حملة وفاء لجنودنا المجاهدين في جنوب المملكة العربية السعودية - منتديات رسالة الإسلام
 
مَنْ لَزِمَ الاِسْتِغْفَارَ ، جَعَلَ اللَّهُ لَهُ مِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجاً ، وَمِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجاً ، وَرَزَقَهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ قال النبي ﷺ

:: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾::


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لمنتديات رسالة الإسلام ...

للتسجيل اضغط هـنـا


 
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-03-2010, 10:28 AM   #1
همي هو ديني
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية همي هو ديني
 

حملة وفاء لجنودنا المجاهدين في جنوب المملكة العربية السعودية

حملة وفاء للجنودنا المجاهدين في جنوب المملكة العربية السعودية



هذه الحملة جزء بسيط مما علينا تقديمه لأبطالنا البواسل
فلهم الفضل بعد الله في سريان الأمن والأمان في بلادنا الحبيبة
فلكم منا كل الحب والتقدير والدعوات الخالصة بالنصر والتمكين وأن يردكم إلى أحضان أسركم سالمين غانمين



نبذة بسيطة عن الجهاد فضله وتعريفه والأدلة من الكتاب والسنة
إن منزلة الجهاد في دين الإسلام عظيمة؛ بل هي ذروة سنام هذا الدين كما أخبر بذلك الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم، وهي شعيرة ماضية إلى يوم القيامة حتى يقاتل آخر هذه الأمة الدجال كما أخبر بذلك الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم، ولا يشكك فيها ولا يجحدها إلا من طمس الله بصيرته، والنصوص في ذلك كثيرة متوافرة وانعقد إجماع الأمة على ذلك.
و الجهاد في سبيل الله طاعة عظيمة، شرعت لأهداف وغايات, وليست لمجرد إزهاق النفوس وإراقة الدماء.


1 ـ تعريف الجهاد:

أولاً: المعنى اللغوي: تدور دلالة كلمة الجهاد لغة حول المعاني:

(1) بذل واستفراغ ما في الوسع والطاقة من قول أو فعل([3]).

(2) الجهاد مصدر جاهد جهاداً ومجاهدةً، وجاهد فاعل من جَهَدَ إذا بالغ في قتل عدوّه وغيره، ويقال: جَهَدَه المرض، وأجهده إذا بلغ به المشقة، وجَهَدت الفرس، وأَجْهَدتُه إذا استخرجت جُهده، والجهد بالفتح المشقة، والضم الطاقة، وقيل: يقال بالضم وبالفتح في كلِّ واحدٍ منهما فمادة ج هـ د حيث وُجدت ففيه معنى المبالغة([4]).

(3) قال الراغب في مفردات القرآن: (الجَهْد والجُهْد: الطاقة والمشقة· وقيل الجَهْد بالفتح: المشقة، والجُهْد: الوسع)([5]) وقال ابن حجر: (والجهاد بكسر الجيم: أصله لغة: المشقة)([6]).

وبذا نرى أن تعريفات أهل العلم رحمهم الله تعالى لمعنى الجهاد اللغوي تدور حول مجموعة معان وهي:

§ بذل أقصى الوسع والطاقة والجهد.

§ المشقة.

§ المبالغة.

§ المدافعة حيث لابد من طرف آخر ليجاهده.

فكلمة "الجهاد" لها مدلول عميق، وبنظرة سريعة المعاني التي ذكرها العلماء يتضح لنا كمثال أن المعنى اللغوي لكلمة "جهاد" مشتق أصلاً من كلمة: "جَهد"، وهي تدل على بذل الجهد، واستفراغ الوسع والطاقة في أمر من الأمور، فإذا أضفنا إلى أصل معنى كلمة "جهد" لفظ "الجهاد" أو "المجاهدة" الذي يدل على مفاعلة بين طرفين، يعني هناك من يبذل جهده ضدك، وأنت تبذل جهدك ضده، مثل المقاتلة، ففرق بين أن تقول: فلان قتل فلانًا، وبين أن تقول: فلان قاتل فلانًا، فالأولى تحتمل المعنى أنه وجده نائمًا فقتله، لكن قوله: قاتله معناه أن هذا كان معه سيف ـ مثلاً ـ، والآخر معه سيف كذلك، فتلاقيا، ومازال كل واحد منهما يكرُّ ويفرُّ، ويميل يمنة ويسرة على الآخر، حتى أمكن منه فقاتله ثم قتله وهو معنى له دلالته اللغوية التي تنعكس ولابد على الدلالة الشرعية.

إذن "جاهد" تدل على أن هناك طرفًا آخر يقاتل المسلمين، ويؤذيهم ويحاربهم ويكيد لهم، والمسلمون مطالبون بأن يواجهوا هذا بالجهاد والمجاهدة، مثل قول الله عز وجل: ?يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا?[آل عمران:200]، فقوله: (اصْبِرُوا) يقتضي أن الإنسان يصبر على ما يناله وما يصيبه، لكن قوله: (وصابِرُوا) معناه أنه لا يكفي الصبر؛ بل لابد من المصابرة، بمعنى أنكم ستلقون أعداء يصبرون كما تصبرون، فصابروا صبرًا فوق صبرهم.

ثانيا: المعنى الشرعي:

تتراوح تعريفات العلماء للجهاد بين متوسع ومضيق سواء لمعناه هو أو لمن يتوجه إليه الجهاد على الوجه التالي:

هو بذل الجهد من المسلمين في قتال الكفار، والبغاة، والمرتدين ونحوهم.

هو بذل الجهد في قتال الكفار خاصة بخلاف المسلمين من البغاة وقطاع الطريق وغيرهم.

قال الحافظ "الجهاد شرعاً بذل الجهد في قتال الكفار ويطلق أيضاً على مجاهدة النفس والشيطان والفسّاق ، فأما مجاهدة النفس فعلى تعلّم أمور الدين ثم على العمل بها ثم تعليمها وأما مجاهدة الشيطان فعلى ما يأتي به من الشبهات وما يزينه من الشهوات وأما مجاهدة الكفار فتقع باليد والمال واللسان والقلب وأما مجاهدة الفسّاق فباليد ثم اللسان ثم القلب"([7]).

المعنى الشرعي عند أغلب الفقهاء هو قتال المسلمين للكفار بعد دعوتهم إلى الإسلام أو الجزية وإبائهم

فهو عند الأحناف: (بذل الوسع والطاقة بالقتال في سبيل الله عز وجل بالنفس والمال واللسان أو غير ذلك أو المبالغة في ذلك). وأنه: (الدعاء إلى الدين الحق وقتال من لم يقبله).

وعند المالكية هو: (قتال مسلم كافرًا غير ذي عهد لإعلاء كلمة الله تعالى).

وعند الشافعية كما قال الحافظ ابن حجر: (وشرعًا: بذل الجهد في قتال الكفار).

وعند الحنابلة: (قتال الكفار).

ولشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى تعريف عام للجهاد قال فيه: "والجهاد هو بذل الوسع والقدرة في حصول محبوب الحق، ودفع ما يكرهه الحق"، وقال أيضاً: "··· وذلك لأن الجهاد حقيقته الاجتهاد في حصول ما يحبه الله من الإيمان والعمل الصالح، ومن دفع ما يبغضه الله من الكفر والفسوق والعصيان".

وبذا يتضح أن الجهاد في تعريفه الشرعي عند العلماء ينحصر عند أغلب الفقهاء بالنسبة لمن يتجه إليه في قتال الكفار وهذا هو تعريف الجهاد عند الإطلاق وهناك أنواع أخرى أطلق عليها الشارع اسم الجهاد مع خلوها من القتال كجهاد المنافقين، وجهاد النفس وهو يتسع ليدخل فيه الجهاد باليد واللسان والقلب.


والنصوص في فضل هذه الشعيرة وأهلها من الكتاب والسنة كثيرة متوافرة منها

من احاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم

مكانة المجاهد في سبيل الله :
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله e : إن في الجنة مائة درجة أعدها الله للمجاهدين في سبيل الله ، ما بين الدرجتين كما بين السماء والأرض " رواه البخاري .
-------------------------------------------
المجاهد في سبيل الله كالصائم القائم القانت بآيات الله :
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : مثل المجاهد في سبيل الله كمثل الصائم القائم القانت بآيات الله ، لا يفتر من صيام ولا صلاة حتى يرجع المجاهد في سبيل الله تعالى " رواه البخاري ومسلم .
أجر الجهاد في سبيل الله :
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " انتدب الله لمن خرج في سبيله ، لا يخرجه إلا ايمان بي ، وتصديق برسلي أن أرجعه بما نال من أجر ، أو غنيمة ، أو أدخله الجنة " رواه البخاري
----------------------------------------------
الشوق إلى الموت في سبيل الله :
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " والذي نفسي بيده لودت أن أقتل في سبيل الله ثم أُحيا ثم أقتل ، ثم أحيا ثم أقتل ، ثم أحيا ثم أقتل " ولمسلم " لودت أني أغزو في سبيل الله فأقتل ثم أغزو فأُقتل ثم أغزو فأقتل " رواه البخاري .
رباط يوم في سبيل الله خير من الدنيا وما عليها :
عن سهل بن سعد رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " رباط يوم في سبيل الله خير من الدنيا وما عليها " وعند مسلم : لغدوة في سبيل الله خير من الدنيا وما عليها " رواه البخاري .

------------------------------------------------
لغدوة في سبيل الله أو روحة خير من الدنيا وما عليها :
عن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " لغدوة في سبيل الله أو روحةٌ خيرٌ من الدنيا وما فيها " رواه البخاري ومسلم
الرباط في سبيل الله عمل صالح يجري من بعد الموت :
عن سلمان الفارسي رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول : " رباط يوم وليلة في سبيل الله خير من صيام شهر وقيامه ، وإن مات جرى عليه عمله الذي كان يعمله ، وأُجري عليه رزقه ، وأمن الفتّان " رواه مسلم
--------------------------------------------------
لا تمس النار القدمين اللتين اغبرتا في سبيل الله :
عن أبي عبس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " ما غبرتا قدما عبد في سبيل الله فتمسه النار " رواه البخاري
لايدخل مسلم قتل كافرا في النار : عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال : " لا يجتمع كافر وقاتله في النار أبدا " رواه مسلم .
الجهاد في سبيل الله من أفضل أسباب الرزق :
عن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " من خير معاش الناس لهم رجل ممسك عنان فرسه في سبيل الله يطير على متنه كلما سمع هيعةً أو فزعة طار عليه ، يبتغي القتل والموت مظانّه " رواه مسلم

من كتاب لله

.{وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبِّ الْمُعْتَدِينَ} سورة البقرة: 190
.{وَلَئِن قُتِلْتُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَوْ مُتُّمْ لَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللّهِ وَرَحْمَةٌ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ} سورة آل عمران: 157
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَابْتَغُواْ إِلَيهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُواْ فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} سورة المائدة: 35
.{الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِندَ اللّهِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ} سورة التوبة: 20
.{يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ} سورة التوبة: 73
.{إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُم بُنيَانٌ مَّرْصُوصٌ} سورة الصف: 4
والايات كثيره
للمزيد من مواضيعي

 



التقييم:



 

 

همي هو ديني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-03-2010, 10:32 AM   #2
همي هو ديني
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية همي هو ديني
 

افتراضي

حملة وفاء للجنودنا المجاهدين في جنوب مملكتنا الغالية

oOO حدود مملكتنا الغاليه مع اليمن OOo


تبدأ الحدود بين البلدين , وفقاَ لمعاهدة الطائف , بالقرب من قرية دويما بين الموسم السعودية وميدي اليمنية , على ساحل البحر الأحمر وتتجه شرقاَ, فالشمال الشرقي بالقرب من مدينة حرض , ثم تتعرج الحدود بين الجبال , متتبعة الأودية حتى تصل إلى مشارف المناطق الرملية المتصلة بالربع الخالي , بحيث يكون مايقع غربها وشمالها وتابعاَ للملكة العربيه والسعودية , ما يقع وجنوبها وشرقها يتبع اليمن







 

 

همي هو ديني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-03-2010, 10:39 AM   #3
همي هو ديني
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية همي هو ديني
 

افتراضي

حملة وفاء للجنودنا المجاهدين في جنوب مملكتنا الغالية


oOOكيف بداء الحربOOo


-الثلاثاء 15/11/1430هـ رصد تواجد لمسلحين قاموا بالتسلل إلى موقع / جبل دخان / داخل الأراضي السعودية بالقرب من مركز خلد الحدودي في قطاع الخوبة في منطقة جازان ، وقد قام هؤلاء المتسللون بإطلاق النار على دوريات حرس الحدود من أسلحة مختلفة
-وكانت السعودية دخلت خط المواجهات مع الحوثيين في مطلع تشرين الثاني (نوفمبر) بعد مقتل احد حراس الحدود السعوديين بنيران متمردين متسللين.
ـ قامت حثالة من الحوثيين بالتسلل ليلاً إلى جبل الدخان [ في الحدود المشتركة ] وهاجمت عصر هذا اليوم " غيلة" نقاط الحراسة الحدودية للمملكة العربية السعودية ، ونتج عن هذا الهجوم المباغت ، إستشهاد أحد أفراد حرس الحدود وإصابة آخرين


ـ الحوثيين يعلنون مسئوليتهم عن الحادث :
في إعتراف سافر أعلن مكتب الحوثي إعترافه ومسئوليته عن الإختراقات والإعتداء الهمجي على الأراضي السعودية ، عبر موقهم الرسمي !!

-خلية نائمة من مرتزقة الحوثيين ، تنشط في هذه الحظة في جبل جُحفان جنوب غرب محافظة الخوبة ، وتهاجم مركز حرس الحدود هناك ، وتبادل كثيف للنيران بالموقع .
ـ سماع دوي إنفجارات وإطلاق نار مكثف من أسلحة خفيفة ومتوسطة من جانب الحوثيين ،ومناوشات، على طول الشريط الحدودي عند النقاط الحدودية بتجاه الأراضي السعودية .
-والمملكة تؤكد أنها سوف تقوم بما يقتضي واجب الحفاظ على أمن الوطن وحماية حدوده وردع هؤلاء المتسللين وأمثالهم من أي جهة كانوا ، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون
-وافاد مصدر عسكري أن قوة عسكرية من خميس مشيط صدرت لها الأوامر للتحرك الى جازان هى قوة اللواء الثامن عشر وبمشاركة فرقة القوات الأمن الخاصة وعدد من المظليين تشترك مع القوات السعودية وإعلان الحالة رقم 2 في القوات المسلحة السعودية الى ذلك تم إغلاق عقبة ضلع أمام سيارات المواطنين اثناء عبور قافلة القوة العسكرية التي قدمت من الخميس وهى في طريقها الى جازان بمساندة الشرطة العسكرية

 

 


التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 28-03-2010 الساعة 11:57 AM

التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 28-03-2010 الساعة 11:57 AM.
همي هو ديني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-03-2010, 10:51 AM   #4
همي هو ديني
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية همي هو ديني
 

افتراضي

حملة وفاء للجنودنا المجاهدين في جنوب مملكتنا الغالية


oOOبعض انتصارات الجيش السعوديOOo



ـ بعون الله تعالى وفضله ، ثم بحكمة وحنكة حكومتنا الرشيدة ، ثم بسواعد الأبطال أبناء هذا الوطن الذين لا يعرف الخوف لهم درب ، أستطاع جنودنا البواسل من كسر شآفة الغادرين المجرمين القتلة أبناء الحوثي وأتباعه ، واستعادت السيطرة على القرى الثلاث [ الغاوية ـ العرسة ـ المصفوقة* ] وبسط نفوذهم على امتداد الشريط الحدودي من البحر إلى منطقة نجران شرقاً
ـ المصفوقة : قرية متاخمة للحدود اليمنية ، وبها تمركز قادة الحوثيين .

- تحلق وانتشار عسكري وتواجد لفرق الدفاع المدني تقوم بواجبها لإخلاء سكان القرى الحدودية تتدخل قوات الجيش اليمني تشن غارات شرسه على معاقل التمرد وفى الجانب السعودي تتقدم القوات العسكرية نحو جبهات القتال ومن خلفها تقوم قوات حرس الحدود بتمشيط المنطقة اطلاق نار بالقرب من جبل الدخان والسنة الدخان تشاهد في مواقع الإشتباك الساخنه تقدمت القوات السعودية وتطرد فلول الحوثيين يتجهون الى صعده لوحظ تحليق واضح لطائرات سعودية

ـ كتيبة حمزة من اللواء الثالث تواصل طحنها للحوثيين ،و تُلاحقهم على أطراف الأراضي اليمنية ، في قتال شرس وجه لوجه ، بالمدفعية الثقيلة والمتوسطة ، وفلول الحوثيين تتقهقر من الحصامة ، بتجاه مركزهم الرئيسي بصعده .

ـ أسر ستة من الحوثيين شرق قرية مغاوية
أنباء عن أسر عدد من الحوثيين من قبل كتيبة من اللواء الثامن عشر في قرية الغاوية , ,

-قتل في مواجهات 40 من الفئة الضالة التابعة للحوثي والمتمركزة على جبل الدخان والغاوية والشريط الحدودي وذكر مصدر خاص أنهم قتلوا جميع المتمركزين في تلك ا?ماكن .

- 40 من افراد الحوثيين يسلمون أنفسهم للقوات السعوديه . .
إعتقال اكثر من 100 من الحوثين من قبل سلاح الحدود السعودي.
وكبد الجيش السعودي الضالين خسائر فادحة وفي نفس الوقت أعلنت الحكومة اليمنية عن بدأ حرب ضخمة من الجنوب تزامنا مع الحملة السعودية لتطهير المتمردين وهناك أنباء عن تمرد وعصيان داخلي في صفوف المتمردين قد تعجل بنهايتهم.

ـ عدد القتلي في صفوف الحوثين حتى الأن بلغ أكثر من 850 والجرحى 2000 حوثي

ـ الأسرى 155 حوثي
ـ 23 حوثياً سلموا أنفسهم الأن طواعية لحرس الحدود السعودي قرب المشنق
مصادر موثوقة تؤكد تنامي حالات الإستسلام والتسليم الطوعي من قبل الحوثيين إلى الجيش اليمني وحرس الحدود السعودي

ـ 3حوثين سلموا أنفسهم قبل قليل عند النقطة الحدودية رقم [ 32] كما أفادنا المصدر .

ـ بلغ عدد الحوثيين الأسرى لدى القوات السعودية أكثر من 130 أسير وعدد من سلموا أنفسهم طواعية 26 حوثي ، وقد أدلى الأسرى بمعلومات على قدركبير من الأهمية قد تعجل بالحسم الميداني .

ـ تقدم كبير القوات السعودية على كافة المحاور ، وتقهقر وتداعي للحوثيين


واصلت القوات المسلحة سيطرتها الكاملة على الوضع الأمني على الشريط الحدودي خاصة بالقرب من جبال الرميح والدود والدخان وشمال شرق الدود وصولاً حتى قرية الجابري شمال شرق الخوبة.
وتصدت القوات المسلحة أمس لهجوم شنه المتسللون المسلحون على مركز الجابري، وألحقت بهم خسائر فادحة، حيث تمكنت طائرات الأباتشي والمدفعية من القضاء على عدد كبير من القناصة المتسللين الذين كان البعض منهم يحاول الوصول إلى مواقع القوات المسلحة.


- عدداُ من المتسللين المسلحين حاولوا الهجوم على القوات المسلحة في مركز الجابري، حيث كان القناصة منهم يتواجدون في الجبال المحيطة بالمركز وكانوا يتمركزون في "متاريس" وهي التي يختبئ فيها القناص وعادة ما تكون مبنية من الحجارة، وذلك لمحاولة رصد أفراد القوات المسلحة أثناء تصديهم لهم، إلا أن الطيران السعودي تمكن من قصف تلك "المتاريس" والقضاء على قناصة المتسللين المختبئين فيها، كما قصفت المدفعية عدداً من المواقع التي حاول المتسللون الاختباء بها بقرى الجابري.

- القوات المسلحة أسكتت جميع مصادر نيران المتسللين على الشريط الحدودي وأن المتسللين لم يعودوا يخرجون سوى بحالات فردية في حين تصدى لهم أفراد المشاة من القوات البرية وأوقعوا بهم عدداً كبيراً من القتلى، فيما ساد الهدوء عدداً من المواقع منها جبل دخان والرميح والدود وبقية الشريط الحدودي.

- تم أسر عدد كبير من الحوثيين في مناطق متفرقة و بدون أي مشاكل أو اضرار
-انتصارات و سحق لمعاقل الحوثيين و تدمير كبير لمعاقله و مصادر اطلاق النيران
- ادوار بطولية يقوم بها كل فرد في هذا الوطن من مواطنين او مسؤولين

-الحوثيون يلوحون بالإستسلام
بدأ الحوثيين يشعرون بقرب النهاية ، وبدأت لهجتهم الهمجية وأستعلاءهم في الأرض تضمحل ، بعدما شعروا وأحسوا ، أن رؤوسهم أقرب للأرض من أرجلهم وهاهم عبر موقعهم الرسمي ، ومن منظر المذهب الحوثي بالخارج / يحيى الحوثي يلوحون بالإستسلام بطريقة تحفظ لهم ماء الوجه ـ وهيهات
وحين يقدم يحيى الحوثي على نشر هذا المقال بالموقع الرسمي وبهذه الوداعة ، ففي ظنه أن هناك من سيتلقفها من الأنظمة العربية والجامعة العربية تحديداً ولكن هيهات أيضاً ـ آن الأوان يا يحيى الحوثي لكي يتخلص الشعبين اليمني والسعودي منكم ، وقد نصبتم أنفسكم وكلاء للقيام بحرب أمتدت لعشرة أعوام وقاربت على النهاية التي ستسعد دون شك الشعبين قبل الحكومتين ..ولتكونوا عبرة لكل من يبيع دينه ووطنه ليراهن على وعود تعد من سابع المستحيلات .



 

 


التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 28-03-2010 الساعة 11:58 AM

التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 28-03-2010 الساعة 11:58 AM.
همي هو ديني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-03-2010, 10:58 AM   #5
همي هو ديني
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية همي هو ديني
 

افتراضي

صور انتصارات الجيش السعودي









 

 


التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 28-03-2010 الساعة 12:07 PM

التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 28-03-2010 الساعة 12:07 PM.
همي هو ديني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-03-2010, 12:08 PM   #6
همي هو ديني
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية همي هو ديني
 

افتراضي

حملة وفاء للجنودنا المجاهدين في جنوب مملكتنا الغالية

oOO شهداء الجنوب الابطال OOo

الحمد لله اللذي شرع لنا الجهاد بالحق فأكرم منا الشهداء وجعلهم رغم استشهادهم احياء..
الحمد لله اللذي رفعهم عظيم المنازل وكرمهم تكريما..



فضل الشهيد
أفضل القتل قتل الشهداء الذين يراق دمهم ويُعقر جوادهم .. (صحيح : أبو داود)
يُغفر له في أول دفعة من دمه .. (الترمذي : صحيح)
أحب القطرات إلى الله : قطرات دم الشهيد .. (حسن : الترمذي)
ينال رحمة الله .. (آل عمران : 157)
الشهادة شرف تمناه النبي صلى الله عليه وسلم .. (صحيح : مسلم)
لا يجد ألم القتل ، إلا كما يجد غيره من مسّ القرصة .. (صحيح : الترمذي)
يأتي يوم القيامة وريح دمه المسك .. (البخاري ومسلم)
الشهيد حيّ عند ربه يُرزق ، فرح بما آتاه الله من فضله .. (آل عمران : 169)
يأتي الشُّهداء يوم القيامة واضعي سيوفهم على عواتقهم تقطر دماً يزدحمون على باب الجنة .. (حسن : الطبراني في مسند الشاميين)
يرى مقعده من الجنة .. (صحيح : الترمذي)1
يُجار من عذاب القبر .. (صحيح : الترمذي)

يأمن من فتنة القبر .. (الحاكم في المستدرك : حسن لغيره)
يأمن من الفزع الأكبر .. (صحيح : الترمذي)
يأمن من الصَّعقة .. (الحاكم في المستدرك : صحيح)
يجري عليه أجر عمله حتى يُبعَث .. (صحيح : أحمد)
يُجرى عليه رزقه حتى يُبعث .. (صحيح : مسلم)
يوضع على رأسه تاج الوقار ، الياقوتة منها خير من الدنيا وما فيها .. (صحيح : الترمذي)
يزوّج اثنتين وسبعين زوجة من الحور العين (صحيح : الترمذي)
يُشفَّع في سبعين من أقاربه .. (صحيح : الترمذي)
يُكفَّر عنه كل خطيئة .. (أحمد : حسن لغيره) ، إلا الدَّين (صحيح : مسلم)
يُحلّى حُلّة الإيمان .. (أحمد : حسن لغيره)
يتمنى أن يرجع إلى الدنيا ليُقتل عشر مرات لما يرى من الكرامة .. (صحيح : البخاري ومسلم
أرواح الشهداء في جوف طير خُضر لها قنايل معلّقة بالعرش تسرح من الجنة حيث شاءت ثم تأوي إلى تلك القناديل .. (صحيح : مسلم)
الشهداء على بارق نهر بباب الجنة ، في قبة خضراء ، يخرج عليهم رزقهم من الجنة بُكرة وعشيّة .. (أحمد : صححه ابن حبان)
يكلّمهم الله كفاحاً دون حجاب ، جاء في حديث جابر خبراً عن حال أبيه .. (صحيح : الترمذي)
من أوّل من يدخلون الجنة .. (حسن : الترمذي)
الرجل المؤمن الجيّد الإيمان الذي يلقى العدو فيصدق ويُقتَل ، فهذا يَرفع الناس إليه أعناقهم .. (صحيح:أحمد)
الشهداء أُمناء الله في خلقه قتلوا أو ماتوا .. (حسن : أحمد)

الملائكة تظلل الشهيد بأجنحتها حتى يُرفع .. (صحيح : البخاري ومسلم)
النبي لم يرى قط دار في الجنة أفضل من دار الشهداء .. (صحيح : البخاري)
الشهيد يُحبه الله .. (صحيح : الترمذي)
الشهيد المؤمن الذي جاهد العدو بنفسه وماله حتى قُتل فهو في خيمة تحت عرش الله لا يفضله النبيّون إلا بدرجة النبوة .. (صحيح : أحمد)
الشهيد من النبي صلى الله عليه وسلم والنبي صلى الله عليه وسلم من الشهيد ، وقد ورد هذا الحديث في جُليْبيب رضي الله عنه .. (صحيح : مسلم)
الشهيد لا تأكل الأرض جسده ، وقد ورد هذا في طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه ، وفي غيره .. (صحيح : عبد الرزاق في المصنّف)
الشهيد في الفردوس الأعلى ، ورد في حارثة بن سُراقة رضي الله عنه .. (صحيح : البخاري)
الشهيد خير الناس منزلاً .. (حسن : النسائي)
الله يضحك للشهيد الذي لاقى العدو في الصف الأول .. (أحمد : صحيح)
الشهيد الذي لاقى العدو في الصف الأول يتلبَّط [يضطجع] في الغرف العُلا من الجنة .. (صحيح : أحمد)


""- صور الشهداء -""

(وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ * يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ )



[اسماء شهداء الواجب في الجنوب ]

* الجندي تركي سالم القحطاني
* الرقيب سلطان فايع جابر الحميدي
* الرقيب علي أحمد ابراهيم المسعودي
* العريف محمد فايع جابر آل حميد العسيري
* الرائد المظلي "نايف البلوي"
* الوكيل رقيب عبدالله بن سعيد العبدلي
* الرقيب/ أحمد بن سعيد بن زامل الرافعي العمري
* المقدم مظلي سعيد بن محمد بن ظافر العمري
* وكيل رقيب عيسى بن علي هادي مدخلي
* عبدالرحمن بن محمد آل طالع الأحمري
* سلطان شداد البقمي
* محسن سعيد الزهراني
* متعب مساعد المالكي
* مرعي محمد الأسمري
* عبدالرحيم قزعة الزهراني
* محمد عطيه الزهراني
* فيصل بن عبدالرحمن بن عبدالله الخيبري
* ماجد حايف الشمري
* يحيى عيسى عامر البناوي الألمعي
* مد الله بن مسلم لويفي الشراري
* لافي بن ملفي الجحدلي
* خالد بن زاحم القحطاني
*حسين جبران محمد العزي المالكي
* عوض بن حسين الشمراني
* الرقيب أول هادي بن معيض القحطاني
* طلال حسن علي العمامي الفيفي
* أمين محمد حمدي
* سعيد بن أحمد حسن الزهراني
* عيسى بن فرحان الظلمي الفيفي
* يحيى محمد محمد عطيف
* حسن علي قاسم حنتول
* ناصر بن عبدالله شاهر القحطاني
* سلمان بن أحمد الخبراني
* العريف مظلي محمد احمد الهزازي
* الجندي حسن بن مهدي الكعبي
* طلال بن مشبب بن ضيف الله آل صياد الأحمري
* الجندي إبراهيم النجمي
* الملازم أول مهند صالح العويد
* الجندي محمد احمد حسن الهاشمي
* الجندي أول سعيد بن جابر ال سلمان القحطاني
* مصلح ضيف الله العامري
* جندي علي محمد عبدالله متنبك
* العريف جبران سالم المرواني
* حسين محمد بن نصفان
* العريف البحري أحمد سالم ياسين
* النقيب يزيد سند المطلق
* ملازم اول مهند حمد المويشر
* المظلي نايف مسيفر مسيند الجعيد
* المظلي محمد احمد مجممي
* ماجد بن محمد بن فضل حكران
* صالح بن عبد الرحمن السبيعي
* وكيل رقيب هليل مطلق العزيزي
* النقيب يزيد سند عطا السرحاني
* الجندي مبارك سعد آل طربوش الشهراني
* علي محمد ال مغابره
* العريف مظلي محمد حسن المحنشي
* علي احمد الرزقي القرني
* الجندي اول محمد حسين البلوي
* الجندي مظلي عبدالله السعن
* النقيب شاكر بن معيوض بن عويض الجعيد
* وكيل رقيب محمد الفارسي
* ضيف الله بن حمدان العامري
* ابراهيم نافع علي عسيري
* محمد احمد ضامري
* عبدالرحمن خلف حمود البلوي
* جابر يحيى حسن الخالدي المالكي
* الشهيد محمد جبران مجرشي
*سليمان محمد موسى معيدي
* موسى سعد موسى الناشبي
*موسى سعد عسيري
* محمد يحيى داحش
* عمر علي الشهري
* حسن بن محمد يحي العليلي المالكي
* الجندي أول عبده محمد الفاهمي
* احمد بن عبدالله الشطيري
* حسن هادي شريف المالكي
*عبدالعزيز ضيف الله المطيري
* احمد حسين احمد السفياني
* العريف حسن يحيى منيع
* صالح خلوفه العماري
* عوض بن سعيد القرني الحارثي
* سلمان جابر خبراني
* الملازم اول حسين محمد القحطاني
* العريف إبراهيم آل عون الشهري
* الجندي صالح عبده المرحبي
* ضويحي بن سعود الصخابرة الدوسري
* الرقيب اول عامر حسن محمد الختارشي
* حسين محمد مغاوي
* حمود الحسن دغاس
* جندي اول فارس ماطر علي المحمدي العبدلي
* العريف حمد حسن الختارشي
* الملازم اول بحري محمد عبدالله العزه السبيعي
* زاهر صالح خلوفة العماري
* علي سارح سبيع الغامدي
* فهد بن محمد بن عيضة الزهراني
* الملازم اول مظلي عبدالله سليمان الربيعان
* الجندي محمد بن حماد النخيري العمراني
* الرقيب مظلي محمد محسن العمري
* الرقيب مظلي أحمد على المدادي
* العريف عائض الشهري
* الجندي أول يحيى موسى محمد عسيري
* الوكيل رقيب فايز عبدالله الدوسري
* الجندي هادي علي المخلوطي
* عائض بن علي الشهراني
* النقيب بندر بن راشد بن علي العميره
* أحمد بن فهد صالح الهرفي البلوي
* فهد صالح العنزي
* مظلي صاعقة محمد حسن ابراهيم ال غبساء عسيري
* المقدم عبدالله بن سعد مبارك آل بركوت الشهراني
* الرقيب خالد بن عليان بن عوض الحربي
* الجندي معيض بن جبري بن عبدالله بشير
* الرقيب إبراهيم محمد عبده الشاعري
* مشاعل بن ملحق العتيبي
* الرائد صاعقة إبراهيم بن محمد الطاسان
* سيف بن حماد بن تويم الطويرقي
* العريف سالم بن أحمد محمد الشهري
* العريف عيد بن صالح العنزي
* الرقيب مفلح جمعان الشهراني


 

 

همي هو ديني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-03-2010, 12:17 PM   #7
همي هو ديني
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية همي هو ديني
 

افتراضي

""- صور الشهداء -""












































 

 

همي هو ديني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-03-2010, 12:24 PM   #9
همي هو ديني
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية همي هو ديني
 

افتراضي

حملة وفاء للجنودنا المجاهدين في جنوب مملكتنا الغالية


oOO اسرانا في قلوبناOOo





لا زال خمسه من ابطال الجيش السعودي في عداد المفقدين او الاسرى للحثاله الحوثيه


وقد تم ولله الحمد الافراج عن ثلاثه من الاسرى السعودين في الايام القليله الماضيه وهم


وكيل رقيب / أحمد بن عبدالله بن محمد العمري .
وكيل رقيب / خالد بن صالح بن عمر العودة .
الجندي أول / يحيى بن عبدالله بن عامر الخزاعي .
وقد كان اول المفرج عنهم
الجندي أول / يحيى بن عبدالله بن عامر الخزاعي .
-وأوضح سفير خادم الحرمين الشريفين لدى صنعاء علي الحمدان لوكالة الأنباء السعودية أن الجندي تم تسليمه اليوم إلى سفارة خادم الحرمين الشريفين بصنعاء، وتم نقله عبر طائرة هيلكوبتر من محافظة صعدة إلى صنعاء يرافقه نائب القوات الجوية اليمنية العميد عبدالله الباشا، مشيراً إلى أنه سيتم نقل الجندي إلى المملكة قريباً.
-وصول الجندي أول / يحيى الخزاعي لمطار القاعدة الجوية بالرياض بطائرة عسكرية وكان أول مستقبلي الجندي هو صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان .
فحمدا لله على سلامتك









أحد المهنئين يعانق والده
مؤكدا أن فرحه بعودة ابنه تساوي فرحه باستشهاده،وتوافدت جموع المهنئين لمنزل والده في بلدة خزاعة غرب مركز القوز .



-أفادت مصادر عسكرية أن الحوثيين سلموا بقية المحتجزين السعوديين، وأنهم قاموا ظهر اليوم الخميس بتسليم السلطات اليمنية اثنين من المحتجزين، واللذان تم نقلهما بطائرة مروحية الى العاصمة صنعاء.
-وصول وكيل رقيب / أحمد بن عبدالله العمري، ووكيل رقيب / خالد بن صالح العودة اللذين كانا معتقلين لدى جماعة المتسللين الحوثيين إلى مطار قاعدة الرياض الجوية , وكان في مقدمة مستقبليهم صاحب السمو الملكي الأمير / خالد بن سلطان مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية.
حمداً لله على سلامتكم ياجنود الوطن.





-وعن الأسيرين الباقيين ذكر سموه: "هما مفقودان ولن يهدأ لنا بال حتى نعرف مصيرهما وقد أمرنا سيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو سيدي ولي العهد بأن نعرف مصيرهما هل هما أحياء أو شهداء قدر الله وما شاء فعل ولا يتوفر لدينا أي معلومات عنهم حتى الآن وقد عوَّدتكم على الشفافية ولكن لا توجد أي معلومات عنهم حتى الآن ونحمد الله على عودة الأسرى اليوم وهم سيتوجهون لأخذ الفحوصات الطبية ثم لقاء أسرهم.


-نفى الناطق الإعلامي لوزارة الدفاع والطيران السعودي اللواء إبراهيم المالك أن يكون لدى السلطات علم بمصير الأسيرين السعوديين اللذين لازالا محتجزين لدى المتمردين الحوثيين.
وقال المالك: "لقد طالعت ما تم تناقله في عدد من الصحف والمواقع الالكترونية حول مصيرهما، أن البعض ذكر أنهما قتلا ولم يعدا على قيد الحياة، وإن الحوثيين أبلغوا الوسطاء عن المكان الذي تم فيه دفن الأسيرين بعد قتلهما".
وأضاف وفقًا لصحيفة "المدينة": "أنا لا أنفي حقيقة هذا الكلام ولا يمكنني أن أثبته، ونحن لا زلنا نتابع الموضوع بطريقتنا الخاصة مع الحكومة اليمنية".
وكانت السفارة السعودية في صنعاء استلمت من الحكومة اليمنية ثلاثة أسرى سعوديين
-قالت مصادر في اللجان الاشرافية لـ"نبأ نيوز" أن فريقاً من الهلال الأحمر السعودي من المقرر أن يصل اليوم السبت الى الملاحيظ، ليقوم بانتشال جثماني الجنديين السعوديين اللذين استشهدا خلال المعارك التي دارت مع المتمردين الحوثيين.
واشارت إلى أن اللجان الإشرافية كانت قد أبلغت الجانب السعودي بمكان دفن الجنديين منذ يوم الأربعاء الماضي، على خلفية معلومات تلقتها من الحوثيين، وأنه- بحسب معلومات استقتها من الجانب السعودي- سيتم نقل الجثتين على متن طائرة مروحية تابعة للقوات المسلحة السعودية.
-المتمردون الحوثيون يقولون انهم سلموا جثث ثلاثة جنود سعوديين
اعلن المتمردون الحوثيون اليمنيون انهم سلموا السبت لجان الاشراف على وقف اطلاق النار، جثث ثلاثة جنود سعوديين قتلوا خلال المعارك على الحدود اليمنية السعودية.


وقال المتحدث باسم المتمردين في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس "تم تسليم جثث الجنود الثلاثة بعد ظهر هذا اليوم في بلدة شدى الحدودية". واضاف "قمنا ايضا بحضور مسؤولي اللجنة، بازالة الغام بلدة الجابري" السعودية التي تسلل اليها المتمردون خلال المعارك.



وبهاذا الخبر تم أغلاق ملف الاسرى



اللهـــــــم فك قيد أسرى المسلميــــــن في كل مكان و دمر الكفار و الجبابرة و الطواغيت

 

 

همي هو ديني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-03-2010, 12:25 PM   #10
همي هو ديني
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية همي هو ديني
 

افتراضي

حملة وفاء للجنودنا المجاهدين في جنوب مملكتنا الغالية


oOO مصابي الجيش السعودي OOo


وكشف الأمير خالد- في مؤتمر صحافي بمنطقة "الخوبة" بجازان- عن سقوط (73) شهيد سعودي خلال المواجهات مع الحوثيين، وأن هناك (26) شخصاً في عداد المفقودين، وقد ثبت لديهم أن (12) منهم قتلوا من قبل الحوثيين، وهناك حوالي (470) مصاب، وهناك (60) من هؤلاء المصابين ما زالوا يتلقون العلاج في المستشفيات فيما تماثل البقية للشفاء.
صور بعض المصابين












 

 

همي هو ديني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-03-2010, 12:32 PM   #11
همي هو ديني
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية همي هو ديني
 

افتراضي

حملة وفاء للجنودنا المجاهدين في جنوب مملكتنا الغالية

موقف علماء السعوديه من العدوان الحوثي على مملكتنا الحبيبه





أوصاهم باحتساب الأجر والطاعة والثبات في المعركة
سماحة المفتي يوجه خطاباً إلى المجاهدين والمرابطين على الحدود الجنوبية : عملكم من أفضل القربات وأعظم الطاعات وهو ذروة سنام الإسلام


وجه سماحة المفتي العام للمملكة ورئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن محمد آل الشيخ خطاباً إلى المجاهدين والمرابطين على الحدود الجنوبية من رجال القوات المسلحة وكافة القطاعات العسكرية فيما يلي نصه :
من عبدالعزيز بن عبدالله بن محمد آل الشيخ إلى إخواني المجاهدين والمرابطين على الحدود الجنوبية من رجال قواتنا المسلحة وكافة القطاعات العسكرية . سلام عليكم ورحمة الله وبركاته . . . وبعد : أتوجه إليكم وأحيي فيكم شجاعتكم وصبركم ، وأهنئكم على جهادكم ورباطكم في سبيل الله . أيها الأخوة المجاهدون : إنكم تواجهون عدواً مفسداً ضالاً قد انحرفت أفكارهم ، وانسلخوا من الأخلاق الكريمة التي تحفظ حقوق الجار ، وقد سعوا في إثارة الفتن والتعدي على الأرواح والممتلكات ، فخذوا حذركم منهم ، واصبروا وصابروا ، وأعلموا أن الله مع الصابرين . أيها المرابطون : أيها المجاهدون : إن عملكم هذا من أفضل القربات ، وأعظم الطاعات ، وهو ذروة سنام الإسلام كما قال المصطفى صلى الله عليه وسلم ( رأس الأمر الإسلام وعموده الصلاة ، وذروة سنامه الجهاد في سبيل الله ).لقد أمر الله بالجهاد في كتابه الكريم ، وأثنى على أهله ، ووعدهم بالأجر الجزيل، لأنه من أسباب الفلاح في الدنيا والآخرة ، وأنه التجارة الرابحة مع الله ، فقال سبحانه { انْفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالا وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ ، وقال أيضاً { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ . تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ . يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ . وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ وقال أيضاً { إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ .
وجاء في الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه سئل أي العمل أفضل ؟ قال ( إيمان بالله ورسوله ، قيل : ثم ماذا قال : الجهاد في سبيل الله قيل : ثم ماذا ؟ قال : حج مبرور) واخرج مسلم واللفظ له وأحمد من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يارسول الله ، أرأيت إن جاء رجل يريد أخذ مالي ؟ قال : فلا تعطه مالك ، قال : أرأيت إن قاتلني : قال : قاتله ، قال : أرأيت إن قتلني قال : فأنت شهيد ، قال : أرأيت إن قتلته قال : هو في النار ) . وقال عليه الصلاة والسلام لأصحابه ( ما تعدوا الشهيد فيكم ؟ فقالوا : من قتل في سبيل الله ، فقال صلى الله عليه وسلم إن شهداء أمتي لقليل ، من قتل دون ماله فهو شهيد ، ومن قتل دون دمه فهو شهيد ، ومن قتل دون دينه فهو شهيد ، ومن قتل دون أهله فهو شهيد ) أخرجه أبو داود والنسائي وابن ماجه والترمذي وقال : حديث حسن صحيح . وقال صلى الله عليه وسلم ( لغدوة أو روحة في سبيل الله خير من الدنيا وما عليها ) رواه البخاري ، وفي الصحيحين عن سهل بن سعد رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( رباط يوم في سبيل الله خير من الدنيا وما عليها ، وموضع سوط أحدكم من الجنة خير من الدنيا وما عليه ، والروحة يروحها العبد في سبيل الله أو الغدوة خير من الدنيا وما عليها ) رواه البخاري . وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (مثل المجاهد في سبيل الله - والله أعلم بمن يجاهد في سبيله - كمثل الصائم القائم ، وتكفل الله للمجاهد في سبيله أن توفاه الله أن يدخله الجنة ، أو يرجعه سالماً مع أجر أو غنيمة ) رواه البخاري ومسلم . وقال عليه الصلاة والسلام ( ما أغبرت قدما عبد يوم القيامة فتمسه النار ) رواه البخاري ، وغير ذلك من الأدلة الدالة على عظم أجر المجاهد والمرابط في سبيل الله تعالى لمن أخلص لله نيته . إخواني المجاهدين والمرابطين : إنني بهذه المناسبة أود تذكيركم ببعض الوصايا لعل الله أن ينفعكم بها :
الوصية الأولى : تقوى الله تعالى ومراقبته في السر والعلن والبعد عن المعاصي والحرص على أداء الواجبات ، كتب عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه فقال : أما بعد : فإني آمرك بتقوى الله على كل حال ، فإن تقوى الله أفضل العدة على العدو ، وأقوى المكيدة في الحرب ، وآمرك ومن معك أن تكونوا أشد احتراساً من المعاصي منكم من عدوكم ، فإن ذنوب الجيش جند عليه ، وهي أخوف منهم على عدوهم ، وإنما ينصر المسلمون بمعصية عدوهم لربهم.
الوصية الثانية : الإخلاص لله بأن يكون المرابط والمجاهد صادق النية في الجهاد ، لا يبتغي بجهاده إلا رضاء الله والجنة دون غيرها من حظوظ الدنيا.
الوصية الثالثة : حسن الثقة بالله وطلب العون منه دون سواه ، وأن يكون المرابط واثقاً بنصره ، مقبلاً على طاعته مبتعداً عن معصيته ، فإن الله تعالى قد ضمن النصر للمؤمنين المجاهدين فقال { إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ وقال أيضاً {وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ وهذا النصر المضمون للمؤمنين مشروط بنصرهم لدين الله وحمايته والذود عن حدود المسلمين وحقوقهم وحرماته {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ.
الوصية الرابعة : الثبات في المعركة وعدم الفرار من الزحف لقول الله تعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا زَحْفًا فَلا تُوَلُّوهُمُ الأَدْبَارَ . وَمَنْ يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلا مُتَحَرِّفًا لِقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزًا إِلَى فِئَةٍ فَقَدْ بَاءَ بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ .
الوصية الخامسة : الطاعة فعلى الجندي أن يسارع لطاعة قائده دون تردد في غير معصية أو أثم عملاً بقوله تعالى { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنْكُمْ وقوله : { إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ وقوله صلى الله عليه وسلم ( من أطاع الأمير فقد أطاعني ومن عصى الأمير فقد عصاني ) رواه مسلم.
الوصية السادسة :الكتمان فلا يجوز التحدث بالأمور الحربية لأن للأعداء عيوناً تنقل كل كلمة أو إشارة أو تصريح أو خبر قال تعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ.
الوصية السابعة : احتساب الأجر من الله تعالى لمن أصيب في سبيل الله أو قتل، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ما من مكلوم يكلم في سبيل الله إلا جاء يوم القيامة وكلمه يدمي ، اللون لون الدم ، والريح ريح المسك) متفق عليه ، وعن انس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال (ما أحد يدخل الجنة يحب أن يرجع إلى الدنيا وإن له ما على الأرض من شيء إلا الشهيد، فإنه يتمنى أن يرجع إلى الدنيا فيقتل عشرات لما يرى من الكرامة ، وفي رواية لما يرى من فضل الشهادة) متفق عليه . وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( والذي نفس محمد بيده لوددت أن أغزو في سبيل الله فأقتل ثم أغزو فأقتل ، ثم أغزو فأقتل) متفق عليه. وعن عبدالله بن عمر بن العاص رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (يغفر للشهيد كل ذنب إلا الدين) رواه مسلم . وعن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ما يجد الشهيد من مس القتل إلا كما يجد أحدكم من مس القرصة) رواه الترمذي والنسائي وابن ماجه وابن حبان في صحيحه ، وقال الترمذي حديث حسن صحيح .
وعن المقدام بن معد يكرب رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( للشهيد عند الله سبع خصال : يغفر له في أول دفعه ، ويرى مقعده من الجنة ، ويجار من عذاب القبر ويأمن من الفزع الأكبر ، ويوضع على رأسه تاج الوقار ، الياقوتة منها خير من الدنيا وما فيها ، ويزوج اثنتين وسبعين من الحور العين ، ويشفع في سبعين من أقاربه ) رواه الترمذي وابن ماجة ، وقال الترمذي حديث صحيح غريب ، ورواه أحمد بإسناد حسن وغيرها من الأدلة الدالة على فضل الشهادة في سبيل الله تعالى . أسأل الله تعالى بديع السموات والأرض أن ينصر جيشنا نصراً عزيزاً ، ويفتح لهم فتحاً مبيناً ، اللهم أعنهم ولا تعن عليهم ، وانصرهم ولا تنصر عليهم ، وانصرهم على من بغى عليهم ، وثبت أقدامهم وأنزل السكنية عليهم يارب العالمين ، اللهم احفظ بلادنا بحفظك ، وتولاها بعنايتك ، اللهم إنا ندرؤ بك في نحورهم ، ونعوذ بك من شرورهم ، ربنا عليك توكلنا وإليك المصير .
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
المفتي العام للمملكة ورئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء



بيان العلماء المملكة حول اعتداء الرافضة الحوثيين



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه، أما بعد:
فإن الحفاظ على بلاد الحرمين المملكة العربية السعودية من أعظم الواجبات، فهي دار النصرة والقبلة، حبيبة المسلمين، عدوة الكافرين، الدار الأولى لظهور الإسلام، والخط الأخير في غرة الوجود الإسلامي.
وهذه البلاد المباركة هي في العالم الإسلامي بمنْزلة القلب للجسد؛ ولذا كان واجبا على أهلها خاصة والمسلمين عامة المحافظةُ على حدودها وأراضيها وبالتالي فدحر المعتدي عليها من أفضل الأعمال وأجلها لاسيما إذا كان المعتدي تديره يد صفوية رافضية النّزعة تطمع في وثنية جديدة على أرض الحرمين بعد أن حماها الله من الوثنية بمبعث رسوله عليه الصلاة والسلام.
وانطلاقا مما سبق، وقياماً بما أوجبه الله من بيان الحق والنصح للخلق، فإن الموقعين على هذا البيان يؤكدون على ما يلي:
أولاً: أن ما تقوم به الدولة الرافضية الإيرانية، من زعزعة لاستقرار الدول الإسلامية، بزرع عملائها فيها، وإمدادهم بالمال والسلاح وجعلهم طليعة لنشر المشروع الرافضي في تلك البلدان، وأداة لزعزعة الأمن والاستقرار؛ لهو أمر خطير، وهو من أعظم ضروب الفساد في الأرض، الأمر الذي يوجب على جميع المسلمين أخذ الحيطة والحذر ومدافعة المد الرافضي ونشر مذهب أهل السنة، واتخاذ التدابير الأمنية والدعوية والإعلامية كافة، لتحجيم هذا المد الخطير، فإن هذا المشروع الرافضي لا يمكن التصدي له إلا بمشروع متكامل. مع العلم بأن هؤلاء الرافضة المعتدون يتعاملون مع إخواننا من أهل السنة في إيران بشتى صنوف العنف والإرهاب، ومصادرة حقوقهم وحرياتهم الشرعية، فرّج الله عن إخواننا وكان الله في عونهم.
ثانياً: أن الجريمة السافرة التي قامت بها تلك الجماعة الرافضية التي تسمي نفسها بالحوثيين من انتهاك لأراضي بلادنا وفق مخطط صفوي فارسي يريد زعزعة أمننا، ليوجب الضرب عليها بيد من حديد والتصدي لها بكل حزم وقوة وأخذ الأهبة بالاستعداد الدائم وتقوية الجيش بالعدد والعدة والتدريب القوي حتى يعلم الناس أن بلاد الحرمين دونها رجال يذودون عنها قربة لله جل وعلا.
ثالثاً: أن ما تنوي دولة إيران الرافضية القيام به من تصدير للمذهب الرافضي المناقض لنصوص الوحيين، وكذا مسيرات في موسم الحج بدعوى البراءة من المشركين، هو بدعة منكرة هدفها سياسي محض ولا يجوز إقرارها أو السماح بها.
رابعاً: نوصي إخواننا المرابطين على الثغور بإخلاص النية لله والتوجه الصادق بأن يكون عملهم من أجل إعلاء كلمة الله، والصبر والمصابرة واحتساب الأجر عند الله في كل ما يصيبهم من نصب وشدة وبلاء، فإن ما يقومون به من الدفاع عن بلاد الحرمين من أفضل العمل حيث رباط يوم في سبيل الله خير من صيام وقيام شهر كامل.
خامساً: ندعو جميع المسلمين في بلادنا إلى مواساة إخوانهم ممن تركوا ديارهم ومساكنهم من سكان المناطق الحدودية بسبب هذا العدوان الآثم.
سادساً: ندعو عموم المسلمين حكومات وشعوباً دعم إخواننا في اليمن ونشر منهج السنة ليكونوا درعاً منيعاً ضد المد الرافضي في المنطقة.
سابعاً: نوصي إخواننا مِنْ أئمة المسلمين وعامتهم بتقوى الله تعالى في السر والعلن، والتوبة إليه، فإن فشو الذنوب والمعاصي والمجاهرة بها وإعزاز المفسدين والتضييق على المصلحين، هو السبب الرئيس في اضطراب الأحوال، وزعزعة الأمن، فما نزلت مصيبة إلا بذنب ولا رفعت إلا بتوبة، كما قال تعالى: {وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير}، وقال تعالى: {ذلك بأن الله لم يك مغيراً نعمة أنعمها على قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم}.
نسأل الله تعالى أن يصلح أحوال المسلمين وأن يدفع عنا الفتن ما ظهر منها وما بطن.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
الموقعون:
الشيخ د.أحمد بن عبدالله الزهراني
الشيخ د.عبدالرحمن الصالح المحمود
الشيخ د.ناصر بن سليمان العمر
الشيخ د.سليمان بن وايل التويجري
الشيخ د.وليد بن عثمان الرشودي
الشيخ العباس بن أحمد عبدالفتاح الحازمي
الشيخ د.إبراهيم محمد أبكر عباس
الشيخ د.خالد بن عبدالله الشمراني
الشيخ عيسى بن درزي المبلع
الشيخ أحمد بن حسن بن محمد آل عبدالله
الشيخ إبراهيم بن محمد بن يحيى
الشيخ سعد بن علي بن سعد العمري
الشيخ أحمد بن عبدالله بن محمد آل شيبان
الشيخ د.محمد بن عبدالله الهبدان
الشيخ د.ناصر بن يحيى الحنيني
الشيخ د.محمد بن سعيد القحطاني
الشيخ د.حمد بن إبراهيم الحيدري
الشيخ د.خالد بن عبدالرحمن العجيمي
الشيخ د.عبدالله بن حمود التويجري
الشيخ عبدالله بن حمد الجلالي
الشيخ عبدالله بن محمد الغنيمان
الشيخ محمد بن عبدالعزيز اللاحم
الشيخ د.عبد المحسن بن عبدالعزيز العسكر
الشيخ د.عبدالله بن صالح البراك
الشيخ د.خالد بن محمد الماجد
الشيخ د.عبدالعزيز بن محمد آل عبداللطيف
الشيخ عبدالله بن ناصر بن محمد السليمان
الشيخ سعد بن ناصر بن عبدالعزيز الغنام
الشيخ عبدالرحمن بن عبدالعزيز أبانمي
الشيخ عبدالله بن علي الغامدي
الشيخ فيصل بن عبدالله الفوزان
الشيخ د.سليمان بن حمد العودة
الشيخ د.عبدالعزيز بن عبدالله المبدل
الشيخ د.عبدالله بن عمر الدميجي
الشيخ د.علي بن سعيد بن علي الغامدي
الشيخ د.حسن بن صالح الحميد
الشيخ د.عبدالله بن عبدالرحمن الوطبان
الشيخ عبدالله بن محمد الغنيمان
الشيخ د يوسف بن عبدالله الأحمد
الشيخ محمد بن عبدالعزيز اللاحم
الشيخ د.ستر بن ثواب الجعيد
الشيخ بدر بن إبراهيم الراجحي






خطبة المسجد الحرام 28/2/1431هـ
الشيخ عبدالرحمن السديس




الدفاع عن الأوطان الإسلامية

إن الحمد لله، نحمده - تعالى - سرًّا وجهارًا، ونشكره على مننه شكرًا مدرارًا، سبحانه عز إلهًا منتقمًا جبارًا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادةً تعلي للدين منارًا وتحفظ منا ذمارًا، وأشهد أن نبينا وسيدنا محمدًا عبد الله ورسوله، أعزَّ به الإسلام شِرعةً ودارًا. صلى الله عليه وعلى آله وصحبه المصطفين إيثارًا وآثارًا، والتابعين ومَن تبعهم بإحسان يرجوا تبوءًا في جنان الخلد وقرارًا، وسلم تسليمًا مديدًا مدرارًا.

أما بعد فيا عباد الله:
اتقوا الله - تبارك وتعالى - اتقوه خضوعًا وامتثالاً، بكرًا وآصالاً؛ تُحقِّقوا عزًّا وجلالاً وسؤددًا وكمالاً: {وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْراً} [الطلاق: 5].

أيها المسلمون:
استنباءً لمعاقل الفطرة وسني القيم، واستنطاقًا لمشارق العلياء والشَّمم، من معين شريعتنا الغرَّاء وعبابها، ومضامينها الباهرة في مقاصدها وآرابها - ندرك جليًّا بأنها باركت الفِطَر السليمة، والنفوس المستقيمة، المعتصمة بدينها، التوَّاقة لديارها، النَّزاعة لمنازلها وأقطارها؛ لأن المغاني تعبق برحيق الأمجاد، وتؤرِّج الأشواق في صميم الفؤاد.

لذلك امتدحت الشريعة الربانية الذابِّين الأُباة، واستنفرت الصادقين الكُماة - أن يَهبُّوا دفاعًا عن أوطانهم الإسلامية أن تُنتَهك، وأعراضهم الشريفة أن تُستَلَب، من أي باغٍ معتسِّف، أو طائش الحجا مُنْكَسِف؛ لأن البغي ممقوتٌ في كلِّ نفْس، مُستبشَعٌ في كلِّ عقل..

فأوْلى بشريعة الرحمة والعدل والعصمة والأمن أن تبُكَّه، ومن شأفته أن تدكَّه، وإِنْ جشَّم ذلك المشاق، وأظهر الأعناق، في شَمَمٍ وحَمِيَّة، ومعاطِسَ تَعافُ الدَّنِيَّة.. برهان ذلك ورسمه قوله - جلَّ اسمُه -: {وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنتَصِرُونَ} [الشورى: 39].

والأوطان – يا عباد الله – أسمى من أن تُفسَّر بالتُّراب والطِّين، بل هي حِمى العقيدة والدين، والجوهر الثمين، من المحارم والمكارم التي جمعها الدين القويم؛ فلله ما أبهى المكان وأروع المكين! ولله حقُّ الدِّين وما أعظمه، وحقُّ الذِّمار وما ألزمه!

أيها المؤمنون:
وفي هذا الأوان، الذي ذوت فيه جُذوة الإيمان، لدى فئةٍ باغية كبَّلها المكرُ والبهتان، بل انمحقت منه خِلال النُّبْل والأصالة والعرفان، ولم يبالوا بحسن الجوار وإن ماد، أو تُنتهك حدودٌ آمنةٌ كِئاد، بمكرِ باغٍ وعادٍ ممن حاولوا - وبئس الصنيع الشنيع - التسلل لهذا الغيل، فارتكسوا في مستنقع الغدر وهانوا، وعلى حقوق الجار تمردوا ومالوا، وذلكم هو الجرم المبير، والإفك والتكبير..

فأين حِجا المعتدِي ورشاده؟ وأين منه عقلُه وسدادُه؟
لوْ كانَ ذَا رأْي لقدَّر أمرَهُ ولَعَادَ عنْ إرهابِهِ وتَأثّمَ
أوْ كَان ذَا عقْلٍ لَصَانَ لجارِهِ حقًّا وبادَلَه الْوَفاءَ وعظَّمَ
أَتراهُ يجْهَلُ قدْرَ مهبِطَ وحْينَا سبْحَان مَنْ منحَ العُقُولَ وقسَّمَ

إخوة العقيدة:
ومما تأكد بجلاء، لدى النَّصَفَة بلا مِراء، أن الواهمين بالتسلل عبر حدودنا الشمَّاء، قد توطَّنهم البغي وقطن، وما أظهروا من حقد وغدر أقلُّ مما بطن، وكلا أن يطمحوا لسلامٍ في وطن، أو يتعشَّقوا هناءً في زمن، أو استدرارًا لآلاءٍ ومِنن، كيف وقد سعوا في أرضهم بالفساد؟! وامتنُّوا في مجتمعهم بالعناد، متقصِّدين بؤرَ الخَتَل والزَّيْف، ونافوقاء القَنْص والدسِّ والحَيْف، يريدون لترابط الأشقاء أن يتنافَر، ولعِقْد تآخيهم أن يتناثر.. ولكن هيهات هيهات.

ومُخَاتِلٍ يُبْدِي انفعالَ مخَاتِلٍ متبسمًا وضمِيرُه مُتجهِّمُ
وتُرِيدُ صِدْقًا مِنْ سَجِيَّةِ جَائِرٍ؟! وَمَتَى أَفَادَ الشَّهْدَ يَومًا عَلْقمُ؟!

ولوْ أنهُم عمَّرُوا في دُوْرِهم مَا مِنْهَا دمَّرُوا ورصفُوا ما منها نسفُوا، وسَعَوا في بناءِ عقولِهِم وأرواحِهم لكَانَ لهم أنفعُ ولمجتمعِهم أوْلى وأرْفَع.

معاشر الأحبة:
ويتملَّك الغيور الدَّهَش والعَجَب أن يناوِش وُضعَاء الخِلال قممَ الجبال والأبطال، فبقاعٌ شريفةٌ فيحاء قَضى لها الباري – سبحانه – بعزِّ الإسلام، وتحكيمها شرعَ الملك العلاَّم، ألاَّ تبأس ولا تضلّ، ولا تهِن ولا تذلّ.. أليست هي مُتَنَزَّل القرآن، وموئل الأمن ومأرِز الإيمان، ومهد البطولات والفتوحات، ومبعَث المكرُمات والغُيوثات؟

هي درَّةُ الأوطَانِ بالدِّينِ الَّذي أهْدَى لها عزَّ المقام وأكْرمَ
هي قرَّةُ البُلدانِ خارِطَةُ المدَى تغلُو القلُوبَ هدًى وتُسْقَي زَمْزمَ

تلتاع الدنيا بأمصارها وأقطارها فلا تجد الركن الشديد، والرأي الحصيف السديد، والعمل الصالح الرشيد، إلا في رياضها الفيحاء المنوَّرة.. دامت عن كيد الأعداء محفوظةً مسوَّرة.. بل كيف يفكر هؤلاء الأفدام ولهذه الديار في قلب كل مسلم حبٌّ في السويداء مسطور، وفي كل جيلٍ تأريخٌ منشور، وكل هيجاء لواءٌ منصور، وفي كل غفرٍ فَنَنٌ مندور، ومجدٌ أخاذٌ منظور.
هنا العقيدةُ والتوحيدُ رائدُها آيُ الهدَى وإليهَا تنظُرُ المُقلُ
هنا الإخاءُ تراءَى في أصَالتِه هُنا الوفاءُ هنَا الإيمانُ والمُثلُ

أيها الأخوة الأماجد:
وليس ذلك انتشاءً وإذلالاً، بل إبراهًا لمَن تناساه من الكاشِحين، فهذا الكيانُ النَّظيم – بحمد الله – لا يُضمر لأحدٍ حقدًا، ولا ينقض عهدًا، بل يُقايض مَن سالَمه برًّا وودًّا.. لكنه صارمٌ بتَّار لمَن رامَ منه خدشًا أو إِدًّا.

لا نبْتغِي الظُّلمَ أوْ نسْعَى لمطلبِه فَحَدُّ جيرانِنَا مَا مُسَّ بِالضَّررِ
وإن أتَى ظالمٌ يبغِي مرابِعَنا فَحَتْفُهُ عنْدَنا نُصْلِيه في سَقَر

أمة الإسلام:
وبعد أن كتب الله النصر المبين، والظفر والتمكين، واجتُثَّت من المتسلِّلين أصولهم، وفُلَّت نُسُورهم، وارتدُّوا إلى جحورهم والهزيمة تستعر في نحورهم، وانقلبوا بخناجرهم في حناجرهم، نلهج بالشكر والثناء.. نلهج بالشكر والثناء للباري - جل وعلا – كما نرفع تحيةً شذيّة، مكبَّرة ذكيَّةً، مكرَّرةً معطرة.. تحية إجلالٍ واعتزاز، وثناءٍ وفخر بامتياز، إلى جنودنا الأشاوس، ورجال أمننا كُمَاة المتارس من أزكى المغارِس، المرابطين على ثغورنا الأبيَّة، من فتيةٍ طاف الجلال بمجدهم.. عشقوا العلا ورحابة الميدان، لكم السلام مطيبًا وتحية من هائمٍ بمناعة الأوطانِ.

فيا حُماة العرين، وأُباة العِرنين:
طِبتم وطاب جهادكم ودفاعكم، وهنيئًا لكم قول المصطفى – صلى الله عليه وسلم: ((مَنْ قَاتلَ في سبِيلِ اللهِ فُواقَ ناقة؛ وَجَبَتْ لهُ الجنَّة))؛ أخرجه أبو داود والترمذي، من حديث ابن عباس – رضي الله عنهما.

تِلكَ الجزِيرةُ أرضُها وسمَاؤها حرَمٌ على مَنْ رَامَ أنْ يَتصَيَّدَا
في القَاذِفَاتِ النَّافِثَاتِ بَوَاشِقٌ فَوقَ الحُدُودِ لمَنْ تسلَّلَ أوْ عدَا

كتائبَ البطولة وحواري الرجولة:
بوركتم، ووُفِّقتُم وأُجِرتم، إذ سهرتم فنِمْنا، وذُدتُم فأمِنَّا، في استبسالٍ لا يعرو منَّا، خُضْتُم المكاره والمعامِع؛ فوَجَب علينا لكم الدعاء بفيض المدامِع.. كيف وما منكم إلا وذائدٌ عن الحِمَى وحاميه، ومشتريه بمُهْجَتِه وفاديه، رقيًّا في معارج العظمة والمجد، أو وُلُوجًا – بإذن الله - في جِنان الخلد..

فطوبى لكم قول المصطفى الحبيب – عليه الصلاة والسلام -: ((عيْنانِ لا تمسُّهُمَا النَّار: عينٌ بكَتْ مِنْ خشيةِ الله، وعينٌ باتَتْ تحْرُسُ في سبيلِ الله))؛ أخرجه الترمذي وصحَّحه.

واحْتَمَلْتمْ ما تبُثُّ الأفَاعِي مِنْ سمُومٍ حوْلنَا قدْ تخِيلُ
غيْرَ أنَّ الله أمْضَى قضَاه أنَّ كيْدَ الماكِرينَ فلِيلُ

فلتَهْنِكم المرابطة في سبيل المولى الجليل، ولتنعموا دومًا بالفضل الجزيل، والثواب الكَميل.

أخرج البخاري في صحيحه من حديث سهل بن سعد – رضي الله عنه – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: ((رِبَاطُ يومٍ في سبِيلِ اللهِ خيرٌ مِنْ الدُّنيا ومَا علَيهَا)).

للهِ دُرُّ مُرَابِطِينَ بِذِكْرِهِم قَدْ أنجدَ الخبَرُ الصَّحِيحُ وأتهمَ
هُمْ جُندُنا لم يجبُنُوا لما رأَوْا وجْهَ البُغَاةِ على الحدُودِ تَجَهَّمَ

وحسبكم أيها الأفذاذ المرابطون شرفًا وفخرًا الاستشهاد في ساحات النِّزال والجهاد، وأن الدِّماء الزكيَّة التي عَطَّرْتُم بها ميادين العزِّ والبسالة أوسمةٌ على صدر هذا الكِيان، وغرةٌ في جبين الزمان، وستُدوَّن في طروس التأريخ بمِداد النور والغِبْطَة والابتهاج والحُبُور: {وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ... } [آل عمران: 169 – 170].

ولله درُّكُم من كتائٍب نجائد، عُدَّتكم وسلاحُكم إيمانُكم وصلاحُكم، ونَبْلُكُم نُبلُكُم، وكنانتُكم أمانتُكم، مُبتغاكم السَّامي الفريد مرضاة ربِّكم، مرضاة مولاكم ربّ العبيد، وطاعة وليِّ أمركم العتيد، وتطهير حدودِنا من كل مستأذِبٍ رِعديد.

فعلى قلاع جبال الجود نقشتم أروع كِفاحات المجد والصُّمود، وتِلْكُم هي جواهر العقيدة التي حققتموها فَهمًا شاملاً، وشعورًا وهَّاجًا عاملاً، في أحلى ولاءٍ وأوفاه، وأشرف وفاءٍ وأحْفَاه..

فيا بشراكم، ويا بشرى البلاد والعباد بكم.
أبطالُنَا وهُمُ أحادِيثُ الندَى ليسُوا علَى أوطانهم بشِحَاحِ
صبَرُوا علَى مُرِّ القِتالِ فأَدْرَكُوا حُلْوَ المنَى مَعْسُولةَ الأقْدَاحِ

{وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ} [العنكبوت: 69]، {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [آل عمران: 200].

بارك الله لي ولكم في الكتاب المبين، وفي سُنَّة سيِّد المرسلين، وحِمى ديارنا من كيد الكائدين، وحقد الحاسدين، وبغي المعتدين، ووفَّق رجال أمننا أجمعين، وكتب شهداءَنا في أعلى عِلِّيِّين، إنه نِعم المولى ونِعم النصير والمعين.

أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم ولكافة المسلمين من كل خطيئةٍ وإثم؛ فاستغفروه إنه كان غفارًا، وتوبوا إليه إنه كان توَّابًا.



الخطبة الثانية
الحمد لله ولي المتقين أحمده – تعالى – وأشكره حمدًا لا يتناهى ولا يَبين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، كتب النصر لعباده المؤمنين، وأشهد أن نبينا محمدًا عبد الله ورسوله الزكيِّ الأمين، صلَّى الله وسلَّم وبارك عليه وعلى آل بيته الأطهار الميامين، وصَحْبِه البالِغين بالقددِ ذُرا التَّمكين، والتابعين ومَن تَبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدِّين.

أما بعد:
فاتقوا الله – عباد الله – واستدركوا سوابق الحَوْبات بلواحِق التَّوبات، يَكُنِ العزُّ رَدِيفكم، والتَّمكين والنصر حليفكم.

إخوة الإيمان:
وجديرٌ بنا ونحن نرشف – بحمد الله – من النصر أعذب الأفاوِيق، ونَعُبُّ من الظَّفْر أهنأ رحيق، ألا تُزيدنا تلك الزوبعة الرّعناء إلا صمودًا في الحقِّ، ونُصرةً لقضايا مجتمعنا وأمَّتنا، وسَدادًا في الأمور، وسِدادًا للثغور، وثقةً في وعد الله بالنصر لدينه وأوليائه: {وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ} [الحج: 40]، وألا يطوِّح بنا نكران الإحسان، والتربُّص دون تَوَان، في شَعَثَات اليأس والإحباط؛ فديننا دين الأمل والقوة التي تستوجب الهيبة والاحترام.. لا الإرهاب والإرهاب والإجرام، وأن تُرسَّخ العقيدة الإيمانية لدى النشء والأجيال، في تمازج مع الحَمِيَّة الدينية والنخوة الوطنية، وفق الضوابط الشرعية المقاصِدِية، في توسُّطٍ واعتدال، التي يعانق فيها الوطن الإسلام، تَعانُق الأَلِف واللاَّم.. في ارتكاز على العلم المتين، والفكر المتأصِّل المكين، والأخلاق المؤتنقِة، والفضيلة المؤتلِقة.

ألا فلتسلمي ديارَ التوحيد، شامخةً في قوة وأَيْد.. سالمةً من كل مكرٍ وكيد.. حائزةً لكل برٍّ وخير.. منيعةً عن كل سوء وضَيْر، تُغادِيك المِنَن الباطنة والظاهرة، والأمجاد والانتصارات الباهرة.

ولازلت للأمة الإسلامية العين الحانية الباصرة، واليد الطُّولى الناصرة، والركن الوثيق، والشقيق الشفيق.
فهل يعي بعد ذلك الدروس والعِبَر أهل البغي والمكر الغُدر، ويروم حينئذ الفوز والظفر؟!
ماذَا يظنُّ المعْتدِي؟ أَيظُنُّها ستمدُ كفًّا بالزُّهورِ إذَا رَمَى
مَنْ أضْرَمَ الفِتنَ العِظَامَ مُكَابِرًا فَلَسوْفَ يلْقَى الموْتَ فِيمَا أضْرمَ

فلله الحمد والشكر على النصر المؤزر الأثير، وسلامة الثغور والتطهير.

أحبتنا الأكارم:
بيد أن استبشارنا بنهاية هذه الأحداث، وما مَنّ الله به علينا من تطهيرٍ للإحداث،ص لا ينبغي أن يُنسينا قضايا أمتنا؛ لاسيما قضيتنا الكبرى (قضية فلسطين والأقصى) وما يلفُّها في هذه الآونة بالذات من مآسٍ واعتقالات، وتعدياتٍ واستطالة سافرة، في الهدم والحصار والاعتداءات، واستمرارٍ للضربات والغارات؛ مما أوصل الأسى مداه، وبلغ من السَّيْل زُباه..

لذا، وبراءةً للذِّمة، وإعذارًا للأمة، وقبل أن تستيقظ الأمة على سَلْب مُقدَّساتها ونهب مُقدًّراتها؛ نناشد قادةَ المسلمين وأصحاب القرار في العالم - من منبر المسجد الحرام.. من جوار الكعبة وزمزم والمقام - التصدي بكل قوةٍ وحزم لوقف التهديدات الصهيونية، والتَّنكيلات اليهودية للإنسانية، ضد إخواننا في فلسطين وقدسنا السليب، ورفع الظلم عنهم والحصار، والتصدِّي لما يلقونه من يهودٍ من مكرٍ كُبَّار..

مع كل ذلك متفائلين مع كل ذلك - بإذن الله - بالنصر المؤزَّر القريب: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُواْ وَاذْكُرُواْ اللّهَ كَثِيرًا لَّعَلَّكُمْ تُفْلَحُونَ * وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِين} [الأنفال 45 – 46].

هذا، وصلُّوا وسلِّموا – رحمكم الله – على نبي المرحمة، وقائد الملحمة، سيد ولد آدم غير مُدافَع، وخير من ذبَّ عن الدين ودَافع.. كما أمركم المولى العزيز الحميد في القرآن المجيد، فقال – تعالى - قولاً كريمًا: {إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} [الأحزاب: 56].

صلَّى عليْه وسلَّمَ الله الذي أعْلاهُ ما لبَّى الجمِيعُ وأحْرَموا
وعلَى قَرَابتِهِ المقَرَّرِ فضْلُهُم وعلَى صحَابَتِهِ الَّذينَ هُمُ هُمُ
جَادُوا عُلُوًّا ضاءوا حمَوا زَانُوا هَدُوا فَهُم علَى السِّتِّ الجهاتِ الأنجُمُ
قُلْ لِلْمُعَاتِبِ إذْ تَعجَّلَ إنَّهُ ما شكَّ في قَدْرِ الصَّحابةِ تيِّمُ
قُلْ لِلْمُعَاتِبِ إذْ تَعجَّلَ إنَّهُ ما شكَّ في قَدْرِ الصَّحابةِ تيِّمُ

اللهم أعز الإسلام والمسلمين، اللهم أعز الإسلام والمسلمين، اللهم أعز الإسلام والمسلمين، واحم حوزة الدين، واجعل هذا البلد آمنا مطمئنا سخاءً رخاءً وسائر بلاد المسلمين.
اللهم آمنا في أوطاننا، اللهم آمنا في أوطاننا، وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا، وأيد بالحق إمامنا - خادم الحرمين الشريفين - اللهم وفقه لما تحب وترضى، وخذ بناصيته للبر والتقوى، اللهم وفقه وولي عهده ونائبه الثاني وإخوانهم وأعوانهم إلى ما فيه صلاح البلاد والعباد.
اللهم إنا نسألك النصر المؤزر لإخواننا المسلمين المستضعفين في كل مكان يارب العالمين، اللهم انصر إخواننا في فلسطين، اللهم انصر إخواننا في فلسطين، اللهم انصر إخواننا في فلسطين على الصهاينة المعتدين، اللهم عليك بأعدائك فإنهم لا يعجزونك، اللهم شتت شملهم وفرق جمعهم واجعلهم عبرة للمعتبرين، واجعلهم هم وأموالهم غنيمة للمسلمين.
اللهم وفق رجال أمننا، اللهم وفق رجال أمننا والمرابطين على حدود وثغور بلادنا، اللهم وفقهم وأعنهم يا ذا الجلال والإكرام، اللهم ارحم شهداءهم، اللهم تقبل شهداءهم، اللهم عاف جرحاهم واشف مرضاهم ورد مفقودهم ياحي ياقيوم، اللهم احفظهم اللهم احفظهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ومن فوقهم ونعوذ بعزتك أن يغتالوا من تحتهم ياحي ياقيوم ياذا الجلال والإكرام.
ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.
اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم أنت الله لا إله إلا أنت. أنت الغني ونحن الفقراء. أنزل علينا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، اللهم سقيا رحمة لا سقيا عذاب ولا بلاء ولا هدم ولا غرق، اللهم إنا نستغفرك إنك كنت غفاراً فأرسل السماء علينا مدرارا.
ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم، وتب علينا إنك التواب الرحيم، واغفر لنا ولولدينا ولجميع المسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات إنك سميعٌ قريبٌ مجيب الدعوات.




اعتداء الحوثيين والتأريخ والمعتقد
د. سليمان بن حمد العودة



إن الحمد لله نحمده، ونستعينه ونستغفره.

أيها الإخوة المؤمنون:
نحن الآن في واحد من الأشهر الحرم، التي قال الله عنها: {مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ} [التوبة: 36]، كانت العرب وهم في جاهليتهم يعظِّمونها، وإن تلاعبوا فيها فقدَّموا وأخَّروا؛ كما قال - تعالى -: {إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ} [التوبة: 37].


ألا وإن من الإيمان تعظيمَ ما حرَّم الله، ومن الفجور والفساد انتهاكَ المحرَّمات، والاعتداءَ على الحُرُمات، وترويع الآمنين، فكيف إذا بلغ الحال قتْل الأنفس المعصومة، والاعتداء على القرى الآمنة، وإلحاق الأضرار بها؟!

إن ما صنعه الحوثيون في الأيام الماضية في المناطق الجنوبية من بلادنا، من تسلُّلٍ، واعتداء، وإزهاق للأنفس - جريمةٌ لا تغتفر، وإفساد في الأرض، والله لا يحب المفسدين، واعتداء سافر، أيًّا كانت أهدافُه، ومَن وراءه.

وحيث أشارت بعض الصحف المحلية إلى أن من هؤلاء الحوثيين من اتَّخذ من زيِّ النساء وسيلةً فاجرةً للتسلل، فالتاريخ يُعيد نفسه، فللباطنية سوابقُ على هذه الشاكلة، وقد ذكر ابن الأثير في حوادث سنة (534هـ) أن الوزير المسلم المقرب (جوهر)، وكان مسؤولاً على مملكة السلطان سنجر السلجوقي، كان قتلُه على يد الباطنية، حيث وقف له جماعة منهم بزي النساء، واستغثْنَ به، فوقف يسمع كلامهم فقتلوه[1].

فماذا سيقول التاريخ عن جرائم الحوثيين في اليمن من قبلُ، وفي السعودية من بعدُ؟ ولا ندري أين محطتهم الثالثة؟!

إن استباحة الدماء جرمٌ عظيم، واستمراء لغة القتل والتخريب بهيميَّةٌ في الطباع، وتحلُّلٌ من القيم والأخلاق، فكيف إذا كان المعتقَد فاسدًا، والأهداف سافلة؟!

إخوة الإسلام:
أصحاب المعتقد الرافضي - ومنهم هؤلاء الحوثيون - يختلفون عن أهل السنة والجماعة في أصول الدِّين وأركانه، وليس الخلاف معهم في الفروع والسنن؛ فلهم في القرآن معتقدٌ فاسد، ولهم في السنة النبوية كذلك، كما لهم مواقفُ ومعتقداتٌ باطلة في صحابة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يشتمون ويسبُّون، ويلعنون ويكفِّرون؛ بل وصلوا بتهمهم وأذيتهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ولم تسلم أمهاتُ المؤمنين من أذيتهم وتهمهم الفاجرة.

وللقوم اعتقاداتٌ في أئمتهم تبلغ تفضيلهم على الأنبياء والملائكة المقرَّبين، وليس هذا مقام العرض لعقائدهم الفاسدة، واختلافنا معهم في الأصول؛ لكني هنا أقف مبينًا معتقدَهم في ركن من أركان الإسلام، نحن الآن في أيام الحديث عنه، وللشيعة أحاديثُ وجعجعة وزعم بإعلان البراءة من المشركين فيه، إنه الحج، الركن الخامس من أركان الإسلام.

أتدرون كيف هي عقيدة الرافضة في الحج؟
يقول شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله -: حدَّثني الثقات أن فيهم (الرافضة) من يرى الحج إلى المَشَاهِدِ أعظمَ من الحج إلى البيت العتيق، فيرَوْن الإشراك بالله أعظمَ من عبادة الله وحده، وهذا من أعظم الإيمان بالطاغوت[2].

وهذا المعتقد ليس فريةً على الرافضة؛ بل تشهد عليه كتبُهم المعتمدة عندهم؛ فقد جاء في كتاب "الكافي" وغيره: "أن زيارة قبر الحسين تعدل عشرين حجة، وأفضل من عشرين عمرة وحجة"[3].

وحينما قال أحد الشيعة لإمامه: "إني حججت تسع عشرة حجة، وتسع عشرة عمرة"، أجابه الإمام بأسلوب يشبه السخرية قائلاً: "حجَّ حجة أخرى، واعتمرْ عمرة أخرى، تكتبْ لك زيارة قبر الحسين - عليه السلام"[4].

فإن قلتَ: فكيف تقبل عقول الشيعة هذه الخزعبلات؟!
كان الجواب: أن منهم من يستنكر ويستغرب ويسأل إمامه قائلاً: قد فرض الله على الناس حج البيت، ولم يذكر زيارة قبر الحسين - عليه السلام؟[5] فاضطرب الإمام ولم يُحر جوابًا مقنعًا.

وإنك لتعجب من مرويات يتداولونها في كتبهم - وليست مفتراةً عليهم - وكيف يفضِّلون الحج إلى مَشاهِدهم أكثرَ من الحج إلى بيت الله؛ بل ربما وصل الأمر بهم إلى اعتقاد كربلاء حرمًا آمنًا، وقد جاء في أحد كتبهم قول جعفرِهم: لو أني حدَّثتُكم بفضل زيارته (الحسين) وبفضل قبره، لتركتم الحج رأسًا، وما حجَّ منكم أحدٌ، ويحك أما علمتَ أن الله اتَّخذ كربلاء حرمًا آمنًا مباركًا قبل أن يتَّخذ مكة حرمًا[6]؟!

إن قومًا تلك بعضُ معتقداتهم وسلوكياتهم ليستحقون التنديد والكشف عن انحرافاتهم، فإنْ دفّت دافة منهم واعتدتْ على حدود غيرها، أيًّا كان الدافع، ومهما كانت الدوافع، فإنَّ ذلك مما يجب استنكارُه.

وحيث اعتدى هؤلاء الحوثيون على حدود بلادنا، وأفسدوا في الأرض، وأساؤوا إلى الآمنين، وعطلوا مساجدَ عن ذِكر الله، فالتنديد بهم واجب شرعي، والدعاءُ عليهم بما كسبت أيديهم، كما ندعو بالتسديد والنصر للقوات التي تصدَّتْ لهم، ومنعت شرورهم، وكفَّت اعتداءهم، ولا تزال تتبع فلولهم، وتتنبه لمداخلهم.

وهنا، وفي سبيل دفع فتنة هؤلاء الحوثيين عن بلادنا؛ إشارات وتنبيهات:
1- نذكِّر جنودنا البواسل أن يكون الإخلاص رائدَهم؛ لتكون كلمة الله هي العليا، وأن يستشعروا أهمية وقيمة الدفاع عن الحُرُمات والمقدَّسات، وضرورة دفع الصائل المعتدي؛ فتلك تشدُّ من أزرهم، وتعاظم أجورهم.

2- ونذكِّر الشباب وننصحهم ألا يستغلَّهم مستغلٌّ، أو تثيرهم جهة أو فئة لخلخلة صفِّنا، وتفريق كلمتنا، فلا بد من الوقوف جبهة واحدة ضد هؤلاء، فاعتداؤهم سافر، وانحرافهم في المعتقد والأخلاق ظاهر.

3- كما ننصح من يثير الفتن، ويفرِّق الصف، ويشغب على العلماء والدعاة من أغيلمة الصحافة، الذين دأبوا على أطروحات تُفرِّق ولا تجمِّع، وتثير الفتن ولا تسكِّنها، عليهم أن يستشعروا أننا جميعًا أمام عدوٍّ يتربص بنا جميعًا، يريد اجتماعنا، ويريد قيمنا، ويريد مقدساتنا؛ لا مكان للتنابز المذموم، ولا مجال للسخرية بشيء من الدِّين وأهله، فالعلماء والأمراء لحمة واحدة، كلهم يهمُّهم الدِّين، ويعنيهم أمرُ البلاد والعباد، وليس من العقل والحكمة فتحُ جبهات، ومحاولة إسقاط قامات.

4- لا بد أن نساهم جميعًا في التوعية، وتعرية أصحاب المذاهب والأفكار المنحرفة؛ فبلادنا قامت على التوحيد، ومجتمعنا محبٌّ للخير، كارهٌ للشر، رافضٌ للعقائد والأفكار التي تخالف هدي الإسلام الصحيح، هذه التوعية مسؤولية الآباء والأمهات مع أبنائهم وبناتهم، ومهمة المعلمين والمعلمات مع طلابهم وطالباتهم، ومهمة العلماء، والمفكرين، والإعلاميين، إنها مهمتنا جميعًا في وقت باتتِ الأخطار تهدِّدنا من كل جانب.

اللهم ادفع عن بلادنا وبلاد المسلمين كلَّ بلاء، واصرف عن بلادنا الفتن ما ظهر منها وما بطن، اللهم اجعل كيد الكائدين في نحورهم، وأركس أهل الفتنة والزيغ والفساد، واحفظ على بلادنا أمْنَها وإيمانها، ووحدة كلمتها على الحق والتوحيد.










 

 

همي هو ديني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-03-2010, 12:42 PM   #12
همي هو ديني
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية همي هو ديني
 

افتراضي

ابداع الصوره للبطالنا
صور توقيعات للمشاركه في الحملة














































 

 

همي هو ديني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-03-2010, 02:26 PM   #13
همي هو ديني
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية همي هو ديني
 

افتراضي

""صوتيات للجيش السعودي""



نشيد
سلام يالخوبه للجيش السعودي

للاستماع والتحميل



نشيد
جنود الوطن الحر

للاستماع والتحميل



نشيد
عاش الجيش السعوديه

للاستماع والتحميل



نشيد
مضية الى رب العباد شهيدا

للاستماع والتحميل








دعاء الشيخ
ناصر القطامي للمجاهدين على الحدود

للاستماع والتحميل







خطبة الشيخ محمد بن عبدالرحمن العريفي
في جامع البواردي
بعنوان "" يوم في جبهة القتال ""

للاستماع والتحميل

 

 


التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 28-03-2010 الساعة 03:02 PM

التعديل الأخير تم بواسطة همي هو ديني ; 28-03-2010 الساعة 03:02 PM.
همي هو ديني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-03-2010, 02:33 PM   #14
همي هو ديني
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية همي هو ديني
 

افتراضي

""مشاعرهم لابطالنا""

حملة وفاء للجنودنا المجاهدين في جنوب مملكتنا الغالية




ولـ شاعر الانسانية عبدالرحمن بن مساعد


هـذا الـوطن يـاما رمينا همنا بحضنه
....... يـستاهل انـه يـفتدى بالروح والأبدان
هذا الوطن هو روح فهد وما حوى جفنه
....... هو قلب عبدالله ونبضه .. هو وله سلطان
عـيال أخـو نوره ذراه ودرعه وحصنه
....... هم سدرة الملك .. وأهل المملكه أغصان
هـذا الـوطن شعبه من ملوكه وهم منه
....... مـتماسكين بـصف واحـد مثلما البنيان
هـذا الـوطن أكـرم بلاد الأرض لكنه
....... يـبقى هـلاك للمعتدي والباغي الخوان




الا يالله وفقنا بنصرك وانصر القوات
......................وعز اسلامنا واحفظ وطنا واحم اراضيًه
يشوًش روسنا صوت الرصاص بحزة الهيات
......................نبيع ارواحنا واحدودنا بالسيف محميًه
اذا الحوثي يروق راسه الشمهً ومكل القات
......................يروق روسنا صفق الرصاص براس حوثيًه
سعوديين مانرضا الخطا والذل والهيبات
......................لنا التاريخ يشهد حاضر ايامه وماضيًه
هل التوحيد والطاعه لنا وقت الوغا وقفات
......................على راس المعادي لا كوينا ننجح الكيًه
هل الفزعه هل النخوه هل الشيمه هل العادات
......................وطنا في ثراه بيوتنا بالعز مبنيًه
نجازي من خلقنا الله هل الحسنات بالحسنات
...................... ونجزا من يقدم سيته بالذل والسيًه







ليتني جندي مرآبط على حد آليمن
............... آخذ سلآحي وأشآرك مع رجآل آلجنوب
لو تروح آلروح فدوة على شآن آلوطن
............... أقصف آلمعتدي لين مآغيره يتوب
عآدة آلجيش آلسعودي آلى آلعآيل فتن
............... وقفته بـ آلفعل ترهب قويين آلقلوب
مآنسلّم بـ آلشدآيد وفي وقت آلمحن
............... من يشوف أفعآلنآ مآنوى غير آلهروب
وآقفين قلب وآحد ونعلنهآ علن
............... جيشنآ من ينوي آلشر شبو به شبوب
رآية آلتوحيد تبقى على طول آلزمن
............... مسلمين ومآنهآب آلموآجه وآلحروب
يآملكنآ كآن نآديت لبّت لك مدن
............... كلهآ تعلن لك آلحب وآتحظّر شعوب
مآنهآب آلموت ونلبس له كفن
............... مآترآدآ عزمنآ لو يزيدنّ آلكروب
قلتهآ وآنآ آعتبرني على حد آليمن
............... جنديِ ينقل سلآحه مع جنود آلجنوب







يابوميار الليل لاعسعس الليل
نرقص على صوت الفشق والذخيره
عاده لنا مانميل مع كفة الميل
نقدم ولا بنهاب حوثي وغيره
فينا لصوت الحق ياشيخ تهليل
واللي بدرب الحق ربي نصيره
من دون حدك ياوطن نتعب الخيل
وسيوفنا وقت الملاقى شطيره
أمجادنا تاريخ جيلاً بعد جيل
مجداً مورث بين شعباً وأميره
ماهمنا اللي روج القال والقيل
أفعالنا برهان واضح سعيره
والرافضه فتنه وزمرة مهابيل
وآذنابهم عضد المجوس ونظيره







تقرى مقاطع عزتك روح وسـلاح
ويراق دم انسان وتعيـش دولـه
حنا شعب لاضاع للصبر مفتـاح
نعيش هذا الموت عرضه وطولـه

نشتاق نستشهد وتشتاق الارواح
تروي ملاحمهـا حكايـة بطولـه

تؤد نوايا والعلـم فـوق ماطـاح
ياموطني هذا الشرف من يطولـه

نموت دونك نتصرحـب وكفـاح
نسقي حدودك من قراح الرجولـه

حنا سعودييـن ظلمـا ومصبـاح
دون الوطن جندك ترابط خيولـه

هذا جبل دخـان بارواحنـا فـاح
حتى سما بالعز صولـه وجولـه

زمره خططها ليل والنوروضـاح
ندرك نواياهـا ونعـرف ميولـه

للطائفيه تطـرز الذلـه وشـاح
وتصغر ويصغر حلم من صفقوله

دميه يحركها العبث وين مـاراح
اداة فـي كـل اتجـاه مخذولـه

اهدافها تـزرع مـن افكارسفـاح
وتموت قبل الحلم تكمل فصولـه

وحنا على درب التكاتف والاصلاح
شعبٍ لبومتعـب ولانـا نقولـه

ونجّسده واقع مسـرات وافـراح
وتعيش دوله ماهي ايـات دولـه



 

 

همي هو ديني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-03-2010, 02:39 PM   #15
همي هو ديني
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية همي هو ديني
 

افتراضي



جنودنا البواسل أفراد وضباط...
أسود الجزيزه ... وصقور الجو...ونمور الأرض ... وهوامير البحار ...
يامن ضحيتم بأرواحكم لأجل الدين والوطن ... ضحيتم بأرواحكم وتركتم أطفالكم يرعاهم رب السموات والأرض...
...
جنودنا البواسل يامن سهرتم الليالي لحماية بلادكم ومقدساتكم ...
فأنتم لاتهمكم طلقات رصاصاتهم ولاقذائفهم البارده لأنكم واثقون بأن الله سبحانه وتعالى يحميكم عنها ...
أخواني البواسل نحن جميعاً فخورين بكم ...




وقلوبنا معكم وألسنتنا تلهج لكم بالدعاء فالله يحفظكم ويرعاكم ويحرسكم بعينه التي لاتنام ...

ياودود ياودود ياذا العرش المجيد يافعال لمايريد أسالك بإسم الأعظم الذي إذا سألت به أعطيت
وأسأل بقدرتك التي إذا أردت شيئاً أن تقول له كن فيكون....
اللهم أنصر أخواننا المرابطين وشد على أزرهم اللهم كن عوناً لهم ...
اللهم سدد رميهم ودمر عدوهم...
اللهم عليك بالروافض والحوثيين ومن تبعهم ...
اللهم عليك بالشيعة اللهم دمرهم فإنهم لايعجزونك ...
اللهم لاترفع لهم رايه وأجعلهم لمن خلفهم عبرةً وآيه ...
اللهم أقتلهم بدداً وأحصهم عدداً فإنهم لايعجزونك...
اللهم أحفظ بلادنا وبلاد المسلمين ...
اللهم أحفظ أخواننا المرابطين على الحدود من كل سوء ومكروه ...يامجيب الدعاء...


 

 

همي هو ديني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

حملة وفاء لجنودنا المجاهدين في جنوب المملكة العربية السعودية



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 09:24 PM بتوقيت الرياض


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

الخفجي
تطوير رسالة الإسلام