلك المفرقعات والصواريخ, في أماكن منزوية للهروب من انظار الجهات الامنية.
وفي شمال الرياض وتحديدا بالقرب من من احد المولات المشهورة , رصدت "سبق" عدداً من الباعة يقومون ببيع هذه الصواريخ في وضح النهار دون القبض عليهم ، وعمد بعضهم على بيعها في النهار للمحاولة من الافتكاك من قبضة الأمن حيث تنشط الدوريات في الفترة المسائية.
وشاهدت "سبق" تواجد كميات كبيرة من المفرقات والصواريخ الخطيرة تباع علنا في شارع العليا وسط العاصمة الرياض, وفي سوق الديرة أمام محلات الذهب تتواجد اكثر من عشر بائعات للصواريخ, وأيضا بجوار محلات الأقمشة في أسواق "المعيقلية", وبجوار "أسواق التعمير", بسطات نسائية للصواريخ بكافة أنواعها , وأطفال وفتيات صغار يقومون بتسويقها.
الآباء الذين التقت بهم "سبق" وهم يقومون بشرائها يعرفون أنها ظاهرة سيئة وخطرة , ومن الظواهر السلبية المنتشرة في مجتمعنا, ورغم ذلك يقومون بشرائها, لأطفالهم الأبناء والبنات , ويؤكدون انها من مظاهر الفرحة بالعيد, بل قال "أبو محمد": إنه يقوم بمشاركة أبنائه في اللعب بهذه الصواريخ , ولكن "نواف" قال "إنها خطرة جدا والحوادث التي وقعت بسببها تجعلنا نحذر منها", ويشير "أبو عماد" إلى ضرورة التوعية بخطرها , ولا نلقي المسؤولية على الدوريات الأمنية في مطاردة هؤلاء الباعة , ولكن بعض البائعات يؤكدن أنها مصدر رزقهم في العيد.
وحذر الدكتور صالح حاشم الرويلي مساعد مدير عام الشئون الصحية بمنطقة الحدود الشمالية من خطورة المفرقعات والصواريخ على الأطفال, ووجه الأهالي بالانتباه لأبنائهم، ويؤكد الرويلي أن ضررها كبير على العين.
وحذرت مديرية الدفاع المدني بمنطقة الحدود الشمالية الجميع من خطورة الألعاب النارية التي يكثر استخدامها خلال فترة العيد .
وأهابت بالدور الكبير للآباء في متابعة ومراقبة أبنائهم حرصا على سلامتهم وتفاديا لوقوع أي مكروه لاسمح الله. وأوضح مدير العلاقات العامة والناطق الاعلامي بمديرية الدفاع المدني بمنطقة الحدود الشمالية العقيد هجيج بن خليل العنزي أن مخاطر الألعاب النارية كثيرة سواء بإحداث الحرائق أو الاصابات التي تنتج من خلال استخدامها. وأوضح العنزي أنه تم تشكيل فرق لمتابعة أماكن بيعها وسوف يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة حيال من يقوم بذلك. وأعربت مديرية الدفاع المدني بمنطقة الحدود الشمالية عن تهنئتها للجميع بهذه المناسبة المباركة وأن يتقبل الله من الجميع صيامهم وقيامهم وأن يمن على الجميع بالسلامة, مؤكدة على اتباع الإجراءات السليمة التي تقيهم من المخاطر.
وحذر الرائد كمال المنور الناطق بشرطة المنطقة من بيع الألعاب النارية والمفرقعات وطلب من الأسر أن تعي مخاطر الألعاب النارية على أبنائها وتقوم بتوضيح ذلك لهم حتى لا تنتهي فرحة عيدهم بكارثة لا قدر الله.
وفي خميس مشيط رصدت "سبق" رواج بيع الصواريخ أمام مراكز بيع الملابس الجاهزة والإكسسوارات والأحذية, وإقبال عدد كبير من المتسوقين عليها لشرائها استجابة لطلب أبنائهم, كما رصدت البيع العلني للمفرقعات والصواريخ من قبل نساء وأطفال أمام أبواب المحال التجارية وبأسعار خيالية .
للمزيد من مواضيعي

 



تقييم الموضوع



 


اللهم إنا نسألك حبك وحب من يحبك
وحب كل عمل يقربنا إلى حبك

محبة رسالة الاسلام



 

مخلصة غير متواجد حالياً  
قديم 09-09-2010, 12:13 AM   #2
الماس
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية الماس
 

افتراضي

جزاك الله خيرا
صح الطراطيع والصواريخ فرحه بالعيد بس ماله داعي لانه تسبب من غير الخسائر الماليه اصابات للاطفال

 



يسعدك الله اخيتي ضوء الشاطي على التوقيع

 

الماس غير متواجد حالياً  
قديم 09-09-2010, 01:00 AM   #3
جمانه
قلب استحكمه الصبر بات طول الدهر مبتسم
 
الصورة الرمزية جمانه
افتراضي

بصراحه هي من علامات دخول العيد عند الكبير والصغير
وصحيح خطره ولها اثار بس تعبر عن فرحه الاطفال بالعيد
بالذات لكان الوقت ليل والالوان تبهج ..بس تضل لها سلبيات
كبيره جدا وخاصه عند صغار السن..

جمانه غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

"الطراطيع" و"الصواريخ".. تجارة رائجة تقودها "النساء" و"الأطفال" قبل العيد



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يضعون سلاسل حديدية في أعناقهم والعائلات تضررت من وجودهم منع شباب "الكدش" و"طيحني" و"سكيني" مخلصة آخر الأخبار 1 03-09-2010 12:20 AM
شراكة "فوكس" وقناة الوليد تثير الـ"تهكم" والـ"تساؤلات" في الإعلام الأمريكي مخلصة آخر الأخبار 3 15-07-2010 11:21 AM
مقترحات جوجل: "الذكاء" لليهود و"الغباء" للعرب "رسالة الإسلام تتحقق من الموضوع" إدارة المنتديات ســــمـــاء 0 25-02-2010 10:42 PM


الساعة الآن 08:15 PM بتوقيت الرياض


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

الخفجي
تطوير رسالة الإسلام