مَنْ لَزِمَ الاِسْتِغْفَارَ ، جَعَلَ اللَّهُ لَهُ مِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجاً ، وَمِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجاً ، وَرَزَقَهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ قال النبي ﷺ

:: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا﴾::


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لمنتديات رسالة الإسلام ...

للتسجيل اضغط هـنـا



الجواب الكافي الجواب الكافي من قناة المجد

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-09-2012, 06:03 PM   #1
إدارة المنتديات
إدارة المنتديات
رسالتى..رسالة الإسلام
 
الصورة الرمزية إدارة المنتديات
افتراضي حلقة يوم الجمعة 20/6/1433هـ للشيخ عبدالعزيز الفوزان - حفظه الله -

حلقة يوم الجمعة 20/6/1433هـ للشيخ عبدالعزيز الفوزان - حفظه الله -
حلقة يوم الجمعة 20/6/1433هـ
المقدم : أحمد المطوع
الضيف الشيخ : عبدالعزيز الفوزان - سلمه الله -

بسم الله الرحمن الرحيم
** المقدم : لله سبحانه وتعالى المقام الأعلى والمكانة العظيمة وله الحِمى المتناهي سبحانه وتعالى وله القدر الكامل وللأسف الشديد بين فينة وأخرى نطالع سفهًا وسوءًا ينال هذا الجناب العظيم هذه المقامة التي يدين الإنسان لله عز وجل بكل ما أوتي من نعم بكل ما يعيشه من خير بكل نعم وجوده على هذه الأرض التي يتفيأ ظلال نعم الله عزَّ وجلَّ صباحًا ومساءًا جُرأة السفهاء على الله عزَّ وجلَّ أرتفعت وتيرتها للأسف الشديد في الأونة الأخيرة وأصبحنا بين فينة وأخرى نطالع ونقرأ من يتجرأ على مقام الله عزَّ وجلَّ أو على نبيه الكريم أو على ثابت من ثوابت هذا الدين وللأسف الشديد لا رادع لهذه الجرأة ?.
** المقدم : شيخ عبد العزيز احنا عندنا قانون مكافحة الإرهاب قانون مكافحة كذا قانون مكافحة كذا قانون مكافحة كذا قوانين كثيرة جدًا أنتجتها ظروف معينة، أنتجتها أحداث معينة فظهر هذا القانون وهذه القوانين المتعددة ونتائجها وأحكامها بالغة القسوة مرينا بتجارب مثل هذه الأشياء عدة تجارب في أحداث حصلت عدة تجاوزات في ذات الإله في ذات النبي صلى الله عليه وسلم في ثوابت هذه الأمة ومع ذلك يعني أشبه ما تكون الأمور بعملية إلهاء ثم تنتهي القضية ولم تسمع بأثر أو بردة فعل قوية خاصة من الجهات الرسمية نحن بحاجة إلى قانون تجريم مثل هذه الأشياء وأن تكون العقوبة واضحة لأي إنسان وأن لا يكون هناك مجال للخداع أو مجال للاعتذار أو مجال تبرير مثل هذه الأشياء تحت أي طائل؟
** هل يجوز أن تُوقف أسهم الشركات ؟
** يسأل عمره ثلاثين سنة ولم يتزوج ، حينما يقوم بخطبة النساء يشترط النقاب ونتيجة لهذا الشرط يفشل أو لا يجد مبتغاه ، ويسأل كذلك الدعاء بأن يرزقه الله ؟
** نسأل الله عزوجل أن يعافيه وأن يشفيه عنده تليف في الرئة ويأخذ بخار عن طريق الفم والأنف ، يسأل عن تأثيره على الصيام ؟
** يسأل عن الأيمان المتكررة وهل يجب فيها كفارة واحدة ؟
** يسأل بأن لديه أرض وأعدها كما قال للحاجة هو اشتراها بنية المتاجرة قال حتى إذا ارتفع سعرها بعد سنوات وأبيعها ؟
** عنده مؤسسة لتجارة والتقسيط هي بطاقات سوا وأجهزة كمبيوتر وأجهزة جوالات ليست موجودة عندي في المحل أنا أقوم بشراءها عن طلب الزبون وأمتلكها ثم أقوم بتقسيطها على الشخص الذي يطلب الشيء هذا فلا أدري هل فيها شيء طبعاً نتفق على نسبة معينة تقسيط شهري ؟
** ما حكم قول " يا ربي قل لأمنياتي كوني "
** يقول نسيت زكاة الفطر معي في السيارة لم أسلمها إلا في الليل في يوم العيد ماذا علي ؟
** يسأل عن التورق من بنك الجزيرة ؟
** تأنيث المحلات النسائية ، قال أنه قرار ظاهرة الرحمة وباطنة العذاب ؟




المقدم : لله سبحانه وتعالى المقام الأعلى والمكانة العظيمة وله الحِمى المتناهي سبحانه وتعالى وله القدر الكامل وللأسف الشديد بين فينة وأخرى نطالع سفهًا وسوءًا ينال هذا الجناب العظيم هذه المقامة التي يدين الإنسان لله عز وجل بكل ما أوتي من نعم بكل ما يعيشه من خير بكل نعم وجوده على هذه الأرض التي يتفيأ ظلال نعم الله عزَّ وجلَّ صباحًا ومساءًا جُرأة السفهاء على الله عزَّ وجلَّ أرتفعت وتيرتها للأسف الشديد في الأونة الأخيرة وأصبحنا بين فينة وأخرى نطالع ونقرأ من يتجرأ على مقام الله عزَّ وجلَّ أو على نبيه الكريم أو على ثابت من ثوابت هذا الدين وللأسف الشديد لا رادع لهذه الجرأة .
الشيخ : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على عبده ورسوله نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، اللهم علمنا ما ينفعنا وأنفعنا بما علمتنا وزدنا علمًا يا أرحم الراحمين وزينا بزينة الإيمان واجعلنا هداة مهتدين، يا أخي لا صدق والله إني أقرأ هذا الكلام! أيصدر من مسلم يعيش في بلاد الحرمين عن رب العزة سبحانه! حسبنا الله ونعم الوكيل، ليتك تقرأ على الناس حتى يفهموا ماذا نقول، حسبنا الله .
المقدم : يشهق الإنسان حينما يقرأ هذه الجرأة على الله سبحانه وتعالى ( فسبحان من أبدع صوت محمد
الشيخ: محمد من؟! محمد عبده هذا المطرب المغني محمد عبده المطرب!
المقدم: بين البقية مخلوق من مخلوقات الله عز وجل ما تدري لما تباشر بأذنك هل أنت تسمع الله أم الله يُطربك أم أنه الله يحير عجزك بنغم أوتار أو وتر نغم ) هذا يقال عن الله عز وجل، ولا غرابة فضيلة الشيخ في أن يصدر هذا الكلام في الناس من يعتقد ولديه من الجرأة على الله عز وجل الشيء الكبير الذي ذكره لنا كتاب الله عزَّ وجلَّ وصورته سنة النبي صلى الله عليه وسلم والمنافقون قد تلفظوا بألفاظ مثل ذلك أو أكثر منه لكن أن يعلنوا ذلك على الملأ وأن ينشره بين الناس في كتاباته وعبر وسائل الإعلام [حسبنا الله ونعم الوكيل]، والأغرب من ذلك ألا تُردع مثل هذه الأشياء بقرارات حازمة توقف هؤلاء عند أن يحترموا الخالق العظيم سبحانه وتعالى والمصطفى الكريم صلى الله عليه وسلم وثوابت الأمة التي يتفق الجميع على احترامها الإنسان لا يجرؤ أن يتحدث بأقل من هذا الحديث تجاه مسئول أقل مسئول أو مدير دائرة أو وزير لن يستطيع أي إنسان تحت أي طائلة تحت أي ذريعة أو تحت أي سبب أن يتحدث بجزء من هذا الحديث عن حاكم من الحكام أو مسئول من المسئولين مهما كان مبدعًا مهما كان متأولاً تحت أي ظرف لا يستطيع أو لا يجرأ أن يتحدث مثل هذا الحديث .
الشيخ : إنا لله وإنا إليه راجعون، إنا لله وإنا إليه راجعون، إنا لله وإنا إليه راجعون، حسبنا الله ونعم الوكيل، حسبنا الله ونعم الوكيل، حسبنا الله ونعم الوكيل، ربنا لا تآخذنا بما فعل السفهاء مِنَّا، ربنا لا تآخذنا بما فعل السفهاء مِنَّا، ربنا لا تآخذنا بما فعل السفهاء مِنَّا، ربنا آتنا من لدُنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدًا، ربنا آتنا من لدُنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدًا، اللهم أبرم لأمة الإسلام أمر رشد يُعز فيه أولياؤك ويُذلُّ فيه أعداؤك ويُأمر فيه بالمعروف ويُنهى فيه عن المنكر وتُرفع فيه راية التوحيد عالية خفاقة يا إله الأرض والسماء، حسبنا الله ونعم الوكيل، ﴿ مَّا لَكُمْ لَا تَرْ‌جُونَ لِلَّـهِ وَقَارً‌ا ﴾﴿ نوح: ١٣﴾ ، ﴿ وَمَا قَدَرُ‌وا اللَّـهَ حَقَّ قَدْرِ‌هِ وَالْأَرْ‌ضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِ‌كُونَ ﴾ ﴿ الزمر: ٦٧﴾، إنا لله وإنا إليه راجعون .
هذا الكلام الذي كتبته هذه الكاتبة المارقة المُجرمة أسأل الله عزَّ وجلَّ أن ينتقم منها ويجعلها عبرة للمعتبرين، هو كُفرٌ وردة وزندقة، وتعدَّوا الكلام عن العلماء الربانيين والدعاة المخلصين والمؤسسات الدينية وظلوا سنينًا طولا وهم يطعنون فيها ويحاولون تشويه صورتها والتلبيس عليها والبهتان والكذب عليها وعلى المنتسبين لها حتى يصدوا الناس عنها وعن الاستفادة منها وحتى ينزعوا هيبتها من قلوب المسلمين ثم ها هم اليوم يتطاولون على الله عزَّ وجلَّ وعلى رسوله صلى الله عليه وسلم، ماذا بقي؟!



يا خادم الحرمين ولي العهد الأمين يا كل آل سعود يا حراس العقيدة ويا حُماة الفضيلة يا من ائتمنكم الله عزَّ وجلَّ وشرفكم بقيادة هذه البلاد وكلفكم مسؤولية القيام على أمر هذا الدين وتطبيق الشريعة لقد طفح الكيل، وبلغ السيل الزُبى وتطاول هؤلاء المارقون الجهلة السفهاء على الله وعلى رسوله عليه الصلاة والسلام وعلى كتابه وعلى المؤمنين فلابد أن تأخذوا على أيديهم وأن تطبقوا فيهم شرع الله عزَّ وجلَّ وأن يُحالوا إلى المحاكم الشرعية العادلة لكي يُقام عليهم العقوبة التي تردعهم وتمنع أمثالهم من أن يفعلوا مثل فعلهم، لقد أمنوا العقوبة فأساؤوا الأدب، تطاولوا على العلماء بل كبار العلماء وقادة الأمة ثم سكتنا عنهم مع الأسف الشديد، ثم طعنوا في النبي صلى الله عليه وسلم، وهم الآن يطعنون في الله رب العزة سبحانه وتعالى، لا أعجب أحبتي أن يكون هناك ملحدون ومنافقون هؤلاء وجدوا حتى في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، لكن لو اخفوا هذا بينهم وبين الله عز وجل فالله حسيبهم ولن نبحث عنهم ولن نسأل عنهم وهم إنما يجنون على أنفسهم، لكن أن يتجرؤوا على نشر هذا أمام مليار ونصف المليار من المسلمين! يستفزونهم بهذه الطريقة ويُقطِّعون أفئدتهم ألمًا وحسرة ثم نسكت! لا والله، قبل هذا الكشغري ماذا فعل ماذا حصل له؟! علمنا أنه جيئ به مكبلاً وسُجِن لكن أين العقوبة لم نرى شيئًا حتى الآن وهذا الذي جعل هذه المجرمة تكتب هذا الكلام، والله لو كانت رأت عقوبة للكشغري وأمثاله ممن هم أسياده وشيوخه أيضًا ولا يزالون طلقاء ويكتبون الكفر والزندقة الصريحة لما تجرأت هي وأمثالها على الاستمرار في هذا النهج؛ ولهذا نحن نطالب خادم الحرمين الشريفين حارس العقيدة وحامي الفضيلة أن يأخذ على أيدي هؤلاء السفهاء وأن يحيلهم إلى المحاكم الشرعية يُطَبق فيهم حكم الله عزَّ وجلَّ، نحن لا نتكلم عن ما يستحقون يعرفه العلماء والفقهاء والقُضاة يجب أن يحالوا فورًا وأن يحاكموا محاكمة علنية وعادلة بحيث يُقمع هؤلاء عن الكفر والزندقة وعن استفزاز المسلمين يا أخي، وخاصة في هذا العصر في هذا الوقت الحرج الذي تواجه فيه دولتنا وأمتنا تحديات جسامًا وقد كشر الأعداء عن أنيابهم والله لا يفرح الصهاينة والصليبيون والصفوييون والعلويون وأذنابهم بشيء فرحهم بمثل ما كتبته هذه الكاتبة المجرمة؛ لإنهم يعرفون أن هذا يحز في نفوس المؤمنين ويقطِّع قلوبهم ألمًا وحسرة وهو مما يشتت الشمل ويفرق اللُّحْمة ويسبب الفتنة الداخلية وهم يحاولون أن ينفخوا في مثل هذه الفتن وينشروها بكل وسيلة وأيضًا أن يشككوا في توجه هذه البلاد قيادة وشعبًا من خلال ما يكتبه هؤلاء الزنادقة المجرمون مع الأسف الشديد، يجب أن يوقفوا عند حدهم وأن يُحالوا إلى المحاكم الشرعية وأن يُحاكموا محاكمة عادلة، ولا يجوز السكوت عليهم، ووالله العظيم إننا لنخشى من عقوبة عامة عاجلة إن سكتنا عن مثل هذا، ماذا بقي يا أخي؟! تطعنون في رب العزة يشبهون الله عزَّ وجلَّ بمطرب يغني إذا سمعت غناءه كأنها تسمع الله عزَّ وجلَّ!! إلى هذه الدرجة!! ماذا بقي؟! ماذا بقي؟! حتى الرسول صلى الله عليه وسلم لا يجوز لو سمعناه أن نقول أنه كلام الله أو كأننا نسمع كلام الله وهو الرسول أفضل الخلق وأحب العباد إلى الله، وهي تقول هذا في جانب مغنٍ فاسق مع الأسف! هذه جريمة يا أخي لا تُغتفر ولا يجوز السكوت عليها، يجب فعلاً أن تُحال إلى المحكمة وأن تُأدَّب أدبًا بليغًا يردعها هي وأمثالها ممن يفكر أن يطعن في الذات الإلهية أو في الرسول صلى الله عليه وسلم واستفزاز مشاعر مليار ونصف المليار من المسلمين، نحن كنا نبكي ألمً يا أخي عما فعله بعض جهلة الدنمارك ونطالب العالم الإسلامي بالانتقام من ذلك المجرم ومحاكمته محاكمة عادلة، يأتي هذا من أبنائنا! من بلاد الحرمين! من يطعن في الله وفي الرسول صلى الله عليه وسلم وينشر هذا على الملأ ثم إذا قيل له ما هذا قال والله هذا إبداع أو أحيانًا أخطأت في التعبير [ يعتذرون إليكم ] ما الذي حملك أصلاً على هذا؟! لماذا تكتب هذا الكلام الفاجر الكفر والعياذ بالله، إذن يجب أن يُوقف هؤلاء عند حدهم وأن يؤخذ على أيديهم وأن يؤطروا على الحق أطرًا وأنا أقول أيضًا هؤلاء والله خانوا الله ورسوله صلى الله عليه وسلم وخانوا وطنهم وأمتهم، كيف يفعلون هذا ويساعدون في تشتيت الشمل وإحزان المسلمين وقد ... بما يحدث لإخوانهم من مذابح صباح مساء على يد هؤلاء العلوين والصفويين في سوريا وغيرها، يعملون الآن يحاولون إثارة الفتنة الداخلية وتأليب الأعداء علينا وتشتيت صفوفنا وهم يرون هذه التحديات الجسام، هذا حقيقة هؤلاء أعداء وإن كانوا يتمدَّحون ويتمسَّحون بالوطنية والحرص على الوطن، والله إنهم أعداء الوطن وأعداء أهلهم وإخوانهم لأنهم أعداء دينهم الذي هو دستور بلادهم، فأسأل الله عزَّ وجلَّ إن أراد بهم خيرًا يردهم إليه ردًّا جميلاً وإن أصروا على كفرهم وزندقتهم وتطاولهم على الله وعلى رسوله وعلى كتابه وشريعته وعلى المؤمنين أسأل الله أن يجعلهم عبرة للمعتبرين وأن ينزل بهم عذابه ورجزه إنه على ذلك قدير.
المقدم: بارك الله فيك فضيلة الشيخ وأثبتت أحيانًا أحداث مشابهة لمثل هذه الأشياء بهذه الجرأة أن العقوبة هي الحاسمة لمثل هذه المواد المتطاولة على الذات الإلهية وعلى المقدسات، العقوبة فقط هي الرادعة.
الشيخ: الله سبحانه وتعالى خبير وعليم ورحيم سبحانه ما شرع يا أخي الحدود والعقوبات الشرعية عبثًا وهو أرحم بالخلق من أنفسهم سبحانه وتعالى لكن من رحمته عزَّ وجلَّ أنه يقطع دابر هؤلاء المفسدين لأنهم يدمرون الأمة ويقلبون مقدساتها ومصالحها ومكتسباتها على أم رأسها بتطاولهم على الله عزَّ وجلَّ ومحادتهم له ولرسوله وللمؤمنين .

للمزيد من مواضيعي

 



تقييم الموضوع



 



إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
ومن يتق الله يجعل له مخرجاً، ويرزقه من حيث لا يحتسب
(رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ)
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" أكثروا من الصلاة علي يوم الجمعة وليلة الجمعة فإن صلاتكم معروضة علي"
ألَمْ تَـرَ أنَّ الحــقَّ أبــلَـجُ لاَئـحُ
وأنّ لحاجاتِ النّفوسِ جَـوايِـحُ
إذَا المرْء لَمْ يَكْفُفْ عَنِ النَّاسِ شَرَّهُ
فلَيسَ لهُ,ما عاشَ، منهم مُصالحُ !!
إذَا كفَّ عَـبْدُ اللهِ عمَّا يضرُّهُ
وأكثرَ ذِكْرَ الله، فالعَبْـدُ صالحُ
إذا المرءُ لمْ يمدَحْهُ حُسْنُ فِعَالِهِ
فلَيسَ لهُ، والحَمدُ لله، مادِحُ !!!

 

إدارة المنتديات غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-09-2012, 06:04 PM   #2
إدارة المنتديات
إدارة المنتديات
رسالتى..رسالة الإسلام
 
الصورة الرمزية إدارة المنتديات
افتراضي

أبو سعد
المقدم : شيخ عبد العزيز احنا عندنا قانون مكافحة الإرهاب قانون مكافحة كذا قانون مكافحة كذا قانون مكافحة كذا قوانين كثيرة جدًا أنتجتها ظروف معينة، أنتجتها أحداث معينة فظهر هذا القانون وهذه القوانين المتعددة ونتائجها وأحكامها بالغة القسوة مرينا بتجارب مثل هذه الأشياء عدة تجارب في أحداث حصلت عدة تجاوزات في ذات الإله في ذات النبي صلى الله عليه وسلم في ثوابت هذه الأمة ومع ذلك يعني أشبه ما تكون الأمور بعملية إلهاء ثم تنتهي القضية ولم تسمع بأثر أو بردة فعل قوية خاصة من الجهات الرسمية نحن بحاجة إلى قانون تجريم مثل هذه الأشياء وأن تكون العقوبة واضحة لأي إنسان وأن لا يكون هناك مجال للخداع أو مجال للاعتذار أو مجال تبرير مثل هذه الأشياء تحت أي طائل؟
يا أخي الكريم هذا الفعل الكفري الإلحادي حكمه في شرع الله عزَّ وجلَّ واضح مجموع عليه لدى العلماء في كل زمان ومكان، ليست القضية أن العقوبة غير معروفة، هي معروفة لكن مع الإسف لم تُنفذ بحق هؤلاء إلى الآن، يجب فعلاً أن تُنفذ أن يحالوا ويحاكموا محاكمة عادلة، أنا اليوم أرسل لي أحد الإخوة يقول نحن عندنا في الكويت قانون لمعاقبة من يتجرأ على الذات الإلهية وردع الله عزَّ وجلَّ به هؤلاء المجرمين والزنادقة، نعم أنا أتمنى أن يكون هناك فعلاً نظام مخصص لمن يتطاول على الثوابت الشرعية وخاصة من يتطاول على الله عزَّ وجلَّ أو على رسوله عليه الصلاة والسلام أو على كتابه أو على الإسلام فعلاً بحيث يكون واضحًا ويعرف من ارتكب شيء من هذا أن هذه العقوبة التي تنتظره هذا جيد ومُأكِدٍ للحكم الشرعي لكن ليست القضية أن الحكم غير معروف، الحكم معروف ومُجمع عليه دلت عليه قواطع الأدلة من الكتاب والسنة لكن نحتاج إلى أن يطبق الحكم على هؤلاء وأن يُشفى غيظ المسلمين من هؤلاء المجرمين، لا نريد أن يُؤخد والله يُقال وُضِع في السجن ثم لا ندري ماذا فُعِل به! يعني الله عزَّ وجلَّ قال عن الزنا وهو أقل جرمًا وأهون إثمًا من التطاول على الله عزَّ وجلَّ أقل عقوبة من الردة والزندقة قال عز وجل : ﴿ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ ﴾ ﴿النور: ٢﴾ هذا فيه أولاً تفضيح لهم وهي عقوبة أخرى زائدة على الإيلام بالضرب ونحوه، وفيها أيضًا ردعٌ لمن تُسول له نفسه أن يفعل مثل فِعله وهنا يأتي علانية إقامة هذه العقوبات الشرعية لأجل ردع الناس عن فِعل ما فعل هؤلاء المجرمون، إذن أنا أتفق مع الأخ أبو سعد في أنه ينبغي أن يوجد نظام يُبَيَّن فيه الحكم الشرعي فيمن يتطاول على الله عز وجل وعلى رسوله صلى الله عليه وسلم وعلى كتابه وعلى الإسلام وأهله، وتُبيَّن فيه العقوبات بحيث لا يبقى لأحد حجة وتكون الأمور واضحة، وأيضًا يلتزم بها القضاة حينما تعرض عليهم وهم إن شاء الله سيطبقون شرع الله عزَّ وجلَّ هذا صحيح، لكن كما قلت لكم يعني لسنا بحاجة أن ننتظر حتى يصدر هذا القانون أو النظام الحكم واضح ومُجمع عليه ليس محل خلاف بين الفقهاء؛ كل العلماء يجمعون على معاقبة من يستهزئ بالله عزَّ وجلَّ أو رسوله صلى الله عليه وسلم أو كتابه أو على الإسلام هذا لا خلاف فيه بينهم لكن الخلاف بينهم هل يُستتاب أو لا يُستتاب هذا محل الخلاف فقط؛ ومن قال أنه يُستتاب فإن ثبتت توبته أيضًا لا يذهب هكذا من دون عقوبة يجب أن يُعاقب بعقوبة بليغة تردعه أن يفعل مثل ما فعل، ولذلك نحن نقول يجب أن تحال هذه المرأة التي كتبت هذا الكلام الفاضح - والعياذ بالله - المارق إلى المحكمة وكل من يكتب مثلها أو يدافع عنها ويبرر فعلها وما أكثرهم وسترى من اليوم غدًا ماذا سيُكتب في صحفهم في الدفاع عنها وفي الكلام عن الفوزان وسائر العلماء وكأننا نحن المعتدون، مصيبة! مجرمون يا أخي! يظلمون الناس ويستفزونهم بهذا الكلام الذي يجعل الإنسان والله يا أخي لا يستطيع النوم ولا يهنأ بطعام وشراب فإذا تكلم وقال هذا لا يجوز ويجب معاقبة من فعل يُقال أنت ظالم وأنت مجرم، فإلى الله المُشتَكى.


الأخ أبو صالح
** هل يجوز أن تُوقف أسهم الشركات ؟
أولاً ينبغي أن نعرف أن الوقف من أفضل الصدقات وأبقاها وأنفعها وأعمها فائدة وأوسعها انتشاراً ، ولذلك قال عليه الصلاة والسلام ( إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث : صدقة جارية أو علم يُنتفع به أو ولد صالح يدعوا له ) وأول ما يدخل في الصدقة الجارية التي يجري ثوابها لصاحبها في حياته وبعد مماته هو الوقف ، والوقف معناه : تحبيس الأصل يعني عين فيها غلة وربح يأتي يوماً بعد يوم أو كل شهر أو كل سنة كالعقارات والمزارع وغيرها مما يؤجر وينتفع به أو المزارع التي تزرع وثمرتها أيضاً تُصرف في مصارف الوقف وغير ذلك هذا تحبيس الأصل يعني العين ، مُحبس بحيث لا يُباع ولا يُوهب ولا يُورث وإنما يبقى عينها قائماً ، وتُسبل ثمرتها يعني ريعها وغلتها بحيث تُصرف على مصارف الوقف سواء كان للفقراء والمساكين أو اليتامى أو الأرامل أو الجهاد في سبيل الله وإعانة المجاهدين أو في الدعوة إلى الله عزوجل وهي من أعظم الجهاد خاصة في هذا العصر ودعم وسائل الإعلام الإسلامية التي فعلاً تسعى لنشر الإسلام في أصقاع الأرض وتبصير الناس بدينهم وهي أعتبرها أفضل أنواع الجهاد وأكثرها نفعاً وأوسعها انتشاراً في عصرنا الحاضر ، فإذا كان الله يقول لرسوله عليه الصلاة والسلام في الزمان الأول قبل هذه الثورة العالمية في مجال الاعلام والاتصال قال ( وَجَاهِدْهُمْ بِهِ ) يعني بالقرآن ( وَجَاهِدْهُمْ بِهِ جِهَادًا كَبِيراً) سمى جهاد الإعلام القائم على الحجة والبرهان جهاداً كبيراً فكيف بزماننا اليوم والذي نستطيع من خلال توظيف وسائل الإعلام المختلفة من قنوات فضائية ومواقع إلكترونية والإعلام الجديد بكل قنواته أن نخاطب العالم من أقصاه إلى أقصاه وباللغات التي يفهمها ونحن في بيوتنا ومكاتبنا ، فهو والله أعظم الجهاد في هذا العصر وأكثرها تأثيراً وانظر لمثل هذه المجرمة بكلمتين كتبتها كيف أثرت في قلوب مليار من المسلمين أو مليار ونصف يعني شيء ليس سهلاً ، فيجب فعلاً أن تتوافر الهمم والدواعي للوقف على الإعلام الإسلامي بكل قنواته بحيث نخاطب المسلمين وغير المسلمين ، أيضاً دعم طباعة الكتب وطباعة المصاحف وغير ذلك من أوجه البر والخير وما أكثرها ، أرى أن الوقف على هذه المصالح العظيمة هو من أفضل الصدقات وأعظمها وهو من الجهاد في سبيل الله ثم إن الرسول عليه الصلاة والسلام بين أن الإنسان إذا مات انقطع عمله إلا من هذه الثلاثة ولو تأملتها كلها لوجدت أن الوقف من أكبر أسبابها ، أما كونه داخل في قوله ( صدقة جارية ) فقد بينته ومن أول ما يدخل فيها لأنه باقي ، الثاني قال ( أو علم يُنتفع به ) أنت حينما يا أخي تدعم وسائل الإعلام التي تنشر الخير والعلم النافع تنشر العلم في أصقاع الأرض فيبقى هؤلاء التلاميذ والطلاب الذين استفادوا من هذه الوسائل الإعلامية بأنواعها من قنوات ومواقع ومنتديات وغيرها أو دعمت لإقامة الدورات التعليمية والعلماء والدعاة إلى الله عزوجل في أصقاع الأرض أنت فعلاً أبقيت علماً يُنتفع به ينفعك الله به ويجري لك أجره في حياتك وبعد مماتك ، ( أو ولد صالح يدعوا له ) أيضاً كما أشار الأخ أبو صالح إذا وقفت على ذريتك ويسمى الوقف الذُري أو الأهلي أو العائلي وهو الوقف نوعان : الوقف العام الخيري على جهة بر عامة كالفقراء والمساكين والمساجد وغير ذلك ، والوقف الذُري أو الأهلي الذي يكون على نفسه وعلى عياله أو على أولاده وأولادهم من بعده أو على ذريته أو على أحد من قرابته كأولاد عمه أو أولاد خاله إلى آخره هذا يُسمى الوقف الذُري ، أنت إذا وقفت على ذريتك أو قرابتك أيضاً سوف يحمدون لك هذا الصنيع ويشكرونك عليه ويحمله ذلك على الدعاء لك في ظهر الغيب فتحقق لك الأمر الثالث وهو ( أو ولد صالح يدعوا له ) ، سبحان الله اجتمع الخير كله في الوقف ، ومع الأسف الناس الآن في غفلة عن هذا وكثير ممن يوقفون مع الأسف لا يوقف إلا عن طريق الوصية يقول " أوصي بعد موتي بوقف ثلث مالي أو ربعه أو خمسه " يا أخي النبي صلى الله عليه وسلم قال ( خير الصدقة ما كان عن ظهر غنى أن تتصدق وأنت صحيح شحيح تأمل الغنى وتخشى الفقر ولا تُمهل – يعني لا تتأخر – حتى إذا بلغت الحلقوم قلت لفلان كذا ولفلان كذا وقد كان لفلان ) ، الآن يا أخي أنجز وقفك وارعه وثبته وأخرج فيه صكاً شرعياً بحيث تضمن إن شاء الله بقاءه وصرفه في مصرفه الشرعي كما أردت به المثوبة والأجر من الله عزوجل ، وأن تُعَين أفضل من تثق فيه ليكون ناظراً على الوقف ثم أيضاً من بعده من يله حتى يستمر إن شاء الله مثل هذا وأن تثبته أيضاً في المحكمة الشرعية بحيث لا يضيع أو يُأكل من قِبل النُظار أو غيرهم في المستقبل ، إذن وقف الأسهم جائز لأنها عين ولها ريع لها غلة يعني أرباح الأسهم التي تأتي منها الحمد لله بشرط أن تكون هذه الأسهم من الشركات النقية المباحة ، يعني لا يجوز أن تتقرب إلى الله يا أخي بوقف أسهم وهي من شركات متلوثة ومتلطخة بالربا اقراضاً واقتراضاً ، لأ تكون من الأسهم الشركات المباحة فتوقفها فهذا لا شك من الأعيان الأوقاف التي استجدت في عصرنا بشكل أظهر مما سبق .

الأخ هواري من الجزائر
** يسأل عمره ثلاثين سنة ولم يتزوج ، حينما يقوم بخطبة النساء يشترط النقاب ونتيجة لهذا الشرط يفشل أو لا يجد مبتغاه ، ويسأل كذلك الدعاء بأن يرزقه الله ؟
اسأل الله أن يوفقه و يرزقه بالزوجة الصالحة التي تُسعده في الدنيا والآخرة وسائر المحتاجين للزواج من المسلمين ، أنا أشكرك على هذه الهمة وهذا الحرص والذي أراه مادمت فعلاً تعبت في البحث عن مثل هذه المرأة أن تجتهد في اختيار أصلح من تراه من النساء وعرفه وتستطيع الخِطبة منه ، وإن رفضت هذا الشرط فلا بأس تزوجها ثم بعد الزواج حاول أن تُقنعها وتذكر لها الأدلة وأبشر فإن شاء الله أنها ستستجيب لذلك ، فلا تجعل موضوع النقاب عائق لك من الزواج أنت تعرف الخلاف في المسألة واعتقد أن بعض من تخطبهن قد تكون متدينة وصالحة فعلاً وهي مقتنعة بأن النقاب غير واجب ، فليس من حقك أن تلزمها بشيء لا تعتقد لزومه ووجوبه ، لكن مع ذلك اختر الأفضل الذي تراه ثم بعد الزواج أنا أجزم أنك إن شاء الله إن استطعت أن تكسب حبها وتقديرها لك سوف تقنعها بوضع النقاب ، نسأل الله لك التوفيق .

أبو محمد
** نسأل الله عزوجل أن يعافيه وأن يشفيه عنده تليف في الرئة ويأخذ بخار عن طريق الفم والأنف ، يسأل عن تأثيره على الصيام ؟
اسأل الله عزوجل أن يشفيه وإيانا وسائر مرضى المسلمين ، مادام أنك مضطر يا أخي لهذا ولا تستطيع الانتظار إلى وقت الافطار فالحمد لله يجوز لك أخذ البخاخ وأخذ البخار أيضاً نظراً لظرفك الصحي وقد صدر في هذا قرار من مجمع الفقه الاسلامي ومن كبار مشايخنا بجواز أخذ هذا البخاخ لمن به ربو أو نحوه وأنت عندك أكثر من هذا وأشد ، وأيضاً جواز أخذ البخار لمن كان محتاجاً إليه وإن تطاير شيء من الماء الذي يأتي في البخار أو البخاخ فهو يشبه الماء الذي يكون في المسواك ، والمسواك يجوز استعماله للصائم كما نعلم على الصحيح من قول العلماء في المسألة فهو شيء يسير ولا يُقال عن الشخص أنه شرب ماءاً ، حتى ولو وضع البخار لا أحد يقول أنه شرب ماءاً ، حتى نقول أنه تعاطى مفطراً واحتمال أنه يوجد شيء يسير لا يكاد يُذكر ربما وصل إلى الجوف يعني لا يؤثر وهو مما يُعفى عنه ذكرت مثل ما يكون في المسواك ونحوه مع أنه شيء مشكوك فيه ليس مضموناً ، الأمر الآخر أن هذا البخار يذهب إلى الرئة لا يذهب إلى المعدة فهو يذهب مع التنفس يعني فلا يذهب إلى المعدة فلا يُعد أكلاً ولا شرباً يعني لا يصل إلى معدة الإنسان ، ولهذا لا حرج عليه ، لكن إن كان الصوم يضره بسبب المرض الذي فيه والأطباء ينصحونه بعدم الصيام فلا يجوز له أن يصوم ، بل يجب أن يأخذ برخصة الله عزوجل كما قال عليه الصلاة والسلام ( خذوا برخصة الله التي رخص لكم ) وقال عليه الصلاة والسلام ( لا ضرر ولا ضرار ) والله تعالى يقول ( وَلاَ تَقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ ) ويقول سبحانه ( وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ ) فإن كان الأطباء لم يأذنوا له بالصوم ويرون أن صومه قد يؤخر برئه أو يزيد في مرضه فأرى أن الصيام حرام عليه يجب أن يُفطر ويطعم عن كل يوم مسكيناً وبإذن الله يحصل أجر الاطعام وأجر الصيام لنيته الصالحة والنبي عليه الصلاة والسلام قال ( إذا مرض العبد أو سافر كُتب له ما كان يعمل وهو صحيح مقيم ) ولله الحمد والمنة .

** يسأل عن الأيمان المتكررة وهل يجب فيها كفارة واحدة ؟
الأيمان المتكررة إن كان يسأل عنها وعنده وسوسة فأرى أنه لاشيء عليه وما أكثر ما اُسأل عن هذا من قِبل الموسوسين عندهم وسواس شديد في هذه القضية والمسكين تجده ربما كل يوم يُطعم أرى أن لا شيء عليه وإن حصل منه يمين فهو شيء غصب عنه كأنه مُكره أو مدفوع إليه والمُكره لا حرج عليه كما قال عليه الصلاة والسلام ( غُفر لأمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه ) ، أما إذا لم يكن موسوساً لكنه مع الأسف تعود على كثرة الحلف فنقول له اتق الله ولا تكثر الحلف لأنك قد تحلف ولا تبر بيمينك وإذا حنثت قد لا تُكفر ولهذا قال الله عزوجل ( وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُم ) ومن معانيها لأن معانيها عدة ولكن من معانيها أن لا يحلف الانسان إلا لحاجة تستدعي ذلك ، الأمر الآخر إن كان المحلوف عليه شيئاً واحداً ثم حنث في يمينه آخر الأمر فيُكفر كفارة واحدة ولو حلف مئة مرة على شيء واحد ، أيضاً إذا كان الحلف كحلف الأم على ولدها أو الوالد على أولاده أو الزوج على زوجته أو العكس أو ما أشبه ذلك أو المُضيف على ضيفه يريد اكرامه وكان يتوقع أنه لو حلف عليه سوف يستجيب ويطاوعه ثم فوجئ أنه حنث في يمينه فالصحيح أن هذا من لغو اليمين ولا كفارة فيه أصلاً .



 



إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
ومن يتق الله يجعل له مخرجاً، ويرزقه من حيث لا يحتسب
(رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ)
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" أكثروا من الصلاة علي يوم الجمعة وليلة الجمعة فإن صلاتكم معروضة علي"
ألَمْ تَـرَ أنَّ الحــقَّ أبــلَـجُ لاَئـحُ
وأنّ لحاجاتِ النّفوسِ جَـوايِـحُ
إذَا المرْء لَمْ يَكْفُفْ عَنِ النَّاسِ شَرَّهُ
فلَيسَ لهُ,ما عاشَ، منهم مُصالحُ !!
إذَا كفَّ عَـبْدُ اللهِ عمَّا يضرُّهُ
وأكثرَ ذِكْرَ الله، فالعَبْـدُ صالحُ
إذا المرءُ لمْ يمدَحْهُ حُسْنُ فِعَالِهِ
فلَيسَ لهُ، والحَمدُ لله، مادِحُ !!!

 

إدارة المنتديات غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-09-2012, 06:05 PM   #3
إدارة المنتديات
إدارة المنتديات
رسالتى..رسالة الإسلام
 
الصورة الرمزية إدارة المنتديات
افتراضي

** يسأل بأن لديه أرض وأعدها كما قال للحاجة هو اشتراها بنية المتاجرة قال حتى إذا ارتفع سعرها بعد سنوات وأبيعها ؟
فهي لا شك عروض تجارة ويجب عليه أن يزكيها بحسب قيمتها مع نهاية كل حَول وليس بحسب القيمة التي دفعها عند الشراء ، حتى لو كان فعلاً سيصرف قيمتها في شراء بيت له أو أرض يعمرها حتى لو كان ، أو يريد الزواج بها أو شراء سيارة حتى شراء طعاماً لأهله مادام أنه اشتراها بنية التجارة فيجب أن يزكيها كل حَول ، أما إن كان اشتراها ليبني عليها ثم تغير رأيه وحب أن يبيعها ويشتري أرضاً أفضل منها فهذا لا زكاة فيها لأنه ليست عروض تجارة ، أو اشتراها ليبني عليها مُجمعاً تجارياً أو اشتراها ليحفظ ماله لم يُفكر في قضية الزيادة لكن يخشى أن يضيع منه وأراد أن يحفظ المال كل هذا لا زكاة عليه فيها ، أما إن كان كما قال : اشتريتها اتربص بها حتى يزيد السعر ثم بعد سنوات أبيعها واشتري بثمنها بيتاً أو ابني بيتاً فلابد أن يزكيها عن كل سنة مرت .
المقدم / كأنه ذكر للحاجة أنه لديه هذا المال أضعه في الأرض حتى أحتاج إلى هذه الأرض
لا أنا قلت إذا كان لحفظ ماله فهذا لا زكاة فيه ، لكن إن كان كما فهمت منه قال فعلاً أنا اشريتها ليرتفع سعرها بعد سنوات ثم أبيعها واشتري بها بيتاً أسكنه فهي عروض تجارة .

أبو خالد
** عنده مؤسسة لتجارة والتقسيط هي بطاقات سوا وأجهزة كمبيوتر وأجهزة جوالات ليست موجودة عندي في المحل أنا أقوم بشراءها عن طلب الزبون وأمتلكها ثم أقوم بتقسيطها على الشخص الذي يطلب الشيء هذا فلا أدري هل فيها شيء طبعاً نتفق على نسبة معينة تقسيط شهري ؟
هذا كثير الآن انتشر عندنا بكثرة وإن كنت أنصح أبا خالد وأمثاله ممن يتعاملون بهذه الطريقة أن يتقوا الله عزوجل في عباد الله وأن لا يبالغوا يا أخي في أخذ الربح ، بعضهم يأخذ من المتمول مئة بالمئة ، يكون هذا الكمبيوتر بخمسة ألاف يكون القسط مدته أحياناً سنة يأخذ منه عشرة ألاف يعني ربح مئة بالمئة ، بينما تجد أن شركات التقسيط والبنوك تأخذ فقط 3% أو 4% ، 7% ، 10% ، لكن هؤلاء يأخذون أحياناً 100% ، هذا الحقيقة فيه اجحاف بالناس وبعضهم يكون التقسيط لمدة شهر فقط أو شهرين ومع ذلك يأخذون أرباحاً مضاعفة ، هذا فيه استغلال وابتزاز فليتقوا الله في إخوانهم ، الأمر الثاني : أهم شيء يا أبا خالد أن لا تبيع شيئاً إلا وقد ملكته حتى لو كانت السلعة ليست عندك وجاء شخص يريد منك عشرة جوالات أو عشرة أجهزة كمبيوتر أو عشرة بطاقات أو أكثر أو أقل لا بأس تعده أنك فعلاً ستبيعها عليه تقول تأتيني غداً فتذهب وتشتريها من السوق ثم تبيعها عليه بالربح الذي اتفقتما عليه هذا لا بأس به ويكون هذا كأنك بعت شيئاً موصولاً بالذمة أو هي ليست بيعة هي مجرد وعد وعدته تبيعه غداً أو بعد اسبوع أو ما أشبه ذلك فهنا لا بأس لا حرج ، لكن حينما تعقد عقد البيع لا يجوز أن تعقد عقداً على سلعة معينة إلا وقد ملكتها صارت في ملكك تملكها أنت لأن الرسول عليه الصلاة والسلام قال ( لا تبع ما ليس عندك ) ثم بعد ذلك تبيعها عليه ولا يجوز لك أن تشتري منه أو الموظف الذي عندك أو الوسيط إذا كان فيه تنسيق صارت عينة ثلاثية أو رباعية أو خماسية هذا تحايل على أكل الربا هذا لا يجوز ، لكن إن لم يكن هناك تنسيق بين هؤلاء البائعين أوهذه الشركات نقول فلا حرج لكن أهم شيء تملكها ثم تبيعها عليه بيعاً حقيقياً وهو يملكها ويقبضها ويذهب يبيعها في السوق لا يجوز لك أن تشتريها أو وكيلك أو وسيطك .

عزتي بديني
** ما حكم قول " يا ربي قل لأمنياتي كوني "
المقدم / هذه أحياناً في الدعاء لله عزوجل كأنه اصدار أمر لله عزوجل بشكل أو بآخر ؟
ليس أمراً ، أنت حينما تقول اللهم اغفر لي ، هل تقول أنك أمرت الله أن يغفر لك ! ، لا أنت تدعو اللهم ارزقني ، ارزقني صيغة أمر أليس كذلك ؟ هذا هو الدعاء يا أخي دعاء هو سؤال الله عزوجل أن يحقق لك محبوباً أو يدفع عنك مكروهاً فأرى أن هذا لا بأس به لأن الله عزوجل إذا أراد شيئاً فإنما يقول له كن فيكون .

أبو فيصل
** يقول نسيت زكاة الفطر معي في السيارة لم أسلمها إلا في الليل في يوم العيد ماذا علي ؟
إذا كان فعلاً نسي ذلك فلا إثم عليه وصدقته إن شاء الله في محلها واسأل الله تعالى أن يتقبل منا ومنه .

أبو عبدالرحمن
** يسأل عن التورق من بنك الجزيرة ؟
أولاً أنا أشكر الإخوة الفضلاء في بنك الجزيرة على أسلمة البنك وهذا الحقيقة شيء يشكرون عليه وأتمنى من كل بنوكنا أن تحذوا حذوهم ، والحمد لله لديهم هيئة شرعية وهم كما أعلم ملتزمون بتوجيهاتها ، الاشكال أن موضوع التورق بالبضائع المحلية سواء كان بالحديد أو الأرز أو الصابون أو المكيفات أو غيرها يعني كثير من بنوكنا تعمل به ، والممارسة التي أراها في هذه البنوك أرى أنها لا تجوز الطريقة التي أمامنا ، وإن كانت أفتى بها بعض مشايخنا والهيئات الشرعية في هذه البنوك أجازتها لهم وضعت لها شروطاً ، هم يخيرونك في الأصل يقولون إن شئت وكلت البنك يبيعها نيابة عنك والغالب أنها ترجع لنفس المورد الأصلي الذي اشترى منه صاحب الصابون أو صاحب الأرز أو الحديد وهذه إشكالية كبيرة جاء فيها العينة وتجد أن الشخص لا يدري عن السلعة أين هي ولم يرها ولم يقبضها ويهمه أن يستلم مئة ألف وتلزمه في ذمته مئة وعشرة ألاف أو مئة وعشرين ألف حسب مدة التمويل ، الخيار الثاني يقولون إن شئت أعطيناك ورقة ملكية الخاصة بهذه السلعة وتذهب إلى المورد الأصلي وتقبضها حملها كما تشاء ، لكن الواقع كثيرون ممن يسألون قلت نعم افعلوا قولوا لهم أعطونا يذهبون إلى هذه المحلات ويقول أين سلعتي تجدهم من ضمن سلعة هذه الشركة شركة الحديد أو الأرز ليست معينة ولا مفروزة لا يدرى أين هي وهذه إشكالية كبيرة ، يعني إذا كان فعلاً البنك مالكاً له يجب أن يفرز حقه وأن يُعرف أين نصيبه من هذه الكميات بحيث يُعرف الضمان على من لو هلكت السلعة ، الأمر الثاني تجد مع الأسف الشديد لو أرد أن يبيعها في السوق لنزل سعرها 50% أحيانأً أو 40% من قيمتها ، معناه لا خيار لك إلا أن تبيعها على صاحب المحل أو عن طريقة هذه إشكالية كبيرة يا أخي ، فصار التورق الحقيقة الآن بالحديد والأرز وما أشبهه أشبه بالصُورية ، ولهذا أقول يا أخي أبو عبد الرحمن أرى أنك تطلب منهم التورق بأسهم الشركات المباحة أو بالسيارات لأن فعلاً الأسهم ستدخل في محفظتك باسمك ثم لك الخيار أن تبيعها الآن أو بعد اسبوع أو شهر كما تشاء فهو ملك حقيقي ثم تبيعها تتصيد لثمنها إن أردت القيمة ، أو بالسيارات لأنك تملكها ملكاً حقيقياً وإن شئت استعملتها وإن شئت بعتها في السوق واستفدت من ثمنها .

** تأنيث المحلات النسائية ، قال أنه قرار ظاهرة الرحمة وباطنة العذاب ؟
هذه سبق وتكلمت عنها في هذه القناة كما أذكر يا أخي الكريم
المقدم / كان هناك ضوابط وفق الشريعة الإسلامية ولمصلحة المرأة وكان الحديث كأنه فعلاً جنة ستدخلها المرأة العاملة وترتزق الرزق الحلال بعيداً عن ، لكن الواقع وهذه في كل القرارات التي تصدر وتواجه بشيء من رفض المجتمع نتيجة التخوف من المحاذير الشرعية فحينما يتم الواقع تجد الواقع بعيد تماماً عن هذه الشريعة
الشكوى لله ، الله المستعان يا أخي أنا أولاً أتفق مع كل من يتكلمون عن ضرورة وجود وظائف للمرأة وأصبحت ضرورة الآن ، المرأة بحاجة مع كثرة التكاليف وغلاء الأسعار وتشعب الحياة بحاجة إلى أن تُعين زوجها وأهلها فعلاً بمصدر رزق حلال ، ويجب أن يُؤمن للنساء في الشركات وفي الإدارات الحكومية وغيرها أماكن مأمونة ملتزمة فعلاً بالضوابط الشرعية بحيث تستطيع أن تخدم دينها ووطنها وتكسب رزقاً حلالاً مع الالتزام بكامل حشمتها والبُعد عن مواطن الفتنة والاختلاط بالرجال والتبرج والسفور ، مع الأسف الشديد الأمر أطم من هذا الآن كما يتصل بي بعض النساء ويأتيني رسائل كثيرة أصبحت الشركات الآن التي أُلزمت بسعودة وظائفها وأيضاً ألزم كثير منها إدخال العنصر النسائي إلزاماً من قِبل وزارة العمل يشترطون كشف الوجه مع الأسف الشديد وإن كانت فعلاً منقبة منعوها من الوظيفة إلى هذه الدرجة هذا يحدث في بلادنا مع الأسف يعني شيء لا يكاد يُصدق لسنا في فرنسا أو في تركيا أو غيرها إلى هذه الدرجة تجد هذه الشركات تتجرأ على كتابة هذا الشرط إما أن تنزع الحجاب وإلا فلا وظيفة ! ، مع الأسف إلى الله المُشتكى الآن نفس الشيء حينما يتكلمون عن تأنيث المحلات النسائية هذا فعلاً ظاهرة فيه الرحمة وباطنة فيه العذاب ، من يُمانع في تأنيث المحلات النسائية شيء رائع جداً وهذا ما نطالب به منذ زمن لكن المصيبة يا أخي باسم تأنيث المحلات النسائية فرضوا وجود البائع والبائعة في مكان واحد يتعاونان و تتقاطع أيديهم مع هؤلاء البائعين والمشترين مع الأسف الشديد مع بعض ، وربما يضرب الكتف بالكتف وهم يذهبون يمنة ويسرة ! ، هذا تأنيث المحلات النسائية ! ، هذا تخليط بين الرجال والنساء يا أخي سواء من الباعه أو من الزبائن ، نحن نطالب فعلاً ما يخص النساء اجعلوه فعلاً خاصاً بالنساء لا يدخله الرجال لا باعه ولا متسوقون هناك فعلاً تكون بيئة آمنة ونظيفة والمرأة تأخذ راحتها حتى إن شاءت تنزع عباءتها وغطاءها وتكون فعلاً في مكان آمن كأنها في بيتها لا تجد حرجاً لأنه ليس حولها رجال ، وفي أماكن مأمونة ومحفوظة لو كان الأمر كذلك لم يعترض أحد ، لكن حينما يفعلون هذا باسم تأنيث المحلات النسائية يلزمون صاحب المحل أن يوظف رجالاً ونساءاً في مكان واحد ويفتح المجال أيضاً للمتسوقين من الرجال والنساء وفي أمور نسائية خاصة حتى في اللباس الداخلي وغير ذلك ، كما تقول بعض النساء يأتي هو ويقترح أمام بقية المتسوقين والله أنت يناسبك المقاس الفلاني ! ، أو الشكل الفلاني في لباسها الداخلي ! ، شيء معيب الحقيقة وغير لائق ولذلك أتمنى فعلاً أن تأنث المحلات النسائية تأنيثاً حقيقياً وليس صورياً مُدعى إذا أنثت فعلى العين والرأس وسنشكر وزارة العمل والقائمين عليها لأنهم فعلاً أوجدوا وظائف للنساء في بيئة آمنة نظيفة ملتزمة بالضوابط الشرعية .
المقدم / ولن يعدموا
سبحان الله كُثر ولله الحمد .



حلقة الجمعة 20/6/1433


الشيخ عبدالعزيز الفوزان سلمه اله

مفرغة الحلقة: مؤمنة بربها


 



إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
ومن يتق الله يجعل له مخرجاً، ويرزقه من حيث لا يحتسب
(رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ)
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" أكثروا من الصلاة علي يوم الجمعة وليلة الجمعة فإن صلاتكم معروضة علي"
ألَمْ تَـرَ أنَّ الحــقَّ أبــلَـجُ لاَئـحُ
وأنّ لحاجاتِ النّفوسِ جَـوايِـحُ
إذَا المرْء لَمْ يَكْفُفْ عَنِ النَّاسِ شَرَّهُ
فلَيسَ لهُ,ما عاشَ، منهم مُصالحُ !!
إذَا كفَّ عَـبْدُ اللهِ عمَّا يضرُّهُ
وأكثرَ ذِكْرَ الله، فالعَبْـدُ صالحُ
إذا المرءُ لمْ يمدَحْهُ حُسْنُ فِعَالِهِ
فلَيسَ لهُ، والحَمدُ لله، مادِحُ !!!

 

إدارة المنتديات غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-03-2018, 03:52 PM   #4
معاوية فهمي إبراهيم
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية معاوية فهمي إبراهيم
 

افتراضي

مشكور والله يعطيك الف عافيه.

معاوية فهمي إبراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الشيخ عبدالعزيز الفوزان في الجواب الكافي

حلقة يوم الجمعة 20/6/1433هـ للشيخ عبدالعزيز الفوزان - حفظه الله -



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حلقة يوم الأحد 25/4/1433هـ مع الشيخ الفوزان سلمه الله إدارة المنتديات الجواب الكافي 2 12-09-2012 06:01 PM
حلقة الجواب الكافي ليوم الجمعة ( 2 ) ربيع الأول 1430 هـ مع الشيخ عبدالعزيز الفوزان خالد الوائلي حلقات برنامج الجواب الكافي 1 28-02-2009 02:14 AM
حلقة الجواب الكافي ليوم الجمعة 4/2/1430 هـ مع الشيخ عبدالعزيز الفوزان خالد الوائلي حلقات برنامج الجواب الكافي 1 30-01-2009 07:12 PM


الساعة الآن 02:18 AM بتوقيت الرياض


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

الخفجي
تطوير رسالة الإسلام