مَنْ لَزِمَ الاِسْتِغْفَارَ ، جَعَلَ اللَّهُ لَهُ مِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجاً ، وَمِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجاً ، وَرَزَقَهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ قال النبي ﷺ

:: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾::


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لمنتديات رسالة الإسلام ...

للتسجيل اضغط هـنـا



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-06-2011, 01:34 AM   #1
همي هو ديني
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية همي هو ديني
 

}َ{ ح ـملة البـ شائر العـ ظيمة بـ نصرة هـ ذا الـ دين }َ{














للمزيد من مواضيعي

 



تقييم الموضوع



 

 


التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 10-06-2011 الساعة 01:05 AM

التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 10-06-2011 الساعة 01:05 AM.
همي هو ديني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-06-2011, 01:38 AM   #2
همي هو ديني
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية همي هو ديني
 

افتراضي المقدمة





الحديث عن واقع الأمة حديث ذو شجون؛ فمن جهة لا يخفى على أحد ما بالأمة اليوم من ضعف وتفرق وهوان، جعلها مطمعاً للعدو الذي يتربص بها الدوائر، حتى احتل بعض بلادها احتلالاً عسكرياً مباشراً، واحتل بعضها الآخر اقتصادياً أو فكرياً أو بواسطة العملاء الذين ينفذون سياسات الأعداء؛ ومن جهة أخرى لا يخفى على أحد بوادر الأمل التي تظهر هنا وهناك وتتمثل في التصدي لهذا العدوان بالسنان والقلم واللسان والمقاطعة وغير ذلك.




إن من أخطر الأمور التي تؤثر على الفرد أو المجتمع أو الأمة في التعامل مع الواقع هو الاستغراق في اللحظة الحالية والأحداث الراهنة، سواء كانت لحظة هزيمة أو لحظة انتصار، لأن هذا الاستغراق يعمي عن النظر للأسباب التي أدت لهذه اللحظة بإيجابياتها وسلبياتها، ويعمي كذلك عن النظر في مآلات الأمور وعواقبها وما يمكن أن تقود إليه في المستقبل، لذا فإنه يحسن بالمرء أن يبتعد عن ضغط هذه اللحظة وتأثيراتها، وينظر إلى الصورة من خارجها حتى تتكامل رؤيته وتتضح، وإلا ظلت قاصرة وعاجزة عن قدر الأمور بقدرها المناسب.
إن من البشائر في واقع الأمة ما نراه من وعي متزايد بين أفرادها بحقيقة الصراع مع الأعداء، وبحقيقة الأعداء التي بُذِلت محاولات كثيرة وشاقة لتزييفها وطمسها بحيث يصبح العدو اللدود صديقاً حميماً، ومن البشائر ما نراه في أماكن مختلفة من العالم من تصدي أهل الإسلام لأعدائهم، مما يؤكد ما بشرنا به كثيراً من أن الأمة مقبلة على الجهاد في سبيل الله برغم المكر الكبار الذي يحاول صرف الأمة عن هذه العبادة الجليلة التي هي ذروة سنام الإسلام،
ومن البشائر أيضاً هذا الصمود الذي حصل في غزة وهذا الانتصار على واحد من أقوى جيوش العالم كما يقولون، ومنها انسحاب القوات الإثيوبية من الصومال وعودة أهله لتولي زمام الأمور فيه، ومنها هذا الضعف الواضح لقوات الأعداء في أفغانستان وهذا التخبط فيما بينهم، ومنها تلك الضربات الموجعة التي تلقوها في العراق والتي ما كانوا ليفكروا في مغادرته بدونها.



إن هذا الاتساع في رقعة الجهاد هو من أكبر البشائر، فقبل خمسين سنة لم نكن نسمع بالجهاد إلا في فلسطين وحالات أخرى قليلة قد لا يعلم عنها كثير من المسلمين، أما اليوم فالجهاد موجود في فلسطين والعراق وأفغانستان وكشمير والشيشان والصومال وأوغادين، ولا نبالغ إذا قلنا إن هذا الانتشار أكبر من كونه مجرد بشائر، بل هو انتصار في حد ذاته، لأنه يعيد الأمة إلى ثوابتها، ويربيها على معاني الجهاد والبذل والعطاء، ويشحذ الهمم وينير البصائر.
وقد شاهدنا من المواقف ما يدل على أن الأحداث قد رفعت مستوى الوعي عند الناس، وهذا نصر عظيم.
إن من يستغرقه ضعف الأمة وهوانها وتكالب الأعداء عليها يعجز بالكلية عن النظر لما سبق من البشائر، أو يتعامل معها تعاملاً سلبياً فلا يرى لها قيمة تذكر أو يهون من شأنها لأن قوة الأعداء وتمكنهم تستغرق تفكيره، فيقع في الإحباط والهزيمة النفسية؛ ومن تستغرقه البشائر السابقة يعجز عن النظر للمخاطر التي تهدد هذه البشائر وتنذر بتبديد مكاسب الانتصارات، فلا يحسب حسابها مما ينذر بالوقوع في شباكها. أما الانعتاق من حال الاستغراق فيجعلنا نتحرر من وثاق الهزيمة النفسية والإحباط ونتحلى بروح الأمل لا سيما وأن الله لا يخلق شراً محضاً، مما يجعلنا نبحث في كل شيء عن إيجابياته، ومن جهة ثانية فإن هذا الانعتاق يجعلنا نزن الأمور بموازينها الصحيحة فلا نقلل من حجم المخاطر ولا نغفلها بالكلية.




لقد سبق للأمة أن حققت انتصاراً عظيماً على الروس في أفغانستان، وأوشكت قريباً أن تلحق هزيمة كبيرة بالأمريكان في العراق، لكن الخلافات والنزاعات بين أهل الإسلام بمباركة أعدائهم وسرورهم إن لم تكن في أحيان كثيرة بجهودهم تسببت في الحالين في تضييع كثير من المنجزات.
إن هذه الخلافات وأمثالها قد أخبر بها النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال: «سألت ربي ثلاثاً فأعطاني ثنتين ومنعني واحدة، سألت ربي أن لا يهلك أمتي بالسنة فأعطانيها، وسألته أن لا يهلك أمتي بالغرق فأعطانيها، وسألته أن لا يجعل بأسهم بينهم فمنعنيها» (1)، ولكن هذا لا يعني أنه لا مخرج ولا عاصم من هذه الخلافات، بل قد أمرنا الله عز وجل بضدها فقال: {وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ} [الأنفال: 46].
إن أخشى ما نخشاه اليوم على المجاهدين في فلسطين وأفغانستان والصومال أن يقعوا في التنازع فيفشلوا وتذهب ريحهم، أو أن يخطف عدوهم النصر فيكون هو وعملاؤه أكبر الفائزين، فنريد منهم ومن المجاهدين في كل مكان أن يتيقظوا لمخططات الأعداء ويعتصموا بحبل الله جميعاً ولا يتفرقوا.



إن ما يجري اليوم في الأمة اختبار حقيقي للمجاهدين، فعليهم أن يعلموا أن السنن الربانية لا تحابي أحداً، لقد قال تعالى لأصحاب نبيه عليه السلام: {وَلَقَدْ صَدَقَكُمُ اللَّهُ وَعْدَهُ إِذْ تَحُسُّونَهُمْ بِإِذْنِهِ حَتَّى إِذَا فَشِلْتُمْ وَتَنَازَعْتُمْ فِي الْأَمْرِ وَعَصَيْتُمْ مِنْ بَعْدِ مَا أَرَاكُمْ مَا تُحِبُّونَ مِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الدُّنْيَا وَمِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الْآَخِرَةَ} [آل عمران: 152]، فلما وقعوا فيما وقعوا فيه يوم أحد أصابهم ما أصابهم، فكيف بمن هم دونهم علماً وإيماناً وفضلاً ومكانة!
إن أعداءنا يحاولون اليوم جاهدين أن يوقعوا الفرقة بين المجاهدين في فلسطين وأفغانستان والصومال بتقديم عروض هنا وهناك، وتفريق المجاهدين إلى معتدلين ومتشددين، وهذه المؤامرات من المكر الكبار، وهو أشد على أهل الإيمان من المدافع والطائرات، فأثر الأخيرة الظاهر في الدماء والتدمير يستنفر الناس ويوحدهم ضد عدوهم، بخلاف المؤامرات التي تحاك في الخفاء، ولهذا كان خطر المنافقين أعظم من خطر المشركين وأهل الكتاب لأنهم يفتون في عضد الأمة، كالسوس الذي ينخر العظام فاستحقوا أن يكونوا في الدرك الأسفل من النار.



إننا إذ نطلب من الجميع التنبه لما يجري في السر والعلن، ندعو الله عز وجل أن يحفظ المجاهدين ويوحد صفهم، ويحفظ أهل الإسلام في كل مكان ويكبت عدوهم، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

 

 


التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 10-06-2011 الساعة 12:42 AM

التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 10-06-2011 الساعة 12:42 AM.
همي هو ديني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-06-2011, 01:39 AM   #3
همي هو ديني
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية همي هو ديني
 

افتراضي لمحه من تاريخ امتنا .....

لمحه من تاريخ امتنا .....


لماذا انتصرنا ؟
لماذا انهزمنا ؟








انتصرنا فيما سبق من الزمان، يوم كان شعارنا لا إله إلا الله، يوم كان جنودنا يعفّرون وجوههم سجداً لله قبل المعركة، يوم كان جيشنا يكبر في الأرض فتكبر الملائكة في السماء فتهتز الجبال وتنخلع قلوب الأعداء ويحل النصر ويحصل الظفر،


يقول محمد إقبال:

* نحـن الذيـن إذا دُعوا لصلاتهم والحرب تسقي الأرض جاماً أحمرا
* جعلوا الوجوه إلى الحجاز فكبروا في مسمع الـروح الأمـين فكبرا.




يوم حضر خالد بن الوليد معركة اليرموك، وكان جيش الروم كالبحر الهائج فقال أحد المرجفين لخالد: اليوم يا خالد: نفّر إلى جبل سلمى وآجى، قال خالد وقد رفع سبابته ونظره إلى السماء: لا والله لا نفّر إلى جبل سلمى وآجى لكن إلى الله الملتجى، فحصل الفتح المبين، ولما حاصر قتيبة بن مسلم كابل رفع أحد العبادأصبعه يقول: يا حي يا قيوم، فقال له قتيبة: والله إن أصبعك هذه أقوى عندي من مائة ألف شاب طرير، ومن مائة ألف سيف شهير، ولما حضر صلاح الدين في حطين انتظر حتى صعد خطباء الجمعة على المنابر لتكون ساعة إجابة، ولما حضر قطز عين جالوت صرخ في الجيش: «وا إسلاماه»، وسجد نور الدين محمود عند فتح عكا، وسأل الله أن يحشره من بطون السباع وحواصل الطير، ويوم قال عبد العزيز بن عبد الرحمن لأحد عماله: إذا كان الله معك فمن تخاف؟ وإذا الله كان ضدك فمن ترجو؟ انتصرنا يوم كان الحاكم والمحكوم على قلب رجل واحد، انتصرنا يوم صاح عمر على المنبر عام الرمادة، قائلاً: والله لا أشبع حتى يشبع أطفال المسلمين، انتصرنا يوم نصرنا المستضعفين، وكفلنا الأيتام ورحمنا المساكين وواسينا الفقراء، انتصرنا يوم حملنا القرآن في قلوبنا والعزة في أنوفنا والهمة في رؤوسنا، انتصرنا يوم انتصر العدل على الظلم والحرية على الاستبداد ورأي الأمة على رأي الفرد، انتصرنا يوم شيّدنا صروح المعرفة ومنارات العلم فقدمنا للعالمَ الشافعي وابن تيمية وابن خلدون وابن سينا وابن رشد وألوفاً أمثالهم، انتصرنا يوم قادنا عمر وسعد وخالد وطارق وقتيبة بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.




ثم انهزمنا يوم ألغى بعض حكامنا الإسلام جهاراً نهاراً ووضع مكان الله الواحد الحزب الواحد، وألغى لا إله إلا الله ورفع مكانها أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة ويوم رفض بعضنا السجود لله وسجد للشيطان والصنم والطاغوت، وانهزمنا يوم أكلنا الربا والسحت وكذبنا على أنفسنا والناس وغدر بعضنا ببعض وسفك سفهاؤنا دماء عقلائنا، وطففنا الكيل والوزن، وهجرنا القراءة والكتاب والصناعة والإبداع وتشاغلنا باللهو والرقصات الشعبية، والنعرات القبلية والشعارات العنصرية، والهتافات الحزبية، والغناء والغثاء والهذيان والفراغ مع البطالة، وانهزمنا يوم كُسر القلم الحر، وكُمّم الفم الصادق، وصودرت حقوق الناس وسجن الأبرياء وجلد الشرفاء، واغتيلت حرية الرأي، ولُعب بالمال العام، وعذّبت الشعوب بسياط الاستبداد والاستعباد ونصبت محاكم التفتيش، وصارت كثير من الدول العربية سجوناً كبيرة لمواطنيها، وصار الإسلام تهمة، والمسجد مهجورا، والمصحف مجلة، والمصنع باره، وهجرنا الاكتشاف والاختراع والعمل والإبداع ورضينا بالذل وآثرنا الخمول وعشقنا النوم وغلبنا الكسل، انهزمنا يوم تفرقنا واختلفنا وانقسمنا إلى طوائف وفرق وأحزاب ومنظمات وجماعات كل فئة تلعن الأخرى وتكفرها وتستحل دماءها، وصار بعض العلماء والكتاب والمفكرين يتبادلون التهم والتخوين والتكفير، ونسينا مهمتنا في الحياة، بعدما كنا خير أمة لأعظم رسالة وأجلّ دعوة في أقدس بقعة لأشرف هدف، بأحسن منهج وأكمل شريعة وأنبل قيادة وأكرم جيل وأصفى منهج وأروع حضارة وأطهر إنسانية، فإلى الله المشتكى وعليه التكلان وهو المستعان وبه المستغاث وإليه الملجأ ومنه الرشد، وحسبنا الله ونعم الوكيل، ولا حول ولا قوة إلا بالله

 

 


التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 10-06-2011 الساعة 04:04 AM

التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 10-06-2011 الساعة 04:04 AM.
همي هو ديني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-06-2011, 01:40 AM   #4
همي هو ديني
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية همي هو ديني
 

افتراضي سبب قيام الثورات العربيه .....

سبب قيام الثورات العربيه .....!!



ثورة الشعب العربي الى اين ؟؟
البارحة تونس و اليوم مصر و غدا ....... ؟
هل هناك ايادي خفية ام انها ثورة حقيقية ؟
لمادا استيقظت تونس بعد 23 سنة و مصر بعد 30 سنة؟
هل هده تورة شعبية ام انها عملية اسقاط نظام دول انتهت صلاحيتها ؟


الإجابة


لعل الغرب اراد تبديل تلك الوجوه القديمة ,
من يعلم ,قد تتغير المصالح يوما عن يوم !!!
قبل كل هذا لابد أن نشيد بالعقليـة العربيـة ومدى تطورها ، بحيث وصلت للنضج حتىتطالب بالتغيـر والإصلاح وإقصـاء الحاكم الفاســد


المسألة ليست مسألة وقت، وإنما أنقشعت الفجوة عن الأبصـار في البلدان العربيـة وبدأت تعرف حقوقهاوأهميتها وواجباتها إتجاه الحاكم والأنظمـــة




حتى تتحقق العيشة الكريمة للنفس البشرية الذي كرمها الله من فوق سبع سموات ،ولتبدل العيشة الحيوانية الأسيرة إلى عيشة حرة أنسانية ....

لن نغمض عين ورب السبع طباق عن ظلماً مهما كانت تكلفتة وعن قول الحق حتى لو طارت رقابنا ، سنعلم أبنائنا أننا بشر يجب أن نعيش بين حياة وموت ، فكرمتنا أن لا تنتهك أنسنيتناوتكريمنا وأن لا نداس من شخصاً باع وطنه وقوميته وديانته . وموتنا دفاعاً عن كرامتنا ....

- أين نحن من أحب البشرية إلى الله محمد بن عبدالله (ماذا حصل (لا ردود)) ولا حتى قطع علاقات






- أين نحن من فلمهم عليه أفضل الصلاة والتسليم
- أين نحن من من تعرض له بالإسائة
- أين نحن من فلسطيننا وبكاء الأقصى
- أين نحن من عراقنا وحضارتنا
- أين نحن من إخوننا في السجون وتعذيبهم أمامأعيننا
- أين نحن من سوداننا ولماذا لم نبكي عليه أليس هو وطننا وحقنا
- أين نحن من قممنا العربية الذين أصلاً ليس لديهم سؤال يحيرهم بل كلها محلولة سنتجهإلى الولايات المتحده وهي التي تحل لنا مسائلنا (العدو)
- أين نحن من مصرنا ،الجوع والفقر والظلم والعبودية أين نحن من أم الدنيا
- قسمنا الشرق الأوسط نحن وليس هم ولكن جمعتنا تونس الحرة أنا منكم أيها العرب لا نرضى الظلم لا لنا ولا لكم
- نسينا أنا العالم العربي قد ضيع الأندلس فلا يهمه لو ضيع باقي المدن كالسودانعشرات السنوات والتبشرين في جنوب السودان أين نحن




- أين نحن في هذه الحروب التي طلت علينا من كل مكان أرادنا إنجاد العراق فغرقت في براكين الدماء أمام أعيننا ونحنلا حول لنا ولا قوة نحن عبيد ولابد من رأس العبيد أن يأمرنا أن نسدي خدمة للعراق (تبرعاً ممنوع هم أرهابيون كما تقول العربية ، هؤلاء هم غزاة الكويت أما نحن فسنسدي للكويت بخدمة الدفاع عن أراضيها (ههههههههه) ، أمريكا تأتي من بعيد كي تنقض القريب ، نسينا بأن الجار قبل الدار والغريب أديب ، نسينا كل شيء في حياتنا حتىأننا لم نكد نعلم لما نحن نعيش ) ...
- أين نحن من إخواننا المحاصرين في غزة وفيغيرها من بقاع العالم لكنهم بدلوا إخواننا وجعلوا غيرهم إخوننا ، حسني يقول الأخوانالإسرائلين ، فقدنا السيطرة على أنفسنا ، فلم نكد نصدق هل فعلاً هم إخواننا وأهلغزة هم أعدائنا .... سنبني عليهم جداراً لا يهتز إلى يوم الساعة هم أرهابيون
-أين نحن من أخوتنا العربية قبل الإسلامية من أجل كرة تكره أخوك وتدعي بأنهعدوك
- أين نحن ونحن ندفع الأسهم لشركات أمريكية وبرصاتاً عالمية و تدفع كرواتبلكل قاتل لأخيك (ترضى بالغريب تدفع له المال ليقتل أخاك ) وفي الأخر خسرنا ، ماذا ،خسرنا الحمدلله أنني لم أفقد عقلي ، لا يا صديقي أنت فاقداً لعقلك من الاول ، أتدفعلقتل أخيك
ولكن فقرنا ليس له نصيباً من ثورتنا ، فقرنا عشناه بحلوه ومره ،فعندما نكن الإنسان للإنسان لن نفقر بإذن الله غنينا يعطي فقيرنا والعكس كذالك فلنتجدوا فقيراً ، ولكن كرامتنا قبل كل ذا وذا وحفظ مساجدنا ومن يتهكم علينا بأن لاترفعو الأذان فالصوت يسبب الضجيج وأن لا ترفعوا المأذن فالحضارة العمارانية للمدينةستتحطم ، أخرجوا وأدخلو إلى بارات القمار في بلدكم ، سنستمر حتى نرجع وطننا العربيالكبير كيداً واحدة .

 

 


التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 10-06-2011 الساعة 12:49 AM

التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 10-06-2011 الساعة 12:49 AM.
همي هو ديني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-06-2011, 01:42 AM   #5
همي هو ديني
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية همي هو ديني
 

افتراضي بشائر النصر لهذا الدين

كيف؟ ولماذا نجحت الثورات؟ .. انور بيرقدار .......








إنتفضت الشعوب العربية بعد تحمل وصبر على الظلم والطغيان طيلة عقود من الزمان واذا كان التغيير في البلدان غير العربية والاسلامية يأتي بطرق ديمقراطية وعن طريق صناديق الاقتراع إلا ان الامر يختلف في البلدان العربية بسبب انعدام الديمقراطية وبتسلط الحكومات الاستبدادية القابعة على صدور الشعوب المغلوبة على أمرها وبما ان التغيير يأتي بتغير النفوس وزيادة الوعي مما يؤدي الى الجرأة في قول الحق والتضحية في سبيل المبادئ وحينها يأتي أمر الله وتتغير الاحوال الى الاحسن والافضل (ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم) ومن هذا المعنى استقى ابي قاسم الشابي ابياته الشعرية: اذا الشعب يوماً اراد الحياة فلا بد ان تستجيب القدر ولا بــد للــيل ان ينــــجلــي ولا بــد للقيـد ان ينكســر نعم استجاب القدر للذين ارادوا التغيير واستعدوا لتقديم التضحيات من اجله. ان ثورة الياسمين في تونس كانت البداية واعقبتها ثورة ميدان التحرير في القاهرة ثم الثورة الليبية، وهناك ثورات اخرى في بلدان .


.اخرى
( اليمن، الجزائر، المغرب، الاردن، البحرين... ) بل وامتدت هذه الثورات الى بلدان غير عربية ( جمهوريات الاتحاد السوفياتي الاسلامية السابقة ، دول جنوب شرق آسيا، وحتى بعض الدول الاوربية )

وانا اجزم بان هذه الثورات قد نجحت جميعها وسوف تؤتي اكلها بالكامل في المستقبل ولا ارى سقوط الانظمة شرطاً في نجاح الثورات وانما النجاح يكون بتحقيق اهدافها بحصول تغييرات واصلاحات يقوم بها الحكام خوفاً وحرصاً على كراسيهم ومناصبهم. اما لماذا وكيف نجحت هذه الثورات فسوف احصرها في النقاط التالية








:- 1. ارادة الشعوب:- لكي لا تبخس الناس اشياءهم فان الفضل يعود لارادة الشعوب الثائرة واستعدادها لتقديم الغالي والنفيس من أجل الحرية والكرامة وهذا الذي حصل فاننا مهما ذكرنا من أسباب فان الشعوب هي التي قامت بهذه الثورات وصنعت هذه الانتصارات لذا اخاطب الطغاه واقول لهم حذاري حذاري من الاستهانة بالشعوب وبقدراتها فان القوة الامنية والاجهزة القمعية لبعض الحكام قد انهارات خلال ايام امام الارادة الفولاذية للشعوب ورب حاكم مستبد لم يتعض بعد فانا ادعوه ان يفكر مليا وينظر الى ما آل اليه حال اقرانه من الحكام واخص بالذكر بن علي ومبارك والقذافي في الطريق.






2. طاقات الشباب:- الشباب طاقة وهم أمل كل أمة في التغيير وفي صناعة المستقبل و الامم دائماً وابداً كانت تعتمد على الشباب في بناء مجدها و ما آمن للرسول صلى الله عليه وسلم إلا مجموعة من الشباب تحملوا عناء الدعوة فمنهم من قضى نحبه شهيداً ومنهم من ساهم في بناء الدولة الرشيدة في المدينة المنورة بقيادة المصطفى صلى الله عليه وسلم وقد ولى صلى الله عليه وسلم أسامة بن زيد وهو في السابعة عشرة من عمره على رأس جيش كان ابو بكر وعمر وكبار الصحابة رضي الله عنهم جنوداً فيه، والطغاة والحكام في البلدان العربية سعوا دائماً بايجاد جيل من الشباب همهم بطونهم وفروجهم ولا يبالون لأي شيء ولكن الوضع تغير وظهرت مؤثرات كثيرة من السهل اقتناء وسائلها وادت الى ظهور جيل من الشباب الواعي والرشيد والعنيد في نفس الوقت والمعتد بنفسه والمتطلع لحياة كريمة ولم تكن هذه الامور في حسابات الحكام وعندما بدأت الاحتجاجات وخرج الشباب بالمئات في بداية الامر ارادت الحكومات قمعها والقضاء عليها في مهدها ولم تكن تتوقع انها تزداد أي ( الاحتجاجات ) حجماً وقوة بسبب الشجاعة والجرأة التي يمتلكها هؤلاء الشباب وعلى العكس من ذلك ازداد اصرار الشباب وارتفع سقف مطالبهم الى ان وصل بالمطالبة باسقاط النظام وتنحي الحاكم كما حصل في تونس ومصر وما يحصل الان في ليبيا واليمن ودول اخرى في القائمة .







3. ظلم الحكام:- من اجل البقاء اطول مدة على سدة الحكم واسكات الاصوات التي لا ترضى بذلك شكلت الحكومات الاستبدادية اجهزة قمعية متنوعة (فيالق الحرس الجمهوري او الخاص ، جهازالامن، جهاز المخابرات ، جهاز الاستخبارات ، الشرطة الخاصة او المركزية ... وغيرها ) وتم استخدام ابشع الاساليب بحق المعارضين لنظام الحكم واستخدمت جميع انواع فنون التعذيب التي عرفته البشرية ونسيت الحكومات او تناست بان ارادة الشعوب اقوى من هذه الاجهزه القمعية ومن هذه الاساليب الوحشية التي تندى لها جبين البشرية وان للصبر حدود فاذا تعدت يؤدي الى كارثة، مهما أفسدت الحكومات وسرقت اموال شعوبها كان بالامكان تحملها والسكوت عنها اما الظلم فلا أحد يسكت عنه وقديماً قيل لو دام الكفر ما دام الظلم واذا تجاوز الظلم حده فان الشعوب تثور وتنتفض ولا تبالي بالنتائج وما قصة اصحاب الاخدود منا ببعيد وانا أؤكد بان هذه الثورات قد نجحت حتى ولو لم تتغير الانظمة في بعض البلدان ولكنها سوف تؤدي حتماً الى التقليل من الظلم والاستبداد واجراء الإصلاحات والاستجابة لمطالب الشعوب.










4. الفساد الاداري:- من ضمن الاسباب الرئيسية والمباشرة للانتفاضة الشعبية التي حصلت في بعض البلدان العربية والتي لا زالت مستمرة في دول اخرى هو الفساد الاداري المستشري في جميع مرافق الدولة حيث سرقة امول الشعب والاختلاس والرشوه والمحسوبية وغيرها من انواع الفساد الاداري والمالي وادى هذا الفساد الى البطالة والفقر وسوء الخدمات وغلاء الاسعار وبالمقابل الى ثراء مجموعة قليلة متنفذة على حساب الشعب ووصل الحال الى ظهور رائحة الفساد التي تزكم الانوف ووسط هذه التناقضات ، (طبقة تتنعم بموارد البلاد وطبقة اخرى مسحوقة ومحرومة من كل شيء) انكسرت القيود وثارت الشعوب وهنا اود التأكيد على نقاط مهمة وهي ان الذين يضعون الفقر والجوع على رأس قائمة اسباب هذه الثورات يخطئون ويسيئون لهذه الثورات لان الغالبية العظمى من شباب الثورة هم من ابناء الطبقة الوسطى وهؤلاء الشباب ثاروا من أجل عيش كريم لشعبهم ومن اجل الحرية التي هي اصلاً باهضة الثمن وانا ارى ان الفقر والحرمان والجوع هو أحد الاسباب وليس كلها.







5. الازمة المالية العالمية:- كانت الاسباب الاربعة المذكورة اسباباً مباشرة لهذه الثورات بل انها انتقلت الى بلدان غير عربية وان باقي الاسباب أثرت بشكل غير مباشر عليها ومن هذه الاسباب الازمة المالية العالمية التي ادت الى اغلاق شركات ومصانع وباعداد كبيرة وفي مختلف دول العالم مما ادى الى زيادة نسبة البطالة والتقليل من اجور العاملين والموظفين كما أدت الى اتخاذ الحكومات اجراءات في التقشف ولم تنجو من هذه الازمة إلا دولاً معدودة ومما شك فيه انها أثرت على الدول العربية ايضاً والتي كانت تعاني اصلاً من الديون والبطالة وسوء الخدمات بسبب الاسباب المذكورة سابقاً فزاد الطين بلة وتفاقمت الامور واصبحت لاتطاق وبالتأكيد لا ولن تستطيع الحكومات العربية من ايجاد حل لها والحد من تأثيرها لانها اولاً فاشلة بمعنى الكلمة ثم انها لا تفكر في البحث عن مخرج لانها لا تبالي بما يحصل لكونها غارقة في ملذاتها وفسادها.




6. الغلاء وارتفاع أسعار المواد الغذائية:- هناك اسباب كثيرة لارتفاع هذه الاسعار منها سياسية حيث ان امريكا الجائرة تفرض قيوداً على بعض الدول وخصوصاً العربية منها في الانتاج الزراعي وقد منعت بعض الدول من زراعة وانتاج الحبوب ، كما ان الازمة المالية العالمية الخانقة كانت سبباً في الزيادة بالاضافة الى سوء تدبير الحكومات للامور وكان لبعض الظروف البيئية دوراً في قلة الانتاج مثل الفياضانات وقلة هطول الامطار في بعض البلدان والانحباس الحراري وتاثيراته السلبية على البيئة وغيرها من الامور.






7. احتلال العراق وافغانستان:- مما لا شك فيه كان احتلال العراق وافغانستان غير مبرراً حيث انكشف زيف ادعاءات ادارة بوش الابن لاحتلال العراق من وجود الارهاب واسلحة الدمار الشامل وكذلك الحال بالنسبة لافغانستان حيث تم تدمير البنى التحتية لدولتين اسلاميتين بدون وجه حق مما ادى الى تنامي شعور الكراهية لدى الشعوب العربية ضد امريكا وحلفائها ولكون الكثيرين من حكام الدول العربية حليفة لامريكا ولم تتخذ اية خطوات ايجابية تجاه هذه القضايا بل وعلى العكس من ذلك فان معظمها ايدت وساعدت الادارة الامريكية في هذه الجريمة النكراء مما ولدت سخط الشعوب تجاهها ، كما أن احتلال العراق وافغانستان كان السبب الرئيسي في الازمة المالية العالمية حيث خسرت امريكا اكثر من تريليون دولار في هاتين الحربين الفاشلتين اصلاً.





8. التكنلوجيا:-ان التطور العلمي والتكنلوجي ادى الى انتشار الاخبار بالسرعة الفائقة حيث اصبح العالم كقرية صغيرة يعلم سكانها ما يحصل فيها من الامور والمشاكل فور وقوعها ولهذا فقد انتشرت ما كانت تخفيها الحكام من الظلم والفساد مما ادت الى توعية الشعوب كما ان التقدم في الالكترونيات ادى الى تسهيل الاتصال عن طريق الانترنيت والمواقع الالكترونية (الفيس بوك و التويتر وغيرها) وبهذا تمكن الشباب من الاتصال بعضهم ببعض والاتفاق والتوجيه والتخطيط دون ان يرى احدهم الاخر فاصبحت الامور منظمة الى حد يمكننا التعبير عنها بانها اجتماعات تعقد بين الملايين وتتخذ القرارات فيها وتوضع اليات لتنفيذها. 9.الاعلام:- وسائل الاعلام تطورت ايضاً وخصوصاً المرئية منها فان للفضائيات دوراً مؤثراً مباشراً في التأثير على الثورات سلباً وايجاباً حيث ان الفضائيات التابعة للحكومات تسعى لتضليل الناس والتقليل من شأن الثوارات وفي المقابل هناك فضائيات اخرى تقوم بواجبها المهني في نقل الاخبار مما يؤدي الى كشف كذب الفضائيات الحكومية واطلاع الشعوب على مجريات الامور والاحداث وهناك فضائيات اتخذت دوراً بارزاً في توجيه وقيادة الثورات مثل قناة الجزيرة التي كانت سبباً رئيسياً في سقوط نظامي بن علي ومبارك وفي القريب ان شاء الله صالح وقذافي وغيرهم وهناك عشرات القنوات التي لها منحى وطني تقوم بنفس الدور التي تقوم بها الجزيرة ولكن بتأثير أقل .







10. تركيا:- قد يتعجب البعض من إدراج تركيا ضمن اسباب نجاح الثورات العربية، ولكنني ارى ان لحكومة اردغان التي جاءت الى سدة الحكم في تركيا سنة 2002 تأثير كبير على الشعوب العربية والإسلامية حيث ان النجاحات التي حققتها هذه الحكومة في شتى المجالات كانت محط اعجاب الشعوب العربية لها ولتركيا مكانة وشأن كبير لدى الشعوب العربية لاسباب كثيرة منها دينية واجتماعية وتجارية وسياحية وغيرها ولهذه الاسباب تكثفت زيارة هذه الشعوب لتركيا وتوسع التعامل معها والاطلاع عن قرب بما يجري هناك من تقدم وازدهار ورفاهية والحرية التي يتمتع بها المواطن التركي كل هذه الامور اثرث على تفكير ونفسية هذه الشعوب وهي تعلم ان تركيا لا تملك ما تملكها البلدان العربية من مصادر الطاقة الطبيعية وباعتقادي هناك امر مهم وخطير أثر على الشعوب العربية وهو مواقف اردوغان البطولية في الدفاع عن الحقوق المهضومة للشعوب المغلوبة على امرها وما قضية دافوس منا ببعيد والوقفة الجريئة له في الدفاع عن فلسطين وحق الشعب الفلسطيني وخصوصاً في كسر الحصار عن غزة ثم ان طبيعة الشعب التركي وحبه للخير جعلت تركيا في صدارة الدول التي تقدم المعونات والمساعدات للشعوب المنكوبة بسبب الزلازل والفيضانات وغيرها من الكوارث ولا ننسى التقدم الحاصل في شتى المجالات في تركيا والذي جعلها في مصاف الدول المتقدمة كل هذه الامور أثرت على شعور وتفكير المواطن العربي.





11. ضعف الدور الامريكي:- لم تعد امريكا شرطي العام تحرك وتوجه الشعوب وحكومات متى وكيفما تشاء من بعد الاف الكيلومترات وذلك بسبب الازمة المالية التي قصمت ظهرها وادت الى اضعاف دورها وراح الخط البياني الامريكي يتجه نحو الانحدار والضعف وقد عززتها سلسلة الاخفاقات العسكرية والسياسية في العراق وفلسطين ولبنان وافغانستان وباكستان كما عززها تعاظم قوة الدول المنافسة لها مثل روسيا والصين والهند وبروز اقطاب اقليمية مثل تركيا والبرازيل وجنوب افريقيا وماليزيا واندونيسيا ، فبسبب انشغال امريكا بهذه الأمور وجعلها من اولوياتها توفر الشرط لنهوض الدول ونجاح الثورات الشعبية.الاسباب اعلاه كانت السبب في انتفاضة الشعوب المضطهدة ضد حكوماتها وسوف تكون سبباً في دوامها واستمرارها وانتشارها الى مختلف بقاع العالم وسوف تؤدي الى تغييرات سياسية وادارية في دول اخرى كثيرة .

 

 


التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 10-06-2011 الساعة 04:05 AM

التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 10-06-2011 الساعة 04:05 AM.
همي هو ديني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-06-2011, 01:44 AM   #6
همي هو ديني
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية همي هو ديني
 

افتراضي نموذج البشائر

نتائج الثوره التونسيه والمصريه .....






دروس وعبر من ثورة الشباب المصري

بقلم/ عبدالهادي الخلاقي







من الدروس المستفادة من الثورات التونسية والمصرية والتي قدمت رسالة إلى جميع شعوب العالم تدل على رقي وحضارة هذه الشعوب الكبيرة, فقد وجه شباب تونس ومصر رسالة سلمية حضارية عربية راقية بروح الدعابة والبساطة, بروح المحبة للوطن, بحبهم لجميع أطياف المجتمع بجميع مكوناته الفكرية والعقائدية والعرقية, بحبهم للقيم العربية والحضارة والثقافة الإسلامية السمحة , فلم تغيب الأدعية والصلوات والتكبيرات عن ميادين التحرير, كما عبرت هذه الثورات عن حبها أيضا للشعوب العربية والإسلامية وفخرها واعتزازها بعروبتها.







رأينا سقوط العديد من القتلى والجرحى في هذه المظاهرات السلمية لأخطأ العديد من القتلى والجرحى في هذه المظاهرات السلمية لأخطأ في التعامل مع هذه الشعوب ولكننا رأينا جانب أخرى من التسامح من التكاتف من التوحد من المحتجين من الشباب وقوات الأمن والجيش وكأنهم في بوتقة واحدة أخوة يجمعهم حب الوطن بعيد عن الاختلافات الفكرية والدينية فكان التسامح والسلمية .. السلمية .. عنوان واقعي لانتفاضة هذه الشعوب وهذا ما اكسب هذه الثورات احترام وتقدير الجميع في مختلف أنحاء العلم ، كذلك رأينا وحدة وطنية واحدة في الثورة المصرية خصوصاً حيث كان أبناء مصر يقفون في ميدان واحد مسلمين وأقباط في صف واحد وهّم واحد وقلوب يجمعها حب الوطن حب مصر لم تفلح السياسات التي حاولت التفرقة بين أبناء الشعب المصري في ثنيه وفصل مكوناته المجتمعية التي وقفنا جميعاً إجلال وتقدير لهذه الثورة ولهذه الروح الوطنية لهذا الشعب المصري العظيم الذي علمنا وما زال يعلمنا دروس وعبر في الرقي والحضارة والمحبة والتسامح فلم ولن يتغير هذا الشعب العظيم منذ ألاف السنين.






شباب الثورة المصرية التي نكن لهم كل الاحترام والتقدير لم يرهبوا مواطني مصر ، شباب الثورة المصرية كان اعتصامهم سلمي حضاري راقي بما تحمله الكلمة من معاني الحضارة والرقي في التعامل والسلوك واعي ، شباب الثورة المصرية لم يسيسوا التعليم ويقحموا الطلبة في مطالبهم السياسية الطائفية ولم يعطلوا التدريس ويحرضوا المعلمين على العصيان وزج الطلبة والطالبات بمسيرات غير قانونية، شباب الثورة المصرية لم يسيسوا مهنة الطب هذه المهنة الإنسانية الشريفة التي تقوم على خدمة الإنسان وتقديم الرعاية له في أي زمان ومكان بعيداً عن النزاعات السياسية والنبرات الطائفية، شباب الثورة المصرية لم يرهبوا المواطنين ولم يعترضوا المارة ويعتدوا على المقيمين ولم يقطعوا الطرقات ولم يشلوا الحركة المرورية ، شباب الثورة المصرية لم يدهسوا رجال الأمن وأفراد الجيش بل خذوهم بالأحضان وقدموا لهم الورود (ورود المحبة والإخاء والتكاتف وليس ورود الحقد والكراهية ، وردود حقيقية وليست ورود زائفة ظاهرها غير باطنها)



، شباب الثورة المصرية لم يدوسوا بأرجلهم على صورة رئيسهم حسني مبارك ولكنهم طالبوه بالرحيل بصورة حضارية سلمية راقية ، شباب الثورة المصرية لم يستخدموا سيارات الإسعاف لنقل الأسلحة واسر المقيمين ودعم الخارجين عن القانون ، شباب الثورة المصرية لم يستنجدوا بدولة معادية للوقوف معهم في قضية مصرية بحتة ، شباب الثورة المصرية لم يروعوا الآمنين ولم يشكلوا عصابات إجرامية تعتدي على طلاب الجامعات والمدارس وتخريبها وحرقها ، شباب الثورة المصرية لم يسعوا لقلب الحكم وإنما طالبوا بالإصلاح والتغيير، شباب الثورة المصرية لم تكن مطالبهم طائفية بغيضة تحركها قوى خارجية وقودها أبناء الوطن.




 

 


التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 10-06-2011 الساعة 04:06 AM

التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 10-06-2011 الساعة 04:06 AM.
همي هو ديني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-06-2011, 01:45 AM   #7
همي هو ديني
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية همي هو ديني
 

افتراضي أخر المستجدات







تابع أخر الاخبار والبشائر العظيمه بنصرةهذا الدين
على هذا الرابط








 

 


التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 10-06-2011 الساعة 12:53 AM

التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 10-06-2011 الساعة 12:53 AM.
همي هو ديني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-06-2011, 01:48 AM   #8
همي هو ديني
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية همي هو ديني
 

افتراضي رأي اهل العلم.....

رأي اهل العلم.....






د. عبد العزيز بن فوزان الفوزان



في حلقة دليل الفضائية برنامج فتوى 5ربيع الآخر 1432هـ

تم طرح هذا الموضوع على الشيخ عبد العزيز بن فوزان الفوزان من قبل الشيخ مسعود حفظهما الله حيث بدأ الشيخ مسعود بقوله:


من وحي الأحداث وكثرة سفك الدماء وفي منهجنا الإسلامي هذا الموضوع له معالجة شرعية لعلنا نقف في هذا الموضوع من هذا المنظور الشرعي وهي قضية حرمة الدماء يا شيخ عبد العزيز في دقائق فأجاب حفظه الله ونفع به :



النبي عليه الصلاة والسلام صح عنه في أكثر من حديث أن من علامات الساعة أن يكثر الهرج والهرج هو القتل كما فسر في روايات أخرى هذا من أمارات الساعة ولعلنا نرى هذا الآن رأي العين مع الأسف الشديد والمصيبة أن أكثر ما يحصل من قتل الآن وسفك للدماء هو في بلاد المسلمين وعلى أيدي المسلمين بعضهم مع بعض وهذا والله يا أخي مما ينذر بشر عظيم ويدل على جهل كبير ورقة في الدين وقلة خوف من رب العالمين والنبي عليه الصلاة والسلام قال في الحديث الصحيح بين خطورة سفك الدم الحرام بغير حق ( إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار, قيل يا رسول الله هذا القاتل فما بال المقتول,قال : أنه كان حريصا على قتل صاحبه .

هذا في حال كون القتل بغير حق وتحت راية عُمية جاهلية أجل لعاعة الدنيا كما هو سبب كثير من أنواع القتل التي تحصل مع الأسف الشديد , أما إن كان القتل بحق كأن يكون هذا الشخص خارجا عن الجماعة مرتدا عن الدين ولم يوجد وسيلة أو طريقة لدفع ظلمه وعدوانه أو شره عن المسلمين إلا مقاتلته هو وأعوانه من الظالمين فهذا القتل يكون جهادا في سبيل الله كما قال الله عز وجل ( وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا – انظر كلاهما من المؤمنين – فأصلحوا بينهما- الإصلاح وذلك بإقامة العدل بين الناس وحماية الحريات المشروعة ورد الحقوق إلى أهلها إذا لم يحصل هذا ولم يكن خيار من القتال لأجل إزالة الكفر وإنكار المنكر ورد الظلم والعدوان فهنا قال الله عز وجل ( فإن بغت إحداهما على الأخرى – أبت أن تنصاع إلى الحق واستمرأت سفك الدماء بغير حق أيضا قال – فقاتلوا التي تبغي حتى تفئ إلى أمر الله فإن فاءت فأصلحوا بينهما بالعدل وأقسطوا إن الله يحب المقسطين ) والخطاب هنا للمؤمنين جميعا وأي الفئتين المسلمتين هي العادلة والأخرى ظالمة هذا يرجع فيه إلى أولي العلم الذين قال الله عز وجل فيهم
( وإن جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به – فإن سارعوا في نشره من دون النظر في عواقب هذا النشر ومآلاته وما يصير إليه وما يؤثر فيه في قلوب المسلمين , ثم بين المنهج الشرعي في مثل هذه الفتنة العاصفة التي فعلا تسفك فيها الدماء وتزعزع الأمن والاستقرار قال
( ولو ردوه إلى الرسول – في حياته عليه الصلاة والسلام– وإلى أولي الأمر منهم - يعني العلماء سماهم أولي الأمر والدليل على أن المقصود به العلماء قوله عز وجل ( لعلمه الذين يستنبطونه منهم ) والعلماء هم أقرب الناس الى الأمانة والصدق والبعد عن الهوى والبحث حظوظ النفس , إذن إذا كان القتال بغير حق فإن الفئة العادلة من قتل من أهلها فهو شهيد ومن قتل من أولئك الظالمين البغاة فهو والعياذ بالله في النار.
كما قال النبي عليه الصلاة والسلام من قتل دون دينه فهو شهيد ومن قتل دون دمه فهو شهيد ومن قتل دون عرضه فهو شهيد ومن قتل دون ماله فهو شهيد حتى وإن كان الذي يقتله مسلم لأن هذا من باب دفع الصائل ورد المنكر ودفع الأذى لكن إذا لم تتبين الراية فهنا يجب على المسلم أن يلزم بيته وأن لا يرفع سيفا أو يحرك سلاحا كما قال عليه الصلاة والسلام مخبرا بالفتنة التي حصلت بين الصحابة رضي الله عنهم وهي فتنة عمياء عاصفة تولى كبرها عبد الله بن سبأ اليهودي هذا المجرم الخائن الذي أسلم في الظاهر وأراد أن يكيد الإسلام من الداخل وأنشئ تلك الفرقة المجرمة التي لا نزال نعاني منها أولئك الرافضة الذين كفروا صحابة رسول الله عليه الصلاة والسلام وجعلوا الأئمة أفضل من الرسول عليه الصلاة والسلام وأفضل من الملائكة والأنبياء مع الأسف الشديد.
قال الرسول عليه الصلاة والسلام في تلك الفتنة ستكون فتنة, القاعد فيها خير من القائم والقائم فيها خير من الماشي .وقال عليه الصلاة والسلام في الحديث الآخر كن عبد الله المقتول ولا تكن عبد الله القاتل لأن بين فئتين كلاهما عادلة ويريد الحق هنا يجب اعتزال الفتنة ولا يجوز الدخول فيها.
إذا كان هذا الشخص والعياذ بالله في الفئة الباغية الظالمة وهو يعلم أن هذه الطائفة ظالمة مجرمة فلا يعفيه عند الله عز وجل ان يقول أنا مغلوب على أمري أو انا عبد مأمور ويذهب يقتل المسلمين وأهل العقد وأهل الحل وأهل الحق فهذا والعياذ بالله مرتكب لمنكر من أشد المنكرات وأعظم الموبقات وهو متوعد بقول الله عز وجل ( ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما ) ماذا بعد هذا الوعيد والله يا أخي إنه وعيد تقشعر له جلود المؤمنين وترجف قلوبهم خشية ورهبة منه, جهنم خالدا فيها والعياذ بالله وغضب الله عليه ولعنه واعد له عذابا عظيما.





قد يكون الشخص مكرها لكن لا يجوز أن يقتل مسلما لكي يفتدي نفسه هذا بالإجماع, لا إكراه في القتل ,, أن تقتل غيرك وتقول أنا مكره , ليقتلك هذا الشخص وتموت شهيد مظلوما ولا تموت ظالما قاتلا والعياذ بالله ولهذا يقول عليه الصلاة والسلام لا يزال المؤمن في فسحة من دينه ما لم يصب دما حراما ولو نفسا واحدا فكيف بمن يقتل عشرات والمئات بل كيف بمكن يقصف المسلمين العزل الآمنين وحتى النساء والشيوخ والصبيان الذين لا يجوز قتلهم حتى في صفوف الكفار والمعارضين فكيف بالمسلمين الآمنين يقصفهم بالأسلحة الثقيلة براجمات الصواريخ والدبابات وبالطائرات , هذا والله يا أخي من أعظم الإجرام واشد أنواع الظلم والغدر والعياذ بالله.

والنبي عليه الصلاة والسلام ثبت عنه كما في الصحيحين قال أول ما يقضى فيه بين الناس يوم القيامة في الدماء, هذا أول ما يقضى في مظالم العباد لخطورته.
ويقول عليه الصلاة والسلام لتؤدن الحقوق يوم القيامة حتى يقتص للشاة الجلحاء يعني التي لا قرون لها من الشاة القرناء, إذا كانت البهائم يقتص فيها الظالم من المظلوم فكيف بالبني آدم فالأمر شنيع وعظيم وبشع والأنبياء والرسالات السماوية كلها والعقلاء في كل زمان اتفقت على حفظ الضروريات الخمس وهي على هذا الترتيب
اولها وأعظمها الدين وهو الغاية من خلق الإنسان ( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون )
ثم يليه حفظ النفس,, انظر خطورة الأمر وعظم حرمة الدماء هي من المصالح التي تلي مصلحة الدين بل لا يمكن أن تقوم مصلحة الدين إلا بحفظ النفس وهذا يفسر لك هذا الوعيد الذي ورد في هذه الآيات والأحاديث
أختم بقول النبي عليه الصلاة والسلام لما رأى الكعبة المشرفة قال ما أعظمك وأعظم حرمتك ولكن حرمة المؤمن أعظم عند الله حرمة منك.
بل قال عليه الصلاة والسلام ( لزوال الدنيا – هذه الدنيا التي يتقاتل الناس من اجلها ويقتل بعضهم بعضا بسببها قال- لزوال الدنيا أهون على الله من قتل امرئ مسلم بغير حق نسأل الله أن يصلح أحوال المسلمين
ثم تطرق الشيخ حفظه الله لبشائر النصر العظيمة لهذا الدين حيث قال
كنا يا شيخ مسعود أنا وأنت وأمثالنا من الدعاة وطلا ب العلم نتحدث في محاضراتنا ودروسنا ومجالسنا عن البشائر العظيمة بنصر هذا الدين وكنا نذكر الأدلة الشرعية من الكتاب والسنة الدالة على ذلك , وكذلك الأدلة الواقعية التي نراها رأي العين وكنا والله نثق بأن هذا الدين منصور بنصر الله عز وجل
( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون )
وكما قال سبحانه وتعالى ( وإن جندنا لهم الغالبون )
( إن ينصركم الله فلا غالب لكم وإن يخذلكم فمن ذا الذي ينصركم من بعده )
( ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون )
والأدلة كثيرة فكنا والله واثقين تصديقا لكلام ربنا عز وجل وكلام رسولنا الذي لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى, والذي قال ليبلغن هذا الدين ما بلغ الليل والنهار حتى لا يبقى بيت وبر ولا مدر إلا أدخله الله هذا الدين بعز عزيز أو بذل ذليل .
بعز يعز الله به الإسلام وأهله وذل يذل به الكفر وأهله .





وقال إن الله عز وجل زوى لي الأرض مشارقها ومغاربها وأن ملك أمتي سيبلغ ما زوي لابن آدم

وأحاديث كثيرة
بل قال عليه الصلاة والسلام لما سئل أيهما تقتح أولا روما أو القسطنطينية – روما معقل النصرانية في العالم اليوم – قال بل مدينة هيرقل أولا يعني القسطنطينية , ثم فتحت وبقيت البشارة الثانية .
كنا نتحدث عن هذا ونحن واثقون والله وندعو الله أن يجعلنا من جنود هذا الدين المجاهدين في سبيله لإقامة الحق والعدل في الأرض وحماية مصالح الخلق والرحمة بالعالمين من مسلمين وغير مسلمين ولا شك في نصرة هذا الدين وعودة القيادة والريادة لأمة الإسلام ونرى سبحان الله أيضا في الواقع دلائل كثيرة تدل على ذلك لكن والله وأنا أقولها عن نفسي ما كنا نتوقع أن يحصل هذا النصر بهذه السرعة التي رأيناها خلال الأشهر الأخيرة التي مرت.
والله يا أخي إنه نصر عظيم لا يقدر بثمن على الرغم مما حصل فيه من الآم وتضحيات ودماء وخوف في مصر وفي تونس قبلها وفي ليبيا وفي اليمن وفي العراق والشام وغيرها إلا أنها والله بشائر خير عظيمة .
الأمة الآن بدأت تتحرر , نعم تحررت قبل 4 عقود أو5عقود أو 6 عقود حسب اختلاف البلدان من الاستعمار الأجنبي الصليبي الصارخ الظاهر عبر الاستعمار الفرنسي والبريطاني والأمريكي وغيره لكن المستعمرين كما قلت مرة في هذا البرنامج لما أدركوا أن وجودهم الصارخ الظاهر في أي بلد من بلاد المسلمين سيحفز همم المسلمين لمقاومتهم ومجاهدتهم ورفع ظلمهم وعدوانهم عن أمة الإسلام وأنه لا حيلة لهم إلا بالخروج لا يمكن أن يبقوا أبد الدهر . صنعوا عملاء على اعينهم والله أنهم أشد ظلما للإسلام وأهله وأعظم نكاية بالمسلمين وخيانة لهم من ألئك المستعمرين من أمثال بعض الزعامات التي أسقطها الله عز وجل وبعضها لا يزال يترنح أسأل الله أن يزيلهم عن أمة الإسلام فقد ظلوا على صدرها وكاهلها عقودا من الزمن يسومونها الخسف و الهوان والذل ويربونها على التبعية المذلة لأعداء الله وأيضا يهدرون خيراتها وأرزاقها من أجل البقاء على كراسيهم .
اليوم الأمة بدأت تتحرر وتأخذ زمام المبادرة ولهذا أيضا بعثرة أوراق أعداء الأمة من الصهاينة والصليبيين والمنافقين في داخل الصف المسلم حقيقة بعثرة الأوراق وخلطت الأوراق , أفسدت المخططات الجهنمية لبقاء أمة الإسلام ذليلة خانعة تابعة لهم .
اليوم الأمة تتحرر نحن نرى بشائر النصر يا أخي بشكل وهي من صنع الله عز وجل نحن أضعف من أن نقوم بهذا أو نخطط له أو ننفذه لكنه نصر الله ولهذا أقول لإخواننا يجب أن نفرح , نعم هناك آلام وتضحيات , يا أخي الحرية والعزة والاستقلالية والعدل وحماية حقوق الإنسان المعتبرة تحتاج إلى مجاهدة إلى بذل إلى تضحيات.

كذا المعالي إذا ما رمت تطلبها + فاعبر إليها على جسر من التعب
يعني الراحة ما تنال بالراحة ولهذا أقول لإخواني والله رغم هذه الغيوم التي تحيط ببلاد الإسلام كلها إلا أنها والله إن شاء الله في طياتها من بشائر النصر والتمكين والريادة والعزة للأمة ما يذهل القاصي والداني والمسلم وغير المسلم فنحمد الله عز وجل على فضله ونسأله أن يمكن أمة الإسلام وأن ينصرها على أعدائها , لكن يجب أن تتراص صفوفنا أن نتوحد حكومات وشعوبا , كنا في السابق نتحدث عن بعض الحكومات العميلة مع الأسف والتي ولله الحمد نراها الآن تتساقط ونقول فعلا هي سبب ذلة الأمة سبب تفرقها وهذا شئ واضح هم يؤكدون مخططات الأعداء ما تكاد الأمة تجتمع وحكامها العقلاء يحاولون رأب الصدع ولملمة الصفوف وتوحيد الكلمة إلا ويسلط عليهم بعض هؤلاء الحمقى والجهلة والعملاء والمنافقين من بعض الحكام فيفسدون كل شيء ويثيرون الحروب بين هذه الدول وشعوبها.
الحمد لله زال أكثرهم ومن بقي منهم سيزول أو سيركع خانعا لإرادة الأمة العادلة وقيمها الإسلامية النبيلة.
اليوم بإذن الله نحن في طريق الوحدة على كتاب الله تعالى وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام حيث يتحقق العدل والحرية الحقيقية والشورى أو م ايسمونها اليوم بالديمقراطية بحيث يكون هناك مشاركة سياسية وشفافية ومحاسبة ويتحقق العدل لكل الناس بإذن الله .








يا أهلنا في تونس.. تهنئة وتذكرة
أ.د. ناصر العمر | 11/2/1432 هـ



{طسم * تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ * نَتْلُو عَلَيْكَ مِنْ نَبَأِ مُوسَى وَفِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ * إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعاً يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ * وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ * وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَا كَانُوا يَحْذَرُونَ} [القصص:1-6].

إنها سنن الله في الظالمين المستبدين يمهلهم الله ما شاء أن يمهلهم ثم بين عشية وضحاها يأخذهم أخذ عزيز مقتدر، وهذا وعد الله للمؤمنين ووعيده للظالمين، وشواهده في التاريخ حاضرة بأدنى تدبر، {وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الْأَرْضِ تَخَافُونَ أَنْ يَتَخَطَّفَكُمُ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُمْ بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} [الأنفال:26].

فقد تكفل الله الحكم العدل شديد العقاب بأخذ الظالمين والانتصاف للمظلومين مهما طال الزمان وامتدت الأيام، {لا يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي الْبِلادِ * مَتَاعٌ قَلِيلٌ} [آل عمران: 196-197].

وقد شاهد العالم اليوم ما حل بحاكم تونس بعد أن (عاث) في الحكم دهراً يحارب الدين ويذل المستضعفين، ويتنكب نهج الزيتونة والقيروان التي أسس المسلمون بهما جامعين من أول وأشهر جوامع الإسلام في المغرب العربي، ثم كانتا جامعتين علميتين من أعرق الجامعات، خرجتا ابن عزوز وابن عاشور وغيرهما من العلماء الأفذاذ، فجاء هذا الرجل مكملاً خطى المفسد الأول فكان شر خلف لشر سلف، ما فتيء يحاول طمس ما جاء به عقبة بن نافع رضي الله عنه، وهدم ما شيده العشرة الذين بعث بهم إلى تونس الخليفة عمر بن عبد العزيز رحمه الله فكان هذا الطاغية وبالاً على أحفاد عقبة وسحنون بن سعيد وأسد بن الفرات وابن أبي زيد الإمام وغيرهم من علماء الإسلام، ففرض عليهم علمانية متطرفة، مسخت قانون الأحوال الشخصية، ومنعت الحجاب، وخفضت صوت الآذان ومنادي الإيمان، وذلك بعض شرها!




مكث على ذلك قرابة ربع قرن يحكم البلاد بقبضة من حديد، ويفرض عليها النظم الغربية الكافرة، ويبدل ما استطاع من منهجها الإسلامي المتين، مدعوماً من الغرب النصراني وبعض الشرق، فغرته الدساكر وجموع العساكر فأسفر عن وجهه الكالح، وأبدى بكل بجاحة عورات دعاة الليبرالية، وأصبح مثلاً يقتدى عند بعض الأنظمة العربية، به يزهو الغرب، ويفتخر علمانيو العرب، فما هي إلا أيام وليال حتى انتفض الشعب المستضعف بشكل أذهل العالم، فهرب الطاغية قاصدا من ولاَّه وتولاَّه فرفضوه حتى ظل في الأجواء يبحث عن من يؤويه شريداً طريداً، ولنتدبر هذه الآية: {وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ} [إبراهيم:26]. وما حلَّ به مصداق لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من التمس رضا الناس بسخط الله سخط الله عليه وأسخط عليه الناس"، وهذا هو الجزاء العاجل لمن سام أمته وشعبه سوء العذاب فخلف فيها الدمار والخراب وما أعظم هذه الآية {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّهِ كُفْراً وَأَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دَارَ الْبَوَارِ} [إبراهيم:28]. وكم في بقائه حياً من حِكَمٍ عظيمة وعبرٍ مؤثرة ليتجرع الذل وسوء العاقبة .




فهنيئا لكم يا أهل تونس زوال الطاغية .. وحيا الله سواعدكم التي لوحت طويلا بالرفض وحناجركم التي هتفت لأجل الحرية وصدوركم التي تعرضت لاطلاق الرصاص عارية .. رحم الله قتلاكم وعافى جرحاكم وأتم عليكم النعمة.

وأختم هذه الكلمات بهذه الوقفات:
1. من المهم دراسة سنن الله في الكون ، فذاك مقوٍ للإيمان، جالبٌ للتفاؤل، طاردٌ لليأس والقنوط وسوء الظن بالله، باعثٌ على العمل الجاد الصادق، ومن أعظم فقه السنن معرفة عاقبة الظالمين {وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ} [الشعراء: 227].

2. إن تسلط الظالمين فيه حِكَم وعِبَر وهو ابتلاء وامتحان (فما نزل بلاءٌ إلا بذنب وما رفع إلا بتوبة)، ولذلك فإن هذا الطغيان الذي يمارسه الطغاة على شعوبهم من أعظم المصائب، فلنتدبر الأسباب: {وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ} [الشورى:30]. ومن أعظم ما تكسبه الأيدي البعد عن شرع الله، ليس على مستوى الأنظمة فحسب، بل على مستوى الأفراد والشعوب، فإذا ابتعد الناس عن شرع الله أفراداً وجماعات وحكومات حلت بهم العقوبات، حتى ولو كان في المجتمع بعض الأخيار والصالحين مصداقاً لقوله تعالى: {وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} [الأنفال:25]، وتحقيقاً لقول الذي لا ينطق عن الهوى لما سألته أم المؤمنين أنهلك وفينا الصالحون قال: "نعم إذا كثر الخبث".

3. ذهاب طاغية وطرده شر طردة لا يلزم منه الخلاص من البلاء والفتنة إن لم يرجع الناس إلى دين الله، وقد يخلفه مثله أو شرٌّ منه كما هو مشاهد في كثير من البلاد الإسلامية، لذا لابد من توبةٍ صادقة، وعودة إلى الله خالصة ليرفع الله البلاء ويكشف الغمة {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ} وحذار من أن يحل بالناس آخر الآية {وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ} [الأعراف:96]، والضمانة من الهلاك هي وجود المصلحين المؤثرين في الأمة: {وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ} [هود:117].

4. على الإخوة المصلحين في تونس أن يوحِّدوا صفوفهم، ويعتصموا بحبل الله ويطفئوا هذه الفتنة التي أراد أتباع الهالك تأجيجها انتقاماً لسيدهم المطرود فقد كان بلاءً أثناء وجوده فأرادها دماراً بعد ذهابه: {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّهِ كُفْراً وَأَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دَارَ الْبَوَارِ} [إبراهيم:28]، فعلى المخلصين العقلاء أن يفوتوا هذه الفرصة على هؤلاء المتربصين، وأن يحقنوا الدماء ويحفظوا الأموال والأعراض فلا يجوز أن تنتهب الأموال وتنتهك الأعراض ويخل بالأمن بحجة أن فلاناً كان من أعوان النظام؛ بل لابد من محاكمة شرعية عادلة يأخذ فيها كل ظالمٍ جزاءه العادل، وليس عن طريق إشاعة الفوضى والدمار. وعليهم أيضاً أن يتجاوزوا ما بينهم من خلاف؛ تحقيقاً لمصالح عظمى ودفعاً لمفاسد كبرى، ثم بعد ذلك عليهم أن يتحاوروا في مسائل الخلاف متخذين من كتاب الله منهجاً وسنة نبيه –صلى الله عليه وسلم – نبراساً وحكماً ملتزمين بقوله سبحانه: {فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً} [النساء: 59].

5. على الشعب التونسي أن تتفق كلمتهم على اختيار من يحكمهم بكتاب الله وسنة رسوله –صلى الله عليه وسلم – حتى لا يستبدل ظالم بآخر بسبب اختلاف الصالحين وتفرق كلمتهم وتشتت مواقفهم، ولا يجوز أن تغلب الحزبيات الضيقة ومصالح الجماعات الخاصة على مصالح الأمة العظمى، {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا} [آل عمران: 103]، وليحذروا من شر التفرق والتشرذم {وَلا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ} [لأنفال: 46]، فالأعداء بدؤا يوحِّدون صفوفهم ويتناسون خلافاتهم بدعمٍ من أسيادهم النصارى في الغرب، وذلك لاختيار عميلٍ جديد بدل عميلٍ تالف؛ حفاظاً على ما أرساه ذاك المطرود المشؤوم من فساد وحرب على الإسلام وأهله طيلة ربع قرن.

6. وأخيراً فإن على المسلمين في شتى بقاع الأرض أن يقفوا مع إخوانهم في محنتهم، وألا يخذلوهم في موقف يحتاجون فيه إلى نصرتهم، فمن خذل مسلماً خذله الله كما قال – صلى الله عليه وسلم –: "ما من امرئ يخذل امرءاً مسلماً في موطن ينتقص فيه من عرضه، وينتهك فيه من حرمته، إلا خذله الله تعالى في موطن يحب فيه نصرته، وما من أحد ينصر مسلماً في موطن ينتقص فيه من عرضه، وينتهك فيه من حرمته، إلا نصره الله في موطن يحب فيه نصرته"، وعليهم ألا يكونوا عوناً لأعدائهم عليهم فتحل بهم العقوبة كما حلت بغيرهم.

كما أن على الحكام والشعوب أن يستلهموا الدروس والعبر مما حل في تونس، ويوقنوا بأن الظلم والبُعد عن شرع الله موجب للخسار والدمار والبوار، وأن الركون إلى الظالمين في الشرق والغرب والولاء لهم سبب لغضب الله في العاجل والآجل، {وَلا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ} [هود:113]، وفي الدنيا قد رأينا خذلان الغرب والشرق لعملائهم في الشدة، كما حدث في بلادٍ كثيرة وآخرها ما حدث لربيب الغرب في تونس، وحليفهم والقائم على مصالحهم {فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ} [الحشر: 2].

وعلى الشعوب أن تلجأ إلى ربها في سرائها وضرائها، وأن تحسن الظن به فنهاية الظالمين واحدة، وزوالهم سنة جارية، {وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ} [القصص:5]، وأن يتفاءلوا بمستقبل مشرق واعد لهذا الدين مهما كاد الكائدون ومكر الماكرون وتحالف الظالمون، {يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ} [الصف:8] حمى الله بلادنا وبلاد المسلمين وإخواننا في تونس من كل شر وفتنة وبلاء، وأصلح ولاة أمورنا وولاة أمور المسلمين، وهداهم إلى ما فيه صلاحهم وصلاح بلادهم وشعوبهم وأمتهم، وخلف على إخواننا في تونس بولي أمر يصلح ما فسد، ويقيم ما اعوج، ويحكم بشرع الله.
والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد و على آله وصحبه أجمعين،،،
وكتب
ناصر بن سليمان العمر
ليلة الأحد 12 صفر 1432هـ









الداعية السعودي المعروف الشيخ سلمان بن فهد العودة في
برنامجه الفضائي الأسبوعي،

مثنيا على الحراك الشعبي والشبابي الذي تشهده مصر حاليا، ومشيدا بالشباب المصري الذي سبق الأحزاب السياسية الرسمية والنخب في الوصول إلى الشارع.
أما الخبير في أصول الفقه عوض القرني فدافع من جهته عن مظاهرات الشعب المصري، واعتبر من يقوم بها بأنه “مأجور بار بإذن الله من دخل فيها بنية حسنة”.
وقال القرني، الذي سبق له أن حوكم غياباً في مصر بخمس سنوات سجنا بسبب ادعاءات القاهرة بانتمائه لـ”التنظيم الدولي للإخوان المسلمين”، إن الناظر في أحكام السياسة الشرعية يرى أنها أحكام مرنة تتغير صورها وأشكالها بتغير أعراف العصر وتغير المصالح والمفاسد، دون أن يتغير جوهرها ومقصدها وغايتها.
ويعتمد القرني في تفصيل رؤيته الشرعية على “الدساتير التي أخذ بها عدد من البلدان العربية والتي تجيز فيها المظاهرات كتعبير سلمي احتجاجي للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر”.
مرافعة شرعية





ويواصل القرني في مرافعته الشرعية بالتأكيد على أن “ما يحدث في مصر من مظاهرات سلمية بشهادة العالم ووسائله الإعلامية أنها تجنبت سفك الدماء والإضرار بالممتلكات العامة، وكانت تنادي بدفع الظلم والظالمين وإيصال الحقوق لأهلها، وذلك وفق الدستور الذي تعاقد عليه الحاكم والشعب سابقاً”.
ولتأييد ما يقوم به المصريون الآن من مظاهرات واحتجاجات ولكن بلغة تصعيدية هذه المرة، قال القرني إن “الرئيس مبارك ظلم الخلق وعطل شرائع الله وتعاون مع الصهاينة ومن يدعمهم ضد الشعب الفلسطيني، ونشر الفساد في الأرض”.
وخلص القرني إلى أن كل ذلك يؤكد أن “هؤلاء الشباب الأطهار إنما قاموا نيابة عن الأمة للأخذ على يدي هذا الظالم السفيه”.
من جهة أخرى عبر عدد من العلماء الشرعيين من خلال رسائل بريد إلكترونية متداولة على نطاق واسع عن تأييدهم لمظاهرات مصر حيث ووصفوها بـ”المشروعة” في ظل “نظام سياسي مستبد وحاكم ظالم كمبارك”.
وأحدثت أزمة مصر الحالية تطوراً جديدا على مستوى المؤسسة الدينية الرسمية حينما خرج عضو المؤسسة البارز رئيس مجلس القضاء الأعلى السابق الشيخ صالح اللحيدان مطالباً الرئيس المصري بالتنحي عن الرئاسة، كونه المطلب الوحيد لآلاف المتظاهرين الذين يغص بهم ميدان التحرير في القاهرة وطرقات المدن المصرية.


تأييد شرعي
وأضاف اللحيدان أن “سماع مطالبهم كاف ليحقن الدماء ويحفظ الأمن، فضلاً عن ممارسة الناس في مصر حياتهم الطبيعية بعيدا عن الزعزعة التي تشق الرأي العام وتولد الفوضى”.
وتنتشر في الأوساط العلمية الشرعية فتاوى تجيز “المظاهرات عموماً ما دام قانون البلد يسمح بها” شريطة عدم تضمنها المحاذير الشرعية من “سفك الدماء وتدمير الممتلكات وعدم الاختلاط بين الرجال والنساء”.
وقد زادت في فترة الأزمة المصرية كتابات الشرعيين السعوديين التي تؤيد ما قامت به الجماهير في ميدان التحرير وسط القاهرة.
أما خبير السياسة الشرعية الشيخ محمد العلي فيرى في حديث للجزيرة نت أن “رأي سماحة المفتي يعدا رأيا اجتهاديا شرعيا سابقا في المظاهرات عموما”.
وأجاز العلي مظاهرات المصريين معللاً موقفه بكونها “سلمية”، ولم يبتعد العلي عما ذهب إليه القرني حيث تقاطع معه في كونها “أداة تعبيرية لتغيير المنكر تجيزها وتشرعها الأنظمة الديمقراطية الجمهورية”.

 

 


التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 10-06-2011 الساعة 04:08 AM

التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 10-06-2011 الساعة 04:08 AM.
همي هو ديني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-06-2011, 01:54 AM   #9
همي هو ديني
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية همي هو ديني
 

افتراضي

"ِ" فيديوهات من درر العلماء "َ"









الشيخ الدكتور : عبد العزيز بن فوزان الفوزان













الشيخ الدكتور: محمد بن عبد الرحمن العريفي









الشيخ صالح الحيدان












الشيخ محمد حسان
















الشيخنبيل العوضي

















"ِ" فيديوهات شباب الثوره"َ"





" اليمن "












" ليبيا "















" سوريا "












" مصر "






 

 


التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 10-06-2011 الساعة 04:22 AM

التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 10-06-2011 الساعة 04:22 AM.
همي هو ديني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-06-2011, 01:55 AM   #10
همي هو ديني
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية همي هو ديني
 

افتراضي البوم ... الحمله

صور لبعض الثورات





































 

 


التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 10-06-2011 الساعة 01:01 AM

التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 10-06-2011 الساعة 01:01 AM.
همي هو ديني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-06-2011, 01:57 AM   #11
همي هو ديني
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية همي هو ديني
 

افتراضي صوتيات...

}َ{ صوتيات }َ{


















































































 

 


التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 10-06-2011 الساعة 04:12 AM

التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 10-06-2011 الساعة 04:12 AM.
همي هو ديني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-06-2011, 01:59 AM   #12
همي هو ديني
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية همي هو ديني
 

افتراضي فيض الشعراء

الابيات الشعريه ......


بقلم الكاتب د.أحمد راشد بن سعيد


يقينيَ بالله يحيي الأملْ
وشعبي بطلْ
بحوران يجترحُ المستحيل
يقاتل كي يشرق الصبحُ
وسْط الطلل
...وعنوانه أمة
عزمها لا يُفلْ
وصيحاته في المدى
تشتعلْ:
لن نذل
لن نذل
محالٌ علينا المحال
وإن مزقتنا الأسَلْ
محالٌ يقود خطانا
هبلْ
محالٌ نضلْ






قصيدة للشعب الليبي المنتفض

الشاعر الدكتور عبد الرحمن بن صالح العشماوي
يبكي العقيدُ على الكتاب الأخضر


وعلى نهايةِ حظِّه المتعثِّر

يبكي العقيد على زمانِ ولايةٍ

أمضَاه بين تسلُّطٍ وتكبُّر

طاغٍ تمرَّسَ في إهانةِ شعبهِ

وأدار فيهم كلَّ فعلٍ مُنْكَرِ

كم عالمٍ ألقاه في زنزانةٍ

مشؤومةٍ كم شاعرٍ ومفكِّرِ

ولكم أراقَ دماءَ قومٍ، ما لهم

ذَنبٌ سوى التَّقوى وحُسْنِ المَخْبَرِ

سنواتُ حكمٍ عاشها متخوِّضاً

يَبْتَاع في سوق الضَّلالِ ويشتري

يا ليبيا يا شَعْبَها الحرَّ الذي

منذ انطلاق الظلم لم يتحرَّرِ

ارفعْ يديك إلى السماءِ مردِّداً

يا ربِّ، واذرفْ دمعةَ المُسْتَنْصرِ

يا ليبيا، يا ساحةَ المختارِ يا

وطناً محا أسطورةَ المستعمرِ

يا أيُّها الشَّعْبُ المجاهدُ إننا

لنرى ملامحَ وَجْهِ نَصْرٍ مُسْفِر

خُذْ من أحبَّتِكَ العزاءَ، فإنهم

حضروا، وإنْ أجسادُهم لم تَحْضُرِ

حضروا بأفئدة المحبِّين التي

تحيا على أمَلِ الخلاصِ المُزْهِرِ

يا ربِّ أنْقِذْ ليبيا من ظالمٍ

ما زال يمشي مِشْيَةَ المتبختِر

وامنُنْ على المستضعفين بساعةٍ

يلْقون فيها النصر دون تأخُّرِ

إني لأبصر ساعة الفَرَج التي

جاءتْ بعين المسلم المسْتَبْصِرِ

نسيَ العقيدُ نهايةً مشؤومةً

كُتِبَتْ لكلِّ مخرِّبٍ مستكبرِ











لِكُلِّ حاكِمٍ ظالِمْ

******
إسْـأل لِـنفسِكَ كَمْ ظـَـلـمْـتَ وَكَمْ سَفَكْتَ دِمائَنا
عامَـلتَ شَـعْـبَكَ كالعَـبـيـدِ سَلـَبْتـَنـا ثـَرواتَـنـا
أسْقـَيْـتـَنـا مُـرَّ الـحَـيـاةِ شـَـرِبْتَ أعْذَبَ مائِـنا
كَدَّسْتَ أموالَ البِلادِ حِسابُكَ الشَّخْصي اغْتَنا
والشَّعْبُ لَمْ يَجِدِ الغِذاءَ وَلا الدَّواءَ ولا الهَـنا
أتَـظُـنُّ أنَّ الظُـلْـمَ يُـمْـكِـنُ أنْ يَـمُرَّ بِلا عَـنـا
فـاللهُ فـَوْقَ الظالِـمـيـنَ أُحـيـطَ عِـلـْمَاً مـا بـِنا
أُغـْـرُبْ أيا مَنْ قَدْ حَجَبْتَ الخَـيْـرَ عَنْ أبنائِنا
يـا ظـالِـماً إرحَـلْ فـَما عُدْنا نَـراكَ زَعِـيْـمَنا
لا عـاشَ مَـن يَـبغي نـُفـوذاً مِنْ عَلى أكتافِنا
فاللهُ كـَمْ قـَصَـمَ الجَبابـِرَةَ اسْتَبَدُّوا فـي ا لدُّنا
يـا مَـنْ وُلِـيْـتَ إمارَةً كُـنْ عادِلاً ذاكَ الـمُـنا
******
شعر : عطا سليمان رموني











دم الشهيد (شعر)
عبدالرحمن محمود


جرى في أذرعات دم الشهيد
ففاح المسك من كل الورود
وعانقت الدماء ثراك درعا
فعمّت خضرة الخير النضيد
وقامت سنبلات القمح رقصا
مذهبة محمّرة الخدود
كأن الأقحوان لها عروس
يحاكي فرحةً عرس الشهيد
دم الشهداء خير الخير فيها
يرَوِّي قانيا أرض الصمود
ويعطي ما لديه بكل حب
بشريان يصب وبالوريد
ويجعل من عزاء الأرض عيدا
فدرعا ترتدي أثواب عيد
ويكسر قيد ذل دام دهرا
وكبلها لأربعة عقود
ويرفع راية خضراء تشدو
أيا حريتي للنفس عودي
فعودك في شراييني حياة
وعودك يوم ميلادي الجديد
دم الشهداء في درعا
ضياء ينير الدرب للصلب المريد
ويجلو عن لياليها ظلاما
وظلما عاث فينا كالصديد
دم الشهداء في درعا مداد
يسطر معلم العيش السعيد
ويرسم للشآم طريق عز
ويهديها إلى المجد التليد
فهبوا يا بني قومي جميعا
بكهل أو شباب أو وليد
وهبوا يابني قومي جميعا
كدرعا ، كسروا كل القيود
وهبي يادمشق الخير ثوري
وبالغالي النفيس اليوم جودي
ويا شهباء قومي أنت أيضا
وعن حرية الأحرار ذودي
وخوضوها مظاهرة بسلم
تردوا كيد غدار حقود
وألا فارضخوا للظلم قهرا
لطاغية وباغية عنيد
يسومكم ُ العذاب بكل سوء
ويصلي أهلكم حر الحديد







الضعف يسقط القوه


شاهد العالم فلاحاً عراقياً يسقط ببندقيته العادية طائرة (الأباتشي) قوية الصنع، فعلمنا أن البعوضة تُدمي مقلة الأسد، متى ما اعتصمنا بالواحد الأحد، وأقول: متى قاتل المسلمون عدوهم بكثرة العدد والعتاد؟.. لقد كانوا يقاتلونهم بقوة الإيمان والتوكل على الرحمن، ونحن نريد مليوناً من أمثال أبي منقاش ومليوناً من أمثال ميسون التي ضربت بسلاحهاقافلة غازية، ونريد من رجال العراق أن يكونوا كلهم أبا منقاش، ومن نساء العراق أن يكن كلهن (ميسون):
د. عائض القرني
يـا أبا مـنقاش أحـسنت فـزد فعلكم يا ابن العلا فعل الأسدْ
الأباتشـي أنت مـن أسقطــها برصاصٍ مثل حــبات البردْ
يـا فتـى دجلـة زدهـم لهبـاً أمـطـر الجـو ببرقٍ ورعـدْ
دكـدك الظالـم مـزق عرشـه ادفـن الباغي وقطّع من جحدْ
كن كميناً، كن جحيماً، كن لظىً كـن عذاباً من زؤام ورصـدْ
اشــحـن البندق بالنـار ولا تتقي المـوت فإن الأمر جِـدْ
اذبــح العلـج علـى خيبتـه ثم رتِّل (قـل هـو الله أحـدْ)
واهجـر الدنيـا ولا تحـفل بها لغبــيٍّ أو جبــانٍ يرتعـدْ
الـذي لا همــه إلا الــهوى يوم خان الله ذا العرش الصمدْ
نحـن بالإيمـان أقـوى منهـم إن صدقنـا في جهادٍ وجلـدْ
(حـسبـنا الله) علـى طغيانهم فهي أقـوى من عتادٍ وعـددْ
قـل لمـيسون كتبــتي قصـةً كبّر المجـد عليـها وحشـدْ
كـل حــسناء بكم تاهت على صهـوة الجوزاء عن أبٍّ وجدّ
والــغواني شـُرِّفت لمـا رأت عـزم ميسون حمى أهل البلدْ
عقـدها في جــيدها شـرّفها وبجيـد النذل حبلٌ من مسـدْ





 

 


التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 10-06-2011 الساعة 04:14 AM

التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 10-06-2011 الساعة 04:14 AM.
همي هو ديني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-06-2011, 02:03 AM   #13
همي هو ديني
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية همي هو ديني
 

افتراضي تصاميم الحمله

متصفح تصاميم }َ{ح ـملة البـ شائر العـ ظيمة بـ نصرة هـ ذا الـ دين}َ{






على هذا الرابط









 

 


التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 10-06-2011 الساعة 01:03 AM

التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 10-06-2011 الساعة 01:03 AM.
همي هو ديني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-06-2011, 02:05 AM   #14
همي هو ديني
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية همي هو ديني
 

افتراضي ختام

الكلمة الختاميه للحمله لفضيلة

الشيخ الدكتور عبد العزيز بن فوزان الفوزان


المشرف العام على مواقع ومنتديات رسالة الاسلام









































فريق العمل



-الفكرة -


الشيخ الدكتور عبد العزيز الفوزان



-في التجميع-


هدى الانصاري
سجى
هبة الله 4
همي هو ديني
قلب ام
ابتسامة الدنيا
تماضر


-في التصميم-


صدى الحرم
ضوء الشاطئ
همي هو ديني


-في التنسيق-

هدى الانصاري
همي هو ديني


تم بحمد الله وتوفيقه اكمال الحمله ونسال الله ان ينفع بها ويجزي جميع من سعى في اخراجها بابها حله خير الجزاء
فما كان من صواب فمن الله وحده وما كان من خطأ فمن انفسنا والشيطان
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

 

 


التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 10-06-2011 الساعة 01:03 AM

التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 10-06-2011 الساعة 01:03 AM.
همي هو ديني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-06-2011, 07:03 AM   #15
سجى
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية سجى
 

افتراضي

جزاكم الله خير أختنا الله الكريمة أسال الله أن يبارك فيكم

سجى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

}َ{ ح ـملة البـ شائر العـ ظيمة بـ نصرة هـ ذا الـ دين }َ{



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
غيمة مطر ! إرتوآءْ ســــمـــاء 11 26-11-2011 07:59 PM
سؤال يحتاج لجواب منك يا طالب العلم في الدنيا قبل الأخرة...قد علمت:فما عملت بما علمت ؟؟؟ إدارة المنتديات تركتُكم على المحجَّة البيضاء ليلها كنهارها 5 19-06-2010 05:12 AM
حـــيـــاة الــ..ــبــ..ــرزخ .. طالب المعالي ســــمـــاء 2 29-07-2009 08:25 PM
نظرية الــ 500 ريال ..!!!! جمال الروح ســــمـــاء 20 16-10-2008 02:37 AM


الساعة الآن 09:25 PM بتوقيت الرياض


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

الخفجي
تطوير رسالة الإسلام